نقطة نظام.. شبيبات Sur Commande    أردوغان يستثني المغرب من جولته الأفريقية يبدأها من الجزائر    أردوغان يستثني المغرب من جولة أفريقية سيبدأها من الجزائر    “الرجاء البيضاوي” و”الترجي التونسي” يتعادلان ويتأهلان إلى ربع نهائي “أبطال إفريقيا “    السلامي يصف تأهل الرجاء للربع بالتاريخي    موعد مباراة ريال مدريد ضد بلد الوليد اليوم الأحد 26/1/2020 في الدوري الإسباني والقنوات الناقلة    السعاية بالفن.. زوجة مول الكاسكيطة تستنجد بالمرتزق الكبير "طاليب"    من الألف للياء .. آجي تفهم شنو هو فيروس كورونا القاتل (الأعراض – و طريقة العلاج – و كيف ينتشر)    كندا تعلن عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا القاتل وسط إنتشار مخيف بالصين    مقتل مغربي في قصف عشوائي لقوات حفتر بليبيا !    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    اليوسفي يشيد بالإصلاحات الاجتماعية لحكومة التناوب    سفارة المغرب بنيجيريا تستقبل الحسنية بالمطار .. وأوشريف: سننتصر اللاعبون متخوفون من أرضية الملعب الاصطناعية    العجب. 100 مُحامي بيجيدي يصطفون للدفاع عن أخيهم المحامي ضد الضحية ليلى ورضيعتها    يوسفية برشيد يؤزم وضعية رجاء بني ملال    صورة.. الكنز المتواجد بالمحيط الأطلسي و الذي يتصارع عليه المغرب وإسبانيا    بعد حرمانه من مغادرة المغرب .. إدارية أكادير تنصف أستاذا بهذا الحكم مسؤول بمديرية التعليم امتنع عن منحها له    الرجاء "تتأهل" لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا بعد التعادل أمام الترجي التونسي    رسالة من الملك محمد السادس إلى رئيس الإمارات    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    الرجاء يعود بالتأهل لربع نهائي العصبة من رادس أمام الترجي    فاتح شهر جمادى الثانية يحل يوم الاثنين بالمغرب    المغرب يقرر تفعيل المراقبة الصحية على مستوى المطارات والموانئ الدولية للكشف المبكر عن فيروس كورونا    مرشح ثالث في البام ينافس وهبي وبيد الله    ايقاف شخص متورط مع شبكة إجرامية    حالة الطقس ليوم غد الاحد    فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع    محاكمة الرئيس ترامب تدخل فصلا جديدا بشروع محاميه في تقديم مرافعاتهم    الحرس المدني بسبتة المحتلة ينقذ 9 مغاربة من الغرق.. ويستعد لإرجاع 7 منهم للمغرب    مقتل طبيب بفيروس كورونا والداء يصل لدولة عربية    تشكيلة الرجاء الرياضي أمام الترجي التونسي    “الباطرونا” غاضبون من إهمال مقترحاتهم.. منها مقترح قانون “مؤشر خاص بالغازوال”    زلزال جديد يضرب مدينة تركية    ارتفاع ضحايا زلزال “شرق تركيا”إلى 29 وفاة.. وتواصل الهزات الارتدادية    ارتفاع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بنسبة 97 في المائة ما بين 2010 و2018    شكايات جديدة تؤزم وضعية دنيا بطمة في حساب “حمزة مون بيبي”    وزير الخارجية الأمريكي “يفقد أعصابه” ويصرخ في وجه صحفية لمدة 10 دقائق متواصلة    كيف تصرفت الحكومة مع تحملات دعم الدقيق والسكر وغاز البوتان في ظل ارتفاع الأسعار؟    الجواهري: الجانب الاقتصادي ليس هو المهم في النموذج التنموي    الاعلان عن تنظيم جائزة مولاي عبد الله أمغار للمبدعين الشباب في نسختها الأولى    الاستثمار في جهة طنجة.. تقرير رسمي يثير المخاوف    الضرائب موضوع جلسة تواصلية بالاتحاد العام لمقاولات المغرب حول أحكام قانون المالية لسنة 2020    الدولة تُمولُ مكتب الكهرماء ب500 مليار لشراء الكهرباء لإعادة بيعه للمغاربة    أصالة نصري تتحدث عن ارتدائها « فستان الانتقام ».. فيديو    “أولادنا وأولادكم”..الداودية تشعل الجدل في السعودية!    بالصورة.. تطورات الأزمة الليبية.. مسؤول أممي يتصل بوزير الخارجية المغربي    تفاصيل الحكم ب 126 سنة سجنا نافذا على سارقي الساعات الملكية    بنشعبون يُسلم أوسمة ملكية ل 148 موظفاً بوزارة الاقتصاد والمالية    بعد تفشي فيروس “كورونا” ونداءات الطلبة المغاربة.. سفارة المغرب ببكين تقيم خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية بالصين    بعد التزامه الصمت.. صديقة لمجرد تكشف عن حالته النفسية    محمد أبو العلا السلاموني أبرز الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب    بركة: النموذج التنموي الجديد مطالب بوضع الشباب في صلب دينامية التغيير    مجلس المنافسة يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة التمويل الدولي لدعم تنفيذ سياسته    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى مئوية معركة لهري بخنيفرة .. ندوة علمية، مهرجان لقدماء المقاومين ونصب تذكاري بأجدير
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 17 - 11 - 2014

كما كان مقررا، تميزت احتفالات الذكرى المئوية لمعركة لهري، إقليم خنيفرة، بانتقال وفد هام يتقدمه المندوب السامي، الدكتور مصطفى لكثيري، إلى منتجع أجدير حيث تم تدشين نصب تذكاري يخلد لذكرى معركة لهري، ولزيارة الملك الراحل محمد الخامس للمنطقة، رفقة ولي عهده الحسن الثاني، من أجل دمج جيش التحرير في القوات المسلحة والأمن، ويخلد بالتالي لزيارة الملك محمد السادس إلى ذات المنطقة، في 17 أكتوبر 2001، حيث ألقى «خطاب أجدير» ووضع طابعه الشريف على الظهير المحدث للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وقد أكد حينها على أن الأمازيغية تشكل مكونا أساسيا من مكونات الثقافة المغربية، وأن النهوض بها يعد مسؤولية وطنية.
وكعادته، بادر المجلس العلمي المحلي لخنيفرة بدوره في فعاليات تخليد ذكرى معركة لهري بندوة متميزة تحت عنوان: «معركة لهري صفحة مشرقة من صفحات تاريخ النضال الوطني»، دشنها ذ. حوسى جبور بورقة حول «معركة لهري: الاستراتيجيات والنتائج»، وضع من خلالها معركة لهري في سياقيها العام والخاص، مستعرضا تاريخ انطلاق المقاومة المسلحة بمختلف المناطق، وظروف غزو خنيفرة من طرف المستعمر بالنظر لمكانتها ومؤهلاتها وموقعها الجغرافي، كما تناول جملة من المواقع والمواجهات التي حدثت بين المقاومة والجيوش الاستعمارية، إلى لجوء موحى وحمو الزياني إلى الجبال لتنظيم المقاومة، وتنامي شوكة المقاومة بالقبائل، قبل تفصيل المتدخل في مجريات معركة لهري التي لاتزال حلقة ساطعة في تاريخ الكفاح الوطني، في حين لم يفته تناول إسهام المرأة في المقاومة بالأطلس المتوسط.
أما ذ. محمود راسو فتقدم بورقة قيمة حول «دور العلماء في المقاومة» تطرق من خلالها لنضالات الحركة الوطنية التي حققت انتصارها من أجل الاستقلال والحرية، ولدور الدين والعقيدة الروحية في مواجهة المستعمر، ليركز على مكانة العلماء في منظومة الجهاد ضد المستعمر ودورهم في الدعوة للدفاع عن البلاد والعباد، مستشهدا في ذلك بعدة علماء كتبوا في الموضوع وشاركوا تلامذتهم في المقاومة، وتمكنوا من ترسيخ روح الصمود في نفوس المقاومين، ومنهم موحى وحمو الزياني الذي تشبع بكلام الفقهاء، منطلقا من عدة محاور يجمع بينها فعل الجهاد كرمز التضحية والانتصار.
ومن جهته تقدم ذ. عسو آيت علي محمد بموضوع حول «موقع أجدير: دلالته ورمزيته التاريخية»، انطلق فيها من معنى ثقافة التاريخ والعبر وجدلية الماضي والمستقبل، إلى حين تناوله لتاريخ زيارة الملك محمد الخامس رفقة ولي عهده الحسن الثاني لأجدير واستقبالهما بتلك الطريقة الشهيرة من طرف قبائل المنطقة، وكيف جاءت زيارته بمثابة اعتراف من جلالته بما قدمته قبائل المنطقة من مقاومين ومن معارك بطولية بتقايشعان وتازيزاوت ولهري وغيرها، كما كانت للزيارة التاريخية رسالتها الواضحة إلى السلطات الفرنسية من مغرب ما بعد الاستقلال، في حين لم يفت المتدخل الاشارة لزيارة محمد السادس لنفس المنطقة حيث وجه «خطاب أجدير» ووضع طابعه الشريف على الظهير المحدث للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.
الندوة العلمية حضرها المندوب السامي، مصطفى الكثيري، الذي لم يفته فيها تثمينه لمبادرة اللقاء العلمي باعتبارها تندرج في إطار المبادرات الرامية إلى الحفاظ على الذاكرة الوطنية الجماعية وإبراز أهميتها التاريخية لدى الأجيال، داعيا إلى المزيد من العمل المشترك مع العلماء وأسرة التعليم والباحثين والمعنيين بالتاريخ الوطني، في حين لم يفت رئيس المجلس العلمي، المصطفى زمهنى، شرح سياق الندوة وهدفها من أجل إبراز مجد الأسلاف وتاريخ تحرير البلاد، واستعراض جانب مؤامرات الاستعمار الفرنسي ومحاولاته لضرب الوازع الديني وتخريب العقيدة الذي كان له دوره في تأجيج المقاومة وتوحيد القبائل ومواجهة الأجنبي.
مئوية معركة لهري، خلدها قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بخنيفرة، وفتح احتفالاتها بقرية لهري المندوب السامي الدكتور مصطفى الكثيري، إلى جانب عامل إقليم خنيفرة وعدد كبير من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، وشخصيات عسكرية ومدنية ورؤساء مصالح إدارية ومنتخبون وفعاليات جمعوية، حيث أقيم مهرجان خطابي كبير افتتح بكلمة النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وجيش التحرير، ورئيس المجلس القروي للهري ورئيس المجلس الاقليمي.
وبالمهرجان الخطابي المنظم بقرية لهري، أشاد الدكتور مصطفى لكثيري، بشجاعة وبسالة أبناء الإقليم الذين لقنوا المستعمر، بقيادة الشهيد موحى وحمو الزياني، درسا تاريخيا في معنى التضحية والوطنية الصادقة، ولم يفته التعبير عن اعتزازه وافتخاره بمشاركة سكان إقليم خنيفرة وأسرة المقاومة وجيش التحرير في تخليد هذه الملحمة التاريخية الكبرى التي ستظل منقوشة في ذاكرة الأجيال، والتي ستظل رسالة واضحة تحثنا على إحيائها ومثيلاتها من الذكريات الوطنية.
ومن هنا لم يفت المندوب السامي التذكير بالمكانة التاريخية التي تحتلها ملحمة معركة لهري ضمن سجل المقاومة الوطنية، حيث استدل بشهادات اعترف فيها بعض القادة الفرنسيين بالهزيمة الثقيلة التي تكبدتها جيوشهم الاستعمارية في هذه المعركة، وبشجاعة المقاتل الزياني، ومنها قولة جيوم، أحد الفرنسيين الذين شاركوا في الحملة على قبائل الأطلس المتوسط، كان قد اعترف في أحد كتبه بكون القوات الفرنسية لم تمن قط في شمال إفريقيا بمثل الهزيمة المفجعة بمعركة لهري.
إلى جانب ذلك توقف الدكتور مصطفى لكثيري للحديث عن البطل الشهيد موحى وحمو الزياني الذي تمكن بفطرته وحكمته من توحيد صفوف المجاهدين والرفع من معنوياتهم إلى أن استطاعوا كسب المعركة وإرباك حسابات المستعمر ورهاناته الرامية للسيطرة على هذه الربوع من الوطن، مشيرا للمعارك التي شارك فيها موحى وحمو الزياني بالشاوية والقصيبة وغيرها، ما جعل السلطات الاستعمارية تكثف من محاولاتها الفاشلة إلى كسب ود هذا الرجل الأسطورة دون جدوى، وحينها تأكد ليوطي آنذاك من أن معركة كبرى تلوح في الأفق لتكون هي معركة لهري التي أجمع المراقبون حينها على أن فرنسا خسرت نفوذها وهيبتها، من خلال هذه المعركة التي منحت المقاومة بمناطق أخرى شحنة قوية للصمود في وجه الغزو الاستعماري الأجنبي.
وفي هذا السياق ركز المندوب السامي على ظروف معركة لهري التي دخلها المستعمر بأحدث التجهيزات والآليات العسكرية، وب 1300 جندي والعديد من الضباط، إلا أن السلطات الفرنسية لم تكن تتوقع أن تتحول قرية «لهري» إلى ملحمة في المقاومة، وأنها ستتكبد كل تلك الخسائر في الأرواح والعتاد بالمعركة، حيث سقط أكثر من 680 قتيلا، بينهم 33 ضابطا، وقائدهم الكولونيل لافيردور laverdure، علاوة على أزيد من 170 جريحا، بينما غنم المقاومون أسلحة وذخائر وخيول كثيرة، في حين لم يفت المندوب السامي الاشارة لمضامين الخطاب الملكي الموجه للأمة بمناسبة الذكرى 39 للمسيرة الخضراء وما حمله من تعبئة ووضوح وصرامة في مواجهة مخططات الخصوم.
وقد تخللت المهرجان الخطابي الكبير مراسم تكريم 11 شخصا من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير المنتمين للإقليم، 6 منهم متوفون، وهم إبراهيم الراجي، م. الطاهر جويهر، الهاشمي فهدي، بوعزة أفريخ، عقى لمسلم، حدو بن باعمي أوضبيب، رقية قدوري، م. المامون بزو، أحمد أسريسان، محمد أدراوي، ولحسن شقرون، ألقيت في حقهم كلمة مؤثرة، وبينما سلمت لهم لوحات تقديرية تم توزيع إعانات ومساعدات مالية على ثلاثة مقاومين مبلغها 99910,00 درهم، توزعت على 43 إعانة تشمل السكن، دعم إنشاء المقاولات، أداء فريضة الحج، الدفن، الاسعاف.
ومباشرة بعد محطة خنيفرة قام المندوب السامي، د. مصطفى لكثيري، في مساء ذات اليوم بزيارة خاصة لأحد المقاومين (م. الصديق عبداللوي) ببيته، كما قام بتفقد قطعة أرضية بمريرت سيتم عليها تشييد فضاء متحفي للمقاومة.
ويشار إلى أن مئوية معركة لهري عرفت انخراط عدة جمعيات محلية في احتفالاتها بأنشطة متنوعة تحت شعار: «الذكرى المئوية لمعركة لهري: ملحمة السلف وعبرة للخلف»، وهي جمعية أمان نعاري للقنص والرماية والمحافظة على البيئة، الجمعية الزيانية لحمام السباق، جمعية إدماج للتنمية، جمعية حركة شبابية للتنمية المحلية، وجمعية الأمل للتربية والثقافة والرياضة، في حين قررت «جمعية أمغار للثقافة والتنمية» تنظيم ندوة علمية، يوم السبت 22 نونبر 2014، تحت عنوان : «مئوية معركة لهري 1914 - 2014 : المقاومة الأمازيغية وصناعة التاريخ»، ومن المبرمج أن يشارك في تأطيرها كل من ذ. محمد بن لحسن، ذ. علي خداوي ثم ذ. حوسى يعقوبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.