أسعار تذاكر قطار "البراق" مابين 149 درهما و 364 درهما    تصفيات كأس إفريقيا 2019.. المغرب - الكامرون 2-0 (بطاقة تقنية)    مديرية الأرصاد تعلن أسبوعا من الاضطرابات الجوية.. أمطار ورعد وأمواج عالية    عصابة للهجرة السرية تقع في قبضة شرطة بركان    المحكمة الابتدائية توزع ثلاثون سنة سجنا لمعتقلي جرادة    رفع أول دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة "العثماني" بسبب الساعة الإضافية    جطو يطالب الحكومة بإجراءات قانونية في حق غير المصرحين بتمويلاتهم في الانتخابات    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    بعد 129 عامًا.. علماء يعيدون تحديد مفهوم وحدات القياس العالمية    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    وزارة الصحة تطلق عملية "رعاية" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    تصفيات “كان 2019”..التعادل السلبي ينهي الشوط الأول من “مواجهة” الأسود والكاميرون    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    المغرب - الكامرون.. لماذا عجزنا عن ترويضهم؟ (المواجهة 11)    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    مشاهدة مباراة المغرب والكاميرون بث مباشر اليوم 16-11-2018 افريقيا    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    تركيا: لم نعرض أبدا تحجيم التحقيق بمقتل خاشقجي مقابل ترحيل غولن    بأقذر الألفاظ.. لوفرين يشن هجوما لاذعا على راموس    الارتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بسلا من منطقة إقليمية إلى أمن إقليمي    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    بن شماش يحذر من تنامي خطابات الشعبوية والتبخيس    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    العثماني : الاحتجاجات العفوية للتلاميذ على موضوع الساعة القانونية متفهمة، والأمور عادت إلى نصابها    الإعلام الجزائري: المغرب أول بلد في إفريقيا يحظى بشرف إطلاق قطار فائق السرعة    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    شاكير يعود لصفوف الرجاء بعد تعافيه من الإصابة    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متابعات : مهرجان طرفاية المنظم تحت شعار الأمير الصغير بالصحراء يربك حسابات خصوم الوحدة الترابية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 29 - 11 - 2012

اختتمت يوم الأحد 25 / 11 / 2012 فعاليات النسخة التمهيدية لمهرجان طرفية أيام 23 / 24 / 25 المنظم تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس،المهرجان تخللته عدة أنشطة اقتصادية واجتماعية ورياضية وفنية ..
تأتي هذه النسخة التمهيدية الأولى المنظمة تحت اسم أمير الصحراء الصغير في إشارة إلى الطيار الصغير الذي سقط وطائرته فوق مدينة طرفاية في مطلع الخمسينيات، حيث كان يعمل طيارا ساعي البريد، من ثم لقب بأمير الصحراء. وقبل انطلاق الدورة التمهيدية استقبل عامل إقليم الطرفاية عددا كبيرا من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والجهوية والوطنية، قدم لهم كل التسهيلات لتغطية الحدث من ملف الصحافة وإشارة الدخول«البادج».
المهرجان عرف حضورا قويا لشخصيات سياسية من منتخبين، من ضمنهم مسؤولون اتحاديون هم حسن الدرهم النائب البرلماني والكاتب الجهوي للحزب وكذا عبد الوهاب بن لفقيه المستشار بالغرفة الثانية ورئيس بلدية كلميم، وكذا رئيس جهة كلميم السمارة ورئيس جماعة الطاح واخف النير والدورة التابعين لعمالة إقليم طرفاية، بالإضافة إلى شيوخ وأعيان القبائل الصحراوية الذين حضروا الملتقى من أجل دعم هذه المبادرة المتمثلة في فعالية مهرجان طرفاية المنظم من طرف عمالة إقليم الطرفاية الذي تخللته عدة سهرات فنية وثقافية من قصائد شعرية قدمت في ليلة أطلق عليها اسم ليلة الشعراء وتقديم أغاني بالحسانية نالت إعجاب الحاضرين، كما حضر المهرجان عدة شخصيات أجنبية والعديد من الفنانين المعروفين على الصعيد الوطني، كما حظيت هذه النسخة الأولى بتغطية إعلامية وطنية ودولية وكانت «الاتحاد الاشتراكي» حاضرة لتغطية الحدث..
تزامن تنظيم هذه النسخة مع احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 56 لعيد الاستقلال، حيث عرفت مدينة طرفاية المسترجعة سنة 1959، عدة أنشطة برمجت من طرف اللجن المنظمة للمهرجان من سباق للفروسية استقطب جمهورا غفيرا حج من المدن المجاورة من أجل متابعة سباق الهجن قدمت خلاله عروض نالت إعجاب الحاضرين، كما تم، أيضا، تنظيم مسابقة في الرماية..
المهرجان عرف، أيضا، تنظيم ندوة حول المحافظة على البيئة البحرية بالمنطقة، ومن خلالها المحافظة على الثروة السمكية التي تزخر بها المنطقة. وما ميز هذا المهرجان، كذلك، مشاركة قافلة طبية متعددة الاختصاصات، استفادت منها ساكنة المدينة..
وكان للصناعة التقليدية حضور مميز من خلال تنظيم معرض جهوي أبرز مهارة الصانع التقليدي الصحراوي الذي نالت منتوجاته إقبالا كبيرا من لدن الزوار، كما عاشت طرفاية، أيضا، على مدى 3 أيام، عدة أنشطة موازية، وعرض كل المنجزات والمشاريع التي تم تحقيقها بالمنطقة في الآونة الأخيرة، حيث تم اطلاع المشاركين على العديد من المشاريع التي أنجزت أو في طور الإنجاز، نذكر على سبيل المثال لا للحصر، إحداث تجزئة تضم 426 بقعة بتجزئة المسيرة على مسافة 16 هكتارا بتكلفة 7 ملايين درهم، بالإضافة إلى مشروع التطهير السائل وكذا توسيع الشبكة الطرقية بالمدينة والميناء وإحداث مرافق إدارية واجتماعية، استجابة للمقاربة التنموية التي تنهجها الدولة المغربية في الأقاليم الصحراوية، والتي يسهر على تنفيذها عامل الإقليم، الذي ينتمي إلى المنطقة، هذه النهضة التنموية، التي وصفها المتتبعون بالاستثنائية، في أفق تنفيذ الجهوية الموسعة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.