رئيس مجلس الجالية يُشيد بانخراط مغاربة العالم في الدفاع عن القضية الوطنية وينشد دعم المراجع باللغات الأجنبية    العثماني: تأمين معبر الكركرات يعد محطة مهمة في تاريخ القضية الوطنية لأنه أحدث تحولا نوعيا واستراتيجيا على الأرض وفي الميدان    "الإدماج" يدفع المساعدين التقنيين والإداريين لخوض إضراب وطني    الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومؤسسة التمويل الدولية يطلقان منصة مشتركة لتشجيع المقاولات على تعزيز تشغيل المرأة    الحكومة ردات على الفايك نيوز ديال البوليساريو: إنجاز البرامج التنموية فالصحراء ب85 مليار درهم بنسبة فايتا 70 في المائة وها لي دار وها لي جاي فطريق    تركيا تسلم بلجيكا داعشيا مغربيا كان يقاتل في سوريا    الملك محمد السادس يعلن تضامنه مع الشعب الفلسطيني.. ويدعو لتجاوز حالة الانسداد    بين طنجة وبوزنيقة .. فرقاء ليبيا يقتربون من حسم خلافات السياسة    الرئاسة الجزائرية تكشف عن الحالة الصحية لتبون    من أجهض صفقة إنتقال لكحل إلى الوداد    اتحاد طنجة يحدد موعد عقد جمعه العام العادي عبر تقنية المناظرة المرئية.. ولا منافس لأبرشان    اجتماع اللجنة الإقليمية لليقظة وتتبع المخاطر الناتجة عن موجة البرد بميدلت    «كارافان، جوج كلاب وبلان».. باكورة أعمال عبد الرحيم أولمصطفى بالدارجة المغربية    "أصوات مراكش" للمؤلف الألماني إلياس كانيتي في طبعة عربية جديد    أول طائرة محملة بلقاح كورونا تصل المغرب، وأيام معدودة تفصل المغاربة عن حملة التلقيح الوطنية    التوزيع الجغرافي للإصابات ال2533 بكورونا.. 68% في جهتي الرباط والدار البيضاء    جهة سوس ماسة تسجل 10 وفيات جراء "كورونا" خلال 24 ساعة    صندوق أبوظبي للتنمية يمول مشروعا للإسكان في ألبانيا بقيمة 257 مليون درهم    بريطانيا تدرس نقل الطاقة المتجددة من المغرب عبر البحر !    آلية "المثمر" تطلق المرحلة الثانية من البرنامج    "سيدي يحيى" تنعى الشيخ أحمد أوحدو الفرخاني    "لابورتا" يتوقع تمديد ميسي لعقده مع برشلونة    وزير الداخلية يذكر بموعد القيد في لوائح الانتخاب    مندوبية التخطيط: استقرار بأسعار الماء والكهرباء    القاتل الصامت يودي بحياة محامي بطنجة    مديرية التعليم بأكادير تطلق برنامجا للدعم التربوي (تقرير إخباري)    العثور على الطفل المختفي بالقليعة سويعات بعد نشر خبر الإختفاء على أكادير24    أيت منا يقود مهمة جديدة داخل الجامعة الملكية لكرة القدم    الحسنية يستعير لاعبا من فريق تشيكي    مجلس الحكومة يناقش تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ    إعفاء الخيام.. صمت رسمي وتضارب حول أسباب القرار "المفاجئ"    اللقاح على الأبواب، و كورونا قد يستمر في الانتشار    الفرقة الوطنية تحقق مع مركز حقوقي وصف الداخلة بالمدينة المحتلة !    غواصون يهربون الحشيش المغربي إلى سبتة !    بيع لوحتين لفنان استكتلندى بعد وفاته ب 90 سنة بما يقارب 100 ألف دولار    محسن فخري زاده: ما الدوافع التي تقف وراء اغتيال العالم الإيراني؟    سوس ماسة : نقابيون ينددون ب: "النواقص والهفوات" التي شابت امتحانات توظيف الأساتذة المتعاقدين.    بتمويل خليجي .. المغرب يقتني 4 طائرات متطورة مخصصة للحرب الإلكترونية و الإستخبارات !    تفاصيل.. ديزي دروس يعيد نشر النسخة الأولى ل "كلاش المتنبي"    الكونفدرالية الإفريقية للمقاولات تشكر المغرب على إعادة فتح معبر الكركرات    هذه توقعات حالة الطقس بجهة الشمال اليوم الإثنين    جرّاح مارادونا: قمت بالمستحيل لإنقاذ "الأسطورة"    منظمة الصحة العالمية تحذر من خطر قاتل في إفريقيا أشد فتكا من كورونا    جلالة الملك : القضية الفلسطينية هي مفتاح الحل الدائم والشامل بمنطقة الشرق الأوسط    الدكتور الفايد يتوج بمراكش بجائزة "غلوبال العالمية"    إعلام إيراني: فخري زاده "اغتيل في 3 دقائق" بعملية نفذت عن بعد    ڤيديوهات    طبيب بايدن يقول إنه وجد كسورا في قدم الرئيس المنتخب وأمامه أسابيع حتى تلتئم    مباركة للمخرج المغربي محمد زين الدين يحصد جائزة المهرجان المغاربي للفيلم    تكريم للمخرجة مليكة الزايري بمهرجان كازاالسينمائي الدولي    القبض على الطبيب المعالج ل مارادونا بتهمة "القتل"    يوسف النصيري يقود فريقه إشبيلية للفوز في آخر أنفاس مباراته أمام هويسكا    المغرب يتكبد خسارة سنوية تفوق 521 مليون دولار جراء التملص الضريبي : التحايل الضريبي للشركات المغربية يضيع على خزينة الدولة 452 مليون دولار    ارتفاع الناتج الصافي ل"سياش بنك" رغم الأزمة    إيران تتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي فخري زادة    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوم دراسي نظمته المديرية الاقليمية بسيدي بنور : مقاربات الحد من العنف بالوسط المدرسي
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 28 - 02 - 2018

شهدت قاعة الاجتماعات بمقر بلدية سيدي بنور، صباح يوم السبت 24 فبراير 2018 ،حضورا متميزا ملأ جنبات القاعة بأكملها تمثل في القطاع العمومي و القطاع الخاص و المجتمع المدني بكل مكوناته ، هذا الثلاثي المتكون من عدة مديريات اقليمية و هيأة قضائية و محاماة و الاطباء و الأساتذة …و غيرها كان همهم المشترك هو دراسة ظاهرة العنف المدرسي و الاحاطة بجميع جوانبه ،حيث كانت الظروف مواتية بمناسبة تنظيم المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بسيدي بنور يوما دراسيا في موضوع: «مقاربات الحد من العنف بالوسط المدرسي « حيث شاركت فيه كل من الخلية القضائية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف و رئاسة المنطقة الأمنية بسيدي بنور و ممثل عن هيأة المحاماة بالجديدة و رئيس المجلس العلمي بالإقليم و ممثل مندوبية وزارة الصحة و مندوبية التعاون الوطني و المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة و شبكة الجمعيات الدكالية و المرصد المغربي للدفاع عن حقوق المتعلم و جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالإضافة الى هيأة التفتيش التربوي و الجمعية المغربية لأساتذة الاجتماعيات والجمعية المغربية لأساتذة التربية الاسلامية و كذا الجمعية المغربية لأساتذة الفلسفة و مراكز الإنصات و الوساطة بالمؤسسات التعليمية والأطفال البرلمانيون بمديرية سيدي بنور و ايضا المركز المغاربي للإعلام و الديمقراطية.
يأتي تنظيم هذا اليوم الدراسي في إطار تعزيز الجهود المبذولة للتصدي للعنف بالوسط المدرسي، وانسجاما كذلك مع الرؤية الاستراتيجية لإصلاح المنظومة التربوية، واستثمارا للتجربة المهمة التي راكمتها مديرية سيدي بنور وشركاؤها منذ سنوات والتي أثمرت مأسسة خطة إقليمية للتصدي للعنف بالمؤسسات التعليمية بالإقليم.. وكان من ثمارها كذلك تشكيل بنية وظيفية تحت اسم «خلية الإنصات والوساطة» تعتبر بمثابة مركز محلي للوقاية ومناهضة العنف بالوسط المدرسي على صعيد المؤسسات التعليمية..
المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية اشار في كلمته الى الاهداف المتوخاة من هذا اللقاء و ما يعرفه المجتمع المغربي من تفاعل مع ما تعرفه المؤسسة التعليمية اليوم في ظل تنامي ظاهرة العنف المدرسي، مؤكدا على الدور الحيوي الذي تلعبه جميع القطاعات و الهيئات و الجمعيات في الحد من هذه الظاهرة السلبية،مبرزا مجموعة من المعطيات و الارقام التي يمكن على ضوئها تقييم الوضع التعليمي و سلوك المتعلم، حيث تتداخل مجموعة من العوامل لتفرز لنا واقعا غير مرغوب فيه ان لم نقل مرفوضا بتاتا أما على المستوى الإقليمي، فقد تم إرساء مركز إقليمي للوقاية ومناهضة العنف بالوسط المدرسي، الذي يتشكل من هيأة التدبير و التتبع والمواكبة، وتضم في عضويتها مختلف مكونات المنظومة التربوية بالإقليم، ومن مجلس التنسيق ويتكون من ممثل عن : قطاع العدل- قطاع الصحة- قطاع الداخلية- قطاع الشبيبة والرياضة- التعاون الوطني- الأمن الوطني- الدرك الملكي- المجلس العلمي المحلي- الوقاية المدنية- جمعيات آباء وأولياء التلاميذ- جمعيات المجتمع المدني والفاعلين الاجتماعيين ذوي الخبرة في المجال والمجالس المنتخبة.
المشاركون في اليوم الدراسي تقدموا كل من وجهة نظره و اختصاصه بعرض حول العنف المدرسي و كيفية معالجة الظاهرة من المنظور القانوني و التشريعي والاداري و الديني و كذا الجانب النفسي و الاجتماعي … و هكذا ، و تفاعلا مع الموضوع تم اعطاء أمثلة للظاهرة و كذا تجارب بعض البلدان في مواجهتها ، كما كان للجانب الاخلاقي و التربوي الاثر الكبير في تفاقم الظاهر أو الحد منها حسب الحالة و الظروف ، معتبرين ظاهرة العنف المدرسي سلوك دخيل على مجتمعنا المغربي المتميز بالتسامح و التضامن و التآزر و التآخي و احترام الآخر و في شق آخر أكد المتدخلون على ضرورة جعل المؤسسة التعليمية فضاء للخلق و الابداع و التنشيط التربوي و الرياضي و الثقافي حتى يجد المتعلم فيها ذاك المتنفس الذي يجعله متشوقا لولوجها ، كما أن الوعي و التكوين من طرف جمعيات المجتمع المدني له دور كبير في الحد من ظاهرة العنف نفس الامر ينطبق على المجال الاعلامي الذي يلعب دورا مهما في توجيه المواطنين و السعي الى التعريف بمخاطر الظاهرة و المساهمة في التوعية و الادراك بكل ما يتعلق بالظاهرة …
وقد خلص هذا اليوم الدراسي إلى تسجيل مجموعة من التوصيات منها استثمار التجربة المهمة التي راكمتها مديرية وزارة التربية الوطنية بسيدي بنور منذ سنوات والتي أثمرت مأسسة خطة إقليمية للتصدي للعنف بالمؤسسات التعليمية و التأكيد على ضرورة التنظيم الدوري لمثل هذه اللقاءات، بالإضافة الى العمل وفق مقاربة مندمجة لمقاربة موضوع العنف بالوسط المدرسي و تكثيف الحملات والدوريات الأمنية بمحيط المؤسسات التعليمية (دور المديرية العامة للأمن الوطني في التصدي للعنف بمحيط المؤسسات مع -استثمار بعض التجارب الناجحة في مجال الحد من العنف بالوسط المدرسي، من خلال تجربة مركز الإنصات والوساطة بثانوية أربعاء العونات الإعدادية وتجربة قطاع التعاون الوطني و كذا إرساء ودعم خلايا الإنصات والوساطة بالمؤسسات التعليمية، وتقوية قدرات أعضائها، في مجال الوقاية ومناهضة العنف بالوسط المدرسي مع تنظيم لقاءات وأيام دراسية وندوات داخل المؤسسات التعليمية للتواصل مع التلميذ(ة) ، في إطار المقاربة الوقائية والاستباقية للحد من العنف بالوسط المدرسي و تفعيل أنشطة الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية، خصوصا ما يتعلق بالأنشطة الموازية التي تتيح للتلميذ (ة) تفجير طاقاته في المجالات الثقافية والفنية والرياضية…و الاهتمام بالمكتبات المدرسية و أيضا التفكير في إنجاز أبحاث علمية ميدانية حول العنف بالوسط المدرسي، وتحليل واستثمار نتائجها على المستوى الإقليمي مع إعادة النظر في البرامج والمناهج الدراسية، بشكل يجعلها تستدمج ثقافة حقوق الإنسان والمواطنة والتربية على السلوك المدني و تجميع مداخلات هذا اليوم الدراسي في كتيب خاص، يتم طبعه وتوزيعه على جميع المؤسسات التعليمية وعلى جميع المتدخلين في هذا الموضوع قصد استثماره .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.