ثلاث دراسات أميركية تؤكد فعالية الجرعة المعززة ضد "أوميكرون"    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 22 يناير..    وفاة زوجة الشيخ العلامة زين العابدين بلافريج    مدرب الكونغو الدمقراطية : ذهبت إلى الحمام 4 مرات بعد عِلمي بوقوعنا في القرعة ضد المغرب    ألمانيا.. إقالة قائد القوات البحرية إثر تصريحات له حول أوكرانيا    رحلة قافلة الجنوب… عرض غير مسبوق عند وكالة الأسفار travel day    الاشتباكات متواصلة بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الكردية في سوريا والحصيلة 89 قتيلا    بمشاركة فنانين.. تتويج ملك وملكة جمال الذهب بالدار البيضاء    الأكاديمي العوفي يُشَبه رحيل الشاعر الحسين القمري بأُفول القمر    حاليلوزيتش: حظوظ "أسود الأطلس" في التأهل إلى نهائيات المونديال متساوية مع منتخب الكونغو الديمقراطية    الاتحاد البرازيلي لكرة القدم يفرض اللقاح الإلزامي لجميع اللاعبين    سيدة تطلق النار على عاملة في مطعم "ماكدونالدز" بسبب البطاطا المقلية    متحور فرعي من "أوميكرون" يثير قلق العلماء في العالم.. وخبير مغربي يدعو إلى اليقظة    حاليلوزيتش يعلق على مواجهة المغرب والكونغو الديمقراطية في الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم    تعزية ومواساة في وفاة المرحومة الحاجة صفية ديرة اليونسي بتطوان    طقس الأحد..تساقطات ثلجية وأمطار ضعيفة في مناطق المملكة    استقالة قائد البحرية الألمانية من منصبه على خلفية إشادته ببوتين    جزر القمر بدون حراس مرمى أمام الكاميرون في كأس أمم أفريقيا    عاجل. "الديستي" طيحات أخطر مجرمين ففاس ومن بينهم "العود": صادرة فحقهوم عشرات مذكرات البحث بسبب ارتكابهم جرائم خطيرة    وفاة مخرج مسلسل باب الحارة بسام الملا عن 66 عاما    "المسرح يتحرك"..هكذا يخطط الوزير المهدي بنسعيد لإعادة الحياة ل"أب الفنون"    الصحراء المغربية.. الأمين العام للأمم المتحدة يجدد التأكيد على مركزية العملية السياسية الأممية    فيروس كورونا يتسبب في إغلاق مؤسسة تعليمية ثانية بتزنيت.    العرائش أنفو : المدير العام للوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بالعرائش في لقاء تواصلي بجماعة العوامرة    جامعة كرة السلة توقع اتفاقاً مع الإتحاد الإسرائيلي    إلكونفيدينثيال: إسبانيا تقف ضد روسيا في أزمة أوكرانيا سعيا وراء دعم أمريكا و"النيتو" في صراعها مع المغرب    ريانير تكذب خبر انسحابها وتعلن جدولها الصيفي من و إلى المغرب    ارتفاع حركة النقل الجوي ب 109 في المئة سنة 2021 بمطار العروي    المبادرة المغربية للعلوم والفكر تنطلق في أكاديمية التمكين الاقتصادي للمرأة الناظورية    تنديد دولي بتجنيد الأطفال في مخيمات تندوف    حكومة أخنوش تسحب مشروع المناجم واحتلال الملك العمومي من البرلمان    رشيد العلالي يفاجئ الرابور طوطو ويستقبل والده ببلاطو "رشيد شو"...الفيديو    ها موعد ماتش الأسود والكونگو المؤهل للمونديال فقطر 2022    الناظور: استمرار ارتفاع اصابات كورونا السبت    كأس إفريقيا.. حصة تدريبية لأسود الأطلس بدون حكيمي وبونو وفجر    الطالب "يزيد كلابيلي" ينال دبلوم الماستر بميزة مشرف جدا مع التوصية بالنشر بعد قبول رسالته البحثية في قانون العقار والتعمير    توظيف مالي لمبلغ 1,5 مليار درهم من فائض الخزينة    اختفاء النحل من المناحل ببعض المناطق بالمملكة.. ما الذي يحدث؟    هيئة نقابية تنتقد "برنامج أوراش" الذي أطلقته الحكومة وتعتبر أنه لن يسهم في القضاء على البطالة    0يت الطالب يعطي انطلاقة خدمات المركز الصحي أم كلثوم بالدار البيضاء    محمد صلاح وماني احتياطي التشكيلة المثالية لأمم أفريقيا    بالإجماع..مجلس الأمن الدولي يدين الهجمات الحوثية على الإمارات ويصفها ب"الإرهابية الشنيعة"    الغموض يكتنف اعتزال الفنان الأمازيغي "العربي إمغران".    من جديد.. أطباء القطاع الخاص يهددون بالتصعيد    الأمم المتحدة تؤكد إمكانية ظهور سلالات لكورونا قد تكون أخطر من أوميكرون    حمزة الفيلالي يدخل القفص الذهبي للمرة الثالثة..وهذه هوية زوجته    حركة طالبان تفرض غرامة على كل شخص لم يؤدي الصلاة جماعة في المسجد    غوتيريش يؤكد إمكانية ظهور سلالات لكورونا قد تكون أخطر من أوميكرون    تطورات جديدة في ملف مصفاة سامير بالمحمدية ..    تقرير رسمي يرصد مكامن ضعف التحول الرقمي بالمغرب    قوانين المالية بين رهانات الاقلاع وإكراهات التمويل    الأمم المتحدة تتبنى قرارا ضد إنكار ال"هولوكوست" ومعادة السامية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 21 يناير..    إصابة مدرب المنتخب التونسي منذر الكبير بكورونا    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بأكاديمية الجهة الشرقية لقاءات تحضيرية للامتحانات الإشهادية

شدد السيد محمد أبو ضمير مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية في كلمتيه التوجيهيتن، بمناسبة اللقاءين التحضيريين الخاص بتنظيم الامتحانات المدرسية الإشهادية،
الذي تم تنظيمهما على التوالي يومي الاثنين والثلاثاء 23 و24 ماي 2011 بالأكاديمية مع كل من مديري ومديرات المؤسسات التعليمية التأهيلية في الجهة الشرقية ومديري المؤسسات الإعدادية المستقبلة للمترشحين الأحرار لامتحانات البكالوريا، والمفتشين المكلفين بتنسيق مهام التفتيش والمفتشين المنسقين الجهويين في اليوم الأول، ومفتشي التعليم الابتدائي في اليوم الثاني وبحضور السادة النواب الإقليميين في الجهة على أهمية مثل هذه اللقاءات لكونها تشكل فرصة للتداول والتشارك وتبادل الآراء حول أهم القضايا الوطنية التي تهم كافة الأسر المغربية، إنها محطات تأتي في مرحلة دقيقة، ولا يسمح لأحد بالخطأ، لأن الخطأ قد يكون جسيما وتكون تداعياته أكبر من الخطأ نفسه، لهذا يضيف السيد المدير أن الامتحانات الإشهادية وخاصة امتحانات البكالوريا تتويج لمسار من الجد والمثابرة، وعلى جميع المسؤولين عن مختلف العمليات المواكبة لها وبالخصوص رؤساء مراكز الامتحانات التعبئة اللازمة وبذل المزيد من المجهودات لتوفير كافة الظروف الملائمة لجميع العمليات المرتبطة بهذه الامتحانات، كي تمر في أجواء مناسبة، وفي هذا السياق نوه السيد المدير بكفاءات السادة المديرين العالية في تعاملهم الدقيق مع موضوع الامتحانات، والسادة المفتشين المنسقين بجميع الأسلاك التعليمية داعيا إياهم بالمزيد من الدقة والحرص والصرامة في مختلف العمليات المرتبطة بجميع المحطات للامتحانات الإشهادية حتى نكسب الرهان الذي ننشده جميعا كفريق متجانس، ونحقق نتائج مرضية كما تعودنا على ذلك والتي تشرف الأكاديمية على المستوى الوطني، كما ركز في كلمته على ضرورة تشديد الحراسة في جميع المؤسسات التعليمية، قصد التصدي لظاهرة الغش، وذلك باتخاذ إجراءات صارمة لضمان مبدأ تكافؤ الفرص بين المترشحين.
وكان اللقاء الأول مناسبة قدم خلاله السيد مصطفى مفتاح رئيس مصلحة الامتحانات في الأكاديمية عرضا استعرض فيه أهم الأهداف المنتظرة من هذا اللقاء، وخاصة التنسيق وتدارس كافة الإجراءات الكفيلة بتحقيق تدبير محكم لمختلف العمليات ورصد المشاكل المطروحة وإيجاد الحلول المناسبة في حينها، والتصدي لبعض الثغرات التي عرفتها العملية خلال المواسم الدراسية السابقة، وفي البداية قدم مواعيد إجراء الامتحانات التي ستكون على الشكل التالي:
• الامتحان الوطني الموحد للبكالوريا في دورته العادية أيام 21 و22 23 يونيو، فيما الدورة الاستدراكية ستنظم بين 18و19و20 يوليوز 2011.
• الامتحان الجهوي الخاص بالأحرار ستكون المواد الكتابية للدورة العادية يومي24 و25 يونيو 2011، والدورة الاستدراكية ستنظَّم بتاريخ 11و12 يوليوز، فيما ستكون الأشغال التطبيقية للدورة العادية يومي27 و28 يونيو، وللدورة الاستدراكية يوم13 يوليوز.
• الامتحان الجهوي للسنة الأولى، سيجرى دورته العادية يومي 24 و25 يونيو، فيما ستجرى دورته الاستدراكية يومي 11 و12 يوليوز، فيما تجرى الأشغال التطبيقية لمادة معلوميات التدبير بمسلكي شعبة العلوم الاقتصادية والتدبير يومي 27 و28 يونيو 2011 بالنسبة للدورة العادية و13 يوليوز بالنسبة للدورة الاستدراكية.
• الامتحان الكتابي الموحد الجهوي للسنة الثالثة ثانوي إعدادي للممدرسين والأحرار يجرى ابتداء من تاريخ 27 يونيو 2011 .
• الامتحان الموحد الإقليمي لنيل شهادة الدروس الابتدائية يجرى ابتداء من يوم 30 يونيو 2011 .
وفي نفس السياق استعرض بعض المعطيات الإحصائية، إذ أشار إلى أن عدد المراكز بلغ هذه السنة 87 مركزا و41335 مترشح ومترشحة لامتحانات السنة ثانية بكالوريا على صعيد الجهة الشرقية، بعد ذلك ذكر بمجموع المساطر والإجراءات المعتمدة في تنظيم الامتحانات سواء بالنسبة للدورة العادية أو الاستدراكية.
وبعد فتح باب المداخلات عبر المديرون عن أهمية مثل هذه اللقاءات، لكونها تتيح الفرصة لإضاءة مجموعة من العمليات، وتكون مناسبة لتبادل الأفكار حول بعض المقتضيات المتعلقة بالتنظيم المادي والتربوي للامتحانات. وقد طُرحت مجموعة من الأسئلة في هذا الشأن أجاب عنها مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية والنواب الإقليميون بكل وضوح، معتبرين أن المسؤولية مسؤولية مشتركة وتهم جميع العاملين في قطاع التعليم المدرسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.