الغرابي يُغادر سفينة "العدالة والتنمية" ويتجه لحمل وردة الاتحاد الاشتراكي    تحسن سعر صرف الدرهم أمام الدولار ب0,20% في الفترة من 23 إلى 28 يوليوز    فيديو خطير يسقط شابا هائجا في شراك الإعتقال    المغرب يحدث بالصحراء مناطق لوجستيكية لتعزيز التبادل التجاري مع إفريقيا    مسيرة العرافي تتوقف في نصف نهاية 800 متر    الرباع فارس إبراهيم يتوج بأول ميدالية ذهبية لقطر في تاريخ مشاركاتها الأولمبية    سان جرمان وليل يتواجهان على كأس الأبطال من دون حسابات    المجلس الوطني للصحافة يمنح 3394 بطاقة مهنية برسم 2021    قانون الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي يدخل حيز التنفيذ    رغم أزمته.. تامر حسني يحتفي بهذا الإنجاز    الجزائر التي تعيش إفلاسا معلنا، تستجدي رعاياها في الخارج لتغطية نفقاتها    السيد صلاح العمراني مدير شركة ALQUISUR بتطوان يهنئ جلالة الملك بعيد العرش المجيد    تقرير يكشف بعض أسباب التوتر بين المغرب ودول أوروبية    حكماء الرجاء يجتمعون بالأندلسي لهذا الغرض    أولمبياد طوكيو-قوى: الجامايكية طومسون تحتفظ بلقبها في 100 م    بارتفاع بلغ 48 في المائة.. تحويلات الجالية تتجاوز 4400 مليار    بعد فرانس24.. السلطات الجزائرية تسحب اعتماد قناة "العربية"    لسعة عقرب تنهي حياة طفل صغير ضواحي أكادير وسط صدمة العائلة    طرفاية.. وجود جثة داخل منزل يستنفر مصالح الدرك الملكي    نفاذ الأوكسجين يتسبب في وفاة عدد من مرضى كورونا بمستشفى جزائري    فضيحة.. تبون يستجدي المهاجرين الجزائريين بسويسرا لتقديم الدعم لمواجهة كورونا    مذكرة أميركية تؤكد أن "الحرب تغيرت" على كوفيد وتحذر من متحورة دلتا    في عز فصل الصيف.. عواصف رعدية وتساقطات مطرية غزيرة وتساقط "التبروري"    تونس... توقيف النائب البرلماني ماهر زيد على خلفية دعوى قضائية    وفاة الفنانة انتصار الشراح    تونس.. الرئيس قيس سعيد يعفي كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية من مهامه    بعد وصول شباب مغاربة غير ملقحين إلى أقسام الإنعاش.. خبير يوضح    كم تبلغ نسبة الإصابة بفيروس كورونا في صفوف الملقحين؟    الشابة المختفية كوثر صبار تعود إلى أحضان عائلتها بطنجة (صورة)    "لاراثون" الإسبانية تتحدث عن التطورات التي تشهدها الأزمة بين الرباط ومدريد!    ارتفاع القروض البنكية بنسبة 4.1 في المئة خلال شهر يونيو    ممونو الحفلات ملتزمون بقواعد الحرب على الكوفيد.. ضرورة وضع دفتر تحملات    أولمبياد طوكيو-كرة القدم.. إسبانيا تنجو أمام ساحل العاج وتبلغ نصف النهائي    القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة مصر والبرازيل في أولمبياد طوكيو    هل يجلب كوشنر استثمارات إسرائيلية ودولية إلى المغرب؟.. تقرير يكشف "مخططا استثماريا" لصهر ترامب    "متعة الحوار عند الروائية الامريكية طوني موريسون" للمترجم المغربي عبدالله الحيمر    أي منطقة في الجمل يستخرج منها "لودك؟...الجواب في "نكتشفو بلادنا"    حركة "حماس" تنتقد استمرار واشنطن في تسليح إسرائيل    إغلاق مؤسسة فندقية بالحوز لخرقها إجراءات حالة الطوارئ الصحية    زهير بهاوي يوجه رسالة مؤثرة لوالديه -صورة    كوفيد 19: وزارة الصحة تدعو لتفادي الاكتظاظ في مراكز تلقيح بعينها    تحذير من متحور كورونا يقتل ثلث المصابين به.. هذه فرص انتشاره    الاتحاد الأوروبي يغرم "أمازون" 746 مليون يورو من أجل انتهاك قوانين حماية البيانات    "زنزانة البوح" تحكي أسرارها بمهرجان مسرح مراكش الثقافي    الفضاء النّصيّ وطبوغرافيا المكان عند سناء الشّعلان في جامعة سعيدة الجزائريّة    مسؤول إسباني يصب الزيت على نار الأزمة مع المغرب من جديد    الليجا "تكرم" أبطال الموسم الماضي في حفل مليء بالنجوم    الإشراف البنكي.. الأرقام الرئيسية في التقرير ال17 لبنك المغرب    شركة "سوناكوس" لتسويق البذور تعيش على صفيح ساخن واحتجاجات العمال مستمرة    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    دراسة: تسجيل درجات حرارة قياسية أكثر تواترا في المستقبل    تسجيل أربع هزات أرضية بإقليم الدريوش    الهجمات الحقيقية التي يريد الإعلام الفرنسي لفت الأنظار عنها بالتهجم على المغرب    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفنان التشكيلي العصامي المصطفى بنوقاص .. عندما يلخص الإبداع معنى الحب و السلام

الفنان التشكيلي المصطفى بنوقاص فنان مميز ومرهف الحس، من مواليد مدينة الجديدة، عشق اللوحات التشكيلية وبرع فيها ومالت سجيته لفن البورتريه بعشق فنال درجة البراعة فيه أيضا، كافح وجاهد طوال حياته العملية إلى أن وصل إلى هذه المرتبة من الإجادة ، ولقد عقد العزم على أن يجعل ريشته لا تنتج سوى كل ما هو مبهر مما جعله ينال حب وتقدير نقاد وجماهير فن التشكيل. تعلم الرسم على الكثير من المدارس والحركات والأساليب الفنية، فاشتغل على الكلاسيكية والواقعية والانطباعية والتعبيرية والتجريد التشخيصي، لكنه وجد ذاته في الواقعية والانطباعية والتشخيص وحاول المزج بينهما، فهو يرسم بشغفه، حيث تنصهر معه المشاعر في عوالم اللوحة، وتنبض بالأصالة، تسحر المتلقي وتحتفي به وتحلق به في ملكوت الجمال المتدفق بلا حدود تسافر بك لوحاته لعدد من مناطق المغرب و كأنك في جولة سياحة لمعالمه وطبيعته وتضاريسه وعادات وتقاليد شعبه الغنية بكل موروثها الثقافي والتاريخي.
يعد من الفنانين العصاميين القلائل الذين احترفوا لتشكيل، واعتمدوا عليه كمورد رزق لأكثر من أربعين سنة رغم كونه حاصلا على الإجازة شعبة التاريخ. التشخيص بالنسبة إليه كما يقول هو توغل في عمق الصورة وتفتيت علاماتها التي قد ترى مألوفة المشهد ولكنها تفصله وتحدده من منطلقات الواقع واللحظة والمكان والحالة، بدقة تمازج الشكل واللون والضوء والملامح في الرسم الرومانسي الواقعي والتعبيري وبالخصوص في تجارب المستشرقين والرواد، حيث يلامس محتوى الطبيعة والملامح وخصوصية المنطقة، وهو ما جسده في أعماله.
شارك الفنان المصطفى بنوقاص في عدد من المعارض والملتقيات الوطنية والدولية ، إضافة إلى كونه يجعل من مرسمه معرضا مفتوحا في وجه عشاق الفن التشكيلي، لقد استطاع أن يصنع إرثا فنيا قد تتداوله أجيال وأجيال، نظرا لكونه يدمج في توليفته اللونية، الحركة والانفعال بالحالة والمكان فيحملنا إلى سردية بصرية تحكي عن تلك الملامح بكل تفاصيل عمقها المحسوس المتنقل إلى القماش والمنفجر في عناصر اللوحة اللونية والضوئية، فهو يتقنها بانسيابية تتجول بالمتلقي عبر الملامح التي تعكس كل منها قصة من العيون إلى حركة الوجه.
فنان يتناغم مع الفرشاة والألوان فتأتي لوحته متناغمة مع إحساسه كما كان يريد بشكل فني يضم الصمت والهدوء والنقاء الروحي، وبلمسات فنية توحي معاني راقية ومضامين جلية التكوين. فالأشكال لديه لا تنغلق على نفسها بل تبحر مع الألوان في علاقات قد تكون مبهمة أوجلية تولد مع فضاء اللوحة وضربات الفرشاة التي تعطي كل ما هو جميل وفق إحساس وفكر راق. وقد ساهم تكوينه الذاتي، من خلال البحث والتنقيب في عدد من المراجع و الكتب التي تعنى بالفن التشكيلي على المستوى العالمي، في إغناء مداركه التشكيلية وتطوير وسائل وأدوات اشتغاله، كما ساهم في جعله مكونا، حيث تأطر على يده عدد من شباب المدينة وأطفالها من خلال ورشات تكوينية بالمؤسسات التعليمية أو الاجتماعية، فضلا عن إنجازه لمنجز في التشكيل عنونه ب» التشكيل من الماضي إلى الحاضر « لخص فيه جملة من التجارب لعدد من التشكيليين المغاربة على مدى عقد من الزمن، باختلاف مدارسهم والذين كان لهم الفضل في تطوير هذا الفن على المستوى الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.