الكركرات على حافة المواجهة    تفشي كورونا يدفع سلطات مرتيل إلى حظر التجوال و إغلاق الفضاءات العامة !    بعد جدل قوانين "آخر ساعة".. الحكومة تؤطر أجل توزيع نصوص القوانين على الوزراء قبل انعقاد المجلس الحكومي !    أكثر من 200 ألف موظف أحيلوا على التقاعد في العقد الأخير    غضبة ملكية على الرباح والبكوري في جلسة عمل حول تأخر مشاريع الطاقات المتجددة    حملات واسعة تدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية بعد الإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم    رئيس المجلس الأعلى للدولة بليبيا يُشيدُ بمواكبة المغرب للمرحلة الإنتقالية ببلاده    برشلونة يخسر أمام خيتافي بهدف في الدوري الإسباني    التكوين والعمل القاعدي موضوع لقاء المدير التقني الجديد مع أطقم اتحاد طنجة    طقس الجمعة.. أجواء غائمة مع نزول أمطار بعدد من مناطق المملكة    إشهار السلاح لتوقيف شاب عرض المواطنين وعناصر الشرطة للخطر بالعرائش !    مدير جديد للمستشفى الجامعي فاس بعد عام من تعيين آيت الطالب وزيراً للصحة !    حصيلة كارثية .. المغرب يسجل 4151 إصابة كورونا خلال 24 ساعة !    الاجتماع السادس عشر لوزراء الشؤون الخارجية للحوار في منطقة غرب البحر الأبيض المتوسط    حكومة العثماني تخصّص 40 مليار لأداء المعاشات الإستثنائية والتكميلية للوزراء    سلبية مسحة كورونا للأهلي قبل لقاء الوداد        بعد مشاركته في ‘Champions League'.. زياش: تجربتي جديدة، ويجب أن أتأقلم على الحياة بإنجلترا        بالصور : لجنة إقليمية مختلطة تزور دار الطالب والطالبة بأولاددحو وتثمن الإجراءات الإحترازية التي إتخذتها الجمعية المسيرة    الوحدة المتنقلة للجمارك تضبط كمية كبيرة من القنب الهندي والتبغ المهرب على مثن سيارة بجماعة سيدي بوسحاب    المدرب الإسباني ماكيدا يتعاقد المغرب التطواني    المغرب وإسبانيا عازمان على تنفيذ شراكتهما الاستراتيجية الشاملة    مهنيون بريطانيون في مجال السياحة يدعون مواطنيهم لزيارة المغرب    حجز 26 كيلو ديال الكيف فبوجدور وإيقاف شخص مبحوث عليه    جلالة الملك يترأس جلسة عمل خصصت لاستراتيجية الطاقات المتجددة    البام يستغرب تشكيك البيجيدي في نتائج إنتخابات 2021 قبل إجرائها    تصنيف الفيفا.. قفزة هائلة للمنتخب المغربي !    قطع رأس أستاذ باريس.. سفارة فرنسا بالمغرب في حداد (صور)    المغرب يشرع في تصنيع لقاح كورونا في هذا التاريخ !    دي لا ريد: راوول مؤهل لتدريب ريال مدريد    ال"كاف" يُحدد حكم لقاء الوداد والأهلي المصري    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير عن المخزونات ينبئ بطلب ضعيف    تقرير رسمي : الحسيمة تسجل انخفاضا في اسعار المواد الاستهلاكية    الناظور يسجل 60 حالة اصابة جديدة بكورونا وحالتي وفاة        إعادة انتخاب المغرب عضوا في اللجنة الفرعية للوقاية من التعذيب بالأمم المتحدة    في ظرف 24 ساعة..المغرب يسجل 4151 إصابة جديدة بكورونا    وزير الصحة الإسباني: "كورونا" خرج عن السيطرة    موسكو لا تؤمن بالدموع    قرروا الهجرة بJET SKI قبل 11 يوماً .. مصير 3 شبان مغاربة في علم الغيب    ميشال عون يكلف سعد الحريري بتشكيل حكومة جديدة    مشروع قانون المالية لسنة 2021: الإنعاش في ظل اللايقين    انتحار زوجة فنان شهير بسلاح "كلاشينكوف"    شقيقة دنيا باطما ومن معها ينفين التهم المنسوبة إليهن في ملف «حمزة مون بيبي»    فيلم "15 يوم" يمثل المغرب في المهرجان السينمائي الدولي "سين-ماربيا" "cine mar bella" بإسبانيا    المشاريع المرشحة لجائزة إيكروم الشارقة    الصحة العمومية.. أولوية ضمن شراكة المغرب والبنك الإفريقي للتنمية    اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ    ألمانيا تواجه ارتفاعاً "خطير للغاية" في إصابات كورونا    أوباما يشن هجوما على ترامب.. والأخير يذكره ب"الليلة التعيسة"    نكسة للقاح أوكسفورد بعد وفاة متطوع في التجارب السريرية    بعد إصابته.. الفنانة أحلام تكشف الحالة الصحية لزوجها    الفنان بوعسرية يطلق أغنية "جيبو لي بنت البلاد"    المجلس الثقافي البريطاني يستأنف التعليم الحضوري    قيم الرسالة والانفصام النكد    جريدة سلفية تحرض على قتل مفكرين مغاربة !    تحقيق اندماج المسلمين بالغرب.. الدكتور منير القادري يدعو إلى اجتهاد ديني متنور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« خريف شجرة التفاح » الحكاية والدلالات
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 26 - 09 - 2020

بعد حصده لأربع جوائز في مهرجان طنجة السينمائي ، يستعد محمد مفتكر لعرض فيلمه الجديد « خريف شجرة التفاح»، وهو الثالث في سلسلة أفلامه الطويلة. موضوعه يمتح من تيمة فيلميه السابقين» البراق» و»جوق العميين» حكاية ذات صلة بمروياته السينمائية وأسلوبه الخاص في تقديم الوقائع وسرد الأحداث. مرة أخرى يعود مفتكر في فيلمه الجديد لتفكيك سلطة الأب وإبراز تداعياتها على الأبناء، معاناة يومية تعكس صراعا معاشا وغير مرئي، تحكمه أحقية الأب في تحديد مسار حياة أبنائه وتقويم شخصياتهم، سلوك اعتاد الناس في مجتمعنا تقديسه ووضعه في دائرة الخاص وما يجب على الأب القيام به في تنشأة الأطفال وإعدادهم للانخراط في النسق المجتمعي والتفاعل معه، دون الأخذ في الاعتبار ما يتركه ذاك التقويم المفترض من تأثير بالغ على نفسية الأبناء وتشويه ملامح شخصياتهم.
ففي فيلم «البراق» يرفض الأب أن يكون مولده الأخير كذلك بنتا ، بعد أن أنجب ثلاث بنات ، فيسعى إلى تنشئتها كذكر يعلن في الناس ومحيط قبيلته أنه أنجب ولدا، وظل يخفي حقيقة جنس مولوده ، اختار لها اسم ذكر وعود طفلته على كيفية الاختباء في هويتها المنتحلة ، فأنشأها على ركوب الخيل ومقارعة الفرسان، وهي تسايره مستسلمة لصلابة إرادته إلى أن اكتملت أنوثتها، وبرزت تقاسيم جسدها ، فتغيرت نظرتها لمحيطها وتوترت علاقتها بالعوالم التي حشرت فيها ، فتملكها الهذيان نتيجة الصراع الذاتي الذي عانت منه وهي تجهد نفسها لإخفاء حقيقة جنسها. في «جوق العميين» الأب مزهو بابنه البكر، يحيطه دون غيره بعناية فائقة، يحمله كل أمانيه ومتمنياته ، يسخر كل إمكانياته ليجعل منه نموذجا بين أقرانه في كل شيء ، عليه أن يكون الأول في الدراسة والأكثر أناقة وتمثلا لأرقى القيم في التمدن والعيش السعيد، معتمدا في كل ذلك على ثقته الزائدة في قدرات ابنه وما يمكن أن يوفره له من أجواء وإمكانيات ، فمن خلال الطفل يسعى الأب إلى أن يتدارك ما ضاع منه في شبابه وصباه، فهو لم يعرف أي نوع من التعليم، كل ما كسبه هو العزف على الكمان واعتمده مصدرا لعيشه. يواجه الطفل إصرار والده بالتدليس وإخفاء حقيقة واقعه ومحدودية إمكانياته. عاش الابن حالة الانفصام بين ما يناسب قدراته وأوضاعه كطفل يكتشف العالم من حوله ويتفاعل مع محيطه متمثلا لكل ما يقوم به الكبار ويمارسونه كسلوك، وبين هوس والده الذي يسعى إلى أن يجعل منه شخصا ذا مكانة اجتماعية بمؤهلات معرفية وحضور وازن.فما كان منه إلا أن يخادع والده من أجل إسعاده كسلطة .
الأب في «خريف التفاح» نموذج مختلف يرفض أن يكون كذلك، أب يتنكر لصفته. يستفزه ابنه حين يدعوه بأبي « با» ولا يكل في أن يرد عليه بعنف ، بأنه ليس والده وأن عليه أن يناديه فقط باسمه « احمد». هكذا يجد الأب نفسه أمام كائن ينسب إليه ويصر محيطه العائلي على أن يجعله يذعن لحقيقة كان طرفا فيها. يقاوم الطفل رفض والده لنسبه وعدم الاعتراف ببنوة ناتجة عن علاقة غير موثقة، تسنده جدته وجده الجندي السابق المقعد ليقينهما بصحة النسب كشاهدين عليه.
هي ثلاثة أفلام والموضوع واحد، تختلف في بنائها الدرامي وكتابتها السينمائية، لا تطابق فيها بين الوقائع ومسارات السرد الحكائي، لغتها السينمائية متباينة، واستقراؤها للواقع فيه كثير من التركيز على إبراز معالم الأبوة وقوة تأثيرها في سياق مجتمعي منغلق.
عوالم فيلم «البراق» تحيل على أجواء مجتمع تقليدي، تقوم فيه السلطة على المال والجاه، فلكي تستمر في قيادة القبيلة، عليك أن تكون لديك من المقومات ما يجعلك أهلا لذلك، وأن تخلف ابنا يتولى الشأن من بعدك ويحافظ على سطوتك ونفوذك.
في فيلم «جوق العميين» يختلف الوسط الاجتماعي، عائلة تقليدية في بنيتها الاجتماعية، تسعى إلى تجاوز واقعها بمحاكاة النمط العصري في توليفته الغربية حيث يحرص رب الأسرة ومعيل العائلة على أن يتم كل شيء طبقا لما يفعله الأوربيون في حياتهم الخاصة.
يختلف «خريف شجرة التفاح» عن سياق الفيلمين السابقين، فضاءات أخرى ونسيج حكائي يبرز أكثر معاناة الطفل وقساوة تأثير رفض الأب لبنوته، وغياب أي سند يعينه على مسك توازنه النفسي والمعنوي . ما يوحد الأفلام الثلاثة هو فشل الآباء في تحقيق رؤيتهم أو السير حتى النهاية في تثبيت اختياراتهم، يواجههم في ذلك واقع حابل بمتغيرات ومؤثرات أخرى يصعب التحكم فيها، فالجسد في «البراق» يفرض حقيقة طبيعته ونوعيته، ومحيط الطفل في «جوق العميين» يساعده على التخلص من سطوة الأب ويكسبه نوعا من الاستقلال والقدرة على المواجهة. أما في « خريف التفاح» فإصرار الطفل ودعم جديه له يقودانه إلى هزم تعنت والده وإخضاعه للأمر الواقع، في مشاهد درامية تحمل الكثير من الدلالات القوية في تثبيت حقيقة لم يعد الأب يقوى على مواجهتها.
هكذا يكون محمد مفتكر بشريطه الأخير «خريف شجرة التفاح» قد أكمل دورته الإبداعية بثلاثية رصد من خلالها واقع الطفولة ومعاناة تشكلها النفسي، في مسار تحول مجتمعي تغيرت فيه الكثير من المعالم ، وظل محافظا في جوهر علاقاته على موقع الأب كفاعل قوي في هندسة وتحديد الملامح الأساسية لمسار الأبناء وضبط ردود فعلهم.
ما يميز تجربة محمد مفتكر السينمائية هو اشتغاله ، منذ أن خطا خطواته الأولى في عالم الإبداع ، على موضوع ملفوف برؤية مصاغة بإحكام وتحمل أفكارا تبطن نقدا هادئا لواقع مجتمعي مثقل بالمتناقضات المدمرة لنفسية الناشئ وجعله تحت سلطة مطلقة لولي أمر يفتقد لكل المقومات لاستيعاب كل ما يطفح به محيطه المجتمعي من تحولات، وما تتطلبه التربية الحديث من أدوات. على مستوى الكتابة السينمائية، يعتمد مفتكر تقابل المواقف وبسطها في مختلف مكوناتها، حتى تتجلى كل جوانب التلاقي وملامح المتناقضات، والبحث عن استمرار السلطة والنفوذ في «البراق» تقابله المتغيرات الطبيعية لجسم الفتاة، جهل الأب ورغبته في تجاوز وضعه الاجتماعي بالاعتماد على طاقات أحد أبنائه في «جوق العميين» يوازيه محدودية قدرات الابن المعرفية وتقليدية وسطه العائلي، وفي «خريف التفاح» صلابة الابن وإصراره على مواجهة واقع فرض عليه في مختلف تفاصيله، يقابلها العنف والتوتر المستمر لأب يتنصل من مسؤولية إنجاب طفل في علاقة «غير شرعية». كل ذلك مسبوك في بناء درامي يعتمد السلاسة والحكي المتراص المحكوم بقواعد تحيل على زمان ومكان مسار حياتي وكل مستلزمات الفعل المجتمعي وشروطه التاريخية. ولعل قوة محمد مفتكر لا تكمن فقط في صياغة أعماله بكثير من الدقة واللغة السينمائية المسبوكة، بل في حرصه على اختيار الممثلين والممثلات الذين واللواتي بمقدورهم إضافة لمستهم الفنية لتشخيص المواقف وبلورة أبعادها. ويتضح أنه أخذ وقته الكافي في كل مراحل الإعداد، لتظهر كل مشاهد الفيلم صور منحولة من واقع معاش وتحيل عليه، فيها كثير من التجلي لواقع علاقاته الملتبسة والمحكومة بشرط الاستصغار، سلطة الأب المطلقة تترك أثار فعلها على الأبناء وتسم حياتهم بكل مظاهر الصد والانفعال.
ودون الخوض في خلفيات محمد مفتكر ودواعي اختياره الاشتغال على موضوع ظل غائبا في السينما والأدب المغربي، أو تم تناوله بشكل عابر في أعمال مختلفة، فإن الحاجة إلى استقراء سلوكنا العام انطلاقا من علاقاتنا بالأب وما يؤطرها من مفاهيم وقيم، وما يجعلنا نستسيغ كل ممارساته ونجد التبرير لتداعياتها.
لقد اكتفى محمد مفتكر ببسط مظاهر واقع مركب وكشف بعض علله، دون أن يتجاوز ما هو موكول إليه كفنان، فقد سلط الضوء وترك المجال شاسعا لذوي الاختصاص لتعميق التحليل والبحث عن المخارج لواقع تتفاقم مظاهره السلبية، وبدأت تظهر جليا معالم التفكك في الروابط والعلاقات المجتمعية. هكذا استكمل محمد مفتكر ثلاثية في تناول ذات الموضوع من زواياه المختلفة ، وهو إنجاز غير مسبوق في السينما المغربية ، يعكس رؤية سينمائية واستقراء لمكان الخلل في بنية اجتماعية تصدعت الكثير من معالمها في التربية وتقويم التنشئة في عوالم تعرف تحولات متسارعة ، وتدعو إلى إعادة النظر العميقة في كل العلائق وتصحيح مفاهيمها .
تفاعل الجمهور والنقاد مع أعمال محمد مفتكر، وحصولها جميعها على جوائز الاستحقاق داخل المغرب وخارجه ، يعكس علو كعب هذا المبدع وعمق رؤيته السينمائية، سواء على مستوى الكتابة وإدارة التمثيل ، ويجعل منه أحد الأسماء البارزة في مجال تشح فيه الإمكانيات، وتقل فيه الفرص لإبراز المواهب وتطوير عطاءاتها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.