الكاظمي يتعهد بإطلاق عمليات عسكرية لملاحقة بقايا " داعش " بعد مقتل 11 جنديا عراقيا    بنموسى يزور مؤسسة "مدارس.كم" النموذجية في مجال تدريس الأمازيغية    بركة يعلن تخصيص أكثر من 2 مليار درهم لمواجهة ندرة المياه بالأحواض المائية    دولة أوروبية تعلن تحديد سلالة فرعية جديدة من متحور "أوميكرون".    الجامعة المغربية لكرة السلة تعقد اتفاقية تعاون مع الاتحاد الإسرائيلي    الاتحاد المغربي للشغل: برنامج أوراش حل مؤقت ولن يسهم في خلق العمل الائق و المستدام    إصابة مدرب المنتخب التونسي منذر الكبير بكورونا    سكيتش فكاهي حول أعمال الرابور El grande toto...في "رشيد شو"    الجامعة الملكية المغربیة لكرة السلة و الاتحاد الإسرائيلي للعبة يتفقان على تعزيز التعاون المشترك    طقس السبت..استمرار الأجواء الباردة في مناطق المملكة    نتائج الدور التمهيدي لتصفيات كأس أمم إفريقيا- كوت ديفوار 2023    قتل زوجته في حصة للرقية الشرعية    أونسا يكشف نتائج تحرياته الأولى بخصوص ظاهرة اختفاء النحل    الجامعة العربية: القمة العربية لن تعقد قبل متم شهر أبريل المقبل    المغرب يعلن أن مقتل المواطنة الفرنسية "حادث معزول" عقب تحقيق فرنسي    أصحاب وكالات الأسفار يطالبون بإضافتهم ضمن المستفيدين من الدعم الحكومي لقطاع السياحة    الموت يفجع الفنان نعمان الحلو    الفنانة ميريام فارس تصدر أغنية مغربية بإيقاعات أمازيغية بعنوان "معليش"...إليكم الفيديو كليب    المنتخب بدا يوجد لماتش مالاوي – تصاور    والمغرب مازال حتى مافتح الحدود.. حتى فرنسا غادير بحال بريطانيا: غادي تحيد قيود كورونا شوية بشوية ف 2 فبراير الجاي    فيروس كورونا يغلق مؤسسة تعليمية جديدة في وجوه المتعلمين    إقبال كبير على رواق المغرب بالمعرض الدولي للسياحة بمدريد وسط ترقب فتح الحدود الجوية والبحرية    الداكي ل"كَود": افتتاح مركز قضائي فطرفاية غادي يحقق العدالة لبزاف من المواطنين    اللاعب الناظوري أسامة الادريسي يغادر نادي اشبيلية ويلتحق بهذا الفريق    البحرية الإسبانية تُعزز من تواجدها بسواحل الناظور لمنع المغرب من إقامة مزرعة أسماك أخرى    وزيرة الإسكان تؤكد ضرورة احترام الطابع المعماري للصويرة    الأمم المتحدة تؤكد إمكانية ظهور سلالات جديدة لفيروس كورونا    ألباريس: الحكومة المغربية لم تذكر إسبانيا بالإسم حول مسألة الوضوح    مداهمة مقاهي للشيشة بفاس واعتقال 23 مسير    أورنج المغرب تطلق جهاز DarBox Turbo بتقنية WiFi6    محادثة تسيء للمغربيات.. هكذا رد الإعلامي الجزائري حفيظ الدراجي    حصيلة الحالة الوبائية بالمغرب: ما يزيد على 30 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    في خطوة تطبيعية جديدة..عمدة البيضاء تستقبل أعضاء "دائرة الصداقة المغرب-إسرائيل"    مندوبية التخطيط تؤكد ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية خلال شهر دجنبر    غوتيريش يحذر من 5 تحديات تواجه العالم في 2022    عقب زيارة المبعوث الأممي للصحراء.."فيا غلوبال" تكتب عن تجنيد الأطفال بتندوف    التجاري وفا بنك والوكالة المغربية للتعاون الدولي تدعمان الطلبة والخريجين الدوليين في إطار التعاون بالمملكة المغربية    عضو اللجنة العلمية: الجائحة قد تنتهي في فصل الربيع والفيروس سيظل بيننا    يونس ميكري يخرج عن صمته وهذا ما قاله عن ابن أخيه    هذه حقيقة انسحاب شركة الطيران "ريان إير" من المغرب ..    وفاة نجم الروك الأمريكي ميت لوف عن 74 عاما    دريدا شاهدًا على أحادية اللغة    تجميد أنشطة حزب العمال الاشتراكي بالجزائر وإغلاق مقره    إقصاء الجزائر من كأس إفريقيا يطلق تصفيقات النظام وتحذيرات الإعلام    إنهيار أوهام منتخب منفوخ عسكرياً وإعلامياً..السقوط الحر أمام الفيلة يعيد المنتخب الجزائري إلى حجمه الحقيقي    الداخلية تذكر بآخر أجل لملء استمارة الإحصاء بالنسبة للشباب المعنيين بالخدمة العسكرية    نقابات: إضراب الأطباء الخواص يبلغ 80 بالمائة    إصابة وزير الدفاع الإسرائيلي بفيروس كورونا    ايلي كوهانيم: الغاء إدارة بايدن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية "خطأ فادح" و الهجوم على الامارات أثبت أنهم إرهابيون    لوبي الفرماسيانات تفرش.. مفتشية الصحة لقات زعيمهم مخبي الأدوية وكيتشكا من الانقطاع ديالها وعليه حكم قضائي خايب    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



متابعات

يقول تعالى " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
 ويقول "إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ" هود
...قال تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الألباب"
... قال تعالى: "وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ "البقرة.
"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ " الأحزاب.
إن الحديث عن الإصلاح والتغيير من أجل تطوير وبناء كل مكونات الدولة   من الشعب الى القوى الحية والمؤسسات المختلفة ...على أسس سليمة ومحصنة بالعلم والمعرفة وحسن الاختيار والصدق والموضوعية  في الرؤية والتحليل، وبعد النظر والتخطيط والتدبير ... مع الابتعاد عن الغرور والأنانية وتبخيس أعمال الناس ...لا يمكن أن يتحقق وفق مراد ومبتغى الضمائر الحية والوطنية بكل المؤسسات والهيئات والأوساط الشعبية، إلا إن  جنح  الى الحكمة والقول والموعظة والتخطيط الحسن بقوة وجرأة وإقدام كل من يتحمل مسؤولية الشؤون العامة أو يتهيأ لتحملها أو يؤطر الناس لتحملها والإسهام في إرسائها ...
فإذا افترضنا على مستوى الأسرة وجود فساد أو تحجر عقلية أحد الزوجين أو كلاهما، فمعنى ذلك أنهم لن ينعموا بالطمأنينة والاستقرار كما لن يتمكنوا من بناء أسرة سليمة ومنتجة لقيم فاضلة قادرة على تربية وتأهيل أجيال وأجيال بهدف أن يكون واقع غدهم أفضل من أمسهم ويومهم .....أما إذا استحضرنا أوضاع المؤسسات ذات العمل العام الذي يهم الناس جميعا أو يهم طبقات أو فئات معينة ...فإن وجود أي مظهر  فاسد  أو حسن في التدبير، أو التخطيط وحتى بالنوايا والإرادات سيؤثر حتما إيجابا أو سلبا على الجميع وقد تترتب عليه نتائج عظيمة قد تحقق مصالح الناس إن كانت خيرا ،أو قد تجر الى الفتن والتشتت والضعف إن كانت شرا أو مشبعة بأنانيات جوفاء ومزاجية ...
.... لهذا لابد أن نطرح على أنفسنا جملة من الاسئلة قبل أن نسائل غيرنا بها ..وأن نطالب من أنفسنا إنجاز العديد من الاصلاحات والتغيرات قبل أن ندعو إليها الاخرين ......
أولها.. من نحن " بصيغة الجمع" أو بصيغة المفرد ضمن الجماعة ومع المجموعات المنتمية لهيأة واحدة أو وطن أو أمة بل وحتى الانتماء في شموليته الانسانية الكونية ..؟
ثانيها ..ماذا نريد من أنفسنا ومن الناس ؟ وماذا نريد من وجودنا طوال حياتنا في علاقتنا بالخاص والعام وبربنا  ؟
ثالها.. كيف سنخطط  لبلورة وتنفيذ وتحقيق  ما نريد مرحليا وعلى المدى المتوسط والبعيد  ،في تكامل بين حقوق الافراد ومطالبهم وحقوق الجماعات والشعب عامة بما يعمم العدل والاستفادة من الثروات والخيرات ..؟
رابعها ..ونحن نعلم من نحن وماذا نريد سنقف بتدبر على أننا متعددون ..ذلك أن "نحن" لا تعني أننا نوجد لوحدنا في أي فضاء، بل " نحن" متعددون حتى داخل الاسرة الصغيرة  ...لهذا ولكي تكون "نحن" جالبة للخير فيجب أن تفكر للجميع وتأخذ بعين الاعتبار طموح وقدرات الجميع ، وأن لا تفكر بمنطق الهيمنة والتسلط  والإقصاء المجاني ...
إننا عندما نتأمل أوضاعنا سنجد أنفسنا، وأقصد هنا كل الشعب وكل القوى،  في حاجة للفهم الصحيح للإسلام واستكشاف  كل خيراته وثرواته العلمية والاخلاقية والفكرية والعلمية والروحية والاجتماعية، بهدف خلق وتحقيق انسجام وتكامل غير متعارض ولا متصادم مع المتطلبات المتجددة والتطورات الهائلة التي تعرفها العلوم والمعارف  ..وإعادة تدبر المقاصد وتجديد الفقه في المستجدات والمآلات...
...وعندما نتأمل أنفسنا من حيث أننا "قوى حية " ، سنجد أننا في حاجة الى تجديد فهم  الدلالات العامة والخاصة لمقتضيات ومتطلبات  العمل السياسي والحزبي الداخلية بين المنتمين  من جهة وفي علاقتهم مع الاخرين كانوا هيئات أو جماعات او افرادا ... لأننا ملزمون ومطالبون  بأن نجيب عن سؤال جوهري متجدد: ماذا نريد  من التعاطي  للسياسة والحزبية والمذهبية .. والحكم  ..وما الذي نريد أن  نصل إليه و نحققه ؟؟...
....إن لكل عمل فردي أو جماعي  استراتيجيته  .. وبما أن هناك استراتيجيات  للبناء  فهناك استراتيجيات للهدم والتعطيل ..كما أن هناك أخرى  للتدافع التكاملي النصوح البناء أي النقد الذي يقوم ويصلح ويقترح ويلاقح بين الافكار والبرامج ...
إن   حقوق  الانسان التي يتبناها "الجميع" ، صدقا أو تقليدا أو انتهازية تعتمد و تضمن التساوي في الفهم الصحيح والولوج الافضل والتنفيذ الاسلم لأي حق منها لا فرق فيها بين الحاكم والمحكوم والنخب والشعب، الذكور منهم والإناث  ...
إن اعتماد الشك من أجل  الوصول الى اليقين  - لا الشك المرضي  -... أمر مقبول ومنطقي من الوجهة الشرعية والعقلية على حد سواء ما لم يبالغ في إعماله لأهداف التضليل والتمييع والعدمية والتعصب الأعمى ...حيث يجب  على الراغب في  التعاطي مع أمور السياسة والفكر والتمذهب الروحي والمادي   أن ييسر للباحث المتشكك الوصول الى الجواب اليقيني الذي يجعله يساند أو يعارض بشكل إيجابي ما يتعامل معه بدل أن يكون إمعة وتابعا فقط ...
إن الشك   الموضوعي في المواقف السياسية المعلنة أو المسكوت عنها  وتجاه  الممارسات أيا كان مصدرها ......يعتبر مدخلا من مداخل الحزم وحسن المراقبة ... إذ الشك يعني الاستفهام حول مصداقية وجدوى الرأي والبرامج والسياسات، والقدرة على تنفيذها في الواقع بما يحقق جميل الوعود والكلام التي قدمت به للناس في برنامج أو خطاب أو حملة ما ... ... والمسألة هنا تمتد من الفرد تجاه نفسه وأسرته والتنظيم الذي ينتمي إليه والواجهة التي يشتغل فيها والأمة التي ينتمي إليها ...
وفي هذا السياق لابد أن نطرح إشكالات جوهرية من قبيل ..هل التاريخ - تاريخنا - يبقى مسيرا للحاضر ومهيمنا عليه؟.. وهل الارتباط بتاريخ  الرجال والنساء والمناضلين والمناضلات يعني إلغاء رجال ونساء اليوم ؟ ...وكيف يقاس بناء  الوفاء والاستمرارية المتجددين تطورا وتقدما ...هل بالإلغاءات   أو  التعارض المطلق التكامل؟؟
ونحن عندما  نفكر في كل أمورنا واهتماماتنا في ماضيها وحاضرها ومستقبلها .. هل نفعل ذلك  لأنفسنا أم نقوم به  نيابة عن الناس.. أم نفكر معهم للجميع .. ؟؟ وهل نستحضر عندما نصوغ قرارات أو نصدرها  علاقاتنا بالآخرين في جميع مستوياتها الزمانية والمكانية والانسانية ..؟؟ أم أننا لا يعنينا الانتصار العاطفي والمنحاز  لرغباتنا ونزواتنا المبالغة في الذاتية؟
...إن  إعادة البناء من أجل الاصلاح والتغيير بأسلوب ديموقراطي تتطلب تغييرا في الفهم والفكر والعقليات والممارسات ...وتتطلب تكوين الإنسان وخاصة  النخب التي تسير أو تسعى للتسيير ... تكوينا خلقيا ونفسيا  يؤهل  الناس لتحمل المسؤولية الكبرى/ الامانة ... ويمكن من  السمو  بالعقل إلى مستوى يساير ويجدد مستويات الفهم.. للتحرر الخلاق  بامتلاك مبادئ وأسس علمية تسمح بفهم الحضارات وتطويرها وإعادة بنائها من أجل الوصول الى الافضل  لتوجيه تطور المجتمع البشري نحو ما يضمن الكرامة، ويحقق  إرادة الله بتفضيله  وتكريمه للبشرية على سائر المخلوقات وتسخيره للعالم والكون لفائدة الانسان وخدمة لخيره  ...
إن مآسينا وانكساراتنا وفشلنا وتخلفنا من صنع نفسيتنا،  وبقراراتنا وبأفعالنا  ... وما دامت مبادئنا وأفكارنا الصادة والراقية نظريا ودلالات  لا تنزل في حياتنا وممارساتنا اليومية، ولا تحقق الاصلاح ولا التغير الملائم لمتطلبات المرحلة وتحديات الحاضر والغد .. فمعنى ذلك أننا نقول ما لا نفعل ونفعل عكس معاني ما نعلن ..أي أن أنفسنا في حاجة الى التطهير الروحي ..وعقولنا في حاجة الى إعادة التأهيل ومن ثم ندخل ضمن خانة القوم الذين لا يتغير ما بهم حتى يغيروا ما بأنفسهم ...  قال تعالى " ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "سورة الرعد
.......يقول إقبال: »وفي هذا المنهج من التغير التقدمي لا يكون الله في عون المرء على شريطة أن يبدأ هو بتغيير ما في نفسه. ...فإذا لم ينهض الإنسان إلى العمل، ولم يبعث ما في أعماق كيانه من غنى وكف عن الشعور بباعث من نفسه إلى حياة أرقى، أصبحت روحه جامدة جمود الحجر، وهوى إلى حضيض المادة الميتة، على أن وجود الإنسان وتقدمه الروحي يتوقفان على إحكام العلاقات بينه وبين الحقيقة التي يواجهها«.
... لهذا وفي تلازم رياضي ..بمقدار ما يفهم بعضنا بعضا ويعذر بعضنا بعضا ونتكامل ونتناصح بالتصحيح والاصلاح والنقد البناء  ... وبمقدار ما نفهم دورنا في هذا العالم عالمنا الاسري والمجتمعي بوطننا، وفي علاقة مع البشرية جمعاء ... بقدر ما نكون على المحجة البيضاء التي لا يزيغ عنها إلا هالك أو ضال أو مضل ...فالله سبحانه وتعالى لم يخلقنا ليظلم  ويحقر ويستهزئ  ويقصي البعض منا البعض الآخر  بسبب اختلاف في الرأي أو الذوق أو الإرادات أو الفهم أو التفسير أو الترجيح... ذلك أن من سنن الله فينا التنوع والتعدد والاختلاف والتدافع والتكامل، وحاجة بعضنا لغيره في كل العالم لمصلحة الجميع ...
فالإنسان بفطرته وطبيعته مع التطور والتقدم في كل المجالات ،ويسعى الى استثمار كل الجهد من أجل راحته وازدهاره ورفاهيته واستقراره.. والديانات السماوية ومنها الاسلام تقول  بوجوب ذلك،  بل وتجعله من شروط وعلامات الايمان ...
قال رسول الله (ص) " والله لايؤمن والله لا يؤمن قيل.. ومن يا رسول الله . قال الذي لا يامن جاره بوائقه"
وقَالَ: "الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يُسْلِمُهُ وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ"
... إن الوعي بقوانين وضوابط ومستلزمات العصر والمرحلة يتطلب منا إدراك الحقائق المحيطة بنا ، والتي تشكل جزءا من الواقع العام كما يتطلب منا تجديد الفهم بتفكير يعتمد القدرة على التخطيط بتخصص ومهنية مبدعة ملتزمة بقيم المنافسة الخلاقة ...تحقق استمرارية ودينامية البناء والتصحيح والتغيير في إطار من التكامل والتراكم المجسد لحقيقة ما نؤمن به من مبادئ ومثل وقيم  ... مع الابتعاد عن  الجمود والتعطيل والاشتراطات الذاتية..
ونختم بالحديث الشريف: قال صلى الله عليه وسلم "لا يكن أحدكم إمعة، يقول أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن أساؤوا أسات، بل وطنوا أنفسكم، إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساؤوا أن تجتنبوا إساءتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.