الاجتماع الاول للجنة التحضرية لمؤتمر البام "ينفجر" في وجه بنشماش    بنك المغرب يوضح بشأن ورقة "الرقم 60"    الصحف المصرية تولي اهتماما كبيرا للمباراة الحاسمة اليوم بين “نهضة بركان” و”الزمالك”    بركان والزمالك … مباراة حاسمة ومصيرية لضمان التتويج باللقب الأول في تاريخ الفريقين    ترويج الخمور في رمضان يجر مهاجرة إفريقية الى أصفاد الشرطة القضائية    توشيح المغربي الديساوي بوسام فخري راقي عن مساهمته في الاختراعات    رحيل فيلسوف«المشروع النهضوي»طيب تيزيني في حمص السورية - العلم    متحف اتصالات المغرب يفتح أبوابه للزوار    مقتل الملحن العراقي فارس حسن طعنا    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    حمد الله الثالث الذي فعلها وبتميز كبير    صورة.. مادونا ترفع العلم الفلسطيني في قلب تل أبيب    العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات    اولاد تايمة.. نيران تحول سيارة إلى هيكل حديدي وسط الشارع الرئيسي    أكسنت تشارك في فعاليات "فيفا تيك"    (+فيديو الأهداف): حسنية أكادير يعود بالتعادل من عاصمة دكالة، ويرتقي إلى المركز الثالث مؤقتا.    غروس: الزمالك جاهز لنهائي الكونفدرالية ونثق في قدرات عمر صلاح    توشاك حاضر لمساندة الوداد أمام الترجي    كشف عنها الوزير نورالدين بوطيب في المجلس الحكومي : 11ألف عملية مراقبة لحماية المستهلك وتحرير 344 محضر مخالفة منذ بداية رمضان    مقتل أب لخمسة أطفال بطريقة بشعة قبيل السحور في اليوم الثالث عشر من رمضان، والغموض يكتنف الحادث.    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    محمد عابد الجابري بين الورد والرصاص – 11-    الممثل الأمريكي شوارزنيغر يتعرض لضربة من الخلف في جنوب أفريقيا    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي : سعيد بن حمو المعدري -11-    غوارديولا: حصد الثلاثية المحلية أصعب من الفوز بدوري الأبطال    إخصاء وتبادل جاريات    العاهل السعودي يدعو لعقد قمتين خليجية وعربية في مكة    3شخصيات وطنية جزائرية تدعو الجيش لفتح الحوار حول الأزمة    أزمة سياسية في النمسا بسبب فضيحة فيديو لسياسي من اليمين المتطرف    بنك المغرب: الورقة النقدية التذكارية الحاملة للرقم 60 غير قابلة للتداول    طقس الاحد : سحب كثيفة مصحوبة بزخات مطرية رعدية    أموال الأفلام “الإلكترونية”    نهاية أسبوع دامية بطنجة.. ودعوات لوقف نزيف ضحايا شوارع المدينة    كعب بن سور… الغرم بالغنم    في ظاهرة فلكية مميزة .. « القمر الأزرق » يضيء سماء الأرض    قطة تخلف وراءها ثروة تقدر ب 100مليون دولار    واتساب تحيل حادث الاختراق على وزارة العدل الأميركية    رئيس الجزائر المؤقت يستقبل السفير المغربي    استنفار فالمينورسو بعد غلق معبر الگرگرات الحدودي مرة تانية    بنزين: فرنسا لا يمكنها تغيير دين الاسلام    البابا يدعو الصحافيين إلى التحلي بالتواضع ويقول إنهم يمكن أن يفعلوا الخير كما يمكنهم أن يسببوا الشر    مرض بوتفليقة «جمد» السفراء في الجزائر    إدارة البيجيدي تتبرأ من منشورات “Yes We Can” الفيسبوكية    طاطا..تسجيل صوتي يدعوا للعنصرية ضد اصحاب البشرة السوداء يثير حفيضة الطاطويين ووكيل الملك يتدخل    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    مطار الناظور الرابع وطنيا من حيث ارتفاع عدد المسافرين خلال الشهر الماضي    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    أزيد من مليون زائر للمواقع التراثية بالمملكة مند بداية سنة 2019    بعد محطة اشتوكة..انجاز محطة لتحلية مياه البحر بسيدي إفني    والي جهة سوس ماسة سابقا زينب العدوي المرشحة الأولى لتولي وزارة الداخلية    الحسنية يعود بتعادل ثمين من الجديدة ويحافظ على آمال التأهل لكأس الكاف العام المقبل    الموتى لا يموتون.. فيلم أمريكي ينافس في “الكان”    ترامب يُغضب شركة «تويوتا» اليابانية    الحارس الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني يتعرض لمحاولة اغتيال بمراكش    باحثون : تناول الطماطم يخفض من خطر تطور سرطان الجلد    حلول لتجاعيد الجبهة وأطراف العينين بمركز2BZEN بتطوان    الجمعية المغربية لأمراض المناعة الذاتية تدق ناقوس الخطر: 20 ألف مغربية مصابة بمرض "الذئبة الحمراء"    يوم يعادل شهرين.. قرية لن تغيب عنها الشمس إلا بعد 60 يوما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذهاب نصف نهائي كأس الاتحاد العربي : الرجاء يخطو خطوة كبيرة على درب التأهيل
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 14 - 03 - 2013

«هذه مباراة سد بالنسبة لنادي العربي الكويتي، اعتبارا للمشاكل التي يعيشها الفريق بسبب تراجع نتائجه، لذلك يراهن على مباراة الرجاء لاسترجاع بعض التوازن والتصالح مع الجمهور.».
كان هذا تصريح للمدرب امحمد فاخر قبل انطلاق المباراة، وأبدى مدرب الرجاء تخوفه من أرضية الملعب، لذلك حث اللاعبين على التعامل مع هذه المباراة بحذر شديد، وبالفعل فإن اللقاء كان صعبا للغاية، واعتمد خلاله امحمد فاخر أسلوبا تكتيكيا يتأسس على خطة تحصين الدفاع، وملء وسط الميدان واعتماد المرتدات ( 4 - 2 - 3 -1) وهو نهج تكتيكي لم يحد من خطورة الفريق الكويتي الذي قدم عطاء كرويا مشرفا، وكان سباقا إلى تهديد مرمى الحارس العسكري في أكثر من مناسبة، بل استحوذ على الكرة بنسبة ترجمت تفوقه الميداني. في المقابل لم تساعد أرضية الملعب اللاعبين الرجاويين على إبراز تقنياتهم وفرض أسلوبهم. واعتبارا لكون التأهل إلى المباراة النهائية يحسم في جولتين الأولى برسم الذهاب والثانية لحساب الإياب، فإن المدربين معا استحضرا هذا المعطى واعتمدا معا أسلوب الحذر والحيطة من استقبال الهدف، وهذا النهج جعل المباراة لا يرقى مستواها التقني إلى الحد الأدنى من التطلعات، ومع ذلك وفي حدود الدقيقة 61 تمكن مرتضى فال، لاعب المغرب التطواني سابقا، من هزم الحارس خالد العسكري بعد تصديه للكرة بضربة رأسية إثر تنفيذ ضربة زاوية. هذا الهدف أربك بعض الشيء لاعبي الرجاء البيضاوي الذين لم يقدموا ما كان منتظرا منهم.
التغييرات التي قام بها المدرب امحمد فاخر ضخت دماء جديدة في الجسم الرجاوي، ودفعت المجموعة الرجاوية إلى البحث عن تعديل كفة المباراة، وبالفعل فقد تأتى ذلك إثر خطا فادح للحارس محمد غانم الذي خدعته قذيفة اللاعب عبد الاله حافظي في الدقيقة 81، وهو الهدف الذي حرر لاعبي الرجاء من الضغوطات وجعلهم يجارون ما تبقى من الدقائق بارتياح معنوي.
المدرب امحمد فاخر اعتبر خلال الندوة الصحفية التي أعقبت المباراة بأن أرضية الملعب لم تساعد اللاعبين في إبراز مؤهلاتهم التقنية وخلق العديد من فرص التهديف، وأبدى أسفه العميق على وجود أرضية بهذا الشكل، واستطرد مجيبا عن أسئلة الصحفيين «لو كانت أرضية الملعب في حالة جيدة لارتقى المستوى التقني إلى ما نطمح إليه، لكن لا يمكنني أن أطلب أكثر مما قدمه لاعبو الرجاء فوق هذه الأرضية». وعن سؤال يتعلق بحظوظ التأهل للمباراة النهائية، أجاب فاخر بأن أمر التأهل لم يحسم بعد، وأن كل فريق له حظوظه سيدافع عنها خلال محطة الإياب بالدار البيضاء. ولم يفت فاخر تقديم تشكراته لمسؤولي العربي الكويتي على حفاوة الاستقبال.
وبالنسبة للمدرب خوسيه روماو فقد أكد قائلا «اليوم لعبنا مباراة صعبة للغاية، على اعتبار أننا واجهنا فريقا له وزنه على الساحة العربية، ونحن نعاني من إرهاق برمجة المباراة، لأننا خضنا أربع مباريات في ظرف ثمانية أيام». وشدد روما على أن التأهل لم يحسم بعد، وأن فريقه سيدافع عن حظوظه بمركب الخامس، موضحا، في ذات السياق، «مازالت لدينا جولة ثانية نؤمن فيها بحظوظنا رغم أن المهمة ستكون صعبة، ولا أعتقد أن هناك فريقا يفوز قبل أن يلعب.»
ولم يخف روماو كون فريق الرجاء لم يظهر بالصورة التي كان ينتظرها، خصوصا، يضيف، أنه يعرف إمكانات لاعبي الرجاء. وعزا روما و ذلك إلى كون العناصر الرجاوية كانت مشغولة ذهنيا بمباراة الإياب.
تجدر الاشارة إلى أن الفريق الأخضر استطاع أن يعود بنتيجة تفتح أبواب التأهيل إن أحسن استثمارها خلال محطة العودة، خصوصا وأن عطاءات اللاعبين الرجاويين لم ترق إلى مستوى التطلعات خلال هذه المباراة التي قادها طاقم تحكيم أردني بقيادة محمد أدهم بكل نزاهة وموضوعية، وأشهر بطاقتين صفراوين، واحدة في وجه فهد الحشاش (العربي) والثانية كانت من نصيب زكرياء الهاشمي (الرجاء).
يذكر أن المباراة لم تعرف حضورا جماهيريا غفيرا، ويعود السبب إلى عدم الرضى عن نتائج العربي الكويتي، رغم أن الدخول كان بالمجان. وعن الجمهور الرجاوي فقد تابع أفراد من الجالية المغربية، يقدر عددهم بحوالي ستين مشجعا، حملوا الأعلام الوطنية، وهتفوا باسم الرجاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.