توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    القانون الإطار .. البام يطالب العثماني بالاستقالة من الحكومة وصف الحكومة ب"الشعبوية"    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    لقجع: تلقينا عشرات السير الذاتية لمدربين يريدون تدريب الأسود    وكيل بيل يرد على أنباء مقايضته بنيمار    /عاجل / جمع جامعة ألعاب القوى يجدد الثقة في أحيزون رئيسا و الكروج ينسحب    غريزمان يفجر مفاجأة بشأن ميسي ونيمار    عائلة الضحية الدنماركية في جريمة “شمهروش” تستأنف الحكم وتأمل في تنفيذ الإعدام    تنفيذا للتعليمات الملكية: إنجاز 10 سدود في السنة لتلبية الحاجيات من الماء الشروب والري وتغذية الفرشات المائية    لذكرى 20 لتربع جلالة الملك على العرش..أوراش كبرى وسياسة هجرة يحتدى بها    الطالبي العلمي: تمثيلية المغرب ب”الكاف” أزعجت خصوم الوحدة الترابية خلال لقاء تواصلي    التصويت على “القانون الإطار”.. أمزازي: نقاش اللغة العربية احتدم حول البعدين الهوياتي والوظيفي وللغات الأجنبية أدوار جوهرية    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    الدار البيضاء: توقيف شخص لتورطه في ارتكاب سرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض من أمام وكالة بنكية    زياش يُدلي بأول تصريح منذ توديع الكان: "أغلقت على نفسي تمامًا.. وقد ارتحت بالفعل"    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    حادثة مدينة الملاهي في طنجة.. مصابون يحكون ل”اليوم 24″ تفاصيل الواقعة- فيديو    حسنونة تنجح في تنظيم سباقها الأول على الطريق دعما لفئة متعاطي المخدرات    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    “محامي السيسي” يقاضي اللاعب محرز.. والجزائر ترد عليه بسبب تجاهله رئيس مجلس الوزراء المصري    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    الإعلام السعودي يستعرض مشوار ياجور    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    نشرة خاصة: الحرارة في المغرب ستصل إلى 46 درجة ابتداء من الأربعاء    فرقة المراقبة المشتركة بين الجمارك والأمن الوطني تحجز 28 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    حطموا شرفة منزله.. نقل مصري وزنه 350 كلغ برافعة للمستشفى    المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزارة الصحة، ورضى الوالدين والحماية الاجتماعية ما بعد الموت : 1 – مستعدلأن أدفع اقتطاع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية

أضافت وزارة الصحة إلى مهامها وظيفتين اثنتين جديرتين بالاحترام: رضي الوالدين والتغطية الصحية ما وراء الموت.
الوزارة، تريد أن يكون الأجراء المغاربة مرضْيين الوالدين.
مشغولة هي برضى الوالدين، ومشغولة بوقف العقوق بالحقوق في التغطية الصحية، لهذا قالت بأن الاقتطاع من أجل ضمان تغطية الوالدين صار ولا بد منه. حتى ولو مات الوالدان وتغمدهما الله برحمته.
الاقتطاع يشمل جميع الموظفين، والمتقاعدين أيضا في القطاع العام.
المتقاعد معني إذن برضى الوالدين. ولو تقاعد، فلا بد له من أن يسعى إلى رضى الوالدة ورضى الوالد. اللهم متعنا برضاهم يا رب سواء كان الوالدان حيين أو ميتين،حتى ووالدك أو والدتك ميتة،لا يمكن أن يتوقف الاقتطاع إذن، أنت بن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث.
عمل صالح وعِلم ينتفع به أو ابن صالح يدعو له ويدفع عنه الاقتطاع.
إذا كان الوالدان حيين، فالاقتطاع له معنى اجتماعي، ومعنى مالي واقتصادي. وإذا ماتا بالاقتطاع هنا يحسب بالحسنات.المغاربة في الاقتطاع العمومي، سيدفعون التغطية الصحية للوالدين في الجنة إن شاء لله.
لا داعي للتفكير المنطقي في قضية فيها الرضى والسخط.
ها الرْضى ها السَّخط.
إيلا ما قطعوا لينا.
ومادام الموت لا يوقف التغطية عن الأحياء.
فأنا شخصيا مستعد،لكي أدفع مبدئيا التغطية والتأمين ما بعد الموت إلى أبعد حدود الزمان والمكان. وأعلن أني مستعدلأن أدفع التغطية الصحية لأبي آدم ولأمي حواء رضي لله عنهماباعتبارهما والدَيْ البشرية.
وعلي فكرة يمكن لوزير الصحة أن يقترح على المنظمة العالمية للصحة التابعة للأمم المتحدة أن تساهم في هذا المجهود العظيم الورع،مادام الوالدان الميتان سيستفيدان من تغطيتنا الصحية.
سنكون إن شاء الله الدولة الأولى في البشرية التي يدفع مواطنوها التغطية الصحية للموتى مَبغاة رضى الله. فاللهم تقبل منا الأعمال الصالحات والاقتطاعات الصالحات يا رب.
لا مانع عندي من أن يساهم الكل،ويتعدد الاقتطاع كل البنات والأولاد يدفعون عن الوالدين
تغطية واحدة بعشرة أمثالها
ولكم الأجر الحسن
من الأجرة الواحدة
والثانية والثالثة
التغطية الصحية للوالدين، هل ستبقى إلى يوم البعث
أم أن هناك مدة صلاحية محددة في الزمن؟
أي ما هي مدة صلاحية الموت، في قضية التغطية الصحية للوالدين بعد أن يتقبلهما لله سبحانه في ملكوته الرحب والرحيم؟
معضلة أمام وزير الصحة في تحديد المدة القانونية للموت؟
هل يمتد إلى حين يصبح الموظف بدوره والدا ميتا
وتصبح الموظفة والدة ميتة؟
وهل يتولى الأحفاد دفع متأخرات الوالدين في حال ما لم نصل إلى المدة القانونية للموت؟
مثلا.
نحن نحتاج إلى مفتي لا إلى وزير في هذه النازلة.
سنكون -ولا شك- البلد الذي ضمن التغطية الصحية ما بعد الموت.
وهذا دليل على أننا نومن بالبعث والنشور،
وأن الوالدين سيحتاجان التغطية الصحية عن كل حوادث قد تحدث في المقام الماورائي.
الوزارة تفكر في كل شيئ
تضمن الصحة هنا
وقد لا تضمنها وليس هذا مهما
وتضمن التغطية هناك
وهذا هو الأهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.