تقرير دولي: الدار البيضاء في المركز 83 ضمن مدن العالم التي تنتشر فيها الجريمة والأسوء في مجال الرعاية الصحية    رامسي بعد ارتدائه قميص يوفنتوس لأول مرة: "إنها لحظة مهمة جدا بالنسبة لي"    “الكاف” يعلن المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة فائزا على نظيره الجنوب افريقي    أجواء حارة بمنطقة الريف والحرارة قد تصل الى 37 درجة    قصة تعرض معتقل حراك الريف للضرب في سجن تاونات يوم العيد    كرة اليد.. منتخب مصر يهزم ألمانيا ويتوج بطلا لكأس العالم للناشئين    العثماني وأسرته في طنجة لحضور زفاف ابنه على نجلة رجل أعمال    عودة مخيبة للامبارد الى "ستامفورد بريدج"    إحداث مركز مغربي صيني للطب التقليدي محور مباحثات الدكالي مع مسؤولين صينيين بشنغهاي    المغرب يصدر 426 ألف طن من الطماطم للاتحاد الأوروبي والمداخيل تصل ل 481 مليون يورو    حكومة “جبل طارق” ترفض طلب واشنطن إيقاف الناقلة الإيرانية    بعد الخسارة من فريق بيراميدز: الأهلي يطرد مدربه لاسارتي    3 شهداء بقصف الاحتلال لشمال غزة وفصائل المقاومة تتوعد    15 ألف مستفيد من الخدمة العسكرية في المرحلة الأولى التي ستنطلق غدا الإثنين    في ظروف غامضة..العثور على جثتي عسكريين بمسبح أحد الفنادق بمدبنة خنيفرة    مازيمبي يتقدم بشكوى ل"الفيفا" ضد الرجاء    حملة الاعتقالات متواصلة.. «كوكايين» شاطئ سيدي رحال يجر 18 شخصا إلى السجن    مأساة …مسنة تضع حدا لحياتها بإقليم شفشاون    وزارة التربية الوطنية تحدد يوم 5 شتنبر تاريخ انطلاق الموسم الدراسي الجديد    عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..!    بنشماش معلقا على خطاب العرش: استوعبنا الرسالة جيدا ومطالبون بمراجعة الخطاب السياسي    وزيرة إسرائيلية:الرب وحده يقرر من سيصبح رئيسًا جديدًا وليس الشعب    إباء المتوكلين    بويزكارن تستعد لافتتاح فعاليات مهرجان ظلال الأركان في نسخته الرابعة    تحقيق: يائير نتنياهو يسخر من والده ويصفه أحيانا ب »الضعيف »    جدة نائبة أمريكية بالكونغريس: « الله يهد ترامب »    إسبانيا تفتح "الجزيرة الخضراء" أمام سفينة إغاثة    الإتحاد العربي لكرة القدم يعين طاقما تحكيميا من الإمارات لقيادة مواجهة إتحاد طنجة و الرفاع البحريني    إم بي سي المغرب: هذا "المشروع" ؟!    بعد حديوي.. لشكر تهاجم سميرة سعيد بسبب لمجرد    تنظيم "داعش" يتبنى تفجير حفل زفاف في كابول    من بينهم رؤساء دوائر.. عامل العرائش يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد    المغرب وإسبانيا يشيدان بحصيلة جني الفواكه بإقليم ويلبا    حريق بغابة “اغالن” ضواحي مراكش يأتي علي أزيد من أربعة كيلومترات والسلطات تبحث عن الفاعل    المنجز المسرحي المغربي وأزمنة سنوات الرصاص والاستبداد…    وزارة الفلاحة تنوه بالظروف التي مرت فيها عملية ذبح الأضاحي    التخلص من الإدمان على السكر أصعب على المراهقين    حفل زفاف يتحول لمأثم في أفغانستان.. وفاة 63 وجرح 182 من المدعويين بين الضحايا نساء وأطفال    تقرير دولي.. المغرب يحتل المرتبة الأخيرة في جودة الخدامات الصحية    فيديو حصري – سواريز بطنجة.. نجم برشلونة يقضي فترة نقاهة بمدينة البوغاز رفقة عائلته    نقل الرئيس البيروفي السابق فوجيموري من السجن إلى المصحة    عمل جديد ل «أمينوكس» يجمعه ب «ريدوان»    «ملاك» لعبد السلام الكلاعي … في مجتمعنا… ملاك !    تنظيم الدورة ال 16 لمهرجان اللمة بوادي لاو ما بين 18 و24 غشت الجاري    ذكريات عبرت …فأرخت .. أنصفت وسامحت عبور طنجة المتوسط في اتجاه الأندلس … -1-    انفجار قنينة غاز داخل سيارة وسط العيون (صور) الحادث لم يخلف ضحايا    إسبانيا تدعو إلى فتح معبر حدودي جديد بين المغرب وموريتانيا    إجراءات جديدة لزبناء البنوك الراغبين في تحويل العملة الصعبة    الإعلام الاسترالي: الإدارة الأمريكية مقتنعة أن الاستقلال ليس خيارا لتسوية ملف الصحراء    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    كونفدرالية صيادلة المغرب: لا وجود لدواء الغدة الدرقية بالصيدليات    تنقذ حياة شريكها من مسافة 22 ألف كيلومتر    نسبة ملء حقينة السدود ناهزت %57 بجهة طنجة -تطوان -الحسيمة    أخبار الحمقى والمغفلين من حماقات جحا    وزراة الفلاحة: برنامج عيد الأضحى مكن من مرور عملية الذبح في ظروف جيدة    هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !    نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع    قصة مصري أدى صلاة العيد فوق دراجته.. وفاته إشاعة ويعاني من التهاب المفاصل منعه من السجود والركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«لبابة المراكشية» تكرم محمود الإدريسي، أحمد وهبي وعزيزة ملاك بسطات : محمود الإدريسي:رفضت دعوة بليغ حمدي للهجرة الفنية إلى مصر بحضور سميرة سعيد
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 24 - 06 - 2019

في حفل حضرته وجوه فنية وإعلامية ومحبو الأغنية المغربية الأصيلة، تم تكريم بسطات السبت الماضي الفنان القدير محمود الإدريسي والشاعر الغنائي أحمد وهبي والفنانة عزيزة ملاك، وأيضا الاحتفاء بالمرأة الفلاحة ودورها في المجتمع على كل الأصعدة، تم كذلك تكريم حكيمة بارودة بنت قبيلة أولاد سعيد، رئيسة الجمعية الجهوية بجهة الدارالبيضاء سطات للمرأة الفلاحة من طرف جمعية لبابة للإبداع والتنمية والتواصل الأدبي والفني، وهي الجمعية التي أتت من مراكش إلى عاصمة الشاوية لتكريم هذه الأسماء الرائدة، والتي أثرت بعطاءاتها الفنية الخزانة الوطنية .
الشاعرة والزجالة فاطمة المعيزي التي نشطت فقرات هذا الحفل التكريمي، والذي عرف قراءات شعرية لعدة شعراء والاستماع والاستمتاع بصوت الفنان القدير محمود الإدريسي في أغنية من كلمات الشاعر المحتفى به أيضا أحمد وهبي والفنانة القديرة عزيزة ملاك، باسم جمعية لبابة للإبداع والتنمية والتواصل الأدبي والفني، استحضرت فاطمة المعيزي عطاءات المحتفى بهم والدور الذي قاموا به لصالح الأغنية المغربية، واعتبرت أن هذا التكريم هو عربون محبة واعتراف لهذه القامات الفنية التي أبدعت في نكران الذات، وكانت تتعامل كما الرواد مع هذا الحقل الفني والإبداعي كرسالة مجتمعية لتربية الذوق وخدمة الوطن.
محمود الإدريسي سلط الضوء في كلمته بالمناسبة على واقع الأغنية المغربية اليوم الذي لا يسر الناظرين والمستمعين، ولاحظ أن هناك قطيعة حقيقية بين الرواد والجيل الجديد، مستثنيا أسماء تحرص على خدمة الأغنية المغربية، ولاحظ محمود الإدريسي أن الأغنية المغربية الحالية هي ليست مغربية بقدر ماهي خليجية،»جميل – يضيف الإدريسي – أن يتم احتضان الشباب، لكن هذا لا يعني ذلك إهمال الرواد الذين أنتجوا آلاف الأغاني الجميلة الهادفة والوطنية، إذ كانت إنتاجاتنا – يضيف – تحت مراقبة لجنة الكلمات ولجنة خاصة بالألحان، الشيء الذي لم يعد قائما اليوم «.
وحمل المسؤولية في ذلك للإعلام الذي لا يحتوي على مختصين في المجال الفني، مما جعل الرواد اليوم يعيشون حالة إحباط.
وكشف رئيس النقابة الحرة للموسيقيين المغاربة، أنه تمت مراسلة جلالة الملك محمد السادس في هذا الشأن الذي يرعى الفن والفنانين، وسجل الإدريسي أن هناك التفاتة مولوية لهذا المجال، حيث سجلنا إصلاحات على مستوى حقوق المؤلفين، كما أنه ستكون هناك التفاتة لهؤلاء الرواد في الإذاعة والتلفزة المغربية عما قريب.
وكشف، أيضا، أن المغرب زاخر بالألوان والإيقاعات الفنية، والتي لم نستوف 10 في المائة من ذلك عن طريق البحث، داعيا الشباب إلى مواصلة البحث لخدمة الأغنية المغربية. وأوضح محمود الإدريسي أن الرواد كانوا متعصبين ومتشبثين بالأغنية المغربية، إلى درجة أن الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله كان يثني على تعلقنا وتشبثنا بأغنيتنا المغربية، وقد كنت قريبا من جلالته – يشرح الفنان القدير محمود الإدريسي – وكان يقول لي جلالته،»تبارك الله عليك على هذا التعصب والروح الوطنية اللي فيك تجاه الأغنية المغربية»، وكان يحترم كثيرا أولئك الذين رفضوا الهجرة إلى الخارج، وبأمر من جلالته ذهبت إلى مصر لتسجيل أغنية من كلمات الطنجاوي، وكان من المفروض أن يلحنها محمد عبد الوهاب، لكنه سافر إلى فرنسا للعلاج، حيث اختير محمد الموجي لهذه المهمة.
وأضاف محمود الإدريسي أنه رفض تلبية دعوة الموسيقار بليغ حمدي الذي عرض عليه الذهاب إلى مصر بحضور الفنانة سميرة سعيد .
الشاعر الغنائي أحمد وهبي سلط في كلمته الضوء على مسيرته الفنية من خلال العديد من القطع الغنائية التي أداها فنانون مغاربة.
وأوضح أحمد وهبي أن الفن رسالة نبيلة، وبالتالي على كلمات الأغنية أن تساهم في الرقي بالذوق العام، ومعالجة قضايا المواطنين والوطن في مختلف المجالات.
وعبر الشاعر الغنائي أحمد وهبي عن أسفه الشديد لما وصلت إليه الأغنية المغربية اليوم، حيث أصبحنا نسمع الكلام الساقط باسم الفن، في الوقت أن ما نسمعه لا علاقة له بالفن لا من قريب ولا من بعيد، ووصف الأغنية الحالية أنها مجرد ضجيج في ضجيج .
الفنانة عزيزة ملاك شددت في كلمتها بالمناسبة على واقع الأغنية المغربية اليوم الذي شكل قطيعة مع الزمن الجميل، وذكرت بالرواد وعطاءاتهم والتعاون الذي كان يجمع الفنانين كل ذلك لخدمة الأغنية المغربية.
وشددت الفنانة عزيزة ملاك على أهمية إعادة الاعتبار للأغنية المغربية ولروادها أيضا.
حكيمة بارودة المحتفى بها هي الأخرى شددت على مكانة المرأة المغرببة، خاصة القروية في الحقل الفني المغربي وما أعطته في هذا المجال، وكانت تستوحي أغانيها من الطبيعة ومن الفضاء التي تعيش فيه، مذكرة في هذا الاتجاه بالعديد من الأسماء الفنية التي ترعرعت في البادية، وكان لها كعبها العالي في الأغنية المغربية وفي كل أصناف الفنون الإبداعية الأخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.