البرلمان يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    عبد النباوي: تطوير التعاون الدولي لمواجهة الإرهاب مسألة حتمية    الوداد.. من الرباعية إلى الرباعية    كأس العالم 2022: المنتخب المغربي على إحدى المجموعات    بن شماش: محاربة العنف ضد النساء « تقتضي منا إعمال التفكير الجماعي    مصرع إطفائي أشعل النار في جسده بالقصر الكبير    التشكيلة الرسمية للرجاء في مباراة المغرب التطواني..والحافيظي في "دكة البدلاء"    مصدر أمني يشرح مسطرة الانتقاء الأولي للترشيح لمباريات الشرطة ردا على تدوينات ب"فيسبوك"    رسميا | غاتوزو مدربا جديدا لنابولي خلفا لكارلو أنشيلوتي    3 سنوات تحول مركب محمد السادس لكرة القدم إلى تحفة عالمية    جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا    بودرا يدعو إلى التوزيع العادل للتمويل الموجه لمكافحة التغيرات المناخية    عارضه 62 نائبا .. “النواب” يصادق على “مالية 2020” في قراءة ثانية صوت له 171 برلمانيا    حادثة سير تفك لغز سرقة سيارة أجرة والاعتداء على سائقها بفاس باستعمال السلاح الأبيض    جامايكا تجدد التأكيد على موقفها المتعلق بسحب اعترافها ب "الجمهورية الصحراوية" الوهمية    مخرج فرنسي: الصناعة السينمائية المغاربية تواجه تحديات مشتركة    مركب محمد السادس بمعايير دولية    بعدد تهديدات “تسوماني”.. الاتحاد الإسباني يُصدر بيانه بخصوص تأجيل “الكلاسيكو”    بنشماس يشيد بدور المغرب في ترسيخ آلية الاستعراض الدوري الشامل    تظاهرة رافضة للانتخابات الرئاسية في الجزائر    مجلة “تايم” تختار الناشطة البيئية السويدية غريتا تونبرغ كشخصية العام    إدارة سجن (مول البركي) تنفي ادعاءات والدة أحد السجناء بتعرض ابنها ل"تعسفات"    جنايات طنجة تدين امرأة ب5 سنوات سجنا.. استدرجت قاصرا واستغلتها في الدعارة    ضغط شعبي يدفع الحكومة الفرنسية للتنازل عن مشروع إصلاح التقاعد على خلفية احتجاجات منذ أسبوع    مهنيو الفنون الدرامية يحذرون من "خطورة الاستثمار الأجنبي في المضمون المحلي”    ترامب يحذر روسيا من التدخل في انتخابات الرئاسة ل2020    هكذا تدخّلت القوات العمومية لمنع مبيت أساتذة محتجين أمام البرلمان    تمويل للمغرب من “البنك الإفريقي للتنمية” ب245 مليون أورو لنقل وكهربة العالم القروي    وفد من مجلس النواب يشارك في اجتماع عقده الاتحاد الدولي بمدريد    هوغو ألونسو : الداخلة ينبغي أن تكون نموذجا يحتذى بالنسبة لمدن إفريقية أخرى    سعد لمجرد في بطولة عمل درامي عربي ضخم – التفاصيل    سائحة تفضح “لارام” بعد سرقة موظف لرقمها من قاعدة بيانات الشركة قالت أشعر بعدم الأمان    عبيابة: “أنا لست الحسين”.. يعاتبونني على أخطائي اللغوية ويخطؤون في اسمي كل مرة    روبير ريدفورد يوجه رسالة إلى أهل مراكش: سحرتموني، شكرا لكم !    أمل صقر ومسلم.. غزل أمام الجمهور واحتفال بعد نهاية “مسلسلهما” بالزواج- صور    أزمة في جامعة الريكبي تصل للوزارة الوصية    بعجز 50 مليار دولار.. الملك سلمان يقر ميزانية 2020    واشنطن تحظر على القنصل السعودي السابق في إسطنبول دخول أراضيها بسبب خاشقجي    عودة العرب إلى التاريخ    ارتفاع الناتج الداخلي الخام لمناطق الواحات وشجر الأركان إلى 129 مليار درهم    معرض»أيادي النور» بمدينة تطوان    المهرجان الوطني لفن الروايس بالدشيرة الجهادية    فلاشات اقتصادية    بنك المغرب يشخص قدرة الأبناك على مواجهة المخاطر الإلكترونية : الجواهري: المغرب أعد خارطة طريق لمراقبة المخاطر الإلكترونية داخل النظام المالي الوطني    الأمم المتحدة: عملية اختيار مبعوث شخصي إلى الصحراء جارية وهناك أخبار مغلوطة بخصوص الموضوع    شركة الطيران الألمانية «توي فلاي» تلغي 3 رحلات نحو المغرب    بعدما قتل ملازم ثلاثة أشخاص.. أمريكا تقرر توقيف دراسة 300 سعودي بالطيران العسكري    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الأربعاء    حقائق صادمة.. لماذا يمكن أن يصبح شرب الماء خطرا على الصحة    عن طريق الخطأ.. الموز ينهي حياة شاب    انطلاق ندوة حول التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلام    العالمية جيجي حديد: أفضّل « الموت » على الذهاب إلى « الجيم »    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد أقل من 3 أسابيع من تفكيك خلية إرهابية كانت تستهدف مهاجمة مواقع مائية عائمة وأخرى ثابتة : عناصر الخيام توقف بكلميم متطرفا شقيقه مقاتل بالساحة السورية العراقية يروج للفكر المتطرف ل«داعش»
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 14 - 11 - 2019

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أول أمس الثلاثاء، من إيقاف أحد المتطرفين الموالين ل»داعش» يبلغ من العمر 31 سنة، والذي ينشط بمدينة كلميم.
وذكر بلاغ للمكتب أن التحريات الأمنية أكدت أن المشتبه به يقوم بالترويج والإشادة بالفكر المتطرف ل»داعش» عبر تطبيقات وبرامج إلكترونية خدمة لأجندة هذا التنظيم الإرهابي، علما أن له شقيقا يقاتل بصفوف ما يسمى ب»الدولة الإسلامية» بالساحة السورية العراقية.
وأضاف البلاغ أن هذه العملية أسفرت عن حجز العديد من الأجهزة الإلكترونية والهواتف النقالة وكذا أسلاك كهربائية، مشيرا إلى أنه سيتم تقديم المشتبه به أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معه تحت إشراف النيابة العامة.
وفي سياق متصل سبق لعميد الشرطة الإقليمي الناطق الرسمي باسم المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بوبكر سبيك، كشْف أن عدد المغاربة الذين كانوا في الساحة السورية العراقية بلغ إلى حدود اليوم 1659شخصا، وقال إن «عدد العائدين من بؤر التوتر والذين طبق معهم المكتب المركزي للأبحاث القضائية المساطر القضائية بلغ 260 شخصا تم تقديمهم أمام العدالة».
وأشار، خلال ندوة صحفية احتضنها مقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية خصصت لتقديم تفاصيل خلية طماريس (ضواحي الدار البيضاء) ووزان وشفشاون، إلى أن 1060 فردا من هؤلاء الأشخاص يقاتلون في صفوف داعش في الساحة السورية العراقية، منهم 742 شخصا لقوا حتفهم منهم 657 في سوريا و85 في العراق.
وتعتبر هذه العملية، التي تأتي في إطار الجهود المبذولة من أجل رصد العناصر المتشددة الحاملة لمشاريع إرهابية، الثانية بعد تفكيك المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، قبل أسابيع، خلية إرهابية مكونة من سبعة أفراد موالين لما يسمى بتنظيم ‘'الدولة الإسلامية» الذين ينشطون بمنطقة طماريس ووزان وشفشاون، كانت تستهدف مهاجمة مواقع مائية عائمة وأخرى ثابتة، وإغراق المغرب في حمام دم وإدخاله في دوامة الخوف والهلع.
وإن كان المغرب قد تمكن من قطع الطريق على الإرهاب بفضل كفاءة وخبرة أجهزته الأمنية، المتمثلة في جهازي الاستخبارات الداخلية والخارجية وقوات الأمن الوطني والمكتب المركزي للأبحاث القضائية، التي جعلت من الصعب على عناصر متطرفة متشبعة بالفكر الجهادي تنفيذ عملياتها في المغرب، بالرغم من تدفق عدد كبير من المسلحين عبر الحدود، فإن عمليات تفكيك الخلايا الإرهابية تؤكد استمرار التهديدات الإرهابية المحدقة بالمملكة وإصرار أتباع تنظيم «داعش»على زعزعة الأمن والاستقرار، استجابة للدعوات المتكررة للأمير المزعوم لهذا التنظيم.
وفي هذا السياق كشف التقرير السنوي حول مكافحة الإرهاب في العالم لسنة 2018، الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية أن الأجهزة الأمنية المغربية تمكنت خلال سنة 2018 من استهداف وتوقيف 71 شخصا، كما قامت بتفكيك أزيد من 20 خلية إرهابية كانت تخطط لمهاجمة أهداف مختلفة، من بينها مباني عمومية وشخصيات ومواقع سياحية.
وأضاف أن المصالح الأمنية المغربية، ولا سيما المكتب المركزي للأبحاث القضائية، ساهمت، من خلال جمع المعلومات والعمل الأمني والتعاون مع الشركاء الدوليين، في تنفيذ عمليات لمكافحة الإرهاب، فمنذ إحداثه قبل ثلاث سنوات، فكك المكتب المركزي للأبحاث القضائية الذي أوكلت إليه مهمة محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة، عبر فرقة مكافحة الإرهاب، حوالي أزيد من 70 خلية إرهابية، جلها مرتبط بما يسمى بتنظيم «الدولة الإسلامية».
وأوضحت وزارة الداخلية في تقرير لها مؤخرا، أن «الجهود المبذولة خلال سنة 2019، مكنت حتى متم شهر أكتوبر الماضي، من تفكيك 13 خلية إرهابية، كانت تعد لارتكاب أعمال إجرامية تستهدف أمن وسلامة المملكة، أو الدول الصديقة، وتجند شبابا مغاربة للقتال في المناطق التي تنشط فيها الجماعات المتشددة»، وبلغ عدد الخلايا الإرهابية التي تم تفكيكها في المغرب، منذ سنة 2002، أزيد من 190 خلية، ومكنت المقاربة الأمنية الاستباقية التي نهجها المغرب من تجنيب البلاد وقوع أزيد من 370 عملا تخريبيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.