يتقدمهم عامل الاقليم.. ساكنة مدينة الناظور تؤدي صلاة الإستسقاء طلبا لغيث السماء    بعد الزلزال السياسي.. رئيس الحكومة يصدر قرار بالعزل في حق "بلمختار" من هذا المنصب    بالفيديو.. السعودية تسمح لصحافية بالتصوير داخل الفندق الذي حجزت فيه الأمراء    بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات المحلية..لاشئ تغير في الجزائر!    زيدان يستبعد حكيمي من التشكيلة التي ستواجه مالاجا    رونار صانع المعجزات    الفرقة الوطنية تعتقل كولونيل في الدرك وفر له مسؤول بارز الحماية    إلياس ضربها بتسافيرا لفرنسا مع اتهامه ب "التآمر على الملك"    فضيحة .. مستشفى يعطي موعد لمريض لإجراء اختبار بعد سنة    المنع يهدد التمديد لبنكيران    رئيس مجلس الأمن: قطعنا نصف خطوة في قضية الصحراء    النجم الأرجنتيني "ميسي" يتسلم الحذاء الذهبي كأفضل هداف في أوروبا    القديوي يفسخ عقده مع الرجاء ويوقع لهذا الفريق    الملك يعزي السيسي ويدين الهجوم الإرهابي البشع في سيناء    بن سلمان: 95% من متهمي الفساد قبلوا بإعادة الأموال    سيدي ايفني : إعتقال " حراك" وبحوزته مخدرات    مقال/فيديو: إطلاق خدمة الخط (19) الخاص بتلقي شكايات المواطنين بالصخيرات تمارة    رئيس زيمبابوي الجديد يتعهد بإعادة بناء البلاد وخدمة الجميع    كريستيانو يُسجل الأهداف في 10 مباريات ضد ملقا    أخنوش يعلن برمجة 110 مشروعا سنة 2018 ضمن مخطط "المغرب الأخضر"    تلاميذ يزورون الأستاذة التي تعرضت لاعتداء من طرف زميلهم وهذا ما قالوه لها    بيونسيه أغنى فنانة لعام 2017    "العين الحمرا"..جديد الفنان المغربي "مسلم"    المستشارين يصوت الإثنين على ملتمس لمساءلة الحكومة حول فاجعة الصويرة    بسبب "دُونور" والمونديَاليتّو".. ديربي الوداد والرجاء يَسير نحو التأجيل!    عاجل.. شرطة لندن تتعامل مع حادث في محطة القطار على أنه "إرهابي"    الحكومة تتجه نحو فرض ضريبة جديدة على الوداديات السكنية    بعد ديجون نادي فرنسي اخر يريد وليد ازارو    ميناء طنجة المتوسط 1 يحقق رقما قياسيا في معالجة الحاويات خلال أكتوبر الماضي    مندوبية التامك: 164 حالة اعتداء نفذها سجناء في حق الموظفين    توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس يوم غذ السبت 25 نونبر    افتتاح ثاني مركز ثقافي لمؤسسة علي زاوا بحي بني مكادة في طنجة    في الحاجة "للحكيم عبد الله بها"    وزارة التربية الوطنية تدعو لتعبئة مجتمعية لمواجهة العنف بالمدارس    خلال ترؤسه للمجلس الإداري ل"دار الصانع".. ساجد يدعو لاعتماد التكنولوجيا الرقمية في الترويج للصناعة التقليدية    المغرب بلد "مستقر" إقليميا من شأنه المساهمة في تعزيز الأمن    حكم بسجن روبينيو 9 سنوات في قضية اغتصاب    دراسة: 71 في المائة معدل الولوج للخدمات البنكية.. وشباك لكل 5500 مغربي        بنكيران يقترح "المعتصم" رئيسا لمؤتمر الحزب و"البجيديون" يوافقون عليه بالاجماع    داء "الليشمانيوز" يصيب عشرات التلاميذ بزاكورة.. والصحة توضح    بسبب السب والوشاية الكاذبة.. القضاء يدين قياديا بارزا في حزب بنكيران بالحبس والغرامة    جودة العمل والعدالة الاقتصادية والاجتماعية لمواجهة التخلف    فرنسا.. ستة أشهر حبسا نافذا لشرطي صفع مهاجرا    الريسوني ينضاف إلى اللائحة السوداء لأعضاء المنظمات المحرضة على الإرهاب    "حياة الإدريسي" تستحضر ذكريات الطفولة بصورة قديمة – صورة    المهرجان الدولي لمدارس السينما في يومها الثالث    بشرى للنساء.. فوائد غسل الأواني وطي الملابس    بيع روبو بان فأفلام الخيال العلمي بأكثر من خمسة ملايير!!    "نيتو وصوبيخانو" يستعرضان الريادة الإسبانية في هندسة المتاحف    دراسة. يلا ولدتو ولادكوم على التوالي غايجيهوم التوحد    وجدة.. مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث وتنظيم معهد التكوين في مهن الطاقات المتجددة    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بتطوان    تحف نادرة تسافر بزوار الدار البيضاء عبر تاريخ المملكة العريق    لماذا لا يستيقظ الإنسان على صوت شخيره المزعج للآخرين؟    شرطي مغربي يبدع في تجويد القرآن الكريم – فيديو    شهيدات الدقيق: من المسؤول عن مآسي نساء بوالعلام؟    أحكام صلاة الاستسقاء وصفتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن الكتابة وشؤونها .. مع الشاعرة الفلسطينية صونيا خضر
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 13 - 12 - 2012


{ ماذا تكتبين الآن..؟
أكتب كل ما يمر بخاطري
مشاهدات، صور، أحداث سياسيّة، حزن، شتاء
الآن تحديداً وفي هذا الوقت لا شيء لأكتبه
لا عواصف في رأسي.
{ إلى أي حد يسعفك هذا الفصل في الكتابة..؟
ان تقصد الفصل الموسميّ(الخريف) ؟؟
فعلاً يسعف في الكتابة، ألوانه توحي بالحزن الشديد وتعزز ما في القلب من شجن
والشجن مادة سخيّة للحروف، رغم اني صرت أتجنبه، فقد اتخذت كتاباتي مؤخراً منحى ايجابياً لا لأني على الصعيد الإنسانيّ في أحسن حال ولا لأن الوضع العام من حولي في أحسن حال ايضاً، بل لأني بت لا اؤمن بجدوى الرسائل الحزينة وما القصيدة الحزينة الا رسالة حزينة لافتراض لم يعد موجود أيضاً... لا جدوى
{ أي فصل من فصول السنة يلهمك أكثر..؟
فصل الفراق 
فصل الفرح 
فصل الحب
فصل الحنين
كيفما تأتي هذه الفصول في السنة.
{ أي شعور يعتريك عندما تنهين نصك..؟
شعور الأمومة، أشعر بأن من خرج للضوء هو طفلي حديث الولادة، أحنو عليه وأحبه
{ وأنت تكتبين هل تستحضرين المتلقي..؟
وكيف أكتب إن لم استحضره؟؟ لمن أكتب؟؟
{ هل تمارسين نوعا من الرقابة على ذاتك وأنت تكتبين..؟
أمارس رقابة شديدة وقاسية وغير عادله على ذاتي.
أشطب أي كلمة مباشرة وأدور حول المعنى.
أحرص جداً على أن لا أخرق التابوهات وأن لا أُسطح المعنى وبكل خفّة أوصل ما أريد بغموضه الجميل
واعتبر نفسي جريئة في طرح الفكرة متحفظة في الكلمات.
{ إلى أي حد تعتبرين الكتابة مهمة في حياتك..؟
الكتابة لا تقاس بأهميتها إلى الحياة بل بتأثيرها على الحياة.
والكتابة مؤثرة في حياتي.
أفرح لوصول الفكرة وقبول القصيدة وأحزن لتباطئها أحياناً.
إلا أني أتفهم جيداً تأثير الانفتاح والاستسهال الحاصل نتيجة له وأؤمن أن النص الجيد والفكرة الهادفة تصل ولو بعد حين.
{ الكتابة..ما تعريفك لها..؟
الكتابة هي الهدوء المنشود في وقت الضجيج.
هي حالة التعرّي النقيّة للروح.
هي ما لا يرغب الشاعر أن يقوله صوتاً لفرط قداسته فيه.
هي الإنساني في المشهد والخياليّ في الإنسان.
هي ... الملجأ الأخير لمن فقد صوته..
الصوت يلوث الروح والروح فكرة جدليّة على بياض فلمَ لا نحافظ على آخر ما تبقى من نقاء ونحميه في العبارة..؟؟
{ إلى أي حد أنت راضية عما كتبت..؟
إلى حدي أنا،، راضية عما كتبت كما يليق بالمكان الذي أقف فيه الآن.
{ عادة هل تعيد قراءة ما كتبت قبل اتخاذك لقرار النشر..؟
حسب موقع النشر، إن كان على الفيسبوك لا أتردد كثيراً لأني أكتب العبارات في مربع الحالة أو (الستاتوس) وهذه عبارات طارئة مرتجلة.
أما في حال النشر في موقع أدبيّ معروف أو مجلّة أو صحيفة ، فأنا أعيد القراءة مراراً وأحرص على التدقيق وبشكل عام، أنا أهوى قراءة ما كتبت سواء كان للنشر أم للحفظ في درج الأسرار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.