المالكي: مغرب عربي موحد يعني حوضا متوسطيا أكثر قوة ورخاء لشعوب المنطقة    سجادة من خيوط العناكب تغطي مساحات واسعة في أستراليا    فندق "الشعب"    المغرب يستأنف رحلاته الجوية مع إسطنبول    زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب تشينجهاي الصينية    المرابط: الرجاء كان الأفضل واستحق الفوز    الإمارات والسعودية تجددان دعمهما لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء    مطار فاس سايس يجدد الصلة مع مغاربة العالم    الهند تسجل أول إصابة ب"الفطر الأخضر" في العالم    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس    انتخاب عبد اللطيف بلعطارية كاتبا للفرع المحلي لحزب التقدم والاشتراكية بالجديدة    مؤسسة منبع المعرفة بالزمامرة تتوج مجموعة من المتعلمين لفن الخطابة باللغتين الفرنسية والإنجليزية    شنقريحة في مهمة «سرية مكشوفة» بباريس بحثا عن «مناولة عسكرية» في إفريقيا    رقصة "الديك المذبوح"    الحرارة الشديدة خطر على مرضى القلب!    الغش في الامتحانات : ظاهرة أم عاهة مستديمة؟    أولاد تايمة …مدرسة ابن طفيل تحتفي بأطرها المحالة على التقاعد    أمزازي: نسبة الغش هذه السنة لا تتعدى 1 في المئة ونتائج البكالوريا سيتم الإعلان عنها يوم الأحد القادم    مصادر من دفاع معتقلي حراك الريف: التوصل بقرار محكمة النقض في يوم صدوره "صعب جدا"    الدكاترة الموظفون يضربون ويعتصمون أمام مقر وزارة التعليم العالي    درس التاريخ في المدرسة المغربية الواقع والمأمول (تتمة)    طانطان.. استئناف صيد الأخطبوط    جوج نقاط اللي خسراتهم الوداد ف كازا ربحاتهم الرجاء فطنجة.. والتنافس على لقب البطولة شعل تاني    وصفوه بالمنتهي.. فنصب نفسه ملكا لأوروبا – صور خاصة –    عمر هلال: معايير الأمم المتحدة للحق في تقرير المصير لا تنطبق مطلقا على الصحراء المغربية : تسوية قضية الصحراء لا يمكن تصورها إلا في إطار السيادة والوحدة الترابية للمغرب    إدغار موران: الاتصال والانفصال بين عالم الحيوان وعالم الإنسان    من رسائل عبد الكبير الخطيبي إلى غيثة الخياط الرسالة 44: السياسة شأن الجميع    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    بايدن يتخلى عن تحية "كورونا" ويخص بوتين بمصافحة خاصة    ريال مدريد يودع سرخيو راموس    رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد .. ألتمس التعبير عن بالغ تقديري لجلالة الملك محمد السادس    العثماني لهنية: المغرب يضع القضية الفلسطينية في نفس مرتبة قضية الصحراء    المنتخب الإيطالي يتأهل إلى الدور المقبل من كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم    فرحة عارمة لمغاربة العالم بمطار تطوان وشكر كبير لجلالة الملك (تصريحات)    الرجاء يعود بفوز ثمين من طنجة    بوادر أول أزمة بين الإمارات وإسرائيل.. وزيرة البيئة في حكومة بينيتس الجديدة تطالب بإلغاء اتفاقية النفط    كوفيد-19: 500 حالة إصابة جديدة والملقحون بالكامل يتجاوزون سبعة ملايين و683 ألفا    الخطوط الملكية المغربية تستأنف رحلاتها الجوية مع دولة أوروبية.    الجو تقلب عاوتاني.. الأرصاد الجوية: الشتا جاية مجهدة وغادي توصل ل35 ملم فهاد لبلايص    تقديم دراسة حول الثروة السمكية القاعية بالسواحل الواقعة بين العرائش والجبهة    الداكي يراسل الوكلاء العامين ووكلاء الملك بشأن العنف ضد النساء وموافاته بتقارير مفصلة    أكادير : "الفدش" تكتسح و تفوز بأغلب مقاعد ممثلي اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء بجماعة أكادير .    حصيلة كورونا اليوم: 163 ألف خداو الجرعة الثانية من الفاكسان و500 تصابو بالفيروس    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    "يورو" 2020.. إيطاليا يبلغ ثمن النهائي بانتصاره على سويسرا    ريال مدريد يعلن رحيل قائده سيرجيو راموس    إسماعيل هنية: علاقتنا بالمغرب ليست "آنية مصلحية"، وزيارتنا تأتي "برعاية جلالة الملك واحتضان الشعب المغربي" ..    لارام تعلن نفاذ كامل تذاكر السفر خلال شهر يوليوز من فرنسا، بلجيكا، هولندا وإيطاليا    "السكك الحديدية" تقدم عروضا استثنائية للجالية المغربية    جيل جديد لمشاريع التجميع الفلاحي.. إجراءات أكثر مرونة    بعد إعادة فتح المجال الجوي.. المكتب الوطني المغربي للسياحة يطلق عملية "مرحبا بعودتك"    "مسرح سعد الله ونوس" بدمشق يستضيف الحفل السنوي لقسم الرقص في "المعهد العالي للفنون المسرحية"، وتضمن عدداً من الرقصات جمعت بين الحداثة والإبداع    ليلى التريكي تشرع في تصوير فيلمها السينمائي "وشم الريح" بين طنجة وبوردو    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    مخرجات نموذج التنمية تلم شمل باحثين ومفكرين    مناقشة اول دكتوراه في اللغة العربية بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور تحت اشراف الدكتور علي صديقي    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أصوات الفقراء» للباحث حسن قرنفل تحليل تفصيلي لتصويت فقراء المغرب

صدر للباحث وعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة شعيب الدكالي بالجديدة حسن قرنفل، ضمن سلسلة «بحوث ودراسات»، كتاب جديد موسوم ب «أصوات الفقراء».
يتضمن الكتاب، الصادر عن دار أبي رقراق للطباعة والنشر، ستة فصول تتوزع عناوينها على «الفقر محددات ومعطيات»، و» نظريات في السلوك الانتخابي»، و» الفقراء والسياسة»، و» للجماعة وأدوارها»، و» تحليل الانتخابات الجماعية لشتنبر 2015 «، و»تصويت الفقراء».
يأتي هذا الإصدار الجديد، حسب مؤلفه، للإجابة عن مجموعة أسئلة تتعلق بمن يحصل على أصوات الفقراء، وما إذا كانوا يصوتون في اتجاه واحد، وتأثير وضعية الفقر في توجيه تصويتهم، وكذا مدى استفادة الأحزاب التي ترفع شعارات المساواة والعدالة الاجتماعية والتضامن الاجتماعي من أصواتهم، أم أن الفقراء يصوتون حسب ارتباطات وعلاقات والتزامات لا علاقة لها بالأحزاب السياسية وطبيعة برامجها.
أكدالدكتور حسن قرنفل في مقدمة الكتاب أن الفقراء يعتبرون من أكثر الفئات الاجتماعية تأثرا بالسياسات الحكومية، وقوانين المالية، والمخططات الاستراتيجية الكبرى، إذ يرتبط مصيرهم ومصير أبنائهم بما تتخذه الحكومات من إجراءات وما تسنه من قوانين، وما تتبناه من تدابير لتحسين وضعيتهم الاجتماعية.
في الفصل الأول من الكتاب الموسوم ب «الفقر محددات ومعطيات»، حاول قرنفل تقديم تعاريف للفقر ومؤشراته والتصنيفات الدولية للفقر، والتطرق لبعض القضايا المتصلة بالتمييز بين الفقر الموضوعي الذي تكشف عنه المؤشرات الوطنية والدولية، والفقر الذاتي وهو الإحساس بالفقر والانتماء إلى فئة الفقراء لدى كثير من الأشخاص الذين لا تصنفهم المعطيات الرقمية ضمن الفقراء بالضرورة.
بينما استعرض في الفصل الثاني «نظريات في السلوك الانتخابي»، من خلال جرد شبه شامل لأهم النظريات والبارديغمات المفسرة للسلوك الانتخابي، متسائلا عن مدى قدرة الأبحاث والدراسات المنجزة في الموضوع على تفسير السلوك الانتخابي في المغرب بصفة عامة.
كما عرض الكاتب لطبيعة علاقة الفقراء بالسياسة في الفصل الثالث، محاولا الكشف عن مدى تأثير وضعية الفقر على المواقف السياسية للفقراء، ومدى انخراطهم في العمل السياسي، وطبيعة الأحزاب التي تستقطبهم.
خصص قرنفل الفصل الرابع المعنون ب «الجماعة وأدوارها»، لتحديد أدوار الجماعة الجديدة وصلاحياتها ومجالات اختصاصها وتدخلها، وأدوار رئيس الجماعة وأعضاء مكتبها، وطبيعة التدبير الجماعي ومعيقاته وتحدياته .
أما الفصل الخامس فخصص بالكامل لتحليل الانتخابات الجماعية لشتنبر 2015، بكل الجوانب المرتبطة بها من ترشيحات وحملة انتخابية، فضلا عن تحليل نتائجها.
ختم قرنفل مؤلفه الجديد بإجراء تحليل تفصيلي لتصويت الفقراء في كل جهات المملكة، مركزا على أكثر الجماعات القروية فقرا، لمعرفة مدى تأثر الفقراء بالحملة الانتخابية وبرامج الأحزاب، وطبيعة سلوكهم يوم الاقتراع.
وتجدر الإشارة إلى أن حسن قرنفل له العديد من الإصدارات منها «النخبة السياسية والسلطة»، و»المجتمع المدني والنخبة السياسية «، و»الشغل بين النظرية الاقتصادية والحركة النقابية»، و»أهل فاس، المال والسياسة «، و»الفقر من الإحسان إلى التنمية البشرية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.