بعد أن شكك أردوغان ب"الصحة العقلية" لماكرون.. باريس تستدعي سفيرها لدى أنقرة    "محزن".. العثور على 3 جثث متحللة لمغاربة داخل حاوية بالباراغواي بعدما قضت 3 أشهر في البحر    الأرصاد الجوية.. أمطار الخير تعود غدا الأحد إلى هذه المناطق    البوليساريو: افتتاح قنصليات فالصحرا انتهاك لقوانين الاتحاد الإفريقي    وهبي يحمل حزبه مسؤولية الاحتجاجات والاعتقالات بالريف (فيديو)    المكتب الوطني المغربي للسياحة يشجع زيادة عدد رحلات "رايان إير" في اتجاه المغرب    لدعم العلاقات الثنائية بين البلدين.. تدشين سفارة جمهورية زامبيا بالمغرب    10 وفيات و250 إصابة جديدة ب"كورونا" بالجزائر    مغاربة ينخرطون في مقاطعة البضائع الفرنسية دفاعا عن النبيّ صلى الله عليه وسلم    الريال يستعيد اتزانه ويصدم برشلونة بفوز كبير في الكلاسيكو    تعادل مخيب في قمة مانشستر يونايتد وتشيلسي -فيديو    السكيتيوي: "سنقاتل من أجل تحقيق اللقب وإسعاد جماهيرنا"    ثلاثية ليفاندوفسكي تقود بايرن ميونخ لانتصار كبير على آينتراخت في البوندسليغا    والي البيضاء يطلب "العمل عن بعد" لتطويق الجائحة    لليوم الثاني تواليا. بعثة المينورسو جات للمحتجين فالكَركَرات وما بغاوش يحلو الطريق    البحرية الإسبانية تنتشل جثة مغربي قبالة ثغر سبتة    "البيضاء سطات" تتخطى ألفَي مصاب و17 وفاة بالجائحة في يوم    أردوغان: ماكرون بحاجة لاختبار عقلي    امن طنجة يوقف 03 اشخاص ويحجز كميات هامة من المخدرات والأقراص المهلوسة    وزارة التعليم تحدد فترة استثنائية لتسجيل التلاميذ في الأقسام التحضيرية    بطولة إيطاليا: خسارة ثانية تواليا لأطالانطا وانتر يعود لسكة الانتصارات    إثيوبيا تتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "بالتحريض" على الحرب ضدها    الا ستاذ الدكتور ادريس بوهليلة في ذمة الله    الناصيري في قلب العاصفة بعد إقصاء الوداد أمام الأهلي و فئة من الجماهير تطالبه بالرحيل    بعد إصابة شخصيات كبيرة في حكومته بفيروس كورونا ..الرئيس الجزائري يدخل الحجر الصحي    "نقابة الحلوطي" ترفض الإجهاز على أجور الشغيلة.. وتدعو لتضريب "الممتلكات الفاخرة"    حجز ألفي قرص مخدر وإيقاف ثلاثة مروجين بطنجة أحدهم موضوع مذكرة بحث بالعاصمة    المستشفى المغربي الميداني ببيروت ينهي مهامه بعد شهرين ونصف من العمل    اصابتان جديدتان بفيروس كورونا في صفوف الرجاء قبل موقعة الزمالك    تعليق مثير من زيدان بعد فوز ريال مدريد على برشلونة    طنجة.. توقيف شخص في حي "بئر الشفاء" بحوزته كميات مهمة من المشروبات الحكولية    4 أشهر لفتاة بسبب تدوينة فيسبوكية    فيتش: كورونا أضر بشدة بالأوضاع المالية للمغرب    مالاوي تصفع البوليساريو وتؤكد عدم وجود أي علاقة لها بالجمهورية الصحراوية الوهمية    وزارة التربية تفتح باب التسجيل القبلي لمباريات توظيف إطارات الملحقين    الصحة العالمية تحذر: الأشهر القليلة المقبلة ستكون صعبة جدا    في أول رد فعل عربي رسمي ..الكويت تعبر عن استيائها من نشر الرسوم المسيئة للرسول    التدافع السياسي في إسبانيا.. تقدم اليمين المتطرف بين مد وجزر    الرئيس الفرنسي يُشْهِرُ الحرب على الإسلام    أمريكا تستأنف تجارب حول لقاحين ضد "كوفيد-19"    رحيل المنتج السينمائي المغربي يونس آيت الله    عدد الحسابات الخصوصية بالمغرب ينخفض .. والموارد تبلغ المليارات    كورونا.. مطالب بوقف نزيف إصابات الأطر الصحية وتحذيرات من انهيار المنظومة الصحية    البنك الدولي: 93 جماعة حضرية بالمغرب نشر قوائمها المالية في 2020 مقابل 11 في بداية 2019    "البام" يقتني مقرا إداريا بالعاصمة بمليار.. وهبي يخطط لاقتناء مقرات جديدة- التفاصيل    ضمنها السعودية.. ترامب: 5 دول عربية ستُطبع مع إسرائيل بعد السودان    جمعية الأطلس الكبير ومركز التنمية لجهة تانسيفت يعيدان أمل الحياة بساحة جامع الفنا    في مثل هذا اليوم 24 أكتوبر 680: وقوع معركة كربلاء بين الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب وأهل بيته وأصحابه وجيش الخليفة يزيد بن معاوية    الرابور المغربي "كانية" يصدر أغنيته الجديدة "مكتاب" بعد "إن شاء الله"    الصحافي محمد الراجي يوقّع روايته الأولى .. "فَكّر قبل ساعة النّدم"    رفيقي يكتب عن: ازدراء الاديان بين المسلمين وغيرهم    متحفان بالرّباط يفتحان الأبواب أمام التلاميذ مجّانا    "إنا كفيناك المستهزئين"    من أين جاءت الرسومات المسيئة إلى النبي؟    "دركي البورصة" يرفع من وتيرة ملفات تأديب شركات سوق الرساميل    "شبح كورونا والجفاف" يحوم فوق رؤوس الفلاحين في جهة مراكش    باحث يخوض في "اللغات الأم وتحصيل المعجم"    الإرهاب في زمن تكنولوجيا التواصل ضرورة تجفيف رسائل الكراهية والعنف -ندين قتل الأستاذ بفرنسا-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسب مصادر ليبية ل «الاتحاد الاشتراكي» : عودة ضخ وتصدير النفط الليبي.. واتفاق بوزنيقة ضاغط على جميع الأطراف داخليا وخارجيا

عادت حقول النفط الليبية إلى العمل، ورفعت عنها حالة القوة القاهرة وعن صادرات النفط الليبي. وكشف مصدر دبلوماسي أن الخطوة جاءت مع التوافقات التي سرت بداية من تنفيذ فعلي لوقف إطلاق النار في مجموع التراب الليبي، وثانيا بعد نجاح لقاء بوزنيقة أو ما بات يطلق عليه ليبيا صخيرات 2 وماتلاه من إعلان توافقات كبرى بحضور أهم وأقوى طرفي الصراع في البلد المنهك من الحرب الداخلية وتدخلات أجنبية تزيد الوضع توترا وتوفر الوقود لآلة حرب قاتلة للإنسان الليبي، وتهدد بتمدد الإرهاب وخروجه عن السيطرة مع توالي ضعف مؤسسات الدولة.
وكشف مصدر الجريدة والفاعل الدبلوماسي أن كل ما يجري، تنفيذ لآلية توحيد المؤسسات في أفق الانتخابات القادمة، مضيفا أن الإيجابي اليوم، أن التوجه الدولي، يذهب في اتجاه دعم المبادرة المغربية، بما يعني أن طرفا يتمرد على مخرجاتها، سيجد نفسه معزولا دوليا وإقليميا ، وأضاف المصدر أن الداعمين الإقليميين والأجانب، أضحوا يضعون في حسبانهم مخرجات الصخيرات التي أضحت الوحيدة محط شبه إجماع .
وعن اتفاق إعادة ضخ البترول الليبي الذي احتضنته سرا موسكو وجمع معيتيق بممثلي الجنرال المتقاعد خليفة حفتر وقائد الجيش الوطني الليبي، قال معيتيق في بيان، إن الخطوة جاءت «استشعارا من الجميع بما تمر به البلاد من ظروف، وما يتعرض له المواطن ولتخفيف معاناته، التي تفاقمت أخيرا. وشهدت البلاد احتجاجات على إثرها»جاء الاتفاق بعد خسائر مالية تقدر بأكثر من 6.5 مليار دولار نتيجة إعلان حالة القوة القاهرة في حقول وموانئ النفط بليبيا.
وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، رفع القوة القاهرة عن كل صادرات النفط من ليبيا، لافتة إلى أن الناقلة «كريتي باستيون» ستكون أول سفينة تقوم بالتحميل من ميناء السدرة النفطي. وقالت المؤسسة في بيان لها إن زيادة الإنتاج التدريجية ستستغرق وقتاً طويلاً نتيجة الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمكامن والبنية التحتية، بسبب الإغلاق المفروض منذ 17 يناير الماضي.
بدورها ، أعربت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية عن ترحيبها بإعلان المؤسسة الوطنية للنفط، رفع القوة القاهرة عن صادرات النفط الليبي، واستئناف عملها الحيوي، والتعاون مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، لضمان عدم اختلاس الإيرادات، والحفاظ عليها لصالح الشعب الليبي..
وقال الخبير الاقتصادي الليبي فوزي عمار أمين المركز الليبي للتنافسية الاقتصادية لوسائل إعلام محلية ، إن عودة تصدير النفط الليبي أمر جيد، ويحسن من الاقتصاد الليبي، شريطة أن تستغل الأموال في رفع معاناة المواطن الليبي .
وأعلن المتحدث الرسمي باسم قيادة اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، المسماري عن اتفاق وصفه بالليبي-الليبي بشأن إعادة استئناف إنتاج النفط وتصديره «ينتهي بتشكيل حكومة وحدة وطنية».،وجاء إعلان المسماري بعد ساعات من إعلان حفتر استئناف إنتاج النفط وتصديره.
وأشار المسماري، في مؤتمر صحافي استعرض خلاله تفاصيل هذا الاتفاق مساء الجمعة إلى أنّ قيادة حفتر مثلت المنطقة الجنوبية والشرقية، خلال مفاوضات حول استئناف إنتاج النفط وتصدير فيما مثّل رئيس المجلس الرئاسي، أحمد معيتيق، المنطقة الغربية.
ولفت المسماري إلى أنّ المفاوضات، التي لم يحدد مكانها وزمانها، بحثت الملفات المتصلة بتردي الأحوال المعيشية وشح السيولة وسوء الخدمات، وقال إنّ معيتيق «سيترأس اللجنة الفنية المشتركة المشرفة على تنفيذ الاتفاق بشأن الإشراف على إيرادات النفط وحماية توزيعه العادل».
وعن تفاصيل الاتفاق، قال المسماري إنه «تضمن تعديل سعر الصرف أو الرسم وتوحيده على مبيعات النقد الأجنبي، بحيث يشمل كافة المعاملات سواء الحكومية أو الأهلية ولكافة الأغراض وإلغاء تعدد الأسعار، بالإضافة إلى «فتح الاعتماد والتحويلات المصرفية لجميع الأغراض المسموح بها قانوناً، ولكافة الجهات دون تمييز، وأن تتم معاملة المصارف بمساواة وبالضوابط القانونية الموحدة على الجميع»..
وفي تعليقه على مخرجات الحوار الليبي، قال فيصل البراق المستشار بمجلس نواب طبرق ل للصحافة ما حدث في بوزنيقة هو كسر للجليد، وبداية لعملية إعادة بناء المنظومة السياسية الليبية بالكامل، وشدد البراق على أنه «لا يمكن التراجع عمّا تم الاتفاق عليه في بوزنيقة».وكانت مصادر ليبية متطابقة، كشفت عن توصل ممثلي مجلسي النواب والدولة، خلال لقاءاتهم في المغرب، ل»اتفاقات حول توزيعة مناطقية للمناصب السيادية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.