"الزعيم" يدخل الجزائر عبر الأجواء التونسية    تحليل.. هل يعود بنكيران ويرمم بيت "العدالة والتنمية"؟!    الصويرة.. شخصيات بارزة من مؤسسة برينثهورست –أوبنهايمر المرموقة تقوم بزيارة إلى "بيت الذاكرة"    "الاشتراكي الموحد": جواز التلقيح غير دستوري وينتهك الحقوق والحريات    87 مليار درهم لنفقات الاستثمار    رفع مساحة زراعة أشجار الزيتون إلى 200 ألف هكتار بالشمال    فايسبوك يتجه نحو تغيير اسمه    عطلة رسمية مدفوعة الأجر لمدة أسبوع بسبب انتشار فيروس كورونا في روسيا    إسبانيا ترد على اتهامات البوليساريو بشأن قضية الصحراء المغربية    المنتخب المغربي النسوي يضع آخر اللمسات قبل مواجهة إسبانيا    الابتزاز الجنسي يجر بنزيمة إلى القضاء    بينهم شرطي.. توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في تورطهم في النصب والاحتيال بالصويرة    تكرار مشهد صفع فتاة في منطقة حساسة من جسدها والأمن يدخل على الخط    بعد تشديد الخناق عليه قاتل سيدة فوق ممر الراجلين يقدم نفسه للشرطة    لارام تكشف أسباب تعليق الرحلات مع ألمانيا وهولندا وبريطانيا    حمضي: جواز التلقيح من شأنه أن يساهم في تسريع العودة إلى الحياة الطبيعية    في ظرف 24 ساعة.. المغرب يسجل 188 إصابة مؤكدة بكورونا و 14 وفاة    "البيجيدي" يعلق رسميا عضوية مستشاريه بعد رفضهم تقديم الاستقالة من الغرفة الثانية    ثقة الأسر المغربية ترتفع رغم تشاؤمها من البطالة والادخار    نهضة بركان أولمبيك خريبكة: هل تحدث المفاجأة؟    حكيمي يحيي شخصية باري سان جيرمان    الخطوط الملكية المغربية توضح مصير تذاكر الرحلات الجوية    أحوال الطقس غدا الخميس.. أجواء حارة في هذه المناطق    بعد أن ناهزت السبعين من عمرها..سيدة تلد طفلا وسط ذهول الأطباء    بيع منزل العلامة ابن خلدون يثير الجدل بفاس ؟ (صورة)    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    سكاي نيوز عربية: المغرب يراهن على تحقيق السيادة الطاقية من خلال مستقبل أخضر    مجلة فرنسية تنتقد أداء أشرف حكيمي وتوجه اتهاما للمغرب    أزيد من 200 متسابق في سباق العدو الريفي بالمضيق    خبير: جواز التلقيح سيسرع العودة إلى الحياة الطبيعية    بعد محطات من الجمود والخلاف .. الحكومة مطالبة بنهج سياسة جديدة تجاه وضعية الحوار الاجتماعي    جوّ البنات" الأغنية الرسميّة لمهرجان الجونة تجمع رمضان وRed One ونعمان    الخطاب النبوي الأخير    حكومة أخنوش تقترح حذف تصاعدية أسعار الضريبة على الشركات    مطالب للنيابة العامة بتسريع البث في ملفات الفساد ونهب المال العام المعروضة أمامها    مبابي: اللعب مع ميسي شرف كبير بالنسبة لي    الأمم المتحدة تعين هلال رئيسا مشتركا لمجموعة أصدقاء المراجعات الوطنية الطوعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة    ذكرى المولد.. إقبال "محتشم" على اقتناء الحلويات التقليدية بالفنيدق    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    المغرب يعلق الرحلات الجوية اتجاه بريطانيا وألمانيا وهولندا    القضاء يدين "ملك المطاحن" في ملف الدقيق الفاسد والأعلاف المسرطنة    السعودية تجدد التأكيد على دعمها للوحدة الترابية للمغرب    الاتحاد الأوروبي يدعو الرئيس التونسي إلى السماح باستئناف عمل البرلمان    استمرار التحذير من مشاهدة مسلسل "Squid Game"    مختبرات مغربية تعتزم تصنيع لقاح "سبوتنيك 5" الروسي وتصديره إلى إفريقيا    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    مهرجان إبداعات سينما التلميذ يمدد تاريخ قبول الأفلام    جواسم تكرم روح نور الدين الصايل بالدار البيضاء    الصحفي الذي ألقى بالحذاء على بوش: حزنت على وفاة "كولن" من دون أن يحاكم على جرائمه في العراق    من بين فعاليات اليوم السادس لمهرجان الجونة السينمائي عرض فيلم "كوستا برافا" و"البحر أمامكم""    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    المغرب يقرر تعليق الرحلات الجوية نحو 3 دول أوروبية    هل علاقات سوريا بالعالم العربي على وشك أن تتغير؟    شح الغاز وتحسن الطلب يتجهان بأسعار النفط إلى مستوى قياسي    طريقة استعادة الرسائل المحذوفة في الواتساب بسرعة فائقة بدون برامج    مهرجان سينما الذاكرة ينعقد في دورته العاشرة بالناظور    إصابة 5 أشخاص إثر سقوط شجرة على سيارتهم بمنتزه الرميلات    "رابطة علماء المغرب العربي" تحذر من العواقب الوخيمة للمقررات الدراسية على أجيال المستقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرنسا تعول على مساعدة المغرب لمواجهة التطرف
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 12 - 11 - 2020

بعد الجدل الذي أثارته تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانييل ماكرون حول الاسلام والرسوم الكاريتيرية، قام وزير الخارجية ايف لودريون الفرنسي بجولة في أهم دول المنطقة، وأثناء زيارته الرباط قال بعد لقاء مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة :" لسنا وحدنا في هذه المعركة، ونعرف أنه بإمكاننا أن نعول على المغرب (…) لأن المملكة تمثل إسلاما وسطيا معتدلا"، و"تشاطرنا رفض الإرهاب والتطرف". هذه التصريحات لم يرد عليه الطرف المغربي سواء من وزير الخارجية أو من طرف وزير الشؤون الاسلامية. وذلك لاختلاف وجهة نظر الرباط وباريس حول الموضوع. فالرباط لا تتردد في محاربة التطرف الديني بدون هوادة، لكنها مع احترام المعتقدات ومقدسات الآخرين، وهو الأمر الذي لا "تفهمه" باريس، التي تعتبر الحرية "مطلقة" في "التهكم " على مقدسات الآخرين، خاصة أن باريس دخلت في مأزق المزايدات مع الجماعات المتطرفة التي تدعي تمثيل الاسلام وأقليات فرنسية تعتبر أنه من حقها التهكم على كل المقدسات بدون استثناء.
والموقف المغربي كان واضحا، وعبر عنه بيان لوزارة الخارجية في نهاية شهر أكتوبر، وقال فيه عن "إدانتها بشدة الإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام وللرسول"، مضيفا أنه "لا يمكن لحرية التعبير، لأي سبب من الأسباب، أن تبرر الاستفزاز والتهجم المسيء للديانة الإسلامية"، كما أدانت في نفس الوقت "كل أعمال العنف الظلامية والهمجية التي ترتكب باسم الإسلام".
الرباط هي ضد الظلامية والهمجية التي ترتكبها جماعات باسم الإسلام، ولكن في نفس الوقت تعتبر أن حرية التعبير لا تعني التهجم على الديانة الاسلامية ونبيها خاصة بالنسبة للمغرب الذي يمثل الملك به إمارة المؤمنين.
طبعا الموقف الفرنسي، هو موقف غير مفهوم في باقي العالم، خاصة التأويل معين للائكية، هو مفهوم لا يفهمه حتى جزء من البلدان الغربية مثل بريطانيا أو الولايات المتحدة أو كندا ، وهو ما عبرته عنه صحفها واعتبرت هذه الرسومات والمواقف "سياسية عنصرية" تقوم بها فرنسا تجاه أقلياتها المسلمة. وهو ما جعل فرنسا وحيدة في هذه المعركة التي أرادت خوضها باسم "الحرية، ووجدت نفسها وحيدة أمام مواجهة الاحتجاجات التي عرفها بعض دول العالم لإسلامي، وبين موقف البلدان الغربية والتي عبر عنها بوضوح الوزير الأول الكندي جوستان ترودو،الذي قال حول نشر الرسومات المسيئة بفرنسا" إن الحرية ليست بلا حدود" وأضاف "إن من واجبنا التصرف باحترام تجاه الآخرين."
كما أن العديد من الصحف البريطانية لم تتردد في اتهام الرئيس الفرنسي "بتشويه سمعة المسلمين" بفرنسا لأسباب انتخابية وهو ما نفاه الرئيس الفرنسي بقوة، مرددا أن فرنسا لا تحارب الإسلام بل تحارب التطرف والظلامية.
لهذا، فإن جولة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بالمنطقة من أجل ال "تهدئة" مع العالم العربي وتوضيح موقف بلاده إزاء المسلمين، في أعقاب أزمة الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد وما أثارته من جدل،لم تحقق كل أهدافها، لأن الموقف الفرنسي، ومفهومه للائكية وحرية التعبير، لا يمكن مشاطرته حتى من طرف البلدان الغربية، فبالاحرى الدول الإسلامية.
أثناء زيارته للمغرب، قال وزير الخارجية إنه يحمل رسالتين لهما القدر نفسه من الأهمية: الحزم الكبير تجاه الإرهاب والتطرف من جهة، ومن جهة ثانية السلام والاحترام العميق للإسلام ولكافة المسلمين".
لكن الاحترام العميق للإسلام وللمسلمين، هل يتماشى مع نشر رسومات مسيئة للاسلام؟ وقال خلال هذه الجولة "ما نحاربه حصريا هو الإرهاب واستغلال الدين من طرف إيديولوجيات متطرفة"، مجددا التأكيد على هذه الفكرة التي عبر عنها الأحد أثناء زيارته إلى القاهرة.
الاختلاف المغربي مع وجهة النظر الفرنسية حول الموضوع، برزت أثناء الندوة الصحفية بالرباط، حيث لم يتطرق وزير الخارجية المغربي إلى هذا الموضوع، خلال التصريح الذي أدلى به للصحافة عقب محادثاته مع لودريان، كما لم تصدر أية تصريحات إثر لقاء الأخير مع وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي أحمد التوفيق.
ويبقى الخلاف هو مع التصريحات التي أدلى بها الرئيس الفرنسي والتي كانت شعبية في الداخل الفرنسي خاصة لدى المحافظين، لكنها كانت صادمة في الخارج، خاصة قوله ب "عدم التخلي عن الرسوم الكاريكاتورية" خلال تأبين وطني لأستاذ التاريخ الذي ذبح على يد إسلامي متطرف في 16 أكتوبر الماضي، بعد أن عرض على تلامذته الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد أثناء درس عن حرية التعبير.
وشهدت الدول الاسلامية تظاهرات غاضبة ضد الرئيس الفرنسي الذي أحرقت صوره ومجسمات له خلال الاحتجاجات، كما أطلقت حملة لمقاطعة المنتجات الفرنسية في أكثر من دولة.
وإذا كانت فرنسا تعول على مساعدة المغرب لمواجهة الظلاميين والإرهابيين، فإن جواب و رسالة الرباط كانت واضحة، ذلك أن مواجهة التطرف والظلامية الدينية، هدف مشترك. لكن الإساءة للإسلام والمسلمين، ستشكل عائقا في وجه هذا التعاون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.