أحكام بالحبس في قضية "المال مقابل النقط" بكلية العلوم القانونية والسياسية بسطات    يازاكي تدشن مصنعها الرابع بالمغرب    الاحتفاء بيوم الساحل المتوسطي بطنجة    حريق بمنزل بحي مسنانة وعناصر الإطفاء تسيطر على النيران    وفد اقتصادي ألماني يطلع على مكونات منظومة التعليم والتكوين المهني بجهة طنجة    أمريكا تدعوا مواطنيها لمغادرة روسيا    إعصار إيان يضرب فلوريدا ويتسبب في أضرار كارثية    التزوير والسطو على أراض في ملكية الدولة يجر رئيس جماعة سابق ونائبه إلى السجن    تعريض مستخدم بأحد المطاعم لاعتداء خطير يورط جانحا عشرينيا، وهذا ما عثر عليه بحوزته    ابتدائية تمارة تدين رجل اعمال ريفي يهرب المخدرات    بعد تقرير مجلس المنافسة..انخفاض طفيف يطال أسعار المحروقات بالمغرب    البنك الإفريقي يبرمج 70 مليار درهم لتأمين الماء للمغاربة    عددهم 19..النيابة العامة تأمر بتشريح جثث ضحايا "الخمر القاتل" بمدينة القصر الكبير    عكرود تنافس ب"ميوبيا" في مهرجان سلا    ألزهايمر: التوصل لدواء قادر على إبطاء وتيرة المرض وخبراء يعتبرونه "تاريخيا"    ورشة تشاركية بتطوان حول إدماج التغير المناخي في مسلسل التخطيط الترابي    النصب على الراغبين في الحصول على تأشيرات "شنغن" يقود 7 أشخاص نحو الإعتقال.    بنكيران يرد على إتهامات أخنوش    رئيس وزراء اليابان يؤكد لأخنوش عدم اعتراف بلاده بجمهورية الخيام    وزيرة تكشف عن موعد الشروع في استغلال الغاز بالعرائش.    مدرب باراغواي يتوقع تأهل الأسود لثمن نهائي مونديال قطر    عموتة واللعابا ديال الوداد كيوجدو لبركان بمنعويات مرتفعة وتركيز كبير    أوزين: حفل طوطو نشاز وعلى وزير الثقافة توضيح ملابسات إقحام سلوكات مشينة في مهرجان الرباط    بطولة العالم للكايت سورف.. المغربي البقالي يتأهل إلى ربع النهائي    عودة مرسول نظام الكابرانات السريعة من المغرب تثير السخرية    انتهت سنة كاملة من الانتداب وبرنامج عمل جماعة تطوان لم يظهر بعد    وزارة الصحة تدعو مالكي الكلاب والقطط إلى التلقيح    مركز أبحاث التجاري وفا بنك: متطلبات التمويل للخزينة المتوقعة حتى متم 2022 تقدر بما مجموعه 86,6 مليار درهم    السويد والدانمارك ترصدان انفجارات قوية تحت البحر.. لهذا السبب!!    رسالة إلى فرنسا للخروج من المنطقة الرمادية وتوضيح موقفها من الصحراء المغربية    أكاديميون وإعلاميون: سوق العمل يتطلب شراكة حقيقية بين الجهات الأكاديمية والإعلاميّة    الجواهري : تحويلات مغاربة العالم زادت بعد خطاب الملك في 20 غشت    الصناعة الدوائية تحدث 16 ألف منصب شغل بالمغرب    د.بنكيران يعلق على نشر أخطاء الشيخ القرضاوي -رحمه الله- في هذه الأيام    لشكر: البيجيدي قطف ثمار 20 فبراير و ادعى حفظ استقرار النظام    بونو تحصل على جائزته    المهاجم الدولي بنزيمة يعود إلى تداريب ريال مدريد    انتقادات للنظام الإيراني بسبب استخدام قواته "القوة غير المشروعة" لقمع المحتجين    المغرب يرصد 17 إصابات جديدة دون وفيات جراء كورونا خلال 24 ساعة    جيش الاحتلال يقتل فلسطينيين في جنين    أمين حارث: هل أقنع؟    بلجيكا.. عملية لمكافحة الإرهاب تسقط قتيلا    65% من تجار الجملة يتوقعون استقرارا في الحجم الإجمالي للمبيعات    حصيلة الإصابات بكوفيد-19 حول العالم تتجاوز 616 مليون حالة    ميسي يدخل "نادي المئة" بفوز الأرجنتين ودياّ على جامايكا    تصريح "طوطو" حول "الحشيش".. وزارة الثقافة ل"الأول": "لا يمكننا ممارسة الرقابة على تصريحات الفنانين وهذا لا يعني أننا متفقين معه"    هذه عوامل بارزة ترفع خطر الإصابة بأمراض القلب    في الذكرى 125 لميلاد قيدُوم الرّوائييّن الأمريكييّن وِلْيَمْ فُولْكْنَر    أصول السرديات الروسية وآفاقها    أيتن أمين تَتَقفَّى أثر خطى جيل الواقعية الجديدة في فيلمها "سعاد" ..ضمن أول عروض المسابقة الرسمية بمهرجان سينما المرأة بسلا    هيجل وفنومينولوجيا الروح بين منهج الديالكتيك ومغامرة الوعي    فقه المفاصلة والمصالحة مع أنظمة الاستبداد حركة حماس مع النظام السوري أنموذجا    ولي العهد السعودي يعلن النسبة التي حققتها بلاده من الاكتفاء الذاتي للصناعات العسكرية (فيديو)    كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكارتييه؟    الثلث ديال المحابسيات.. 145 مرا هربو من الحبس فهايتي    يتيم: العلامة القرضاوي رحل عن هذا العالم ولكنه بقي وسيبقى حاضرا محاضرا معلما    عاجل.. وزارة الأوقاف تعلن عن موعد ذكرى "المولد النبوي"    عاجل .. الشيخ يوسف القرضاوي يغادر إلى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



متابعات

يقول تعالى " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
 ويقول "إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ" هود
...قال تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الألباب"
... قال تعالى: "وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ "البقرة.
"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ " الأحزاب.
إن الحديث عن الإصلاح والتغيير من أجل تطوير وبناء كل مكونات الدولة   من الشعب الى القوى الحية والمؤسسات المختلفة ...على أسس سليمة ومحصنة بالعلم والمعرفة وحسن الاختيار والصدق والموضوعية  في الرؤية والتحليل، وبعد النظر والتخطيط والتدبير ... مع الابتعاد عن الغرور والأنانية وتبخيس أعمال الناس ...لا يمكن أن يتحقق وفق مراد ومبتغى الضمائر الحية والوطنية بكل المؤسسات والهيئات والأوساط الشعبية، إلا إن  جنح  الى الحكمة والقول والموعظة والتخطيط الحسن بقوة وجرأة وإقدام كل من يتحمل مسؤولية الشؤون العامة أو يتهيأ لتحملها أو يؤطر الناس لتحملها والإسهام في إرسائها ...
فإذا افترضنا على مستوى الأسرة وجود فساد أو تحجر عقلية أحد الزوجين أو كلاهما، فمعنى ذلك أنهم لن ينعموا بالطمأنينة والاستقرار كما لن يتمكنوا من بناء أسرة سليمة ومنتجة لقيم فاضلة قادرة على تربية وتأهيل أجيال وأجيال بهدف أن يكون واقع غدهم أفضل من أمسهم ويومهم .....أما إذا استحضرنا أوضاع المؤسسات ذات العمل العام الذي يهم الناس جميعا أو يهم طبقات أو فئات معينة ...فإن وجود أي مظهر  فاسد  أو حسن في التدبير، أو التخطيط وحتى بالنوايا والإرادات سيؤثر حتما إيجابا أو سلبا على الجميع وقد تترتب عليه نتائج عظيمة قد تحقق مصالح الناس إن كانت خيرا ،أو قد تجر الى الفتن والتشتت والضعف إن كانت شرا أو مشبعة بأنانيات جوفاء ومزاجية ...
.... لهذا لابد أن نطرح على أنفسنا جملة من الاسئلة قبل أن نسائل غيرنا بها ..وأن نطالب من أنفسنا إنجاز العديد من الاصلاحات والتغيرات قبل أن ندعو إليها الاخرين ......
أولها.. من نحن " بصيغة الجمع" أو بصيغة المفرد ضمن الجماعة ومع المجموعات المنتمية لهيأة واحدة أو وطن أو أمة بل وحتى الانتماء في شموليته الانسانية الكونية ..؟
ثانيها ..ماذا نريد من أنفسنا ومن الناس ؟ وماذا نريد من وجودنا طوال حياتنا في علاقتنا بالخاص والعام وبربنا  ؟
ثالها.. كيف سنخطط  لبلورة وتنفيذ وتحقيق  ما نريد مرحليا وعلى المدى المتوسط والبعيد  ،في تكامل بين حقوق الافراد ومطالبهم وحقوق الجماعات والشعب عامة بما يعمم العدل والاستفادة من الثروات والخيرات ..؟
رابعها ..ونحن نعلم من نحن وماذا نريد سنقف بتدبر على أننا متعددون ..ذلك أن "نحن" لا تعني أننا نوجد لوحدنا في أي فضاء، بل " نحن" متعددون حتى داخل الاسرة الصغيرة  ...لهذا ولكي تكون "نحن" جالبة للخير فيجب أن تفكر للجميع وتأخذ بعين الاعتبار طموح وقدرات الجميع ، وأن لا تفكر بمنطق الهيمنة والتسلط  والإقصاء المجاني ...
إننا عندما نتأمل أوضاعنا سنجد أنفسنا، وأقصد هنا كل الشعب وكل القوى،  في حاجة للفهم الصحيح للإسلام واستكشاف  كل خيراته وثرواته العلمية والاخلاقية والفكرية والعلمية والروحية والاجتماعية، بهدف خلق وتحقيق انسجام وتكامل غير متعارض ولا متصادم مع المتطلبات المتجددة والتطورات الهائلة التي تعرفها العلوم والمعارف  ..وإعادة تدبر المقاصد وتجديد الفقه في المستجدات والمآلات...
...وعندما نتأمل أنفسنا من حيث أننا "قوى حية " ، سنجد أننا في حاجة الى تجديد فهم  الدلالات العامة والخاصة لمقتضيات ومتطلبات  العمل السياسي والحزبي الداخلية بين المنتمين  من جهة وفي علاقتهم مع الاخرين كانوا هيئات أو جماعات او افرادا ... لأننا ملزمون ومطالبون  بأن نجيب عن سؤال جوهري متجدد: ماذا نريد  من التعاطي  للسياسة والحزبية والمذهبية .. والحكم  ..وما الذي نريد أن  نصل إليه و نحققه ؟؟...
....إن لكل عمل فردي أو جماعي  استراتيجيته  .. وبما أن هناك استراتيجيات  للبناء  فهناك استراتيجيات للهدم والتعطيل ..كما أن هناك أخرى  للتدافع التكاملي النصوح البناء أي النقد الذي يقوم ويصلح ويقترح ويلاقح بين الافكار والبرامج ...
إن   حقوق  الانسان التي يتبناها "الجميع" ، صدقا أو تقليدا أو انتهازية تعتمد و تضمن التساوي في الفهم الصحيح والولوج الافضل والتنفيذ الاسلم لأي حق منها لا فرق فيها بين الحاكم والمحكوم والنخب والشعب، الذكور منهم والإناث  ...
إن اعتماد الشك من أجل  الوصول الى اليقين  - لا الشك المرضي  -... أمر مقبول ومنطقي من الوجهة الشرعية والعقلية على حد سواء ما لم يبالغ في إعماله لأهداف التضليل والتمييع والعدمية والتعصب الأعمى ...حيث يجب  على الراغب في  التعاطي مع أمور السياسة والفكر والتمذهب الروحي والمادي   أن ييسر للباحث المتشكك الوصول الى الجواب اليقيني الذي يجعله يساند أو يعارض بشكل إيجابي ما يتعامل معه بدل أن يكون إمعة وتابعا فقط ...
إن الشك   الموضوعي في المواقف السياسية المعلنة أو المسكوت عنها  وتجاه  الممارسات أيا كان مصدرها ......يعتبر مدخلا من مداخل الحزم وحسن المراقبة ... إذ الشك يعني الاستفهام حول مصداقية وجدوى الرأي والبرامج والسياسات، والقدرة على تنفيذها في الواقع بما يحقق جميل الوعود والكلام التي قدمت به للناس في برنامج أو خطاب أو حملة ما ... ... والمسألة هنا تمتد من الفرد تجاه نفسه وأسرته والتنظيم الذي ينتمي إليه والواجهة التي يشتغل فيها والأمة التي ينتمي إليها ...
وفي هذا السياق لابد أن نطرح إشكالات جوهرية من قبيل ..هل التاريخ - تاريخنا - يبقى مسيرا للحاضر ومهيمنا عليه؟.. وهل الارتباط بتاريخ  الرجال والنساء والمناضلين والمناضلات يعني إلغاء رجال ونساء اليوم ؟ ...وكيف يقاس بناء  الوفاء والاستمرارية المتجددين تطورا وتقدما ...هل بالإلغاءات   أو  التعارض المطلق التكامل؟؟
ونحن عندما  نفكر في كل أمورنا واهتماماتنا في ماضيها وحاضرها ومستقبلها .. هل نفعل ذلك  لأنفسنا أم نقوم به  نيابة عن الناس.. أم نفكر معهم للجميع .. ؟؟ وهل نستحضر عندما نصوغ قرارات أو نصدرها  علاقاتنا بالآخرين في جميع مستوياتها الزمانية والمكانية والانسانية ..؟؟ أم أننا لا يعنينا الانتصار العاطفي والمنحاز  لرغباتنا ونزواتنا المبالغة في الذاتية؟
...إن  إعادة البناء من أجل الاصلاح والتغيير بأسلوب ديموقراطي تتطلب تغييرا في الفهم والفكر والعقليات والممارسات ...وتتطلب تكوين الإنسان وخاصة  النخب التي تسير أو تسعى للتسيير ... تكوينا خلقيا ونفسيا  يؤهل  الناس لتحمل المسؤولية الكبرى/ الامانة ... ويمكن من  السمو  بالعقل إلى مستوى يساير ويجدد مستويات الفهم.. للتحرر الخلاق  بامتلاك مبادئ وأسس علمية تسمح بفهم الحضارات وتطويرها وإعادة بنائها من أجل الوصول الى الافضل  لتوجيه تطور المجتمع البشري نحو ما يضمن الكرامة، ويحقق  إرادة الله بتفضيله  وتكريمه للبشرية على سائر المخلوقات وتسخيره للعالم والكون لفائدة الانسان وخدمة لخيره  ...
إن مآسينا وانكساراتنا وفشلنا وتخلفنا من صنع نفسيتنا،  وبقراراتنا وبأفعالنا  ... وما دامت مبادئنا وأفكارنا الصادة والراقية نظريا ودلالات  لا تنزل في حياتنا وممارساتنا اليومية، ولا تحقق الاصلاح ولا التغير الملائم لمتطلبات المرحلة وتحديات الحاضر والغد .. فمعنى ذلك أننا نقول ما لا نفعل ونفعل عكس معاني ما نعلن ..أي أن أنفسنا في حاجة الى التطهير الروحي ..وعقولنا في حاجة الى إعادة التأهيل ومن ثم ندخل ضمن خانة القوم الذين لا يتغير ما بهم حتى يغيروا ما بأنفسهم ...  قال تعالى " ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "سورة الرعد
.......يقول إقبال: »وفي هذا المنهج من التغير التقدمي لا يكون الله في عون المرء على شريطة أن يبدأ هو بتغيير ما في نفسه. ...فإذا لم ينهض الإنسان إلى العمل، ولم يبعث ما في أعماق كيانه من غنى وكف عن الشعور بباعث من نفسه إلى حياة أرقى، أصبحت روحه جامدة جمود الحجر، وهوى إلى حضيض المادة الميتة، على أن وجود الإنسان وتقدمه الروحي يتوقفان على إحكام العلاقات بينه وبين الحقيقة التي يواجهها«.
... لهذا وفي تلازم رياضي ..بمقدار ما يفهم بعضنا بعضا ويعذر بعضنا بعضا ونتكامل ونتناصح بالتصحيح والاصلاح والنقد البناء  ... وبمقدار ما نفهم دورنا في هذا العالم عالمنا الاسري والمجتمعي بوطننا، وفي علاقة مع البشرية جمعاء ... بقدر ما نكون على المحجة البيضاء التي لا يزيغ عنها إلا هالك أو ضال أو مضل ...فالله سبحانه وتعالى لم يخلقنا ليظلم  ويحقر ويستهزئ  ويقصي البعض منا البعض الآخر  بسبب اختلاف في الرأي أو الذوق أو الإرادات أو الفهم أو التفسير أو الترجيح... ذلك أن من سنن الله فينا التنوع والتعدد والاختلاف والتدافع والتكامل، وحاجة بعضنا لغيره في كل العالم لمصلحة الجميع ...
فالإنسان بفطرته وطبيعته مع التطور والتقدم في كل المجالات ،ويسعى الى استثمار كل الجهد من أجل راحته وازدهاره ورفاهيته واستقراره.. والديانات السماوية ومنها الاسلام تقول  بوجوب ذلك،  بل وتجعله من شروط وعلامات الايمان ...
قال رسول الله (ص) " والله لايؤمن والله لا يؤمن قيل.. ومن يا رسول الله . قال الذي لا يامن جاره بوائقه"
وقَالَ: "الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يُسْلِمُهُ وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ"
... إن الوعي بقوانين وضوابط ومستلزمات العصر والمرحلة يتطلب منا إدراك الحقائق المحيطة بنا ، والتي تشكل جزءا من الواقع العام كما يتطلب منا تجديد الفهم بتفكير يعتمد القدرة على التخطيط بتخصص ومهنية مبدعة ملتزمة بقيم المنافسة الخلاقة ...تحقق استمرارية ودينامية البناء والتصحيح والتغيير في إطار من التكامل والتراكم المجسد لحقيقة ما نؤمن به من مبادئ ومثل وقيم  ... مع الابتعاد عن  الجمود والتعطيل والاشتراطات الذاتية..
ونختم بالحديث الشريف: قال صلى الله عليه وسلم "لا يكن أحدكم إمعة، يقول أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن أساؤوا أسات، بل وطنوا أنفسكم، إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساؤوا أن تجتنبوا إساءتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.