الخبرة تؤهل المغرب التطواني لدور ربع نهائي كأس العرش    كوفيد-19″.. تسجيل 394 حالة جديدة وأزيد من 3 ملايين و820 ألف مستفيد من اللقاح    الأهرام المصرية: المغرب أحد النماذج العالمية في مجال إدارة أزمة كورونا وتدبير اللقاح    الوداد يستقبل حوريا كوناكري للاقتراب من دور ربع العصبة    أنوما: "فيفا" جمعت المرشحين الأربعة تحت رعاية المغرب    التحقيق مع شرطيين من فرقة الدراجين بشبهة إبتزاز مواطنة    هام.. ثلاث أيام صعبة تنتظر المغاربة بخصوص الحالة الجوية بالمملكة    المذكرة رقم 154 و جائحة "كوفيد 19 "    أمزازي يحتفي بالتلميذ بلال حموتي مخترع الكمامة الذكية    الشعر والفلسفة: حوارية الجوار    تمديد حالة الطوارئ الصحية بالمملكة    "برافو".. المغرب يحتل المرتبة السادسة عالميا في عملية التلقيح ضد كورونا    فعاليات بالشمال تُطالب برد الاعتبار التاريخي والاجتماعي والحقوقي لمناطق زراعة الكيف    فرانك لوبوف يحذر: زياش سئم الوضع وقد يرحل في الصيف!    في نشرة إنذارية.. مديرية الأرصاد تحذر من تساقطات قوية بالشمال خلال هذه الفترة    مجلس الحكومة يقرر استكمال مناقشة مشروع قانون الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي في اجتماع لاحق    العثماني: آفاق الخروج من أزمة "كورونا" لم تتضح بعد مما يستوجب الاستمرار في الالتزام بالإجراءات الاحترازية    ألمانيا تخطب ود المغرب بهذا التصريح الجديد    المجلس الحكومي يصادق على مقترحات تعيينات في المناصب العليا    طنجة : المشاكل و المشاريع تجمع عمر مورو بمهنيي قطاع الطباعة بجهة الشمال    بعد ستة أسابيع من التراجع.. الصحة العالمية تسجل ارتفاعا في إصابات كورونا في أوربا    وسيمة أشهبار .. ابنة الريف التي نذرت جهودها للنهوض بالسياحة بالحسيمة    فايسبوك يحذف شبكة افتراضية مغربية لحسابات وهمية تستهدف المعارضين والحقوقيين    هذا ما نجح فيه بونو وفشل فيه فاسليك!    عزيز أزوس…من بيوكرى إلى العالمية رفقة سعد لمجرد    هل يصيب كورونا أصحاب فصيلة دم معينة؟.. علماء يكشفون    حكومة "الجنرالات" تتدارس سحب الجنسية من المواطنين الجزائريين!    الأمم المتحدة تعتمد 10 ماي يوما عالميا لشجرة الأركان    ضربة موجعة للبوليساريو والجزائر.. المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون    نزولا عند طلب "الإذاعة والتلفزة".. تغيير توقيت مباراة شباب أطلس خنيفرة والمغرب التطواني    البث المباشر لمباراة ليفربول وتشيلسي    زوجة مارادونا السابقة: تم اختطافه قبل إعلان وفاته    صحيفة: بالنظر إلى مواقفها في مجلس الأمن، فرنسا جاهزة سياسيا للاعتراف بمغربية الصحراء    ارتفاع مبيعات السيارات بالمغرب بنسبة %6,23    "التجاري وفابنك" يؤكد جاهزيته للتعامل ببطاقات الشبكة اليابانية "Bureau Credit Japan"    إعطاء الانطلاقة الرسمية لتطبيقات نسخة الهواتف المحمولة من نظام المعلومات "مسار"    ارتفاع أسعار الذهب عن أدنى مستوى في 9 أشهر    ميغان ماركل تتهم قصر بكنغهام ب "ترويج أكاذيب" حولها    الأزمي: النظام الانتخابي الجديد يهدف إلى بلقنة المشهد السياسي والحزبي    "مصافحة البرق 2021".. مناورات عسكرية "مغربية أمريكية" في البحر    أخنوش يطلق ويتابع مشاريع تنموية بإقليمي شفشاون وتطوان    المتحف الفلسطيني: "سير المدينة والناس" في القدس    قبل عرض الجزء الثاني.. التحضير لجزء ثالث من مسلسل "سلمات أبو البنات"    هل سيعاقب بايدن محمد بن سلمان؟ مسؤولون يكشفون لCNN ما يدور بالبيت الأبيض    وزير الخارجية الأمريكي: الصين لا تظهر الشفافية الضروروية في المسائل المتعلقة بوباء "كورونا"    هكذا رسم رئيس الوزراء البريطاني تشرشل مسار حياة ابن الباشا الكلاوي    "خارطة سوريا الموسيقية": مبادرة لحفظ التراث السوري    "الأحمر والأسود" طبعة جديدة    جوليا: برامج تلفزيونية تشجع المتطفلين على الفن !    حادث طعن في السويد: مصابون في "هجوم إرهابي محتمل" في بلدة فيتلاندا    مواجهة بين مسجد والدولة الفرنسية بشأن رحيل رئيسه    "لوفتهانزا" سجلت خسائر صافية قياسية بلغت 6,7 مليارات يورو في 2020 بسبب كوفيد    « ضحكات سريعة » ميزة جديدة من "نتفليكس" للهواتف المحمولة تشبه مقاطع تيك-توك    شاهدوا.. مراحل تنظيف سطح الكعبة في عشرين دقيقة فقط    + وثيقة : المجلس العلمي المحلي لإقليم الناظور يخلد اليوم العالمي للمرأة ببرنامج نسائي متميز    وزارة الأوقاف تستعد لإقامة تراويح رمضان    + فيديو / السعودية: "رئاسة الحرمين" تكشف مراحل تنظيف سطح الكعبة المشرفة    ‪سكنفل: قراءة الراتب تعكس تدين المغاربة شرط تجنب إزعاج مكبرات الصوت‬    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحسين اليماني منسق الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول

التاريخ سيكتب أن سامير بنيت في عهد حكومة عبد الله ابراهيم، وتوقفت في عهد بنكيران الذي حرر أسعار المحروقات، وتماهى مع شروط المتحكمين في سوق النفط المغربي


p أين وصل ملف شركة سامير بعد توقف الإنتاج منذ غشت 2015 ؟
n الشركة متوقفة عن الإنتاج وأصولها تتهالك من يوم لآخر رغم مجهودات الصيانة والمحافظة، والمغرب يراكم الخسائر في اليمين واليسار، والمحكمة التجارية تسعى لتفويت الأصول وفق مقتضيات القانون التجاري المغربي.
في حين أن الحرص على المصلحة العامة يتطلب التعاون والتنسيق بين السلطات من أجل إنقاذ هذه المعلمة الوطنية وحماية كل المصالح والحقوق المرتبطة بها.
p ما هي نتائج لقاءاتكم كجبهة وطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول مع الأحزاب السياسية والنقابية حول هذا الملف ؟
n نعتبر أن الملف قضية وطنية، ولذلك توجهنا لكل الأحزاب والنقابات المغربية للترافع على مقترح قانون لتفويت أصول شركة سامير لحساب الدولة المغربية ومقترح قانون لتنظيم أسعار المحروقات.
ونتيجة ذلك تقدم بهذه المقترحات في مجلس المستشارين، الفريق الاشتراكي ومجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وفريق الاتحاد المغربي للشغل، وفي مجلس النواب تقدمت به مجموعة التقدم والاشتراكية.
وننتظر من حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة، التقدم بهذه المقترحات في أقرب الآجال إلى البرلمان.
وبخصوص الأحرار والعدالة والتنمية والحركة الشعبية، فنعتبر أنهم مسؤولون عما يقع وطبيعي ألا يساندوا مقترحات الجبهة الوطنية، والتاريخ سيكتب أن سامير بنيت في عهد حكومة عبدالله ابراهيم وتوقفت في عهد بنكيران الذي حرر أسعار المحروقات وتماهى مع شروط المتحكمين في سوق النفط المغربي.
p وردت أخبار من داخل الحكومة بأن هناك تفكيرا في استغلال مرافق سامير من أجل التخزين.. أين وصل هذا الملف ؟
n الحكومة تقدمت بطلب المحكمة وحصلت على الموافقة خلال 48 ساعة، ولكن الحكومة لحد الساعة لم تنفذ المطلوب منها وضيعت على شركة سامير فرصة تحقيق مداخيل لا تقل عن 100 مليون درهم سنويا وتم إبعاد عروض أخرى منافسة، ويبقى المخزون الوطني من المحروقات دون المطلوب قانونا وتستمر الأسعار الفاحشة تفتك بالقدرة الشرائية للمغاربة رغم تهاوي الأسعار الدولية.
p تسبب توقف النشاط بمحطة سامير في خسائر مادية للبنية التحتية بالمحطة،ماهو حجم الأضرار التي أصابت المنشأة ؟
n الوضع ما زال تحت السيطرة حتى الساعة بفضل المجهود الذي يقوم به التقنيون والمهندسون بالشركة، وبميزانية لا تفوق 1,5 مليار درهم يمكن تأهيل المصفاة كاملة لاستئناف الإنتاج بشكل طبيعي، وكل يوم تأخر سيتطلب ميزانيات إضافية.
p جددت المحكمة التجارية مدة ثلاثة أشهر، لاستمرار النشاط بالشركة، وفسح المجال أمام المساعي للاستئناف الإنتاج بمصفاة المحمدية، على ضوء استمرار الأسعار الفاحشة والمرتفعة للمحروقات؟
n من خلال تجديد الإذن باستمرار النشاط، تسعى المحكمة للمحافظة على الشغل لأزيد من 600 مهندس وتقني الباقين بالشركة حتى الآن، وتسعى للبحث عن مستثمر لاقتناء أصول الشركة، ولكن المسؤولية تقع اليوم على الحكومة المغربية التي تتفرج على ضياع الثروة الوطنية ولا تساعد في الإنقاذ قبل فوات الأوان ..
p هل فشلت الحكومة ومعها مجلس المنافسة في التصدي للتحكم في سوق المحروقات ؟
n حتى الآن، يجب القول بأن لوبي المحروقات أقوى من الحكومة ومن مجلس المنافسة، وهو الذي يفرض شروطه على البلاد، وانتقلنا من ابتزاز إلى ابتزاز، ولكن الشجاعة والوطنية تقتضيان توفير شروط التنافس الحقيقي في السوق من خلال استئناف تكرير البترول والفشل بين التخزين والتوزيع والرجوع لتنظيم أسعار المحروقات إلى حين التأكد من ضمان مقومات المنافسة الحقيقية.
واستمرار الوضع الحالي، سينفر المستثمرين من الدخول للمغرب، وسيضعف الموقع التفاوضي للمغرب في السوق النفطية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.