بعد لقاءه بالنقابات.. العثماني: تم إرجاء ترتيب الأثر المالي للترقيات مع الحفاظ على الحقوق المكتسبة    مراقبة “المواد الغذائية”.. 768 مخالفة في مجال الأسعار والجودة خلال شهر مارس    الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يصدر نسخة جديدة للبوابة الالكترونية "covid19.cnss.ma"    إيطاليا.. الإصابات ب”كورونا” تتجاوز 100 ألف وارتفاع قياسي للمتعافين خلال يوم واحد    نشرة تحذيرية من المستوى البرتقالي.. أمطار قوية بعدد من مناطق المملكة    المركز السينمائي المغربي يطلق مجموعة من الأفلام الطويلة بالمجان    هذه مراكز تشخيص المشبته في إصابتهم ب”كورونا” بمدن المملكة بمختلف المستشفيات    تسجيل 418 وفاة جديدة في فرنسا خلال يوم والحصيلة تفوق 3000    برشلونة يعرض "أحدث" صفقتين للبيع بسبب خسائر فيروس كورونا    لقاحات روحية ضد "فيروس كورونا"        الجزائر.. ارتفاع وفيات كورونا إلى 35 والإصابات إلى 511    بوتين وترامب يبحثان أزمة كورونا وسوق النفط في اتصال هاتفي    النيابة العامة تفتح تحقيقا حول تسريب لائحة المصابين بكورونا للعموم    بيان توضيحي من إدارة مستشفى محمد السادس ترد بخصوص فيديوهات مصابين بكورونا يشتكون الإهمال بمراكش    الأشخاص ذوو الإعاقة ودعم أسر العاملين بالقطاع غير المهيكل المتأثر "بأزمة كورونا"    100 ألف قنطار من الشعير المدعم لمربي الماشية بدرعة – تافيلالت و 24 ألفا بإقليم كلميم    بريطانيا تعلن شفاء ولي العهد الأمير "تشارلز" من كورونا وخروجه من الحجر الصحي    عدد إصابات "كورونا" بالمملكة يصل إلى 534    بعد تأجيلها بسبب كورونا.. تحديد تاريخ جديد للألعاب الأولمبية    أبحاث لكشف مسربي أسماء مصابين بكورونا    أساتذة العدل والإحسان يطالبون “العثماني” بسحب قرار تأجيل الترقيات طالبوا بتطوير التربية والتعليم والصحة    البرلمان يقرر عقد دورته الربيعية في موعدها..وهذا ما يقترحه من احتياطات    في مثل هذا اليوم: ميلاد الرسام الهولندي فان غوخ    في ظل إجراءات الحظر الصحي.. مجلس النواب يفتتح الدورة التشريعية الثانية في أبريل ويخصص جلستين للأسئلة الشهرية الخاصة برئيس الحكومة    النيابة العامة تحقق في نشر أسماء "مصابين" بكورونا    "نيمار" يحترم قواعد الحجر الصحي المنزلي    الوزير اعمارة يكشف عن وضعيته الصحية الحالية بعد إصابته ب”كورونا”    الحجر الصّحي بين وصايا العلم وتوجيهات النبي ﷺ    إصابة أول لاعب ياباني بفيروس “كورونا”    الحَجْرُ الصِّحِّي فِي الشَّرِيعَةِ الإِسْلاَمِيةِ    شفشاون…جمعيات مدنية توزع “قفة الخير” واليد ممدودة للمحسنين    بنك المغرب يتخذ إجراءات في مجال السياسة النقدية وعلى الصعيد الاحترازي    مستشفى مراكش يرد على فيديو شخص مصاب ب”كورونا”: يتم تخصيص غرفة مجهزة لكل مريض والعزلة تزيد من توترهم    الزاوية الفاضلة في إفريقيا الغربية.. التأسيس والامتداد    الحكومة تناقش مع النقابات مقترح اقتطاع 3 أيام من أجور الموظفين    المجلس الإقليمي لإفني يقتني 1007 لوحات إلكترونية لتلاميذ البكالوريا مع اقتناق مواد غذائية للموعوزين    أكبر جمعية حقوقية بالمغرب تدعو لتوفير مستلزمات مكافحة “كورونا” للشعب الفلسطيني    لاعبو "البارصا" يوافقون على خفض رواتبهم    جائحة كورونا: قراءة في التداعيات والتدابير    حرب كلامية بين رئيس الباطرونا و رئيس التجمع البنكي بشأن التسهيلات التمويلية    مشاهير الغناء في العالم يحيون حفلا خيريا من منازلهم لصالح محاربي كورونا    مصدر عسكري: المنصة الهاتفية “ألو 300″سجلت 38 ألف اتصال هاتفي بمعدل 9500 مكالمة في اليوم    كيف تعاملت الدولة المغربية مع الجوائح والأوبئة    صور لشاحنة ممتلئة بجثث ضحايا “كورونا” في نيويورك    وزارة الصناعة والتجارة.. دعم مالي لاستثمارات مكافحة جائحة كورونا    الإبراهيمي في وصلات فنية عن بعد    إطلاق حملة “نتعاونوا باش نعاونوا” لمكافحة تفشي كورونا بالمغرب عبر منصة لجمع التبرعات    علماء صينيون يكشفون مدة نشاط فيروس “كورونا” ودرجة الحرارة التي ينتعش فيها    الإدريسي: كونوا إيجابيين    “الماضي لا يموت” على “الأولى”    موسيقيون عاطلون بسبب كورونا… فنانون متجاهلون ونقابات دون موقف    وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو سيخضع لفحص “كورونا” بعد إصابة مستشارته    الإتحاد الإفريقي يحسم مباراتي الوداد والرجاء في عصبة الأبطال    النقد الأجنبي في المغرب يلامس 242 مليار درهم    حماة الوطن    الكتابة في زمن الخوف    مخاطر سطحية وسذاجة التفكير المجتمعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزيادة في أثمنة أدوية بشكل «سرّي» بنسبة تتراوح ما بين 100 و 800 في المئة أدوية في متناول الفئات الفقيرة مهددة ب «الإعدام»
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 17 - 02 - 2020

يتهدد الانقراض مجموعة من الأدوية ذات السعر، الذي يمكن وصفه بالبسيط، كما هو الحال بالنسبة لما يُعرف ب «البومادا الصفراء»، التي ألف عدد كبير من المغاربة وعلى امتداد سنوات طويلة اقتناءها من الصيدليات، واستعمالها كدواء، لا يقتصر مفعوله على العيون، وإنما تتم الاستعانة بها لمواجهة جملة من الأمراض الجلدية والهضمية وغيرها.
هذا المرهم، الذي لم يكن ثمنه يتجاوز 5.50 د، قفز مؤخرا إلى 11 درهما، وذلك في خطوة من أجل ضمان بقاءئه واستمراريته وحمايته من «الإعدام»، وفقا لمصادر «الاتحاد الاشتراكي»، التي أكدت أن هناك حوالي 20 نوعا من الأدوية التي تصرف بسعر بخس، والتي تشكل مصدر خسارة للمختبرات المصنعة لها، لكنها ومع ذلك ظلت تحرص على توفيرها، ويتم اعتماد تعويض الخسارة من خلال هامش الربح الذي تحققه أدوية أخرى، الأمر الذي لم يعد ممكنا اليوم، بسبب ما اعتبرته مصادر الجريدة، استمرار تقليص وتخفيض أسعار الأدوية بكيفية عشوائية وفي تغييب كامل للمهنيين، الأمر الذي أرخى بتبعاته الاقتصادية على المصنعين والصيادلة على حدّ سواء.
مصادر «الاتحاد الاشتراكي»، أكدت أنه في الوقت الذي يتم تخفيض أثمنة أدوية، وتعمل وزارة الصحة على نشر لائحتها وتوفير الدعاية لمثل هذه الخطوات بين الفينة والأخرى، فإنها بالمقابل تتخذ قرارات برفع أسعار أدوية أخرى بكيفية «سرّية»، ودون أن تعتمد نفس «الدعاية الإعلامية» حتى يكون المواطنون والمهنيون على علم بالتغييرات والمستجدات. زيادات تنطلق من نسبة 100 وقد تصل إلى 800 في المئة، أي أننا أمام زيادات صاروخية، تجعل عددا من المرضى وأهاليهم يصدمون بهذا التغيير المفاجئ، «الأحادي القرار»، وقد لا يجدون سبيلا لشراء الدواء، كما هو الشأن بالنسبة ل «كاردينال»، خصوصا الدواء الذي هو عبارة عن حقن، الذي يساهم في استقرار وضعية المرضى في غرف الإنعاش، حيث انتقل ثمنه من 13.30 إلى 82.70، وهو فارق كبير، ونفس الأمر بالنسبة لدواء «ميتيلاز 10 ملغ»، الذي يوصف في حالة ضعف العضلات، حيث يتناول المريض 7 حبات في اليوم الواحد، بمعدل 5 علب في الشهر الواحد، هذا الدواء انتقل سعره بشكل فجائي من 22 إلى 83 درهما، إلى جانب أدوية أخرى، عرفت نفس المآل، مما أدى إلى تفشي حالة من القلق، خوفا من أن يصبح الحلّ بالنسبة لبعض الجهات يكمن في الاتجاه نحو المواطن المغربي في نهاية المطاف، كي يؤدي تكلفة الفارق ويحافظ على ضمان استقرار وتوازن العرض الدوائي وهامش الربح فيه.
ودعا مهتمون بالشأن الصحي، إلى الحفاظ على التوازنات المالية للمختبرات والصيدليات، واعتماد تدابير إدارية لتحقيق هذه الغاية، دون المساس بجيوب المواطنين، خاصة وأن شريحة واسعة من المغاربة تفتقد لتغطية صحية. وشدّد عدد ممن التقتهم «الاتحاد الاشتراكي»، على الحرص على حماية القدرة الشرائية للمغاربة، خاصة الطبقات المعوزة والفقيرة، وتأمين الأدوية التي تقبل عليها هذه الشرائح وحمايتها من «الإعدام»!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.