في خطو استفزازية للمغرب.. الجزائر وإسبانيا يناقشان فتح خط بحري بين مينائي مليلية المحتلة والغزوات    تمديد فترة العمل بالإجراءات الاحترازية التي تم إقرارها يوم 13 يناير 2021 لمدة أسبوعين إضافيين، وذلك ابتداء من يومه الثلاثاء على الساعة التاسعة ليلا (بلاغ للحكومة)    رونو المغرب: إنتاج أزيد من 277 ألف سيارة سنة 2020 منها حوالي 210 آلاف بمصنع طنجة    ترامواي الدارالبيضاء يعود إلى العمل بشكل عاد بعد اكتمال الأشغال في موقع فندق لينكولن    تأخر وصول لقاح كورونا للمغرب.. العثماني: شركات الإنتاج تحت ضغط الطلب العالمي وسننتظر    بايدن يصل إلى قاعدة اندروز العسكرية قرب واشنطن    مراسم بطريقة غير مسبوقة.. "حقل أعلام" يمثل ويعوض حضور الأمريكيين في حفل تنصيب بايدن- فيديو    التقدم والاشتراكية يطالب الحكومة بنهج الشفافية في تفسير أسباب تأخر عملية التلقيح ضد "كورونا"    الدار البيضاء: استئناف حركة سير الطرامواي اليوم الأربعاء على مستوى وسط المدينة    الرئيس الأمريكي الجديدة جو بايدن يكشف عن تشكيلة إدارته، و هذه هوية و مسار عناصرها بالتفصيل.    في خطاب الوداع.. ترامب: أنا أول رئيس أمريكي لم يخض حربا وأدعو للصلاة لنجاح بايدن    نشرة حمراء تفضي إلى اعتقال فرنسي بأكادير لارتكابه اعتداءات جنسية على أطفال    طقس الأربعاء..الأمطار تعود إلى مدن ومناطق المغرب    النظام الجزائري "الصّادق"    المغرب يرد على الإنتقادات الواردة في تقرير هيومن رايتس ووتش: "مسيس" و"ترويج للمغالطات"    برلمانيون يطالبون بخبرة وطنية للمحروقات    السيد محمد سعيد العلي المدير الاقليمي بمديرية وزان ينتقل الى المديرية الاقليمية بالعرائش    بدافع الغيرة.. الشرطة الإيطالية تعتقل مغربيا "شرمل" زوجته بسكين مطبخ    مغربية الصحراء.. الإعلان الأمريكي يوزع على الدول ال193 الأعضاء بالأمم المتحدة    ليستر يصعق تشيلسي بحضور زياش    أمطار "يناير" تنعش حقينة سدود سوس ماسة وتعيد الأمل لفلاحي الجهة    مثلما وقع لليهود في ألمانيا .. مشروع قانون سيجعل لكل مسلم في فرنسا استمارة أو فيش    اكتشاف سحلية بحرية بحجم دلفين صغير في المغرب    رونو-المغرب تنتج أزيد من 209 آلاف سيارة بمصنع طنجة خلال 2020    كرة القدم.. لجنة المسابقات بالاتحاد الاسباني تقرر إيقاف ليونيل ميسي لمبارتين    وفاة الإعلامي الفسطيني سامي حداد.. مقدم برنامج "أكثر من رأي" على قناة "الجزيرة"    مغاربة بلجيكا.. تعبئة قوية لإبراز المكتسبات المحرزة في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة    بالارقام.. هذه هي المطارات المغربية الأكثر تضررا من الجائحة    نشرة كورونا.. 1246 إصابة جديدة في المغرب و34 وفاة و940 حالة شفاء    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    "أسود البطولة" تحقق الأهم أمام الطوغو ب "الشان 2021"    هيئات القطاع المالي الثلاث تجتمع لأجل مكافحة الرشوة    "مونديال الأندية" يضع الأهلي في طريق البايرن    الكاميرون تمنع تنقل الجزائري زطشي في طائرة مخصصة لرؤساء الاتحادات    العثماني يزيد الشكوك حول موعد انطلاق التلقيح.. "لم نخرج بعد من مرحلة الخطر"    ثورة من لاعبي ريال مدريد ضد زيدان !!!    مستشار استقلالي يدعو إلى توأمة وزان مع مدينة إسرائيلية والحزب يتبرأ منه    بيدرو سانشيز: المغرب يحظى بأهمية كبرى وأساسية بالنسبة لمصالح اسبانيا    أنباء عن رفض إدارة إشبيلية عرضا ب30 مليون أورو لبيع النصيري    فقرة جديدة من "نوافذ شعرية" لدار الشعر بمراكش    رئيس الحكومة يكشف معايير اللقاحين المعتمدين بالمغرب    أمطار قوية مرتقبة غدا الأربعاء بعدد من مناطق المملكة    المنتخب الوطني لكرة السلة في معسكر تدريبي مغلق بالرباط    الحكومة تُقرر تمديد العمل بالإجراءات الإحترازية "الجديدة"    مندوبية لحليمي: سنة 2021 ستعرف انتعاشاً تدريجياً للمداخيل    ارتفاع أسعار الذهب مع تراجع الدولار    المغاربة يتخوفون من إعلان حجر صحي شامل بسبب سلالة كورونا الجديدة    الجزائر تطلق مناورات عسكرية بالذخيرة الحية والنسخة الأحدث من صاروخ كورنيت الروسي على الحدود مع المغرب    "معرض تونس الدولي للكتاب" يطلق مجموعة من الجوائز    عبد الإله شيد ل"فبراير": تحديت المجتمع في "الشطاح"    صدور العدد الجديد من "الحياة الثقافية"    حفل توقيع رواية "أنتَ طالق" للكاتبة الأردنية هبة فراش    تشكيليون مغاربة وأفارقة يشاركون في معرض فني جماعي بالدارالبيضاء    مسرحية «كلام الليل» ترسخ الممارسة المسرحية في الجامعة    أغنية جديدة للفنان محمد رضا    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اعتمدتها العديد من المؤسسات التعليمية العمومية بجهة الدار البيضاء .. هل تحد المراقبة بالكاميرات من انتشار العنف والمخدرات بالمدارس؟
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 01 - 11 - 2019

مايزيد عن عقد من الزمن ،قررت وزارة التربية الوطنية الاعتماد على شركات خاصة لحراسة المؤسسات التعليمية العمومية، مع توظيف أعوان الخدمة، كانت الفكرة ساعتها ترمز من جهة إلى الرفع من أداء هذا القطاع وتحسين مردودته التي ستعود على المؤسسات التعليمية المستفيدة بالمنفعة ومن جهة أخرى تخفيف العبء المادي على الوزارة لشريحة مهمة من عمالها، ثم لتلميع صورة المؤسسة التعليمية وتشديد الرقابة الأمنية على أبوابها ومنع ولوج عدة ظواهر أضحت تشكل خطرا على شباب المجتمع المغربي.
لكن بعد مرور السنين، فقدت المؤسسة التعليمية أشياء كانت مكتسبة أيام الاعتماد على أعوان الخدمة ،حيث كان الاحترام والتقدير من التلاميذ للحارس أو الحارسة وحتى الأسر كانت تتعامل مع اغلب الأعوان بنوع من الاحترام والتقدير والثقة .على العكس من ذلك اليوم في العديد من المؤسسات التي أصبح محيطها يعج بالعديد من السلوكيات المشينة والظواهر الخطيرة تسبب يوما بعد يوم في استقطاب عدد من التلميذات قبل التلاميذ، فأصبحت أبواب العديد من المؤسسات التعليمية أسواقا مفتوحة لترويج شتى أنواع المخدرات، بل هناك من استطاع الوصول إلى داخل أسوار العديد من هذه المؤسسات، فما هو السبب في ذلك؟ الجواب لا يتطلب بحثا عميقا ولا مراجع برفوف المكتبات ، فقط وقفة أمام بعض هذه المؤسسات التعليمية لتجد أن من أسندت إليه مهمة الحراسة هم من يسهلوا هده العمليات المشينة ؟
إن ما لا يعرفه العديد من المسؤولين هو أن الشركات التي رست عليها العروض من الأكاديميات الجهوية لم تحترم دفتر التحملات ولم توف بالوعود والالتزامات الموقع عليها انطلاقا من اختيار عناصر الحراسة هندام العمل ثم وسائل الاشتغال، فالعناصر التي يتم توظيفها لم يسبق لها أن خضعت لأي تكوين في الموضوع ولم تستفسر حتى عن سوابقها، وبالتالي تمنح فرص العمل كحارس لمؤسسة تربوية في العديد من الحالات لمدمنين ولذوي السوابق العدلية، ما يلبث هذا العنصر أن يظهر مع مرور الأيام والأسابيع عن حقيقة أمره فيصبح المزود الرئيسي لجميع أنواع المخدرات ويسهلوا الامر على أصحاب ترويج وبيع مشروب ماء الحياة بأبواب المؤسسات . أكثر من ذلك أصبح هذا الحارس كيفما كان عمره شابا أو متقدما في السن علبة سوداء للعديد من التلاميذ والتلميذات و أمينا لهم ولهن ويتقاضى أجرا على ذلك، في غياب مراقبة صارمة من المسؤولين بالشركة، لماذا؟ لسبب بسيط لا يخطر على بال المسؤولين في الأكاديميات الجهوية، وهو أن بعض المسؤولين في الشركة الفائزة بهذا العرض يقدمون إلى إدارة المؤسسات التي ستستفيد من هذا النوع من الحراسة ويطلبون من احد الإداريين إدا أراد أن يوظف أي عنصر في حراسة هذه المؤسسة ما عليه إلا أن يأتي بصورتين شخصيتين وصورة شمسية للبطاقة الوطنية وبعد إحضار هذه الوثائق يسلم له البذلة الخاصة بالحراسة دون أن يتعرف عليه شخصيا، وهكذا يكون هذا الأخير مطمئنا على هذه المؤسسة لأنه متيقين أنه لا أحد سيقدم أي شكاية ضد هذا الحارس.
عموما لم تكن متابعة شاملة لإنجاح هذا المشروع بعد هذا المردود السلبي الذي خلفه أكثر من عقد من الزمن كتجربة لهدا النوع من الحراسة، وبعد تعرض العديد من المؤسسات التعليمية للسرقة وبعد أن كثرت الشكايات من الأسر تعرضت بناتها إلى التحرش الجنسي أو السرقة أو التهديد، دخلت إدارة العديد من المؤسسات التعليمية بجهة الدار البيضاء-سطات في حوار مع جمعيات الآباء والأمهات والأولياء ونظمت لقاءات تواصلية مع مجالس التدبير للوقوف على خطورة هدا الوضع وللتفكير في حلول تحد من هذه السلوكيات السلبية والقضاء عليها.
فأسفرت إلى وضع كاميرات في واجهات تضمن مراقبة محيط المؤسسة من الخارج وممرات المؤسسة ومرافقها بالداخل، فهناك من وضع 16 كاميرا موزعة على كل المرافق ومدخل المؤسسة ومحيطها وهناك من اكتفى بنصف هدا العدد أو اقل مركزا على مدخل المؤسسة ومحيطها تم وضع شاشة كبيرة بمكتب المدير الذي أصبح يراقب مؤسسته من داخل مكتبة وإذا ما ظهرت له حركة غير عادية أو مشتبه فيه أو غريب ولج باب المؤسسة نادى على المكلف بالجناح أو المرفق أو المدخل وهكذا بهده العملية حتى وإن كانت جد مكلفة ماليا إلا أنها كانت إحدى الوسائل التي استطاع كل من عمل بها إلى ضبط المؤسسة وفرض نظامها الداخلي، بل حتى العاملون بالمؤسسة أصبحوا جميعهم منضبطين كل في مهمته.
هده العملية ساعدت إلى حد كبير إيقاف العديد من الغرباء ومن المروجين لأنواع من المخدرات، فكما تم ضبط احدهم إلا أن حضرت العناصر الأمنية بعد إبلاغها والاهم من زرع هده الكاميرات أنها تحتفظ بالصور والمشاهد لمدة 3 أشهر ليل نهار ومنها من تعمل بالليل بالأشعة فتظهر الصورة كاملة حتى في منتصف الليل إنها بادرة طيبة ومبادرة تستحق التنويه، لكنها ليست في متناول جميع المؤسسات خصوصا الابتدائية أو العالم القروي في هدا الموضوع أكدت فعاليات تربوية للجريدة أن الفكرة ممكن تعميمها إن هي أدرجت في مشروع المؤسسة أو أنها مولت من مالية جمعية دعم مدرسة النجاح بالنسبة للمؤسسات التي لا تستطيع جمعيات الآباء والأمهات بها توفيرها نظرا لدخلها الهزيل من الانخراط وهناك أراء تده بالى حد وضعها نقطة من النقط الأساسية في دفتر التحملات لشركات الحراسة الخاصة.
إلا أن بعض جمعيات المجتمع المدني التي لها علاقة ميدانية مع المؤسسات التعليمية تفكر مليا في وضع مشاريع في هدا الباب للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لكي تستفيد من هدا النوع للحراسة المؤسسات التي لا تستطيع بمواردها الخاصة زرع عدد من الكاميرات للحفاظ على سلامة تلاميذها ومرافقها وأجهزتها في انتظار تعميم هذه الظاهرة أصبح على الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين من مراجعة دفتر التحملات لشركات الحراسة الخاصة بالمؤسسات التعليمية العمومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.