النقابة الوطنية للتعليم تستنكراستفراد الحكومة والوزارة الوصية في تقرير مصير منظومة التربية والتكوين    البرازيل تعمل على تسريع إبرام اتفاقيات للتبادل الحر بين ميركوسور والعديد من البلدان العربية من ضمنها المغرب    مشروع «قانون المالية 2021» يقترح إحداث مساهمة اجتماعية للتضامن مترتبة على الأرباح والمداخيل    ارتفاع عدد الأوراق النقدية المزورة إلى 9575 ورقة بقيمة 1.5 مليون درهم : التزوير يستهدف على الخصوص الأوراق من فئة 200 درهم    ترامب يجوب أميركا وأوباما يعقد تجمعا لدعم بايدن    نصف نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية : نهضة بركان يفوز على حسنية أكادير ويتأهل للمباراة النهائية    أخبار الساحة    إياب نصف نهائي عصبة الأبطال :الوداد في القاهرة بأمل خلق المفاجأة    للسائلين عن طقس الأربعاء.. هذه أبرز التوقعات    التبرع بالأعضاء والأنسجة البشرية : بين المقاربة الدينية والقانونية 4/3    سيدي بنور.. عملية تبادل «ثلاثي» تثير الجدل    تهديد أستاذة بالسلاح الأبيض بالواليدية    الممثل عبد اللطيف الخمولي‮ ‬ل »‬الاتحاد الاشتراكي:‬‮»‬ أنصفت في‮ ‬مسلسلات‮ «‬نوارة»‬‮ ‬و»‬الدنيا دوارة«‬ وسيكون لدي‮ ‬حضور مع المخرجة زكية الطاهري‮ ‬في‮ ‬أحد ‬‮ ‬الأعمال الدرامية    مسلسل « هنية» يسجل متابعة تلفزيونية كبيرة    (فيزا فور ميوزيك) يحافظ على موعد نسخة 2020    انتقدوا عدم تقديم الهيئة الوطنية لأرقام مضبوطة عن عدد شهداء الواجب: إهمال التكفل بمهنيي الصحة المصابين بكوفيد 19 وارتفاع عدد الضحايا يُغضب جنود المنظومة الصحية    من بينهم فرنسي من أصول مغربية.. 7 أشخاص يمثلون الأربعاء أمام قاضي تحقيق فرنسي بجريمة ذبح المدرّس    مدرب بيراميدز: نستحق التأهل وهدفنا لقب "الكاف"    "الإعدام" لأحد الرؤوس المدبرة لتفجيرات 16 ماي بالبيضاء    13 ألف مستفيد من مبادرة "مليون محفظة" في جهة الداخلة وادي الذهب    دراجة نارية تقود إلى تفكيك عصابة إجرامية في وزان    مديرية الغابات تستعرض إستراتيجية 2020-2030    جمعية إسلامية تشكو ماكرون لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة    تركيا.. ارتفاع أعداد الوفيات بسبب الكحول المغشوش إلى 63 حالة    نقطة نظام.. ميراث اليوسفي    عاجل | سوريا.. غارة جوية تستهدف مدرسة بالقنيطرة وأصابع الاتهام توجه ل"إسرائيل"    سفير مغربي يكشف المزاعم الاقتصادية للنزعات الانفصالية بإفريقيا    تنصيب أعضاء "لجنة حقوق الإنسان" بجهة طنجة    قرار بمنع الرجاء من السفر للقاهرة من بعد ما ولى الفريق بؤرة ديال كورونا    "القاسم الانتخابي" والقطبية السياسية بالمغرب.. أية علاقة    بوركينافاسو تعلن تأييدها لمبادرة الحكم الذاتي التي اقترحها المغرب لتسوية ملف الصحراء    عاجل.. سلطات تطوان تقرر فرض حجر تجوال ليلي على المدينة    الدرك يفكّ لغز سرقة دراجات نارية نواحي اشتوكة    تتويج مدرسة من تأسيس مغربي بجائزة تكافؤ الفرص بفرنسا    أقصبي يرصد مكامن الخلل في اختيارات توفير الأمن الغذائي للمغرب    أبو زيد تنادي بدعم القارة الإفريقية لتحقيق الرفاه    المؤسسة الوطنية للمتاحف: متحف التاريخ والحضارات يحتضن معرض "المغرب عبر العصور" إلى غاية 30 يناير 2021    الفردوس : المغاربة ينفقون 400 درهم على الثقافة و 3700 فنان استفادوا من دعم صندوق كورونا !    كورونا يهيمن على الاستثمار العمومي .. 230 مليارا لمواجهة الجائحة    العثماني : الوضعية الوبائية بالمغرب مقلقة، والتجارب السريرية المتعلقة باللقاح بلغت مراحلها النهائية.    المغرب يسجل 51 وفاة كورونا جديدة و الحصيلة تتجاوز عتبة 3000 !    برشلونة يقسو على فيرنكفاروش بخماسية في مستهل حملته بدوري أبطال أوروبا    وزارة الأوقاف تعلن عن قرار جديد يهم تلاميذ وطلبة التعليم العتيق    تدوينة فايسبوكية تؤكد إصابة أفراد من عائلة بنكيران بفيروس كورونا .    في أول خروج مباشر بعد زوبعة دعم الفنانين. الفردوس: الأولوية لغير الموظفين والمحرومين سابقاً    الشرطة الفرنسية تعتقل ثلاث نساء بعد نشرهنّ آلاف الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم    "عبادة الذكر بين الإسقاط المادي والتكلف اللغوي"    إصابة الشاعر مراد القادري رئيس "بيت الشعر" بفيروس كورونا بعد مشاركته في برنامج على القناة الأولى وحالته الصحية صعبة    بعد تطبيع علاقتهما..إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر بين البلدين    برشلونة يخسر أمام خيتافي بهدف في الدوري الإسباني    بعثة الوداد تصل إلى القاهرة    مشروع قانون المالية 2021: حزمة من الإجراءات الضريبية لمواكبة الإقلاع الاقتصادي    جريدة سلفية تحرض على قتل مفكرين مغاربة !    إصابة مستشارين جماعيين بكوفيد 19 يُؤدي إلى إغلاق بلدية الحسيمة    تحقيق اندماج المسلمين بالغرب.. الدكتور منير القادري يدعو إلى اجتهاد ديني متنور    أنباء عن استدعاء الامن الممثل أنس الباز بسبب تقليده "البروتوكول" الملكي    عن عمر يناهز 82 سنة.. وفاة الشيخ "العياشي أفيلال" متأثرا بمضاعفات كوفيد-19    عبادة الذكر بين الإسقاط المادي والتكلف اللغوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا وقت للفكر القديم

بداية أقول ما قاله كل المنطقيين بالعالم هو أن الإنسان لايتقبل بسهولة كل ما يزلزل ويزعزع مفاهيمه القديمة التي اعتادها طوال عمره، وكما تحدث أرسطو ومن بعده أفلاطون عما سمي كهف افلاطون وتجربة الناس الكهفيين الذين لايتقبلون كل من يخبرهم أن خارج الكهف عالما وشمسا وحياة أخرى..
في قراءة خطابات العلمانيين العرب اليوم، وجدت بعض الملاحظات التي أحببت تسجيلها هنا حبا وحرصا على أوطاننا وشعوبنا التي تضيع أمام أعيننا تباعا وحبا لدعم الحقيقة التي لابد وأن يعرفها الناس ويكشفها العارفون بها وهذا فعل إنساني لا يصمت عنه أصحاب الضمائر الحية …
أولا : ان الوعي والثقافة ليست هي النقد فقط والنظر إلى السلبيات التي جاءت أغلبها بعد احتلالات متتالية لبلداننا واستنزاف مواردها وتنصيب عملاء وديكتاتوريين علينا يقتلوننا لتهرب العقول إلى الغرب. والجميع يعرف أن أفضل الأطباء والمهندسين والمبدعين والمفكرين العرب يعيشون بالغرب ، ويساهم فكرهم بهذه الحضارة التي نحترمها جميعا أو نعجب بها وننتقد العرب لأنهم تخلفوا عنها..
إن الثقافة هي إيجاد حلول للنهوض بما نحن به. وهي محاولة للخلاص من معاناتنا وإلا فما نفعها إن كانت مجرد محاضرات لا يحضرها غير عشرات فقط ، وكتب لا تُقرأ إلا من قبل نخبة بعدد أصابع اليد ؟
ثانيا: ليس زرع الكره والإحباط بشباب المنطقة من كل المكونات القومية والدينية وجعلهم يفرون من بلدانهم يستحق أن نسميه ثقافة وتوعية، إنما كشف المؤامرات الدنيئة والصعبة الكشف والحقائق الخطرة التي تهدد حياة الناس هو الفكر النافع والباني للأوطان .
إذاً بعد كل ماحصل يصبح من السذاجة نفي فكرة المؤامرة.
لقد كانت معاهدة جنيف للجوء أكبر فخ للشعوب ولإخلاء الشرق من العقول الخلاقة، ولو توقفنا عندها قليلا لأدركنا بأن الغرب قد دس السم بالعسل، وباسم الإنسانية، أفرغوا منطقتنا من محتواها وقضوا على الفكر الحر الوطني حيث تمت محاربته على يد الحكام داخل بلداننا، ليبقى الفراغ الفكري فاغرا فاه فملأوه بالأحزاب الدينية المتطرفة التي هي أساسا من صنع الماسوصهيونية العالمية.
إن ماقاله نعوم تشومسكي كان حقا، ولكن لم يلتفت إليه العلمانيون العرب والتنويريون الذين يدعون أنهم مع النهوض بهذه الأمة المتضعضعة حيث قال مامعناه: (إنك إذا أردت القضاء على أمة أو شعب دعه يعرف أنه هو سبب تخلفه)…
أما الذي حصل من خطاب العلمانيين العرب، لقد بقوا يلوكون بذات الخطاب منذ سبعين عاما غير منتبهين لما يجري للعالم من أفعال الماسونية العالمية التي جعلتهم داعمين لها دون علمهم، لقد ركزوا على انتقاد المجتمع وإحباطه والسخرية من كل مايمت للتراث والتاريخ والعقلية العربية وإن كانت إيجابية وسفهوها، لقد سفهوا حتى الأدب العربي الرائع وشجعوا الأدب الذي أسموه حديثا والذي هو نتاج تطور المجتمعات الاوروبية ولايمت لصلة بمجتمعاتنا البسيطة، وذلك ليقطعوا صلة العرب بتراثهم الجميل مع أنهم ينتقدون تأخر هذه المجتمعات ويحتفون بحداثة الأدب الذي لم ينبع من صلب العقلية العربية بل هو مفتعل عربيا ولايمت لدرجة تطور المجتمع بشئ، وبهذا جعلوا غالبية الناس تعزف عن القراءة إذ لم يجدوا بالأدب الحديث مايشبه حياتهم وواقعهم ومشاعرهم ، بل لاحظوا بتلقائيتهم غرابته عنهم، مما زاد شعورهم بالغربة وهم في بيوتهم وأوطانهم حتى جعلونا لسنا بالقديم ولا بالحديث، وأصبحت السخرية من تراث شعوبنا هو طابع الزمن الحديث، وكلنا يعلم أنه حتى في علم النفس إذا قلت للمريض انك ستموت فهو يموت حتماً، والطفل إن كررت عليه إنك سئ وغير نافع فسيكون كذلك ونفسية الشعوب الجمعية كنفسية الفرد..
للأسف إن مثقفينا أخذوا دون علمهم جانب الشر والظلم للقضاء على بلداننا الجميلة التي يطمع بها الغرب وبمواردها وأسرار حضارتها الأولى التي يتقاتل الغرب على كشفها الآن وسرقة كنوزها ، ولطالما عرفنا واندهشنا لسؤال جهلناه كثيرا أو أجبنا عنه خطأ ألا وهو ماذا يريدون منا؟
طوال عقود أو قرون ونحن لانعرف سر تكالبهم علينا، واعتقدناه بسبب مواردنا الطبيعية أو موقعنا الاستراتيجي، ولم نبحث عن سبب صناعتهم للتنظيمات المتطرفة ودعمها كالاخوان المسلمين، والقاعدةوداعش وغيرها ،ولماذا دمروا الآثار،الآثار التي خربوها وسرقوها في العراق وسوريا والآن في اليمن، ولعبوا بكل آثار الشرق بحثا عن أسرار جهلناها. وهاهي بدأت تتسرب من خلالهم ولو بوجل وحذر .
ثالثا: كنا نظن أن الغرب الذي تقوده الماسونية مباشرة قد فهم العلمانية كما فهمناها، ولكن للأسف كنا مخطئين بذلك، فقد أثبتوا الآن أنهم عملوا ويعملون بالتراث الديني الذي آمنوا بكل حيثياته التي اعتبرناها نحن من الخرافات وسخرنا منها، واعتمدوا على الكتب الدينية والقديمة بالبحث عن الحقائق، وحاربونا من أجل معلومات مهمة في الآثار، وأثبتوا أنهم يؤمنون بما يجعلوننا نسخر منه ونسفهه، ولكنهم لايكشفون الحقائق لنبقى نحن ندور ونعلك بذات الأقوال لمفكري العلمانية التي قدسناها فأصبحت كالدين الذي يجعلنا نقفل العقول عليه.
أطالب كل العلمانيين العرب وأصحاب الخطاب التنويري اليوم كما يسمونهم، أن يخرجوا من التفكير العقائدي العلماني القديم ليتوصلوا إلى حقائق تزلزل ثقافتهم التي بليت وأكل الدهر عليها وتجشأ، ليعرفوا أنهم قد خُدعوا فالغرب يدّعي العلمانية في مواقف إنسانية نعم، لكن هذا ليس كل شيء. فهو يحتاج لتجميل أهدافه أمام البشر لتبدو علمانية محببة نبيلة، ثم يسير بسياسته على هدى وخطوات دينية ومفاهيم نرفضها طوال عقود، حتى بتنا نسير معهم بذات الخطوات دون علمنا لندمر بلداننا وثقافتنا ويضيع الشباب بين خطابين غير مقنعين، فلا الخطاب العلماني مقنع، ولا الديني المتطرف كذلك، ولكن للخطاب الديني جذب تفعّله الماسونية بالخفاء لتغيب العقول، وتوجه الدفة صوب بحرها المليء بالغش والكذب على الشعوب بمسميات ماأنزل الله بها من سلطان فهي من اتفاقيات، إلى انتدابات، إلى تحرير، إلى تطبيع.
أنا لا أدعو للعودة إلى الخرافات أبدا. فالإيمان بالحقائق غير الخرافة،وهو غير التدين والتطرف. بل حقيق علينا حسابها.
إنما أدعو لخطاب علماني منطقي ونافع يؤدي فعلا إلى النهوض بهذه الأمة التي تراجعت جدا بسبب كل الأحداث السياسية التي عصفت بها وأوجعتها من أطماع وتخلف .
وللأسف لم يتغير الخطاب العلماني، ولم يأت بجديد رغم الثورة العلمية المدهشة في السبعين عاما الأخيرة، والتي قطعت الحياة بين الماضي والحاضر إلى حد يدعو للتساؤل والاستغراب. لهذا لن يؤثر هذا الخطاب الآن في الشعوب، بل جعلها تنفر منه وترتد إلى الأحزاب المتعصبة .
نحتاج إلى خطاب منطقي يحاكي العقلية العربية ويثق بالحقائق ولايسفه عقول الناس، ولا ينفي كل تفكيرها ويمسح تاريخها وتراثها فجأة ليلبسها لباسا آخر ليس لها. الذي يعيش بالغرب سيرى هذا الخطأ الذي ارتكبته الأحزاب والفكر العلماني، والذي بات يوازي الخطاب الديني المتطرف، وبات غير مقنع للشباب. لهذا ضاعوا وصار أكبر هدفهم السفر إلى الغرب، وهو هروب مرعب، ومؤدي إلى نهاية عالمنا العربي كله ..
أطالب المفكرين الذين مازال خطابهم يقول بخطورة الإسلام بعد كل ماحل بالدول الاسلامية من قبل الماسونية العالمية التي تريد القضاء على ثمانين بالمئة من العالم ، رغم موقفي ضد كل التنظيمات والأحزاب الاسلامية والاسلام السياسي عموما، لكن الحقيقة الآن والسؤال الأهم:
ماهي خطورة الاسلام البائس أمام الرعب الماسوني الذي يملك برامج هارب والهولوغرام والعلم البيولوجي الذي يقتل الناس بالفايروسات وغيرها الكثير ؟
وماخطر الاسلام أمام مايملكه الماسونيون أمثال روتشيلد وروكفلر وسامسون وبلگيتس ومورغان والصهيونية عموما وغيرهم والذين يحكمون العالم علنا وخفاء ويملكون كل سلاح العالم وشركات الدواء والغذاء والمؤسسات الدولية وكل شي يحتاجه البشر .
إنهم يغيرون جينات البشر عن طريق الدواء والتلقيحات، والمعلبات، واللعب بالهرمونات ،وتغيير جينات الحبوب والفواكه والخضروات، وتصنيع الفايروسات القاتلة،واغتيال العلماء وإسقاط وقتل كل من يخالفهم وغيرها الكثير من الجرائم..
الآن يجب أن يتوحد البشر ضد الخطر الماسوني العالمي وأن يغير المثقفون خطابهم، فلا وقت بعد لما يقولونه منذ عقود دون نتيجة أو فائدة سوى الضياع وتخديرهم الناس ليكونوا -بحسن نوايا – ظهيرا للماسون وجرائمه المرعبة ضد الإنسانية .
*كاتبة وشاعرة عراقية مقيمة في هولندا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.