وفد حقوقي رسمي يستطلع "أحداث مليلية"    انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل    الجزائر ‬تواصل ‬تسييس ‬ألعاب ‬البحر ‬الأبيض ‬المتوسط    خبير يشيد بالإمكانات الهائلة للمغرب في القنب الهندي    ساكنة دوار تمايلت بإقليم شفشاون تحتج على عدم إتمام مشروع حنفيات المياه    "الأسد الإفريقي 2022".. وفد عسكري مغربي أمريكي رفيع المستوى يزور المستشفى الميداني بتالوين    ارتفاع حصيلة المصابين والقتلى بحرائق غابات بولاية سطيف بالجزائر    أب الأسير المغربي عند الجيش الروسي ابراهيم سعدون: ولدي عندو جنسية اوكرانية وسنا كونطرا مع المارينز ف2021.. وكنطالب المغرب يتفاوض مع جمهورية دونستك    الحكومة الاسبانية تصفع حزب فوكس وترفض إدراج موضوع سبتة ومليلية في قمة "الناتو"    رضوان جيد دار مشكل ثاني فالبطولة. ضجة كبيرة نايضة عليه بسبب صفرا عطاها لرضا سليم حيت صور صاحبو فاش ماركة وتحرم يلعب ماتش الجيش ضد الرجاء    حسنية أكادير تدخل على خط قضية خبر إقالة المدرب عبد الهادي السكتيوي.    أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش آسفي ليومه الإثنين    بمشاركة المغرب.. انعقاد لقاء "إسرائيلي-عربي-أمريكي" في المنامة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    اقتحام المهاجرين لمليلية.. الملف معروض أمام أنظار القضاء (مستجدات)    مركز الفلك يعلن عن موعد عيد الأضحى بالمغرب    وفد حقوقي رسمي يستطلع "مأساة مليلية"    مارسيل خليفة: تعرضت ل"التحرش العاطفي" بأحد مستشفيات الرباط        كورونا حول العالم..أكثر من 543 مليون إصابة وحوالي 6.33 مليون وفاة    المهاجري البرلماني عن "البام" المشارك في الحكومة "يطلق النار" على برنامج "فرصة": إنه "التوزيع العادل للكاميلة"    بلاغ استنكاري للنقابة الوطنية المهنية لموزعي ومستودعي الغاز بالمغرب    سفير الصين بالمغرب : جاذبية المغرب للصينيين تتزايد يوما بعد يوم    أونسا يحجز 10 أطنان من مخلفات الدواجن الموجهة لتسمين الماشية        "قضاة المغرب": حماية حقوق وحريات الأشخاص رهينة باستقلالية السلطة القضائية عن مجموعات الضغط    سفراء أفارقة يشيدون بسياسة المملكة في مجال الهجرة ويعبرون عن استعدادهم التام للتعاون مع السلطات المغربية    روسيا وأوكرانيا: زيلينسكي يطلب من مجموعة السبع أسلحة مضادة للطائرات وتشديد العقوبات على موسكو    الجيش الأوكراني يتصد لهجمات روسية    الاتحاد المغاربي بين الوهم والحقيقة    الإيقاع    جديد أخبار صادرات السيارات والفوسفاط والمنتوجات الزراعية..    طالب حزب "الأحرار" بمتابعتها في حالة اعتقال بسبب "تدوينة".. تأجيل محاكمة الصحافية حنان بكور    هذه مجموعة من النصائح الذهبية لشراء العطر المناسب    اختصاصات السرديات ما بعد الكلاسيكية    مراكش تستضيف فعاليات المهرجان الوطني للفنون الشعبية ال 51 واسبانيا ضيف شرف    الجامعة بلا شرط    السعودية تبحث تسهيل دخول مواطنيها إلى دول شنغن دون تأشيرة    نقابة تُطالب أخنوش بالكشف عن المركبات المستفيدة من دعم المحروقات    أخوماش يدخل حسابات تشافي    مصير المراكز السوسيو رياضية للقرب يطرح عدة تساؤلات    كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط تُكرّم الدكتور محمد الداهي    افتتاح الدورة 36 لملتقى الأندلسيات بشفشاون    موتسيبي: المغرب أكثر بلد يستثمر المال لتطوير كرة القدم    فتاة قاصر تسرق 40 مليون سنتيم من والدها وردة فعله تتسب في اعتقاله    نقابة مصفاة سامير ترد على تصريحات بايتاس ..    راتب زياش قد يعيق انتقاله لميلان    روما تحاول تنظيم فوضى الدراجات الكهربائية على طرقها    تذكير للنفس ولطلبة العلم بما ينبغي الحرص عليه خلال عطلة الصيف    الصين.. بطارية سيارة كهربائية تكفي ل1000 كيلومتر    لماذا يبلغ سعر حقنة زولجنسما لعلاج ضمور عضلات الأطفال مليوني دولار؟    المنتخب المغربي ينتصر على مصر و يبلغ نهائي كأس العرب لكرة القدم الصالات    شركة رايانير تستعين بأطقم مغربية لتشغيل خطوطها بالمطارات الاسبانية إثر الاضراب العام الذي تخوضه شغيلة الشركة بالجارة الشمالية    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بكورونا المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    وفاة إمام المسجد النبوي و"جامع القبلتين"    د.بنكيران: هل عمل المرأة خارج البيت وإنفاقها على نفسها وعلى أسرتها يسوغ تغيير أحكام الإرث شرعا؟    بنكيران: الكذب منتشر في المجتمع ولا أتخيل عضوا في العدالة والتنمية يكذب    بن الراضي: المغاربة لهم معرفة ضعيفة بالمرجعية الدينية المنفتحة حول قواعد الإرث (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معطيات مقلقة..حقينة السدود الكبرى تنخفض بالمغرب
نشر في الأيام 24 يوم 16 - 05 - 2022

قال وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، اليوم الإثنين، إن حقينة السدود الموجهة للفلاحة لا تزال تعرف هذه السنة عجزا كبيرا يقدر بملياري متر مكعب مقارنة بالسنة الماضية.


وأبرز صديقي في معرض جوابه على أسئلة شفوية بمجلس النواب حول حصيلة الموسم الفلاحي الحالي والتدابير المتخذة لمواكبته، أنه بالإضافة إلى تأخر وضعف التساقطات المطرية، اتسمت هذه الأخيرة بسوء التوزيع، سواء على مستوى التوقيت أو التوزيع الترابي، مشيرا إلى أنه منذ بداية الموسم الفلاحي وإلى اليوم، سجلت التساقطات المطرية 200 مليمترا فقط، بانخفاض نسبته 43 في المائة مقارنة مع معدل السنوات الثلاثين الماضية.


وأفاد بأن 60 في المائة من التساقطات تهاطلت في شهري مارس وأبريل، مضيفا أن هذه الأمطار الربيعية ساهمت في استعادة الغطاء النباتي لمستويات طبيعية وحسنة في بعض المناطق، حيث أظهر تتبع الغطاء النباتي بواسطة الأقمار الصناعية نتيجة مماثلة لسنتي 2015 و2016.


وبخصوص الزراعات الخريفية والشتوية الخاصة بالحبوب، ذكر الوزير أن المساحة المزروعة بلغت هذه السنة 3,6 مليون هكتار، مشيرا إلى أن الإحصائيات والتقديرات تفيد بأن الإنتاج المتوقع من الحبوب الرئيسية، (القمح اللين والقمح الصلب والشعير)، ستبلغ 32 مليون قنطار، بانخفاض قدره 69 في المائة مقارنة بالموسم السابق الذي سجل انتاجا قياسيا.


وأضاف أن أكثر من 60 في المائة من الإنتاج يأتي من مناطق فاس- مكناس، والرياط -سلا -القنيطرة، وطنجة -تطوان -الحسيمة، لافتا إلى أن المناطق السقوية ساهمت بأقل من 20 في المائة من هذه الإنتاجية نظرا لتقلص المساحات المزروعة والقيود التي فرضت على السقي في تلك المناطق.


وبالنسبة لزراعة الخضروات الخريفية والشتوية، خاصة في المناطق السقوية، أشار الوزير إلى أنها همت 162 ألف هكتار، مضيفا أنها مكنت من تغطية حاجيات المغرب في فصلي الشتاء والربيع.


وفي ما يخص الزراعات الربيعية، أكد صديقي أن التساقطات المسجلة خلال شهري مارس وأبريل مكنت من التوزيع الجيد للزراعات الربيعية والخضروات والفواكه الموسمية وتطورها في ظروف مواتية لحد الآن، مشيرا إلى أن إجمالي المساحات المزروعة من المزروعات الربيعية البورية بلغ 230 ألف هكتار، تتوزع على الدرة (115 ألف هكتار)، والحمص (75 ألف هكتار)، ونوار الشمس ( 30 ألف هكتار) ، والفاصولياء الجافة (8.7 ألف هكتار).


وبالنسبة للزراعات السكرية، تبلغ المساحات المزروعة من الشمندر السكري تبلغ 39 ألف هكتار، و 10 آلاف هكتار لقصب السكر، فيما تشير التوقعات الأولية والتقديرات، حسب المسؤول الحكومي، إلى أن الإنتاجية ستبلغ حوالي 380 ألف طن من السكر الأبيض، وهو تقريبا نفس مستوى محصول الموسم السابق الذي بلغ 388 ألف طن، وذلك على الرغم من انخفاض المساحة المزروعة هذه السنة.


وفي ما يتعلق بالحوامض وأشجار الزيتون والورديات والنخيل التي توجد في مرحلة الإزهار، أكد الوزير أن آفاق الإنتاج تبدو جيدة، مشيرا إلى أن ذلك يرتبط بتطور الظروف المناخية، خاصة خلال شهري ماي ويونيو وأوائل يوليوز.


من جهة أخرى، أبرز صديقي أن صادرات البواكر سجلت منذ شتنبر الماضي إلى اليوم، ارتفاعا بنسبة 18 في المائة مقارنة مع الموسم الفارط لتبلغ مليونا و246 ألف طن، منها 571 ألف طن من الطماطم بنسبة 46 في المائة من إجمالي صادرات البواكر، مضيفا أن صادرات الحوامض بلغت 707 آلاف طن، مسجلة بدورها ارتفاعا ب41 في المائة مقارنة مع الموسم الماضي.


ووفقا للوزير، فقد مك ن انتعاش المراعي في فصل الربيع وتنزيل البرنامج الاستعجالي لدعم الأعلاف، من استعادة المواشي قيمتها السوقية إلى حد ما، مؤكدا أن القطيع يتمتع بوضع صحي جيدا بجميع جهات المملكة بفضل تدخلات المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.


وفي نفس السياق، أشار صديقي إلى أنه استعدادا لعيد الأضحى، انتهت عملية إحصاء وتحديد وحدات التسمين، التي يبلغ عددها 240 ألف وحدة بدأت مسطرة مراقبتها، خاصة في ما يخص الجوانب المتعلقة بالصحة والأعلاف الصحي وجانب الأعلاق، مؤكدا أن عملية ترقيم رؤوس الأغنام والماعز الموجهة لأضاحي العيد تتواصل حيث بلغ العدد المرقم لحد الآن 3 ملايين رأس من أصل 7 ملايين مستهدفة.


وخلص إلى أنه اخذا بعين الاعتبار كل هذه العوامل، يتوقع أن يسجل الناتج الداخلي الفلاحي الخام انخفاضا لا يتجاوز 14 في المائة هذه السنة "لكونها سنة صعبة ولأن إنتاج السنة الماضية كان مهما وقياسيا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.