طلبة الطب يناقشون تفويض صلاحية التفاوض والتوقيع مع الوزارتين لتنسيقيتهم    حسن أبو أيوب، سفير المغرب ببوخاريست : الدول المستفيدة من دعم التنمية تفوق قدراتها أحيانا إمكانيات الدول المانحة !    خوصصة اتصالات المغرب..نظام رواتب التقاعد يقتني أزيد من 16 مليون سهم    الغارديان: “أمريكا تروج ل”الوهم” في الشرق الأوسط وليس ل”صفقة “    إطار من وزارة الاقتصاد والمالية يشارك في «الورشة حول السلام والازدهار» بالبحرين    الخلاف الفرنسي الألماني يؤجل اختيار رئيس للمندوبية الأوربية    تركي آل الشيخ يعلن استقالته من رئاسة الاتحاد العربي انسحب من الرئاسة الشرفية لنادي التعاون والوحدة السعوديين    مدرب تشيلي يعترف بتفضيله عدم المخاطرة    الكوميدي هنيدي يجوب 20 دولة لنشر الابتسامة    حذاء فوق العادة    فرقة تيناروين تشدو فى مهرجان تيميتار الأمازيغى    كليب حكيم «متجمعين» يحقق مليون و500 ألف مشاهدة على يوتيوب    الشاب يونس: مشاركتي في موازين هدف حققته بعد سنوات    انعقاد المجلس الوطني للحزب يوم السبت 29 يونيو 2019 بالمقر المركزي بالرباط    مصر .. مقتل 7 رجال أمن والقضاء على 7 مسلحين بهجوم إرهابي    لاءات الخرطوم القديمة تتحدى تنازلات المنامة الجديدة    جزر القمر تعرب عن دعمها "دون تحفظ" للمبادرة المغربية للحكم الذاتي    هيكلة تنسيقية قطاع الصيادلة الاتحاديين بالدار البيضاء    العرايشي: “بيين سبور” طلبت 12 مليار سنتيم مقابل بث 12 مقابلة فقط    بفون يقترب من الانضمام إلى “عشقه الأبدي”    مدرب الكوديفوار يتوعد بهزم المنتخب المغربي    مانيه ومحرز ينقلان "صراعهما" من إنجلترا إلى مصر !        لماذا جعل الله» اقرأ» أمرا إلاهيا… ؟    طقوس من التدين الشعبي: تقديس الأولياء والاعتقاد بكراماتهم    طقس الأربعاء .. استمرار حرارة الجو بعدد من مناطق المملكة    العيون.. إيقاف عشريني متلبس بترويج "الماحيا"    مجلس النواب يصادق بالإجماع على ثلاث اتفاقيات تتعلق بمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية وباتفاق الصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي    CDG يدق ناقوس الخطر حول ارتفاع الشيخوخة بالمغرب    آسفي تحتفي بنبتة "الكبّار"    الملك يستقبل السفراء الجدد بالرباط    انعقاد الدورة ال 14 لمجلس الشراكة المغرب - الاتحاد الأوروبي    موازين 2019. . حفلات استثنائية مع مجموعة من الفنانين العالميين المبدعين    دلغرس تأخذ جمهور موازين في رحلة إلى جزر غوادلوب    في حفل رومانسي.. اليسا تجمع بين الحب والكره    كشفه وتجنب إعاقة الرضيع ممكنان باختبار بسيط .. خبراء يحذرون من مرض يصيب الأطفال بالتخلف العقلي التدريجي    بعد إساءته للمغاربة.. فيلدرز يستأنف حكما بإدانته بالتمييز    لاعبو نيجيريا يعلقون إضرابهم بعد حل مسألة “المكافآت”    بيتاس ينتقد تواجد رجال الشرطة بالمطارات ويدعو لتكليف شركات خاصة خلال اجتماع لجنة مراقبة المالية العامة    صحيفة سودانية: محاكمة البشير على الهواء مباشرة    الاصطياف العشوائي والتلوث البيئي يقلقان ساكنة ومنتخبي سواحل إقليم شفشاون    ساجد.. الخطوط الملكية المغربية قامت بإصلاحات عميقة مكنتها من الصمود أمام منافسة الشركات الأجنبية    التومي: سنشرع في إنتاج الذهب مع نهاية سنة 2020    قضية بوعشرين.. ممثل النيابة العامة: “إذا اعترف المتهم بالمنسوب إليه نلتزم بإعادة تمثيل الجريمة”    الداخلية صيفطات لجنة مركزية باش ترصد “البناء العشوائي” فولاد الطيب    الحسيمة.. توقيف 4 “حراكة” واعتقال سائق الشاحنة يحمل مركبا خشبيا    بنين تقتنص نقطة ثمينة من غانا في كأس إفريقيا    طلاب جزائريون يتظاهرون ضد منع الراية الأمازيغية    بعد انفراد “أخبار اليوم” بتقرير الفوسفاط.. لعب في ماء عكر!    حركة التوحيد والإصلاح بالقصر الكبير في دورة تربوية    أطباء العيون بالمغرب يحذرون من خطر « لوبي » صناعة الزجاج    "المرأة ذات الخمار الأسود"    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    جوجل تطور تطبيقا بإمكانه اكتشاف سرطان الرئة    مفتي مصري ” يجيز ” مشاهدة مباريات كأس أمم افريقيا شرط ترك ” الصلاة والعمل”    صورة قائد مغربي على عملة جبل طارق    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    بالشفاء العاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأكاديمي المغربي بدر المقري: لولا أن خفت أن أشق على أهلي، لأوصيت بأن أدفن في مقابر صبرا وشاتيلا
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 17 - 05 - 2019

ندد الأكاديمي المغربي الأستاذ بجامعة محمد الأول بوجدة، د. بدر المقري أمس السبت خامس رمضان 1440 (11 ماي 2019) بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة بالتجاهل والبرود الذي أصاب كثيرا من الناس، ومنهم المثقفون، إزاء القضية الفلسطينية، هذه القضية المركزية التي استطاع الإعلام والتعليم تهميشها في وعيهم في الآونة الأخيرة، محولين إياها إلى مجرد نوستالجيا، مما يشكل هزيمة نفسية لهم، ونجاحا كبيرا للاختراق الصهيوني ولمشروعه الاستعماري الاستيطاني العنصري، أسهم في تعزيزه مؤخرا وعي زائف بالهوية يحاول جاهدا فصل الأمازيغ عن فلسطين، بلغ إلى حد رفع شعار «تازة قبل غزة»، دونما مراعاة للمركزية الدينية والعربية لفلسطين والأقصى، ولا للارتباط التاريخي والوجودي الوثيق للمغاربة بفلسطين عبر الأحقاب، مما جعلهم يضحون بالنفس والنفيس من أجل أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.
وذكر المقري في معرض تقديمه لكتابه الأخير «باب المغاربة: رسائل مغربية في عشق فلسطين 1975-1989» (الرباط نت – 2017) الذي نظمه الصالون الأدبي بالمركز، ونشطه ذ. محمد العرجوني، أن هذا الكتاب – الذي هو في مجمله نتاج تفاعله منذ طفولته مع القضية الفلسطينية وحصار بيروت – أحد ثلاثة كتب تشكل مشروعا هو عنده أسبق مما اشتهر به من كونه مؤرخا للذاكرة الوجدية، والكتب الثلاثة هي «يا صاح…» الصادر عام 2016، و»باب المغاربة» هذا، وترجمته لكتاب الفدائية الشهيدة ريم النابلسي « Françoise Castiman » الموسوم ب « Mourir Pour La Palestine » الذي سيصدر بعد أشهر.
وأوضح المحاضر أن هذا المشروع جاء حصيلة عشق وجداني ووجودي عميق لفلسطين أسهمت فيه بالأساس التنشئة العائلية – وقد كان محيط العائلة محيطا واعيا بالقضية، عاشقا لها – التي عززت لديه روح المبادرة التلقائية لدعم المقاومة الفلسطينية منذ الطفولة، وعلاقته الملهمة بالمرحوم العربي باطما، وما استتبعه من اهتمام هذا الأخير والمرحوم بوجميع بفلسطين، علاوة على المنظومة التعليمية قبل أن يتم تجفيف منابع القضية فيها!
وفي هذا السياق ذكر الأكاديمي المغربي – الذي يكتب بفؤاده لا بيراعه على حد تعبير الإعلامية شفيقة العبدلاوي التي قدمت الكتاب للحضور – أن ارتباطه الوجداني بفلسطين بلغ إلى حد أنه لا يستطيع تصور نفسه من دون فلسطين، لأنها أكسجينه، مؤكدا بأنه «لو طبَّع كل الناس فلن أطبِّع»، وأن «إسرائيل إلى زوال، لا محالة»، وذاكرا أنه «لولا أني خفت أن أشق على أهلي لأوصيت بأن أدفن في مقابر صبرا وشاتيلا»… خاتما مداخلته باستنطاق ذواكر مجموعة من الصور ودلالاتها التاريخية والوجدانية مما يمثل محطات مهمة في تاريخ القضية الفلسطينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.