الملك يهنىء السيدة بشرى حجيج بمناسبة انتخابها رئيسة للكونفدرالية الإفريقية للكرة الطائرة    أول دولة عربية تفتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون    مسؤول : المغرب مقبل على مرحلة جديدة وصعبة لحالة فيروس كورونا، و التحديات المطروحة على الإقتصاد الوطني وعلى ميزانيات الجماعات ستتعاظم.    الوزير أخنوش يتوقع إنتاجا مرتفعا للزيتون والتمر.. وصادرات المنتوجات الفلاحية بلغت 39,5 مليار درهم    بوشارب: الوزارة بصدد مراجعة الآليات الشاملة للتعاقد الخاص بالسكن الاجتماعي وسكن الطبقة الوسطى    فيروس كورونا: الرئيس الجزائري يدخل مستشفى عسكريا    تصريح مثير من وزير الاستخبارات الإسرائيليي بخصوص المغرب وقطر والسعودية    استقالة جوسيب ماريا بارتوميو من رئاسة برشلونة    الفيفا والكاف يهنئان نهضة بركان باللقب القاري الأول    "كورونا" يضرب مجددا الرجاء البيضاوي    بمشاركة المجهد.. المنتخب المحلي يستعد للبطولة الإفريقية بمبارتين أمام منتخب النيجر    حادث سير مميت يودي بحياة ثلاثة أشخاص بالداخلة    تسليم 8 حافلات للنقل المدرسي للجماعات القروية بالعرائش    أزمة "ديمقراطيتنا" وثالوثها المحرم    المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج تنعي موظفا ضحية اعتداء ارهابي جبان    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الأربعاء    الشرطة الفرنسية تخلي محيط برج إيفل بسبب ''قنبلة''    استباحة جيوب المغاربة!    ماكرون وجريمة الازدراء بالأديان    إِقْرَأْ يَا ماكْرُون: مُحَمَّدٌ كَريمٌ وَابنُ الكُرَمَاءِ    كورونا.. مواصلة الاستهتار والدفع بسفينة البلاد إلى دوامة المجهول    بعدما تصابو عدد من كبار المسؤولين فالبلاد ب"كورونا".. الرئيس الجزائري تبون هزُّوه للمستشفى العسكري عين النعجة    320 وفاة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة في روسيا    المعارضة تتهم "حكومة بيجيدي" بالاستهتار بالشعب    حزب "الأحرار" يرفض الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم    البوليساريو تتشبث باستفزاز المملكة وتهاجم مقر بعثة الأمم المتحدة    محاربة العنف .. مصالح الأمن سجلت 392 ألف قضية وأوقفت 220 ألف شخص خلال الستة أشهر الأولى من 2020    وزارة التربية الوطنية: حتى الأشخاص اللّي فوضعية إعاقة عندهوم الحق يتقدمو للمباريات اللّي دايرة الأكاديميات    مندوبية التخطيط تعلن تراجع نمو القطاع السياحي    هو خير البرية    الزاوية الريسونية تشجب الإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم    فيروس كورونا يصل إلى إنفانتينو رئيس "الفيفا"    (كوفيد-19) .. 3988 إصابة جديدة و2784 حالة شفاء خلال ال24 ساعة الماضية    الفيلم السينمائي المغربي "ميكا" يعرض في المسابقة الرسمية لمهرجان الجونة    الوداد يودع إبراهيم النقاش بعد نهاية عقده: لاعب ملتزم ونتمنى له التوفيق    حصيلة حوادث السير في أسبوع | وفاة 17 مغربياً وإصابة 1810 بجروح داخل المدن    بلدية فرنسية ترفض انتقال ملكية مسجد للمغرب    تدشين مركز Sela Park التجاري والترفيهي بأكادير    الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.. عملية التسجيل القبلي تهم جميع المترشحين الراغبين في اجتياز مباريات التوظيف بما فيهم الأشخاص في وضعية إعاقة    أرقام رسمية : 1600 من الأطر الطبية أصيبت بفيروس كورونا في المغرب و الخصاص يبلغ 97 ألف منصب !    الشريك الصيني يتعهد بتقديم 10 ملايين جرعة من لقاح "كورونا" للمغرب    "سبيريت أيروسيستيم" تقتني مصنع بومباردييه بالدار البيضاء    مشاركات وازنة في ملتقى الشعر والزجل العربي بالفقيه بن صالح    إدارة "رونو" قد تتخد قرارا صادما بخصوص مستقبل مصانعها بالمغرب    الأحرار: لن نقبل بالاساءة لرسول الله وأعمال الإرهاب مرفوضة    واشنطن تعلن وفاة مبادرة الملك عبد الله    الانتحار يخطف أم لطفلين بشفشاون    كوفيد 19 يقتحم صفوف المولودية الوجدية    الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب تدق ناقوس الخطر حول تراجع وضعية المرأة في سوق الشغل    حزب التجمع الوطني للأحرار يدين إعادة نشر الرسومات المسيئة للرسول    عبد الفتاح لجريني يهدي محاربات مرض السرطان أغنيته الجديدة-فيديو-    متحف التاريخ والحضارات يحتضن معرض «المغرب عبر العصور» 450 قطعة أثرية تشهد على تاريخ المغرب المتجذر    معرض «مواقف حميمية» للتشكيلي أحمد العمراني : «حياة بعد حياة»    غياب مختبر للكشف عن تحاليل كورونا بالجديدة يثير استياء عارما لدى الوحدات الصناعية والساكنة بالمنطقة    إصابة الفنان المليحي بكورونا تثير قلق التشكيليين    فيروس "كورونا" يرخي ب"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب    اش وقع فهاد العالم. علماء السعودية اكثر انفتاحا وتسامحا من دياولنا. علماءهم: الاساءة الى مقامات الانبياء والرسل لن يضرهم والاسلام امر بالاعراض عن الجاهلين وعلماء المغرب: نرفض ونستنكر المس بالمقدسات    المسناوي وَلِيُّ الشعر الصّادق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمم المتحدة: عمر هلال يستعرض الاستراتيجية الطاقية للمغرب في ظل الظرفية العالمية الصعبة

سلط السفير، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، الضوء على الخيار الذي اعتمده المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والقائم على تعزيز الطاقات الجديدة والمتجددة، وذلك في مقال نشرته مؤسسة «داغ همرشولد» ومكتب الأمم المتحدة لصندوق الائتمان متعدد الأطراف.
واستعرض السفير هلال، في هذا المقال الذي حمل عنوان «تمويل العمل المناخي والانتقال الطاقي خلال أزمة جائحة كورونا»، تجربة المغرب في مجال الانتقال الطاقي وسياسة المملكة القائمة على التوجه نحو التمويل الأخضر والطاقات المتجددة، مبرزا أن الأمر يتعلق «بخيار استراتيجي راسخ، يفرض نفسه في ظل الظرفية الصعبة التي يجتازها عالم اليوم».
وأضاف هلال أن المغرب يشكل نموذج بلد حريص على ضمان أمنه الطاقي، مع احترام التزاماته في مجال مكافحة الاحتباس الحراري، مشيرا إلى أن المملكة وضعت هدف رفع حصة الطاقات النظيفة في باقتها الكهربائية إلى 42 بحلول سنة 2021، في أفق رفعها إلى 52 في المئة بحلول سنة 2030.
ويسلط المقال الضوء على تحديات التمويل الأخضر في سياق الأزمة الصحية وعلى الفرص المتاحة للبلدان النامية، لا سيما في إفريقيا، في مجال الانتقال الطاقي.
وشدد على أن تحقيق الحياد الكربوني بحلول سنة 2050 يقتضي حفظ التنوع البيولوجي والانخراط في الحد من الاستهلاك الطاقي العالمي، وهي التزامات تعهد بها المجتمع الدولي في اتفاق باريس لسنة 2015 وقبل قمة رؤساء الدول والحكومات بشأن التنوع البيولوجي لسنة 2020.
وقال عمر هلال إن العديد من البلدان النامية تطلب، في سياق الوضع الاقتصادي الصعب الحالي، «دعم المؤسسات المالية الدولية. وسيعتمد انتعاش اقتصاداتها إلى حد كبير على قدرتها، بدعم من البلدان الشريكة، على تثمين الرأسمال البشري المحلي وإيجاد سبل الاستفادة من الموارد المتجددة، وبالتالي ترسيخ مبدأ المناعة والاستدامة والقرب الجغرافي»، مبرزا أن «المساعدة من أجل تحقيق التنمية تبقى ضرورية بالنسبة للبلدان الإفريقية، كما أن توجيه التدفقات المالية نحو قطاعات حيوية ومحددة من أجل التنمية المحلية سيكون ضروريا أكثر من أي وقت مضى».
وخلص إلى أن «عالم الغد سيكون مختلفا عن العالم الذي عرفناه من قبل من نواح كثيرة»، موضحا أن الأزمة الناتجة عن وباء كورونا صعبة ومفيدة في الآن ذاته بالنسبة للمجتمع الدولي من أجل استخلاص الدروس الجيدة، لاسيما من خلال دعم التمويل الأخضر بشكل أكبر، والاستثمار في الانتقال الصناعي وفي أنماط إنتاج واستهلاك مستدامة، وإعادة تحريك العجلة الاقتصادية من خلال خلق وظائف مقاومة للتغير المناخي، الذي يشكل أكبر تهديد عالمي في القرن ال21.
وسيتم تقديم هذا المنشور الهام في الأمم المتحدة في 17 شتنبر الجاري خلال حفل تنظمه المؤسسة بدعم من بعثة المغرب لدى الأمم المتحدة، وسيتميز بحضور العديد من الممثلين الدائمين والشخصيات الأممية. ويتزامن ذلك مع بدء أشغال الدورة ال75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتحضير لقمة التنوع البيولوجي والحوار رفيع المستوى بشأن تمويل التنمية في فترة ما بعد جائحة كورونا.
ويتضمن التقرير الكامل لمؤسسة «داغ همرشولد» مجموعة مختارة من مقالات العديد من الشخصيات الدولية البارزة، التي يمكن الولوج إليها في موقع المؤسسة على الإنترنت (www.daghammarskjold.se).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.