شكرا جلالة الملك: عفو ملكي لفائدة 5654 معتقلا    ال"إن بي إي" يقترح تقليص رواتب اللاعبين    جمعية تنادي باستفادة تلاميذ من لوحات إلكترونية    "وباء كورونا" يتحدى العولمة ويرسم ملامح جغرافيا سياسية جديدة‬    جماعات تخصص آلاف القفف للمعوزين بخنيفرة    نقطة نظام.. الإنسان أولا    نظرية "البجعة السوداء" تطل على حرب أسعار النفط زمن كورونا    موجة انتقادات تنهال على منتجي الأفلام المغربية    نقابة الأطباء تنعي الطبيبة اصياد والطبيب بن يحيى    تطوان تُسجل ثالث حالة وفاة بسبب “كورونا”    درك وادلو يحبط عملية تهريب كميات هائلة من المخدرات    “كورونا ” يدخل سان جيرمان في أزمة مالية خانقة    سلطات سبت أولاد النمة تحجز مواد غذائية فاسدة    السلطات توقف 7 أفراد خرقوا الحجر الصحي    أول حالة وفاة بفيروس"كورونا" في إقليم شيشاوة    فيروس كورونا.. الولايات المتحدة تُتهم “بالقرصنة” لمصادرتها شحنة كمامات متجهة إلى ألمانيا    سوسيولوجي: كورونا مرحلة لاختبار الرابط الاجتماعي وعلينا أن نتحرر من وهم الاستهلاك والرأسمالية المتوشحة    لكحل: "العدل والإحسان" تستغل جائحة "كورونا" لتصفية الحسابات    منتخبون يحذرون من "كورونا" بميناء سيدي إفني    سلا في زمن "كورونا" والطوارئ الصحية .. حياة جديدة وبارقة أمل    برلماني من أصل مغربي يقاضي دعاة تجريب اللقاح بإفريقيا    من الأمثال العربية : لا ناقة لي فيها ولا جمل    ندوات افتراضية تواجه الطوارئ بالتواصل المعرفي    ترامب:لا نريد لدول أخرى أن تحصل على ما نحتاجه من أقنعة    إغلاق مستشفى تمارة بعد إصابة طبيب بفيروس كورونا    الإعلان عن مسطرة سحب الإعانات بالنسبة للأجراء التابعين لصندوق الضمان الاجتماعي    سلا.. متابعة نجل زعيم العدل والإحسان في حالة سراح    صرف الإعانات المالية بالنسبة للأجراء التابعين لصندوق الضمان الاجتماعي ابتداء من 8 أبريل    يهم العاملين في القطاع غير المهيكل .. هكذا تسحب الإعانات    جهة مراكش آسفي تسجل 23 إصابة إضافية    إيتو ودروغبا: مواطنو إفريقيا ليسوا فئران تجارب    تمديد اجراءات العزل في إسبانيا وتسجيل تراجع في عدد الوفيات لليوم الثاني    كوفيد-19: المكتبة الوطنية تقترح مجموعة من الكتب الصوتية خلال فترة الحجر الصحي    إدارة الدفاع الوطني تحذر من تطبيق وموقع “ZOOM” للمحادثاث الجماعية    وكيل حكيمي ينفي تجديد عقده مع الريال    وفاة رجل الأعمال المغربي فاضل السقاط جراء إصابته بفيروس كورونا    إيطاليا.. إصابات كورونا تتخطى 124 ألفا بينها 21 ألف حالة شفاء        كورونا.. أزيد من 236 ألف حالة شفاء عبر العالم    مجلس عمالة وجدة انكاد يقرر المساهمة في مكافحة جائحة كورونا    الصين تعلن شفاء 94 في المائة من المصابين بفيروس كورونا    فرنسا.. منفذ هجوم ليون هتف “الله أكبر”    البنك الدولي يمنح المغرب قرضا ب275 مليون دولار لمواجهة “كورونا”        "بن بيه" يدعو إلى الصلة بالله وهَبة ضمير عالمية ضد "كورونا"    كتاب يتنبأ بكورونا قبل ألف عام؟    لحلو يصف منتقدي الغناء بالظلاميين    إصابة في نادي "برشلونة" بفيروس "كورونا"    وزارة العدل تتخذ إجراءات حمائية للقضاة والأطر والموظفين    حينما حلق صديقي شاربه لكي يلتزم بحجره الصحي    ألمانيا.. إصابات كورونا تتجاوز 85 ألفا بينها 1158 حالة وفاة    وزير المالية: الاقتصاد الوطني قادر على امتصاص الصدمات الناجمة عن كورونا    سنولد من جديد.. أغنية إيطالية يتحدى بها الايطاليون شبح الموت    ادعت إصابتها بفيروس كورونا بالمغرب.. النقابة تحقق مع عز الدين    إسبانيا تنقل 160 من رعاياها في رحلة استثنائية من البيضاء إلى مدريد    "كورونا" يبعد أفلاماً سينمائية عن الشاشة الفضية    الأخطر من "كورونا"    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقى إقليمي بخنيفرة لتوجيه التلميذ نحو «خارطة طريق» لما بعد البكالوريا
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 08 - 04 - 2013

تحت شعار «فعالية خدمات الإعلام والمساعدة على التوجيه أساس الاختيارات المناسبة»، نظمت النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي بخنيفرة، على مدى يومي الجمعة والسبت 22 و23 مارس 2013، فعاليات الملتقى الإقليمي الخامس للإعلام المدرسي والجامعي والمهني الذي افتتح بحضور النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية وعامل الإقليم وشخصيات مدنية وعسكرية وفاعلين تربويين وجمعويين، إلى جانب حضور مكثف للتلاميذ وعدد من آباء وأولياء التلاميذ. وبالمناسبة تمت زيارة جماعية للأروقة المفتوحة من طرف مؤسسات متخصصة من القطاعين العام والخاص، إقليمية منها وجهوية ووطنية، وتعني خصوصا تلاميذ الباكالوريا الذين حضروا هذه الأروقة بكثافة للتعرف عن كثب على مؤسسات التعليم العالي والمعاهد والمدارس الوطنية والتخصصات والتكوين المهني من أجل تحديد "خارطة طريق" لما بعد البكالوريا، وملامسة "الآفاق الدراسية والجامعية والمهنية باتجاه تيسير عملية الاختيارات واتخاذ القرارات الملائمة"، حسب ما جاء في كلمة افتتاح الملتقى.
فعاليات الملتقى التي احتضنتها غرفة التجارة والصناعة والخدمات، افتتحت بكلمة النائب الاقليمي التي أوضحت أهداف هذا الملتقى والمتمثلة أساسا في "الارتقاء بمنظومة التربية والتكوين بشكل عام، وبمنظومة الاستشارة والمساعدة على التوجيه بشكل خاص، نظرا للوعي المتزايد لدى التلاميذ وأسرهم بأهمية التوجيه التربوي"، ولم يفته اعتبار العمل في مجال الاعلام والمساعدة على التوجيه "عملا داعما للمجهودات التي تقوم بها الجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي فرع خنيفرة إلى جانب الشركاء والفاعلين في هذا المجال من خلال تقريب المعلومة، المحينة طبعا، والمتعلقة أساسا بالإعلام المدرسي والاعلام المهني والجامعي، حتى يتم التمكن من إكساب التلاميذ الكفايات الضرورية لمساعدتهم على بناء مشاريعهم الشخصية والتكيف بسهولة« في عالم أضحى فيه الاستقرار استثناء والقاعدة فيه التغير والتطور»، يقول النائب الإقليمي.
وقبل كلمة باسم فيدرالية جمعيات أمهات وآباء التلاميذ، شددت كلمة الجمعية المغربية لأطر التوجيه والتخطيط التربوي على أن "بتنظيمها لهذا الملتقى لا تدعي الإحاطة الشاملة بالحاجيات الأساسية للتلميذ في مجال الإعلام، بل تعتبره فرصة لاستنفار رغبته في الاستعلام، وذلك عبر المقابلات المفتوحة والتلقائية مع أطر التوجيه التربوي ومؤسسات التكوين"، من حيث "أن نجاعة أي نظام تربوي لمرتبطة أشد الارتباط بمدى جودة وتعداد الخدمات المقدمة للتلميذ"، وذلك "بهدف إكسابه القدرة على النمو الذاتي المستمر وتأهيله لمواجهة المحطات الحاسمة في سيرورته الدراسية والتكنولوجية"، والأخذ بيده نحو إيجاد الطرق والمنهجيات الكفيلة ببلورة مشروعه الشخصي.
ونظرا للدور الهام الذي يلعبه التوجيه التربوي في الاختيار المناسب للمتعلم، وتطويرا للمشروع E3P7 من المخطط الاستعجالي والخاص أساسا بوضع نظام ناجع للإعلام والمساعدة والاستشارة والتوجيه، سعى الملتقى الخامس لهذه السنة بخنيفرة إلى مضاعفة الجهود في سبيل فتح ما يمكن من الآفاق أمام التلاميذ ومؤهلاتهم الدراسية ووضعهم أمام مختلف الفرص التي تتيحها لهم المؤسسات العارضة بالأروقة من شعب وقطاعات تلائم ميولاتهم ورغباتهم ومهاراتهم، وترشدهم نحو إمكانات ولوج سوق الشغل، في انسجام مع توجيهات الميثاق الوطني للتربية والتكوين.
وبالمناسبة، دعا بعض التلاميذ إلى الرقي بمثل هذه التظاهرات حتى لا تبقى "موسمية" باعتبارها فضاء للحوار المباشر بين التلاميذ وأطر التوجيه، وبينهم وبين المؤسسات والمعاهد الفاتحة أمامهم للآفاق المطلوبة، والمحفزة لهم على النظر بثبات إلى المستقبل بثقة في النفس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.