طقس الأربعاء: زخات رعدية وثلوج بعدد من مناطق المملكة    استئناف الرحلات الجوية المباشرة نحو ميامي والدوحة في دجنبر المقبل    أمام اللجنة الرابعة: دعم عربي متواصل للوحدة الترابية للمغرب    غوغل تحظر 150 تطبيقا ينبغي على الملايين من مستخدمي "أندرويد" حذفها فورا!    نيجيريا والمغرب توقعان مذكرة تفاهم حول تطوير التكنولوجيا الحيوية    المغرب يعلن المشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون المقامة في إسرائيل بعد 4 عقود من الغياب    ارتفاع متوقع لمحصول الزيتون بنسبة 21 في المائة    الازمة السورية موضوع أطروحة للدكتوراه بكلية الحقوق تطوان    البحرين تدعم مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة و الوحدة الترابية للمغرب    اعتقال سبعة أشخاص بمنتجع مارينا سمير بسبب "الخمر و الشيشة"    رئيس رواندا يستقبل بوريطة ويعتبر المغرب "نموذج مَرجعي لإفريقيا"    الرجاء يكتفي بالتعادل ضد الفتح ويتقاسم صدارة البطولة مع الوداد    وسائل إعلام أرجنتينية تفضح «الحملات العدائية المتواصلة» للجزائر على المغرب    يحسبون كل صيحة عليهم : هجوم الجزائر على السعودية    ولاية طنجة تكشف عن أسباب الانهيار الجزئي لورش للبناء بوسط المدينة    مباريات الشرطة.. ضبط 101 مرشحا متلبسا بمحاولة الغش بينهم 30 موظفا للشرطة    الكاف ينفي تأجيل كأس الأمم الإفريقية 2022 بالكاميرون    إعلامي فرنسي يَشُنّ هجوماً "شنيعاً" على حكيمي: "أشرف اعتاد الحياة الباريسية.. سيغرق إذا لم يتمالك نفسه"    فتح باب ترشيحات الأحرار لاجتياز البكالوريا برسم 2022    الرباط.. بحث قضائي للتحقق من شكاية بالاختطاف والاحتجاز سجلتها مواطنة من دول جنوب الصحراء في مواجهة ضابط أمن    هل ساهم الوزراء الجدد في مشروع قانون المالية 2022 ؟    البطل المغربي بن الصديق يتسبب في إصابة الوحش ريكو فيرهوفن بالعمى    بعد الضغط الأمريكي.. الإفراج عن حمدوك واستمرار المظاهرات في الشارع السوداني    الجزائر توقف إمدادات الغاز عبر الخط المغاربي – الأوروبي ابتداء من فاتح نونبر    أمن أنفا بالدار البيضاء يوقف متورطين ضمن شبكة إجرامية متخصصة في التزوير واستعماله والنصب والاحتيال    رسميا.. الإعلام غائب عن الجمع العام العادي للرجاء البيضاوي    شاعرات وشعراء وفنانون يخرجون إلى حدائق الشعر في تطوان لمواجهة الجائحة    د.بنكيران يكتب: الفكرة الحداثية.. بماذا نواجهها؟!    "الأسد الأفريقي 2022"..أمريكا تستعد لإطلاق أكبر مناورة عسكرية بالمغرب    تشكيلة الرجاء الأساسية أمام الفتح الرياضي    حالة استنفار إثر تسرب غاز "الأمونياك" من وحدة لإنتاج الأسمدة، ونقل مختنقين الى المستعجلات بعد الحادث.    بعد احتجاج الساكنة.. توقيف عوني سلطة استغلا معطيات التلقيح للتحرش بنساء ضواحي بني ملال    "الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام" تصدر بيانها التأسيسي.. (بيان)    كوفيد-19.. أزيد من مليون و 148 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح (وزارة)    إيران..خامنئي يوجه دعوة إلى المغرب والإمارات بشأن العلاقات مع إسرائيل    اعتماد جواز التلقيح وعلاقته ببناء دولة المؤسسات    نشرة إنذارية…زخات رعدية محليا قوية اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء    مدرب مغربي يقود الجيش الرواندي لمواجهة نهضة بركان    مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية تطلق (نادي العويس السينمائي) الخميس المقبل    من طنجة.. إطلالة لدنيا بطمة تثير جدلا واسعا    أرباح اتصالات المغرب تفوق 4 ملايير درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021    "مشروع مالية 2022" يحدد أربع أولويات كبرى..    هل أهان أخنوش المغرب بانحنائه أمام ابن سلمان؟    ريكو فيرهوفن يفقد بصره في العين اليسرى بسبب جمال بن صديق !!    جمال معتوق: الحكومة مطالبة بالاعتذار للمغاربة على تسرعها في فرض جواز التلقيح    وزارة الصحة: الحالات الحرجة في أقسام العناية المركزة بسبب كوفيد 19 تراجعت إلى النصف    السيسي يلغي حالة الطوارئ بالبلاد    أحمد مسعية يقارب في "مسرح القطيعة" حصيلة ثلاثة عقود من إبداعات جيل جديد    جواز التلقيح والتنقل المريح..    عدد زبناء اتصالات المغرب بلغ حوالي 73 مليون متم شتنبر الماضي    المتاحف الفرنسية تعيد 26 قطعة أثرية إلى دولة بنين    تنظيم الدورة الثانية من "المهرجان الدولي لفنّ الحكاية (ذاكرات)" في المنستير    المومني: تعزيز الأنشطة الثقافية داخل الجامعة يحرر طاقات الطلبة وينمي قدراتهم    السلطات الصينية تفرض إغلاقا على مدينة تضم أربعة ملايين نسمة بسبب الوباء    قائمة بأنواع الهواتف التي سيتوقف فيها تطبيق واتساب الأسبوع المقبل    التشويش الإسلامي الحركي على احتفال المغاربة بالمولد النبوي الشريف    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    إنا كفيناك المستهزئين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سفراء ليبيا يستقيلون ويعلنون انحيازهم إلى الانتفاضة الشعبية

انحاز دبلوماسيون في بعثة ليبيا في الامم المتحدة الى انتفاضة الشعب الليبي ضد زعيمهم ودعوا الجيش الليبي الى المساعدة في الاطاحة بنظام معمر القذافي .
وفي بيان صدر مع اندلاع الاحتجاجات في شتى انحاء ليبيا، قال نائب رئيس البعثة وموظفون آخرون انهم يخدمون الشعب الليبي وطالبوا « بإسقاط النظام على الفور» وحثوا السفارات الليبية الاخرى على ان تحذو حذوهم.
وصرح دبلوماسيون بأن مجلس الامن التابع للامم المتحدة سيعقد اجتماعا مغلقا لمناقشة الازمة في ليبيا. وقالوا ان الاجتماع المعروف باسم مشاورات طلب عقده نائب السفير الليبي ابراهيم دباشي .
وجاء في بيان البعثة الليبية في الامم المتحدة الذي صدر في نيويورك، إن المئات قتلوا في الخمسة أيام الاولى من الاحتجاجات. وقال دباشي الذي أصدر البيان لرويترز انه لا علم له بمكان السفير عبد الرحمن شلقم وهو وزير خارجية سابق لكنه يعتقد انه ليس في نيويورك.وأوضح نائب رئيس البعثة الليبية أن شلقم لا صلة له بالبيان.
وقال ضياء الحطماني المتحدث باسم البعثة الليبية لدى الامم المتحدة، إنه بعد اجتماع عقد الاثنين بمقر البعثة في نيويورك، عبر العاملون عن قلقهم بشأن عملية «الابادة الجماعية» الجارية في ليبيا. وأضاف ان البعثة لا ترى اي رد فعل من جانب المجتمع الدولي.
وقال في اتصال هاتفي « أعضاء بعثة ليبيا لا يمثلون الا الشعب الليبي ولا أحد غيره » . وجاء في بيان البعثة الليبية الصادر بالعربية إن « الطاغية القذافي، أكد بكل وضوح من خلال أولاده، مستوى الجهل الذي يتحلى به هو وأولاده وكيف أنه يحتقر ليبيا والشعب الليبي».
وأدان البيان استخدام القذافي للمرتزقة الافارقة في مسعى لإخماد التمرد وتوقع حدوث مذبحة لا مثيل لها في طرابلس.
وقال سفير ليبيا لدى الولايات المتحدة لهيئة الاذاعة البريطانية بي.بي.سي في واشنطن ، انه سيسحب أيضا تأييده للقذافي لكنه لم يصل الى حد تقديم استقالته.
وقال السفير علي العجيلي « لن استقيل من حكومة معمر القذافي لكني مع الشعب ». وقال مشيرا الى انهيار الحكومة « يؤسفني ان أقول لكم إنني لن أساند هذه الحكومة بعد الآن » .
وفي ماليزيا أبدت السفارة الليبية في كوالالامبور أمس الثلاثاء تضامنها مع الشعب ونددت بالزعيم الليبي معمر القذافي بعد حملة القمع التي أسفرت عن مقتل العشرات ممن شاركوا في الاحتجاجات المناهضة للحكومة.
وأصدرت السفارة بيانا في الوقت الذي قال فيه السفير الليبي لدى الهند انه استقال ودعا مجلس الامن لحماية شعبه.
وقالت السفارة في ماليزيا في بيان بعد أن احتلها لفترة قصيرة نحو200 محتج « ندين بشدة المذبحة الاجرامية الوحشية والابادة التامة لمدنيينا الابرياء». وحطم المحتجون صورة للقذافي وأنزلوا علم بلادهم ليضعوا مكانه ما قالوا انه علم ما قبل القذافي. ولم تقع اشتباكات خلال احتلال السفارة وغادر المحتجون ساحة المبنى بسلام.
وقالت مروة مستور إحدى المحتجات في كوالالمبور « لا يسعنا توضيح الى أي مدى نشعر بالغضب. قال الشعب الليبي بالفعل «لا» وردت السلطات بإراقة الدماء » . وأبلغ أسامة أحمد المستشار بالسفارة رويترز أن السفير سيبقى في مكانه لمساعدة نحو خمسة الاف ليبي يقيمون في ماليزيا.
قال السفير الليبي لدى الهند الذي استقال في أعقاب حملة القمع ضد المحتجين في ليبيا ان «السلطات الليبية تستخدم مرتزقة أفارقة مما دفع بعض قوات الجيش الى تغيير ولائها لتنضم للمعارضة».
وتابع علي العيساوي في مقابلة مع رويترز أمس الثلاثاء أن «المرتزقة من افريقيا ويتحدثون الفرنسية ولغات أخرى» مضيفا أنه يتلقى معلومات من مصادر داخل ليبيا العضو في أوبك.
وقال العيساوي الذي ترك السفارة منذ استقالته الاثنين احتجاجا على حملة القمع العنيفة على المحتجين ويقيم الآن في فندق في نيودلهي، انه أبلغ بأن هناك انشقاقا في الجيش.
وتابع العيساوي الذي بدا متوترا وقلقا أن الجنود ليبيون ولا يمكنهم رؤية أجانب يقتلون ليبيين لذلك انحازوا للشعب.
وقال إن الليبيين لا يمكنهم عمل شيء في مواجهة طائرات مقاتلة ، مضيفا أنه لا يطالب بقوات دولية ولكن يدعو المجتمع الدولي لانقاذ الليبيين.
وأضاف العيساوي انه يتوقع أن يقدم المزيد من الدبلوماسيين الليبيين استقالاتهم بسبب العنف الدائر في ليبيا. وتابع أن سفراء لدى الصين وبولندا وتونس والجامعة العربية والولايات المتحدة استقالوا بالفعل. وأضاف أن المقاتلات تقصف المدنيين في شوارع طرابلس في عنف غير مسبوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.