إطلاق المنتدى الاقتصادي المغربي السعودي في الربع الأول من العام المقبل    الحكم المغربي رضوان جيد ضمن قائمة الفيفا لحكام مباريات كأس العرب بقطر    مهاجم الوداد يزيد من وجع الوداد!    بعد أزمة غير مسبوقة .. إسبانيا تستعد لفتح حدود سبتة المحتلة مع المغرب    مالح: قدمت بعض النصائح للمدرب إيطاليانو    برشلونة يمنح ديمبيلي فرصة اخيرة لحسم مستقبله    الدار البيضاء.. بحث التدابير الاستباقية تحسبا للتساقطات المطرية المرتقبة    بمناسبة المولد النبوي .. عفو ملكي يشمل510 شخص    "عدم احترام القانون" يدفع مستشاري البام للانسحاب من دورة استثنائية بجماعة بأزيلال    المغرب يجهز الخطة البديلة ويدرس تدفقا عكسيا للغاز من إسبانيا (رويترز)    "كورفا تشي" تهنئ المسلمين بذكرى المولد النبوي    الجيش الملكي يواجه اتحاد طنجة بهدف إعادة "الثقة" قبل التوجه إلى الجزائر وفارس بوغاز لتأكيد "الصحوة"    مشاهدة مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا .. يلا شوت    سلسلة التفاح تنعش الاقتصاد الفلاحي بإقليم صفرو    المركز الدولي للدبلوماسية: طرد البوليساريو من الاتحاد الإفريقي "مسألة وقت"    الدعوة لإنهاء المتابعات القضائية ضد مزارعي "الكيف" بشمال المغرب    إحباط تهريب أزيد من طن من الكوكايين كانت متجهة لأوروبا عبر الميناء المتوسطي    بوحسين فولان يحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف بأغنية "حبيب الله"    وزارة الصحة تُحذر من موجة وبائية جديدة .. وهذه ثلاث قواعد لتجنب النكسة    المغرب يقترب من تسجيل مليون ملقح بالجرعة الثالثة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    لقاء حول سبل تنمية العرض التصديري بجهة الشمال    آيت الطالب والرميلي يخرجان عن صمتهما بخصوص الإعفاء الأخير    الصحراء.. إدارة السجون ترد على رسالة إنهوف ورفاقه إلى وزير الخارجية الأمريكي    قراصنة أتراك يخترقون موقع ترامب الرسمي    مذاغ..انطلاق فعاليات الدورة 16 للملتقى العالمي للتصوف    الاستقلاليون ينتفضون في وجه رئيس مجلس مقاطعة بمراكش ويعلنون الخروج للمعارضة    سراديب التيه    مهددة بفقدان منزلها.. الممثلة ماجدة أزناك تناشد المحسنين لإنقاذها من التشرد    الأمن الأسري.. دراسة في الأسس والمرتكزات    قبسات إسلامية عن الأمن الأسري    بقيادة عبد الرزاق حمد الله.. النصر يواجه الهلال في "ديربي الرياض" لبلوغ نهائي دوري أبطال آسيا    بعد إسبانيا…الجزائر في قلب أزمة عاصفة بين المغرب وروسيا    البحرية المغربية تُقدم المساعدة ل 310 مهاجر خلال 48 ساعة الماضية    هذه مقترحات المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لإنجاح تقنين زراعة "الكيف"    "رابطة علماء المغرب العربي" تحذر من العواقب الوخيمة للمقررات الدراسية على أجيال المستقبل    ارتفاع صاروخي في أسعار مواد البناء    بالصور: عروسان هنديان يستعملان إناء طهي عملاق في زفافهما بسبب الفيضانات    ارتفاع أسعار النفط مع استمرار أزمة شح الطاقة    كوريا الشمالية تطلق صاروخاً باليستياً فوق بحر اليابان    صحيفة الغارديان: "محكمة الرب تنتظر كولن باول"    واردات المغرب من الأسلحة التركية ترتفع بشكل غير مسبوق    المؤسسات التعليمية بالرباط تجبر التلاميذ على الخضوع للتلقيح    الأطر الصحية بجهة فاس مكناس تتلقى الجرعة الثالتة من لقاح كورونا -صور    بعد فرض جواز التلقيح.. السلطات تسابق الزمن لإقناع المواطنين بضرورة التلقيح    في تقرير جديد للمندوبية السامية للتخطيط … تسجيل انخفاض ملحوظ في نسبة زواج القاصرين سنة 2020    تشارك فيه العديد من الأفلام المغربية.. انطلاق فعاليات الدورة ال 27 لمهرجان واغادوغو الإفريقي للسينما والتلفزيون    عيد السينما بمراكش    معرض «أوسموس» للفنانة هبة بادو    لأول مرة في ليبيا.. إحياء ذكرى القذافي..    تركيا تستدعي سفراء 10 دول بينهم أميركا وألمانيا وفرنسا    الأولويات التي جاء بها مشروع قانون المالية و الرهانات الأساسية المنتظرة.    ديو مسكر ووهيب إحدى الانتاجات الغنائية الهادفة ترى النور    الفنان عاجل يتعرض لكسر خلال عرض مسرحيته "المقال الأخير" في مسرح محمد الخامس    من لعمامرة.. إلى لحمامرة.. ونهاية الوهم الجزائري    الموظف والأجير عند المرض.. تشريعات الطرد وأفول إنسانية التضامن    الدعوة الإسلامية في مواجهة مخطط التنفير النفسي والاجتماعي    ملاحظات منهجية حول نص الاجتماعيات المثير للجدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مقاطعة الانتخابات الجهوية ارتفعت بشكل مقلق بفرنسا
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 06 - 2021

عبرت كل الأحزاب السياسية بفرنسا عن قلقها إزاء نسبة المقاطعة الكبيرة للانتخابات الجهوية، التي نظمت في خضم الجائحة، والتي تمت في ظل تدابير صحية خاصة حالت دون إقامة تجمعات والتنقل بين المنازل، واكتفى المرشحون بالتجول في الأسواق لتوزيع منشورات واضعين كمامات، وشهدت اللقاءات النادرة مع الناخبين بعض الحوادث في بلد تفاقم فيه التوتر الاجتماعي بسبب الأزمة الصحية.
وبلغت نسبة المشاركة في الجولة الأولى من انتخابات الجهات والمقاطعات الفرنسية، ما نسبته 26,72 بالمائة ، والذي يعد انخفاضا مهما بأزيد من 16 نقطة مقارنة مع استحقاقات .2015
وكانت نسبة المشاركة إحدى تحديات هذا الاختبار بالنسبة لمختلف القوى السياسية، وخلال انتخابات الجهات والمقاطعات الأخيرة التي أجريت في دجنبر 2015، كانت نسبة المشاركة قد بلغت 49,91 في المائة.
هذا الاقتراع المزدوج كان قد أجل في مارس الماضي على خلفية ارتفاع عدد الإصابات بعدوى وباء كورونا ليتم تحديده أخيرا في 20 و27 يونيو الجاري.
هذه المقاطعة الكثيفة تضررت منها كل الأحزاب، بما فيه اليمين المتطرف، الذي كانت نتائجه أقل مما كان متوقعا في استطلاعات الدورة الأولى من انتخابات المناطق والمقاطعات الفرنسية. في استحقاق يشكل اختبارا تمهيديا لموعد الانتخابات الرئاسية في ماي المقبل.
كذلك لم يحقق حزب الرئيس إيمانويل ماكرون «الجمهورية إلى الأمام» نتائج جيدة في هذه الانتخابات مما يعكس عدم تجذر هذا التنظيم الفتي في النسيج المحلي والجهوي.
وتييري مارنييه هو المرشح الوحيد للتجمع الوطني، الذي تصدر الدورة الأولى في منطقة وحيدة هي بروفانس-آلب-كوت دازور (جنوب)، وفق تقديرات تفيد بوجود منافسة حامية بينه وبين رئيس المنطقة المنتهية ولايته اليميني رونو موزولييه، لكن التجمع الوطني حل ثانيا في مناطق عدة، إلا أنه لا يبدو قادرا على تحقيق الفوز الأحد المقبل.
وبصورة عامة، تصدر المسؤولون المنتهية ولاياتهم، في توجه يعزز فرص حزب الجمهوريين والحزب الاشتراكي بمواجهة التجمع الوطني وحزب الجمهورية إلى الأمام الرئاسي الذي لا يملك قاعدة محلية قوية.
والملاحظة الأساسية في هذه الانتخابات في دورتها الأولى هو عدم اختفاء الأحزاب الكلاسيكية من يمين ويسار بفرنسا، حيث حافظت هذه الأحزاب على تواجدها بمختلف المناطق والجهات الفرنسية.
وفي منطقة أو دو فرانس (شمال)، تقدم رئيس المنطقة المنتهية ولايته كزافييه برتران المرشح للانتخابات الرئاسية عام 2022، بفارق كبير على مرشح التجمع الوطني سيباستيان شونو، فيما كانت استطلاعات الرأي تتوقع منافسة شديدة بينهما.
ورغم الاستطلاعات الإيجابية لم يتمكن ممثلو اليمين المتطرف من تحقيق اكتساح في هذه الانتخابات، ولم يستفد هذا الحزب من أجواء الأزمة التي خلفتها أجواء كورونا.
كما أن حزب الجمهورية إلى الأمام الذي أنشئ حول ماكرون لخوض الانتخابات الرئاسية عام 2017، لا يملك قواعد محلية ولم يحقق نتائج جيدة. وأقر المتحدث باسم الحكومة غابريال أتال بأن «الأمر كان صعبا».
كما اعتبر رئيس حزب الجمهوريين اليميني كريستيان جاكوب أن الاستحقاق هو بمثابة «فشل ذريع للحكومة». وفشل أنصار البيئة أيضا في تسجيل نتائج جيدة بعدما حققوا أداء ممتازا في المدن الكبرى خلال الانتخابات البلدية عام 2020. التي مكنتهم من الفوز بالعديد من المدن الكبرى .
وشهدت هذه الدورة الأولى من انتخابات المناطق والمقاطعات نسبة مقاطعة مرتفعة جدا راوحت بين 66,5 و68,6% بحسب تقديرات معاهد استطلاعات الرأي، وهو مستوى وصفه وزير الداخلية جيرالد دارمانان في تغريدة بأنه «مقلق جدا».
ارتفاع نسبة العزوف تجعل المتتبع للشأن الفرنسي يطرح أكثر من سؤال، هل هو فقط مرتبط بالأوضاع التي تسببت فيها كورونا أم أن فرنسا تعيش مرحلة انتقالية سياسية عميقة سوف تؤثر على جميع المؤسسات، أم أن هذه الانتخابات هي قوس سوف يتم نسيانه لتعود فرنسا إلى مسارها الكلاسيكي، وإلى ثنائية بين اليمين واليسار، لكن هذا المشهد هو الآخر تكذبه بعض دراسات الرأي التي تتكهن بعودة القطبية بين رئيس ليبرالي مندمج في أوروبا والعولمة، وهو قطب يمثله ايمانييل ماكرون، وبين قطب محافظ، سيادي ومعادي لأوروبا والعولمة، تتزعمه مارين لوبين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.