إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    كيبيك الكندية تخفف التدابير الاحترازية    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    بتعليمات سامية لجلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة    ولاية أمن مراكش ترسل وحدات للقرب إلى مناطق جبلية نائية لإنجاز البطاقة الوطنية    مصرع ثلاثة أطفال مهاجرين في حريق نواحي الناظور    مؤتمر نزع السلاح.. المغرب يدعم حوارا بناء يتيح تجاوز الخلافات    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    المتاجر الكبرى تشترط التلقيح بكيبيك    كأس إفريقيا للأمم (ثمن النهائي).. إصابة خطيرة لحارس الرأس الأخضر فوزينيا ولاعب منتخب السنغال ساديو ماني    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    كأس أمم إفريقيا: غينيا الاستوائية آخر المتأهلين الى ربع النهائي    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    الغابون: اعتقال اثنين من مدربي كرة المضرب بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال    مجلس التعاون الخليجي يجدد دعمه لوحدة المغرب الترابية    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    اضطرابات مرتقبة في التزويد بالماء ببعض أحياء الدار البيضاء وسطات وبرشيد    شنقريحة وكرة القدم السياسية    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    العرائش أنفو : المؤبد لقاتل طبيب طنجة    بكاء المشاركة مريم بعد فشلها في إحدى تحديات البرايم الأول    "أسير البرتغاليين".. رواية مغربية ضمن الجائزة العالمية للرواية العربية    فرنسا تسجل رقما قياسيا مرعبا في حالات الإصابة بكورونا    وكالة بيت مال القدس تصادق على حزمة من المشاريع في القدس بمبلغ مليون دولار    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    بورصة الدار البيضاء.. ارتفاع طفيف في التداولات عند الإغلاق    الكاتبة أحلام جبار تكرم الفاعلين في القطاع السياحي عبر كتابها الجديد "مغربي"    نقل المنياري إلى المستشفى أثناء تصوير فيلم "لاعب الشطرنج"    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    وفاة ثلاثة أطفال مهاجرين حرقا داخل مأوى بلاستيكي بالناظور.. وحقوقيون: السلطات تمنعهم من كراء البيوت    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    تطورات "كورونا" تتسبب في تأجيل أحد أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    ما الفرق بين "دلتا" و"أوميكرون"؟.. دراسة تجيب..    نشرة إنذارية جديدة من المديرية العامة للأرصاد الجوية    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    صحاب وكالات الكرا ديال الطوموبيلات قررو التصعيد.. وقفة واعتصام قدام وزارة المالية فالرباط    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    منظمة الصحة العالمية: الخطر العام المرتبط بالمتحور أوميكرون ما يزال مرتفعا    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    في خطوة مفاجئة.. السيسي يطير إلى الإمارات..    طقس الأربعاء: طقس بارد بالناظور و الريف    نوعية التعليم المعاصر    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاختلاف الرصين مدخل للتكامل والتطور …

قال الإمام علي «لكل شيء زكاة وزكاة العقل احتمال الجهال»
قال أفلاطون: (الرأي هو شيء وسط بين العلم والجهل)
الاختلاف والتعارض يكون داخل الجسد والنفس الواحدة، وعقلنة تدبيره بين الأنا القابل والأنا المخالف من ضوابط الحكامة الباطنية، فعندما لا يتكامل وينسجم الأنا مع نفسه الناقدة والبناءة فذلك من علامات العجز والاضطراب، وإذا كان الأنا الظاهر مناقض للباطن فذلك إما نفاق أو انفصام، فيستعصي عليه إصلاح نفسه ولا يتقبل آراء الآخرين ونقدهم الموضوعي ..
إن الاختلاف ثراء وقوة في الطبيعة يبني التوازن، وهو من تجليات التعدد بالطباع والأمزجة والأهواء والقدرات والمرجعيات والثقافات والعادات والتقاليد المعروفة، والتي في طور التشكل، والتي لم تستكشف بعد بالنفس والمجتمع الواحد وبين المجتمعات البشرية عبر التاريخ، إنه دليل على وجود أسباب التقدم والتطور وبناء الحضارات ببناء الإنسان المؤهل للريادة لحمل المكرم من السماء بالعقل والمؤهل لحمل وفهم الرسالة وأداء الأمانة …
فالذين يدركون ضرورته وآلياته ويسعون لتطويعه للمصلحة العامة تعلق الأمر بالجنس البشري أو المجتمعات أوالأفراد يشقون طرقه ومسالكه بعلم ومعرفة وتجربة وخبرة متراكمة متجددة في جميع المجالات، لهذا لا يمكن تصور الشورى والديموقراطية داخل الأسرة والمجتمع، هيئاته ومنظماته، والدولة ومؤسساتها، دون استحضار وفهم وإيمان عملي تطبيقي بالحق في المعرفة والعلم والمعلومة والحق في الاختلاف والاختيار والتعرف على الرأي الراجح ولو كان مخالفا للهوى والمصلحة الخاصين، وليكون اختلافنا عقلانيا وعلميا يستقرئ الواقع ويدرك متطلبات كل مرحلة وآليات العمل الناجعة في علاقة تكاملية مع إرادة الناس التي قد لا تتفق معك مائة في المائة ولكنها ترى مصلحتها في تدبير المشترك، الذي يجعل الاختلاف دافعا ومحفزا للإنتاج والإبداع في الحلول والمبادرات الإيجابية للحد من الخسارات والانكسارات وكل ما يفسد المجتمع ويعطل المصالح العامة وينشر التبعية والسخرة وسياسات تسليع العقل والإنسان وإغراقه في الثقوب السوداء للميوعة والانتهازية والأنانية الهوجاء المغرقة في اعتماد الغايات المبررة للوسائل، التي قد تكون سببا في الانحراف والتأزيم وفقدان المصداقية والثقة، إنه شرعا وعقلا لا تصح الصدقة من المال الحرام كما لايصح بناء المشهد السياسي بالرشاوى الانتخابية والريع والوعود الزائفة…
لقد أصبح الاختلاف عند البعض مفتعلا ومصطنعا لتصريف الأهواء ولتصفية الحسابات وللهروب من المواجهة الديموقراطية والعقلانية ليتسبب منذ عقود في بلقنة المشهد السياسي والنقابي والجمعوي وأصاب المجتمع بإسهال حاد ألحق الضرر بمناعة وعي المجتمع والنخب وحتى المؤسسات الرسمية…
إن ضعف واختلال المشهد السياسي العمومي والحزبي يحصل بسبب هشاشة الانخراط في العمل الحزبي والنقابي والجمعوي وضعف التأطير والتكوين وعدم تحقق الإيمان بالمبادئ وتشبع بالتاريخ النضالي لشعبنا ورموزه الكبار في الوطنية والمقاومة والسياسة والنضال والعلم والثقافة والعمل المدني من أجل الحق والحرية والديموقراطية ودولة الحق والقانون والعدالة في جميع المجالات والقطاعات والحياة اليومية، إنه يتسبب في الانحراف والاستلاب بسبب منظومات لوبيات سلبية مصالحية ريعية انتهازية تكون وراء صناعة تحويل الاختلاف إلى خلاف وصراع غاياتهم التفكيك للتحكم ولفرض ممثلي لوبياتهم بكل الطرق غير الأخلاقية وباستعمال طرق شياطين الإنس والجن ومنها قاعدة " فرق تسد "، ليستفيد من ذلك الذين لامصلحة لهم في وعي الشعب واصطفافه إلى جانب المنطق والحق والعدل والحرية…
إن الاختلاف هو الأصل في التواصل والنقاش وتبادل الأفكار والحجاج، وهو الدال على الكثرة والتنوع، إنه هو تفكيك تنموي بناء مستدام للمواقف والخطاب بالنص وخارجه وبالعمل الميداني، باعتباره قيمة واجبة للاعتراف والتميز والتطوير لبناء التوافق أو الإجماع ولتقوية التعايش ولفهم أفضل للكيف والجوهر والشكل ولضبط الانتقال والتقدم من حال راهن إلى وضع أرقى، ويتأسس عليه حق الاعتراض والرفض وواجب الانضباط للغالبية والعمل المشترك خدمة للأفراد والجماعة والشعب والوطن ..
قال تعالى: ( وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ").
قال الإمام علي في نهج البلاغة: «كُنْ فِي الْفِتْنَةِ كَابْنِ اللَّبُونِ لا ظَهْرٌ فَيُرْكَبَ ولا ضَرْعٌ فَيُحْلَبَ).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.