جوميا تصدر تقريرها حول التجارة الإلكترونية في إفريقيا والمغرب    0يت الطالب… لدينا مخزون من الأدوية يكفي لتغطية الحاجيات من 3 إلى 32 شهرا    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    المنتخب المغربي يتعادل مع نظيره الغابوني " 2-2″و ينهي دور المجموعات في الصدارة    طقس اليوم .. أجواء باردة مع تكون صقيع فوق المرتفعات    مدير منظمة الصحة العالمية.. جائحة كوفيد-19 "لم تنته بعد"    نيوكاسل الإنجليزي يخطط للتعاقد مع المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيلي    مستشارو التوجيه والتخطيط التربوي سلم 10 يضربون اليوم وغدا دفاعا عن مطالبهم    21 قتيلا و1938 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    إغلاق 130 مؤسسة تعليمية بالمملكة خلال الفترة من 10 إلى 15 يناير بسبب الجائحة    توقعات باستقرار العجز الميزانياني للمغرب في خلال سنة 2022    المقاوم والمناضل محمد التانوتي في ذمة الله    "فضيحة أخلاقية" وراء إبعاد لاعبي الغابون من الكاميرون    فتاة عشرينية تنهي حياتها شنقا بطنجة    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    طبيب وإعلامي روسي يحدد المحصنين من "أوميكرون"    مسؤول وزاري يكشف عن خطط إستعجالية بقيمة ثلاث مليارات درهم لمعالجة إشكالية نذرة الماء    وحيد: ماتش الگابون درس مزيان لبقية "الكان"    فيديو.. في مشهد إنساني لافت.. مواطن سعودي ينقذ كلبا من الغرق بالسيول    الرباط.. محامية العائلة المالكة لمنزل "ميكري" توضح بخصوص النزاع القائم-فيديو    بوصوف يقتفي أثر التاريخ الرسمي الجزائري.. انتهاء الصلاحية ونبش الذاكرة    قطاع الصيد البحري يمنع جمع و تسويق الصدفيات بمنطقة بوطلحة نواحي مدينة الداخلة    10 علاجات منزلية لتخفيف آلام أسنان طفلك    اتفاق بين حكومة أخنوش والمركزيات النقابية التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية    هل تفعيل شبكة ال5G يؤثر على أجهزة الملاحة في الطائرات؟    يوسف النصيري يوجه رسالة "قوية" لمنتقديه    خاليلوزيتش..غير نادم على اختياراتي مع الغابون؟؟    الثانوية التأهيلية أبي العباس السبتي تنضاف إلى المؤسسات المتوقفة بسبب كورونا    مكناس.. ضابط شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص متورط في ارتكاب سرقات بالعنف    الأسود قد يواجهون مالاوي في دور الثمن    قيادي بالحركة الشعبية ...."هناك غياب مضمون سياسي في عمل الحكومة ونخاف أن يصبح إرتباكها بنيويا"    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون التصفية المتعلق بتنفيذ قانون المالية لسنة 2019    وفاة الأسطورة فرانسيسكو خينتو عن عمر يناهز 88 سنة    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (435) من مسلسلكم "الوعد"    نساء زاوية إفران يتفنن في صناعة الزرابي مصدر رزقهن الوحيد.. في "2M mag"    مطارات المملكة تسجل 9,9 مليون مسافرا خلال سنة 2021    المغرب "بلد إستراتيجي" بالنسبة لإسبانيا (حكومة)    تبون: الاستدانة ترهن حرية قراراتنا في الدفاع عن "البوليساريو"    الإمارات تطالب باجتماع طارئ لمجلس الأمن    وزارة الثقافة وضعت تصورا جديدا لتعزيز البنيات التحية للعرض المسرحي والسينمائي بالمغرب    واش لوبي الفرمسيانات مخبينهم؟.. ايت الطالب: أزمة دوايات الرواح وكورونا مختلفة وعندنا مخزون كافي لتغطية الحاجيات من 3 شهور ل 32 شهر    الناظور..ارتفاع كبير لاصابات أوميكرون الثلاثاء    إتحاد وكالات الأسفار يستنكر إستثنائه من المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    بالرغم من التسليح المستمر.. لماذا تراجع المغرب في تصنف أقوى جيوش العالم؟    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اشتداد المنافسة بشكل قوي بين السينما المغربية والسورية بمهرجان دبي:
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 12 - 12 - 2013

اشتدت عمليا المنافسة حول الجائزة الكبرى لمهرجان دبي السينمائي الدولي، الأكثر انتظارا هنا، وهي جائزة المهر العربي للأفلام الطويلة، بعد عرض فيلم المخرج السوري محمد ملص "سلم إلى دمشق" ليلة الثلاثاء الماضي بقاعة مسرح الجمير الضخمة التي امتلأت عن آخرها بالجالية السورية المقيمة بالإمارات. وشدة المنافسة آتية، من أنه يشكل الفيلم العربي الوحيد الذي له إمكانيات فنية جدية لمنافسة الفيلمين المغربيين "وداعا كارمن" للمخرج المغربي الشاب محمد أمين بن عمروي، و"الصوت الخفي" للمخرج المغربي كمال كمال، اللذين حققا هنا إجماعا واضحا على علو قيمتهما الفنية. كان الكثير من النقاد ينتظرون فيلم المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي "فلسطين ستيريو"، خاصة وأنه يجر وراءه ريبرتوارا محترما من الأفلام السينمائية، خاصة فيلمه الأشهر "حيفا" (باكورة أعماله السينمائية)، لكنه خيب تماما أفق انتظارهم، من خلال فيلمه الجديد، الذي استغرب الكل الإستسهال الفني الذي باشر به ذلك المخرج الفلسطيني الواقعة الفنية للفيلم، التي كما لو أنها أخطأت هدفها الدرامي حين ركزت على شخصية البطل ستيريو، وهي تملك عمليا مادة خام فنية ممكنة للعلاقة الجدلية عشقيا وإنسانيا بين بطل آخر للشريط أصم وأبكم بسبب قصف جنين من قبل الصهاينة وبين خطيبته التي تصر على استمرار العلاقة معه حتى ولو تطلب الأمر أن تصبح هي أيضا خرساء صماء. بالتالي، فإن ذلك المخرج الفلسطيني قد صدم الكثيرين، خاصة وأن شريطه من أكثر الأفلام المشاركة تلقيا للدعم من جهات دولية متعددة، مما وفر له عمليا ممكنات توظيف تقنيات سينمائية جد متقدمة، وهو ما لم يتحقق قط في شريطه البسيط فنيا للأسف.
ليلة ملص، كانت مختلفة، بسبب النقاش الذي أحدثه فيلمه "سلم إلى دمشق" (97 دقيقة)، بين منوه بالفيلم وبين ناقد قاس عليه جدا. والحقيقة أن ملامح الصنعة السينمائية في هذا العمل الجديد للمخرج السوري الكبير محمد ملص، تثير الكثير من علامات الإستفهام، كون الرجل نزع في الكثير من المشاهد إلى تقنيات المسرح وليس إلى تقنيات السينما، بالشكل الذي يفيد، أن الغاية من الفيلم هي نوع من الصرخة أمام ما يحدث من جرائم في سورية من قبل نظام الأسد وشبيحته ومن قبل الجماعات المتطرفة أيضا. من هنا كان الشريط متعبا للكثيرين في تتبع مشاهده المتوالية، وجعل ثلث الحضور يغادر القاعة قبل انتهاء الشريط بدقائق كثيرة (البعض غادر منذ النصف الأول للفيلم). الحقيقة أن رمزية الخطاب السينمائي المتضمنة في شريط محمد ملص، قد جعلت منه شهادة فنية للألم الذي يحدثه الموت والغياب والقتل غيلة في الإنسان، فكان أن أراد المبدع السوري الكبير قول كل شئ في لحظة تكثيف زمنية فنية هي عمر شريطه "سلم إلى دمشق". ولعل المشهد الأكثر تكثيفا والذي ظل يتكرر على مدار الفيلم كله، هو حوض ماء في فناء بيت بدمشق يجمع حيوات أبطاله، الذي كلما مر أزيز الرصاص وأزيز المدافع وصوت الطائرات النفاثة والهيلوكوبتر كلما حرك ضجيجها الهائل صفحة الماء، في ما يعتبر رسالة على أن صفحة الحياة مختلة. وللحقيقة فالشريط الجديد لمحمد ملص يحتاج مشاهدة ثانية حتى يحسم المرء في معانيه الفنية وقيمته السينمائية.
المفاجأة الأخرى المحيرة، كانت في فيلمي المخرج المصري محمد خان (الذي لا تزال السلطات المصرية ترفض منحه الجنسية المصرية رغم أصوله المصرية وهو حامل للجنسية الباكستانية بسبب مولده هناك)، "فتاة المصنع" الذي عرض ضمن فقرة "ليال عربية" (92 دقيقة)، فهو فيلم بسيط جدا، بتقنيات سينمائية لا ترقى قط إلى أعماله الرائدة السابقة مثل رائعته "أحلام هند وكاميليا" سنة 1988، و"زوجة رجل مهم" سنة 1987 . مما شكل صدمة فنية حقيقية للكثيرين ممن شاهدوا الشريط، الذي احتفي به عاليا من قبل المجموعة المصرية هنا بدبي. (لابد من فتح قوس هنا والإشارة بأسف، أن الأفلام المغربية لا تتلقى ذات الإحتفالية هنا من قبل الجالية المغربية بسبب عدم توفر آلية تواصلية نافذة مثل التي رأيناها مع الأفلام الإيرانية والمصرية والسورية والفلسطينية والأردنية). الفيلم الآخر الذي شكل صدمة على مستوى أفق انتظاره، هو فيلم المخرج المغربي الشاب هشام العسري "هم الكلاب"، فهو فيلم قوي من حيث فكرته وموضوعه، بل جريء وذكي على مستوى الإنتباه لحدث الربيع العربي من موقع مغربي، كونه انطلق منذ أحداث الدارالبيضاء يوم 20 يونيو 1981، لكنه تقنيا، وعلى مستوى تصريف الفكرة إبداعيا، قد سقط في استسهال مثير، أفضى إلى عكس فكرته الأساسية التي انطلق منها المخرج. ولعل الإشكال ظل قائما في المسافة الواجبة فنيا، بين قوة اللحظة السياسية والإنسانية للحدث وعنفها، وبين السقوط في لغة سينمائية عنيفة متعبة مشوشة على قوة وعنف اللحظة الدافعة لإنجاز الشريط أصلا. فليس العنف في اللغة وفي الصورة وفي الشخوص هو الوسيلة الأسلم دوما لنقل عنف الواقع وصلافته. ففي كثير من الأحيان الصمت أعنف لغة تعبير فنيا عبر الصورة. والشئ الباهر في فيلم هشام العسري هو أنه جعلنا نكتشف ممثلا هائلا هو حسن باديدة، الذي حمل فعليا الفيلم كله على كتفيه ورفع من قيمته الإبداعية مقارنة بباقي الممثلين الذين للأسف لم يتحكم المخرج في أدائهم كما يجب، مما يجعل المرء يحظم أن شريط هشام العسري كان فقط فيلم ممثل واحد، وأي صنعة سينمائية مماثلة تجعل منها صنعة عرجاء للأسف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.