رادار    التشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    كورونا يرسل بنكيران إلى المستشفى العسكري.. ومصدر ل'القناة': حالته الصحية 'عادية'    تنسيقية أطر التخطيط والتوجيه التربوي تحتج أمام الوزارة وترفض مخرجات اتفاق الثلاثاء    المديرية العامة للضرائب تطلق "مساعدا افتراضيا" في إطار تسهيل تفاعلها مع المرتفقين    مطار طنجة "ابن بطوطة" يحتل مرتبة ثالث معبر جوي بالمغرب    التجارة الإلكترونية: المنتجات واسعة الاستهلاك تدخل منعطفا جديدا    تمديد حالة الطوارئ بتونس لمدة شهر    أمن مولاي رشيد بالدار البيضاء يوقف مشتبه في تورطهم في إحداث الفوضى وتبادل العنف والرشق بالحجارة وإلحاق خسائر مادية بثلاث سيارات كانت مستوقفة بالشارع العام    وحيد خاليلودزيتش: مباراة الغابون "درس جيد" لبقية المنافسات    معلومات من الديستي طيحاتهم.. ريزو اجرامي اختاطف واحتاجز وابتز بياع وشراي فالبيتكوين كانت عندو مليار و148 مليون فدارو    الرصاص يلعلع في سماء سلا لتوقيف مجرم خطير    أمن سلا يوقف مشتبه من ذوي السوابق القضائية لتورطه في قضية تتعلق بسرقة الأسلاك الهاتفية باستعمال الكسر وتعييب منشآت ذات منفعة عامة        هذه حقيقة "عصابة أفارقة" للسرقة بالتخدير    وزير الخارجية الإسباني يطير إلى واشنطن للقاء بلينكن حول ملف الصحراء    رايان إير تستعد لمغادرة المغرب نهائياً    مزور : رئيس شركة إيرباص قال بلي ماكاينش شي طائرة فالعالم لي مافيهاش أجزاء مغربية    مبابي تابع مباراة المغرب الغابون و تفاعل مع هدف حكيمي (صورة)    النصيري منزعج من التعليقات التي تهاجمه والتي طالت عائلته    "أناطو " فيلم مغربي بألوان إفريقية في القاعات السينمائية    منظمة الصحة العالمية تفند فرضية إنهاء أوميكرون للوباء    المغرب يتوصل بالدفعة الثانية من عقار مولنوبيرافير نهاية يناير    الأمم المتحدة تؤكد أن 2021 كانت من بين السنوات السبع الأكثر حرا على الإطلاق    وزارة التربية الوطنية تكشف حقيقة تنظيم مباراة لتوظيف 11205 مساعد إداري    "البيسج" يقدم المتهم المتورط في حادث الهجوم على أجنبيتين بتيزينت وأكادير أمام النيابة العامة    في أول خروج إعلامي له.. رئيس الحكومة أخنوش يخاطب المغاربة على "الأولى" و"دوزيم"    بنعبد الله: لهذا أتمنى أن ينجح أخنوش    نايف أكرد: افتقد لسايس    المندوبية السامية للتخطيط تتوقع انخفاض معدل تقدم القدرة الشرائية للأسر..    درجات الحرارة تشهد انخفاضا كبيرا الأربعاء بعدد من مدن المملكة    "كان كاميرون": المنتخب الوطني يحسم صدارة مجموعته بتعادل شاق أمام الغابون    تقرير يكشف هيمنة الفرنسية على زمن التدريس مقابل تراجع العربية    يحيى الفخراني: فريد شوقي لم يكن مقتنعا بفيلم "خرج ولم يعد"    "إقصاء" مخازن جبال الريف الجماعية من "التراث العالمي لليونسكو" يجر بنسعيد للمساءلة    كنوز اكتشفت أنها ليست أخت نسرين...تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    اللمسة التربوية الحانية    بعد النواب.. مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون تصفية مالية 2019    وكالات الأسفار" تستنكر إقصاءها من المخطط الاستعجالي لدعم السياحة    مطالب للحكومة بفتح الحدود وضمان استفادة كل المتضررين من مخطط الدعم الاستعجالي للسياحة    الشرطة الفرنسية تستخدم "سناب شات" لإنقاذ فتاة مختطفة    ضمنها تشغيل التطبيق بدون إنترنت.. تعرف على أحدث 3 خدمات قدمها واتساب    كاشفا ما دار بينه وبين بوفال قبل تنفيذها.. حكيمي: "سجلت أفضل هدف في مسيرتي"    الولايات المتحدة ترى أن موسكو قد تشن هجوما على أوكرانيا "في أي وقت"    الموازنة بين الرصيد الغنائي وحق الملكية في واقعة أسرة ميكري الفنية    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    "مايكروسوفت" تستحوذ على شركة "أكتيفيجن بليزارد" الأمريكية لألعاب الفيديو مقابل 69 مليار دولار    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    طبيب وإعلامي روسي يحدد المحصنين من "أوميكرون"    10 علاجات منزلية لتخفيف آلام أسنان طفلك    خاليلوزيتش..غير نادم على اختياراتي مع الغابون؟؟    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نبض المجتمع : من هنا يبدأ الانحراف، ومنه يبدأ الإدمان..!

تحية للفرقة الخاصة المكلفة بالمؤسسات المدرسية بمدينة تازة، تحية تقدير وإكبار لهذه الخلية المختلطة بهذه المدينة والتي تسهر على أمن مؤسساتنا التعليمية بهذه المدينة الساحرة بفضاءاتها الطبيعية.
لقد تمكنت هذه الفرقة من الكشف عن شبكة تسويق واستهلاك المخدرات بمحيط مجموعة من المؤسسات التعليمية ، حيث اعتقلت ثلاثين شخصا في ظرف قياسي وحجزت كميات من المخدرات والأقراص المهلوسة كان هؤلاء المروجون يحاولون تصريفها قرب الثانويات والإعداديات وأوقفت الخلية ذاتها عشرين شخصا آخر من أجل تهم أخرى، وأجرت تحقيقات مع 175آخرين كانوا يتجولون بالقرب من المؤسسات المدرسية وكانت تصرفاتهم تثير الشكوك.
يبدو جليا أن سياسة الفرق الأمنية الخاصة بمحيط المؤسسات التعليمية ستحقق نتائج في مجال استتباب الأمن بفضاءاتنا التعليمية وحماية أطفالنا من هؤلاء الذين يرون في فلذات أكبادنا إما زبائن محتملين للسموم التي يروجونها، أو أجسادا «يُعبث» بها بعد إغوائها أو إرغامها..!
محيط المؤسسات التعليمية يعتبر بحق فضاء مفتوحا على كل الاحتمالات، فمن هنا يبدأ الانحراف، ومنه يبدأ الإدمان.
الوضعية الأمنية، بمحيط وداخل المؤسسات التعليمية، أصبحت هاجسا جديدا بالنسبة لمصالح الأمن بمختلف المدن المغربية، بالنظر إلى حالات الاعتداءات المتكررة التي أصبحت تعرفها مجموعة من المؤسسات التعليمية العمومية والتي ترتفع معدلاتها في المؤسسات المتواجدة بالأحياء الشعبية، وتلك التي تعرف حالات اكتظاظ بين التلاميذ، نظرا للكثافة السكانية المرتفعة بهذه التجمعات السكنية.
فبالإضافة إلى تفريخ محلات الألعاب والمقاهي بجوار المؤسسات التعليمية وماتنتج عنه من ظواهر سلبية نتيجة ولوج التلاميذ هذه الأماكن خلال الساعات البينية، نجد انتشار ظاهرة الباعة المتجولين الذين يشكلون محور تلاقي التلاميذ، بل إن البعض منهم لايتواني عن بيع الممنوعات (حشيش، قرقوبي) للتلاميذ، الأمر الذي يغذي العنف داخل المؤسسة.
هكذا إذن، تساعد الساعات البينية في الرفع من وتيرة العنف، فأمام انعدام فضاءات داخل المؤسسات لاستقبال التلاميذ خلال الساعات الفارغة بين الحصص، وأمام انتشار المقاهي وقاعات الألعاب بجوار المؤسسة أو بالقرب منها، وأمام انتشار ظاهرة التعاطي للمخدرات وتناول الشيشا بهذه المقاهي وانعدام التواجد الأمني بمجموعة كبيرة من هذه المؤسسات، يبقى العنف سيد الموقف ليس فقط بين تلاميذ نفس المؤسسة، بل أيضا بين غرباء عن المؤسسات التعليمية الذين يرابضون أمامها لمعاكسة التلميذات، الأمر الذي يكون السبب الرئيسي في نشوب نزاعات تتطور إلى مواجهات عنيفة و ضرب و جرح و أحيانا القتل!
توفير الأمن في محيط المؤسسات التعليمية للحد من الانحرافات المسجلة من الواجب أن ترافقه إجراءات عملية للمصالح الأمنية والعمالات والمقاطعات والجماعات تمنع إقامة المقاهي وقاعات الألعاب في محيط المؤسسات التعليمية، ولكن أيضا إقامة مرافق ترفيهية وقاعات مطالعة وتجهيزات رياضية داخل هذه المؤسسات لكي لاتبقى الساعات البينية مناسبة لطرد التلاميذ إلى الشارع وتعريضهم للعنف والعنف المضاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.