مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة يحقق نموا في حركة النقل الجوي    عاجل.. دي ليخت في برشلونة    رونالدو يطلب من إدارة يوفنتوس التعاقد مع مورينيو !    جشع مصحات خاصة في طنجة يفاقم معاناة المواطنين مع اختلالات قطاع الصحة    رسميا.. « الكاف » يعين حكم مباراة الزمالك ونهضة بركان    عاجل.. دي ليخت في برشلونة    بعد ان تحالف معه للاطاحة بالعماري.. الحموتي ينقلب على بنشماش    "صيانة حديث الرسول الأمين برعاية أمير المؤمنين" محور الدرس الحسني الثالث    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    إن كنت تملك هاتف « هواوي ».. هذا ما سيحدث لجهازك    البحرية الملكية.. إغاثة 169 مرشحا للهجرة السرية في عرض المتوسط    حادثة طريق أشقار .. ارتفاع عدد القتلى إلى ثلاثة بعد وفاة احد الدراجين الأربعة    إخلاء برج إيفل بباريس بعد تسلق رجل للمزار الشهير    مبارك في حوار مطول له .. الرئيس المعزول يتحدث عن خلاف الأسد وصدام حسين بالمغرب وزيارة بيريز للرباط    رسميا.. حمد الله يواجه غوارديولا !    الدار البيضاء.. مصرع 3 عمال اختناقا في قناة للصرف الصحي ببسكورة    غضبة ملكية تطال مسؤولين بمدينة البيضاء    بحضور مشاهير المملكة.. »البزار اكسبو » يستقطب أزيد من 5000 زائر    جهة طنجة تطوان الحسيمة.. حجز وإتلاف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية الفاسدة    باعدي والفحلي ضمن اللائحة الأولية للمنتخب المغربي    وزير فلسطيني : من يقبل بالمشاركة في اجتماعات صفقة القرن في البحرين فهو عميل للأمريكان وإسرائيل    أمزازي يصعد من لهجته تجاه طلبة الطب ويحملهم مسؤولية مقاطعة الامتحانات    الحوثيون يستهدفون من جديد عمق السعودية ويطلقون صاروخين باليستيين على الطائف وجدة    ليلة رمضانية لا تنتهي في ضيافة دار الشعر بتطوان    اضراب مفتوح لعمال كولينور حليب تطاون    تأجيل محاكمة الصحافيين الأربعة والبرلماني حيسان    طعنات قاتلة تنهي حياة أربعيني نواحي الصويرة    كروس متفائل بتحقيق الريال لمزيد من الألقاب    رغم الرفض الشعبي..قائد الجيش الجزائري يتمسك بالانتخابات الرئاسية    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    الموت يغيب وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ    الحكومة غادي تناقش قوانين مدونة السير    احتراق حافلة لنقل المسافرين بأكادير في ظروف غامضة    العثماني: الأغلبية متماسكة    مغاربة بعيدون عن “أجمل 100 وجه”    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    إدارة مارينا أبي رقراق تكشف عن برنامج طموح للترفيه السياحي والثقافي ستستفيد منه ساكنة الرباط وسلا    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    تصريح الجعواني بعد الفوز على الزمالك    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    الدكتور الطيب تيزيني : على هامش رحيله الأبدي    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    تكريم عبيد بمكناس    قرقيبو وذكريات مع إليسا    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    «الإيكونوميستا»: إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب للعام السابع على التوالي    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذهاب الدور الأول من منافسات كأس الكاف : حسنية أكادير يرفع حظوظه بانتصار مطمئن على جينيراسيون فوت

اعتبر ميغيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، أن فريقه قدم عرضا جيدا أمام «جينيراسيون فوت» السينغالي، في ذهاب الدور الأول من مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي، وتمكن من السيطرة على مجريات المباراة. فرغم غياب بعض العناصر كالمهاجم البركاوي والمدافع بوفتيني، الذي طرد خلال لقاء الإياب بنيامي أمام فريق الحرس الوطني للنيجر، فقد «تمكنا من تحقيق الأهم بالتوقيع على فارق هدفين».
ومن جانبه اعتبر مدرب الفريق السينغالي، ديمبا مباي، أن فريقه واجه فريقا أكاديريا متمرسا، يتقن الهجمات المرتدة السريعة. «وتبقى هزيمتنا نتيجة لفتوة عناصر فريقنا ونقص تجربتهم، وسنحاول خلال مباراة الإياب تجاوز فارق الهدفين، والذي يشكل بالتأكيد عائقا حقيقيا».
ويبدو أن ما ساعد حسنية أكادير على حسم النتيجة لصالحه يبقى هو الهدف الذي تمكن من تسجيله منذ الدقيقة الثالثة، بواسطة المهاجم أيوب الملوكي. فهذا الهدف المبكر سهل نسبيا مأمورية الفريق، وأتاح له السيطرة على مجريات اللعب، رغم الحضور القوي لعناصر «جينيراسيون فوت» على مستوى منطقة الوسط. فهذه السيطرة تبقى هي السبب في عدم تلقيه لحصة أهداف كانت ستكون أقوى، حيث تمكن بهذا من خنق العديد من العمليات الهجومية للأكاديريين، الذين غاب عنهم في هذا اللقاء مهاجمهم كريم البركاوي، الذي ستبعده الإصابة عن الملاعب حوالي 45 يوما.
وعموما فقد تميز الشوط الأول باقتصار تبادل الكرة على مستوى منطقة الوسط، مما حد من فرص التهديف لا بالنسبة لهذا الطرف أو ذاك. فالحسنية أتيحت له فرصة الهدف الوحيد الذي سجله الملوكي، وفرصة أخرى تأتت من هجوم منظم أنهاه العميد الداودي بتسديدة في الأعالي، فيما تبقى أخطر فرصة للفريق السينغالي تسديدة قوية لمهاجمه «شريف بايو»، تمكن الحارس الحواصلي من صدها على مرحلتين.
وخلال الشوط الثاني، استمرت سيطرة الحسنية على مجريات اللعب مقابل استفاقة اللاعبين السينغاليين، الذين حاولوا الضغط على معترك المحليين، بل وتمكنوا في حدود الدقيقة 59 من تهديد مرمى الحواصلي، إثر ضربة ركنية بواسطة «ندياغا ياد»، وكادت أن تثمر هدفا لولا تدخل الدفاع.
وسيتمكن الفريق الأكاديري في حدود الدقيقة 64 من تسجيل هدفه الثاني، بواسطة مهاجمه الفلسطيني تامر صيام، وذلك إثر عملية هجومية انطلقت من رجل الداودي، ثم زوهير الشاوش الذي مرر كرة على طبق لتامر صيام. ودقيقة قبل ذلك أهدر بدر كشاني، الذي عوض الملوكي المصاب، فرصة واضحة للتهديف.
وتبقى نتيجة الهدفين النظيفين، اللذين وقعهما هجوم الحسنية نتيجة مطمئنة، ولو نسبيا، قد تساعد على ضمان التأهل خلال مباراة الإياب، خاصة وأن الفريق الذي لن يستعيد خلال هذه المباراة مهاجمه البركاوي، الذي يبقى عنصرا أساسيا، سيتمكن على الأقل من استعادة اثنين من مدافعيه هما بوفتيني والخنبوبي.
وقد أظهر الفريق السينغالي «جينيراسيون فوت»، الذي يعتبر مدرسة كبيرة في تكوين اللاعبين، أنه يتوفر على مقومات ومؤهلات توحي بأن مباراة الإياب لن تكون بالسهلة. لكن هذا لن يمنع الفريق السوسي من البحث بالسينغال، عن تسجيل هدف إضافي يقوي به حظوظه في التأهل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.