هذه تفاصيل الهيئة العليا للصحة لتأطير التأمين الإجباري عن المرض بالمغرب    أرشيفات المغرب الخاصة والاحتفاء باليوم الوطني للأرشيف ..    الامارات تواصل إنجازاتها في مجال الفضاء… مركز محمد بن راشد للفضاء يدعو الجمهور لمتابعة البث المباشر لإطلاق "المستكشف راشد" نحو القمر    الركراكي: بونو جاهز لمواجهة كندا    رونالدو على أعتاب الانضمام للنصر السعودي.. وهذه قيمة الصفقة    الركراكي: كندا مباراة نهائي ولا أفكر في مواجهة إسبانيا أو ألمانيا    تعيين حكم برازيلي لمباراة المغرب وكندا    نشرة خاصة : زخات مطرية قوية أحيانا رعدية وتساقطات ثلجية مرتقبة يومي الخميس والجمعة بعدد من مناطق المملكة    تسجيل هزة أرضية بقوة 4,1 درجات بعرض ساحل إقليم الدريوش    ساكنة الأرض: ثمانية ملايير نسمة.. ماذا بعد؟    مع صاحب "الخُبز الحافي" خِلالَ رِحْلةٍ طويلةٍ من طنجة إلى الرّباط    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    سفير فلسطين بالمغرب يشيد بالرسالة "القوية " التي وجهها جلالة الملك إلى رئيس اللجنة الأممية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف    حسابات واحتمالات تأهل المنتخبات إلى ثمن نهائي مونديال 2022    أطباء ومختصون في أمراض الجهاز التنفسي يدقون ناقوس الخطر    أكادير : الإطاحة بأخطر المجرمين المبحوث عنه وطنياً في قضايا إجرامية مختلفة.    وفاة جيانغ زيمين الرئيس الصيني السابق وقائد نهضتها الحديثة    خبير فرنسي: الجزائر اختلقت نزاع الصحراء تبعا لاعتبارات جيوسياسية    بنسعيد يفتتح معرضا للتراث اللامادي ويثمن رغبة الملك في حمايته من القرصنة – فيديو –    تأجيل تنظيم الدورة الثانية والعشرين للمهرجان الوطني المسرح بتطوان    فيفا يعلن أسماء أول طاقم تحكيم نسائي خالص لمباراة في كأس العالم للرجال    الحكومة تعول في انخفاض أثمنة المواد الاستهلاكية على تراجع أسعار المحروقات    عيون ليفربول الإنجليزي ترصد سفيان أمرابط    تقديم قانونين تنظيمين متعلقين ب"السلطة القضائية" والنظام الأساسي للقضاة أمام لجنة برلمانية        نقابة تحذِّر من احتقان اجتماعي بسبب الأسعار والبطالة    تقرير: نصف ديمقراطيات العالم في تراجع والشرق الأوسط "المنطقة الأكثر تسلطا في العالم"    الصناعات التحويلية.. تراجع الأسعار عند الإنتاج خلال شهر أكتوبر    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    أثمنة بيع الحبوب والقطاني بتطوان    محلل إقتصادي يبرز عبر"رسالة24″عوامل تحقيق قطاع صادرات السيارات ل100 مليار درهم عند نهاية 2022    كيم كارداشيان وكانييه ويست يتوصلان إلى اتفاق طلاق    نورة فتحي تشجع المغرب بمهرجان الفيفا للمشجعين -فيديو    جوادي يثير الجدل بإهانته للمرأة وجمعيات حقوقية تدخل على الخط    عصام كمال يروج لأغنيته الفرنسية الجديدة " LE FOND" -فيديو    مشروع ملكي بطنجة ينهي فوضى وحدات النسيج السرية    تفاصيل تجعلك أكثر سعادة    علاج يحقق نتائج واعدة في إبطاء تدمير مرض الزهايمر للدماغ البشري    "كورونا" محنات مسؤول فالداخلية    تأهل السنغال وهولندا وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية إلى ثمن النهاية    لتنويع عرضها العلاجي ..مجموعة "أكديطال" ستشيد 12 مستشفى خاص جديد بالمغرب    هل يصبح إيلون ماسك المؤثر الأبرز على تويتر؟ وماذا سيعني ذلك؟    مجلس الشيوخ الأميركي يقرّ قانوناً يحمي زواج المثليين في سائر أنحاء البلاد    مجلس أوروبا يحمّل السلطات الإسبانية المسؤولية في مأساة مليلية    رسميا.. فتح المحطة الطرقية الجديدة "الرباط المسافر" وإنهاء العمل بنظيرتها "القامرة"    مونديال قطر…ثقافة الاحترام مقابل ثقافة الهيمنة    كيف عرضت الآيات القرآنية قصةَ الخلود الدنيوي لإبليس؟    هل يمكن تسمية "المثلية" باسمها الحقيقي في "مواقع التواصل الاجتماعي"؟!    إنها الحاجة إلى الفرح    نهاية التكرار في التعليم الإلزامي وضمان استمرارية الحياة المدرسية    كريساج فسبيطار "قشيش" فمراكش.. المشتبه فيهم تشدو بعد حراسات سرية على بلايصهم    دراسة حديثة: الإجهاد المستمر يسرّع من شيخوخة العين        فضل طلب الرزق الحلال    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع القانون الإطار المتعلق بميثاق الاستثمار    الأمثال العامية بتطوان... (288)    الأمثال العامية بتطوان... (287)    واش غايهددو الدولة بالشارع؟.. الإسلاميون ناضو ضد تحديث مدونة الأسرة: ميمكنش نقبلو بشي تغيير إلا من المرجعية الدينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بورتريه: محمد بن عبد السلام..

محمد بن عبد السلام، ملحن متميز أحد أعمدة الفن الغنائي المغربي، لقب بسيد الأغنية المغربية الزجلية دون منازع. هو من مواليد مدينة سلا سنة 1930، اسمه الحقيقي محمد التواشي، ينتمي إلى أسرة فنية، كان له اهتمام بالموسيقى والغناء منذ كان طفلا صغيرا في الميتم البيضاوي سنة 1940، ترعرع في فضاء موسيقي، تعلم العزف على آلتي العود والكمان والعديد من الآلات الموسيقية. التحق ضمن أفراد الجوق الذي أسسه الفنان والأستاذ أحمد زنيبر أحد أعلام الموسيقى الأندلسية. بعد مرحلة التكوين عاد بنعبد السلام إلى مدينة سلا، وأسس جوق «الاتحاد السلاوي»، الذي قدم من خلاله حفلات عديدة في مختلف المدن المغربية. ساهم بن عبد السلام في إدماج المطربين في الأوبريتات الغنائية حيث لحن أوبريت مشروع «بورقراق»، ومحاورات منها «التيلفون» و«أنت هاني» وغيرها من الألحان.
كانت أول أغنية لحنها وغناها هي «في الدرب» سنة 1952، وفي نفس السنة لحن أغنية تحمل عنوان «يا لخاطف عقلي» وهي من كلمات الفنان محمد حسن الجندي. و منها انطلق في التلحين للعديد من المطربين الذين اشتهروا بألحانه، منهم المعطي بنقاسم و عبد الوهاب الدكالي و بهيجة إدريس و أمينة إدريس و محمد الإدريسي و الحبيب الشراف. كما سجل أول معزوفة سنة 1952 سماها «بوادر». وفي نفس السنة أيضا التحق بنعبد السلام بالجوق التابع لراديو ماروك بالرباط، مما جعله يدخل في منافسات مع فرق أخرى، إلى أن تأسس الجوق العصري للإذاعة سنة 1953 . وظل يشتغل فيه إلى حدود سنة 1954، وهي السنة التي ترأس فيها أحمد البيضاوي هذا الجوق الذي كان يضم كل من أحمد الشجعي، والمعطي البيضاوي، وعبد النبي الجراري، والمعطي بلقاسم، وعبد الرحيم السقاط، وعبد القادر الراشدي، والأخوان محمد وعباس سميرس. وفيما بعد تم تكوين جوق آخر مواز للجوق العصري أطلق عليه اسم«جوق المنوعات»، وأسندت رئاسته للفنان محمد بن عبد السلام، تحت إشراف إدارة الإذاعة. وحين عين الدكتور المهدي المنجرة مديرا على إدارة الإذاعة سنة 1959، عمل على إدماج الجوقين في جوق واحد أطلق عليه اسم «الجوق الوطني»، وانتخب لرئاسته الأستاذ أحمد البيضاوي، وبعد فترة حدث نزاع فابتعد بعض الأفراد عنه، وفي مقدمتهم محمد بنعبد السلام، الذي عين رئيسا لجوق مدينة «مكناس» الذي أنتج معه أجمل الأغاني والمنوعات، والمحاورات.
كان يتنقل بين مدينة مكناس و سلا، و منها كسب موهبة الغناء، واكتشف العديد من الأصوات في مقدمتها الفنانة بهيجة إدريس وأختها أمينة إدريس، ومحمد الإدريسي، ومحمد واكواكو والفنانة لطيفة الجوهري وغيرهم، بالإضافة إلى تلحينه للعديد من الأغاني الناجحة مثل أغنية «الظروف» لعبد الهادي بلخياط، التي أثارت الكثير من الجدل في سبعينيات القرن الماضي، وكذلك رائعة «السنارة»، كما ساند عبد الوهاب الدكالي، في بداياته الفنية، بالعديد من الروائع منها «يالغادي فالطوموبيل» التي كتب كلماتها حمادي التونسي سنة 1958 و«مول الخال»، التي كتبها عبد الأحد إبراهيم سنة 1959، و«أنا مخاصمك»، و«سيد القاضي» لبهيجة إدريس، وأغنية «بلا محبة ما تكون عداوة». كما ساهم في شهرة إسماعيل أحمد من خلال تلحينه رائعة «سولت عليك العود والناي». ولحن كذلك للفنانة نعيمة سميح أغنية «البحارة» سنة 1973، ولمحمد الإدريسي، ولغيثة بنعبد السلام، وللمعطي بلقاسم، ومطربين ومطربات غير مغاربة تتصدرهم الفنانة «عليا» بأغنية «أنا من أنا» للشاعر اللبناني إيليا أبو ماضي، كما لحن العديد من القطع الوطنية والدينية والعاطفية والقومية مثل «المجد العربي» بمناسبة
الانتصار في حرب أكتوبر سنة 1973، سجلت في مصر بمشاركة هاني شاكر، ومحمد رشدي، وغيثة بنعبد السلام، والمجموعة الصوتية المصرية، و«القنطرة» التي غناها محمد فويتح، ومحمد المزكلدي وأحمد البورزكي، وقصيدة «صوت الأحرار» وهي من شعر الزعيم علال الفاسي، ومحاورة « الرباطي والسلاوي». يتميز الفنان محمد بن عبد السلام بالصراحة عند إبداء آرائه، و له العديد من الأغاني بخزانة الإذاعة. وستبقى إبداعاته شاهدة على عبقريته. كما استطاع هذا الفنان المقتدر والمبدع أن يترك بصماته الفنية على الأغنية المغربية، التي منحها كل ما اكتسبه من خبرة ميدانية.
بن عبد السلام من بين الأسماء التي ميزت مسار الإعلام المغربي في شقيه المرئي والمسموع. كبرنامجه الإذاعي الشهير «سمر» الذي كان يقدمه الراحل الطاهر بلعربي، و برنامج «للأذن ذاكرة» و برنامج « قطار التنمية» و«الأحد لكم» و«ريحة البلاد» و«استجوابات خيالية» و«ليالي رمضان». ثم برامج إذاعية أخرى، ويعد بنعبد السلام رائدا ل «اعلام القرب بالمغرب، لأنه هو الذي اعطى الانطلاقة للبرامج المباشرة ومنح الفرصة للمستمع لإسماع صوته والإدلاء برأيه في مناقشة مواضيع البرامج».
لقد اعتزل الفنان والملحن محمد بن عبد السلام، الغناء والتلحين سنة 1992، إثر حادثة سير أقعدته عن العمل الفني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.