عاهل إسبانيا يدعو المغرب لبناء علاقات ثنائية جديدة وأكثر متانة    أفكار أولية حول زيارة ستافان دي ميستورا للمنطقة    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على وقع الانخفاض    التجاري وفا بنك يوفر لزبنائه من المقاولات إمكانية الدفع الجماعي    خليلوزيتش: ستكون هناك بعض التغييرات ضد الغابون والهدف يظل هو تحقيق الفوز    انتهاء مشوار أوباميانغ في كأس أمم إفريقيا    أمن أكادير توقف شخصا هاجم سيدة أجنبية بمنزلها    "أوميكرون" يغلق ثانوية إبن بطوطة بطنجة    في ظرف 24 ساعة.. المغرب يسجل 3177 إصابة مؤكدة و 18 وفاة    الجرعة الثالثة من لقاح "أسترازينيكا" ترفع الاستجابة ضد متحورات كوفيد-19    أمن طنجة..يوقف ثلاثة أشخاص للإشباه في حيازتهم واتجارهم في مخدر الكوكايين    عاجل.. جامعة شعيب الدكالي تقرر تأجيل الامتحانات بعد الإحتجاجات العارمة للطلبة    مركز أبحاث يسجل تفاقم وضعية الصرف للأبناك المغربية    الصين تسجل انخفاضا غير مسبوق في عدد الولادات    مصدر طبي يكشف للمغاربة معطيات مثيرة حول الجرعة الثالثة من التلقيح    رئيس النيابة العامة : الرقمنة ستساهم في تعزيز قيم النزاهة والشفافية    قتلى وجرحى في الإمارات بعد هجوم بالطائرات    أطر التخطيط والتوجيه بقطاع التربية الوطنية يضربون ليومين    وزير الصحة يقرر إعفاء مديرة المركز الوطني لتحاقن الدم من مهامها    إطلاق علامة "المغرب تيك" ضمن جدول أعمال مجلس الحكومة الخميس المقبل    حاليلوزيتش متوجس من سيكازوي و يؤكد : سأحاول الثأر من الغابون    تعيين علاء الصقلي مديرا عاما لفندق "سوفتيل"    حرق جثمان مغربي بألمانيا..مقربة من الأسرة تكشف حيثيات الواقعة    مدرب الجزائر يرفع راية التحدي ويتوعد منتخب كوت ديفوار    قطر تعلن عن وفاة رضيع على إثر إصابته ب"كوفيد19″    بيريز: في كل مكان يسألونني عن مبابي!    أحوال الطقس غدا الثلاثاء.. أجواء باردة في معظم المناطق    الإهانة تدفع بائع كمامات قاصر لإضرام النار في جسده    أحجام يجسد شخصية جلال الدين الرومي بشكل عصري    في يوم غضبهم الوطني.. الصيادلة يعتزمون تصعيد احتجاجاتهم ضد وزارة الصحة بعد إنكارها نفاد أدوية "كورونا"    وصول دبلوماسيين إيرانيين إلى السعودية بعد قطيعة 6 سنوات    غينيا الإستوائية أوقفت حلم الجزائر    هل سيعتمد وحيد خاليلوزيتش على نجوم الاسود بعد تلقيهم لإنذار …؟    وزارة الرياضة الفرنسية: ديوكوفيتش لن يلعب في بطولة "رولان غاروس" بدون تطعيم    "ياعيوني".. سعد لمجرد يستمر في حصد الأرقام وصعود موجة 'التراند' عربيا    البرلماني الهروشي يدعو وزير الصحة لتسقيف أسعار المصحات والعيادات    النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام تدين استهداف المنابر الوطنية وانتهاك أخلاقيات المهنة    فرنسا: البرلمان يقر مشروع القانون المتعلق بشهادة التلقيح بصفة نهائية    حركة حماس تتلقى دعوة من الجزائر للمشاركة في الحوار الوطني الفلسطيني    هذا موعد افتتاح المستشفى الإقليمي بالدريوش لخدماته الصحية ..    وزير الصناعة يكشف مكاسب المغرب من حل الخلاف الجمركي مع مصر    "الفوضى" بميناء المهدية البحارة ونقابة تدخل على الخط    اللجنة المنظمة لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، تعلن منحها الممثلة سوسن بدر جائزة إيزيس للإنجاز.    وزير إسرائيلي يتخوف من انهيار التطبيع مع المغرب ويتوقع تكرار سيناريو كلينتون    عاصفة شتوية "كبرى" تضرب شرق الولايات المتحدة    المغرب يمنح 4 تراخيص جديدة للتنقيب عن الذهب ضواحي مراكش لشركة كندية    نسرين طلبت من كمال أن يتزوج من كنوز... في حلقة اليوم من "الوعد"    افتتاح معرض "استبطان" الفقير بالرباط    لميس تحاول الانتحار.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (99) من مسلسلكم "لحن الحياة"    برلماني يطالب الوزير بنسعيد بإحداث مديرية للثقافة بإقليم شفشاون    " سينما خميس منتصف الشهر بخريبكة ": الحصة السينمائية الثانية " حلم شهرزاد "    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مغربنا وطننا روحي فداه *** ومن يدس حقوقه يدق رداه

الشعب المغربي تمتد جذوره أسريا وقبائليا وجينيا منذ الأزل في شمال ووسط إفريقيا وبلدان من الشرق الأوسط وفي الأندلس …ووجوده السياسي والقانوني الشرعي يعود إلى ماقبل الإسلام بقرون، ليس بالمنغلق على نفسه، ولا بالمتطرف في الانفتاح أوالتلاقح والتكامل الحضاري، إنه حافظ على مكونات هويته الأصيلة الأمازيغية الإفريقية الأممية، ثم وهو يعتنق ويعتمد الإسلام دينا رسميا للشعب والدولة وثمن وفقا لاجتهاده وإبداعه على خصوصياته الحضارية مع الحضارة الإسلامية والإسبانية ومختلف الثقافات التي تقاطع وتكامل معها، لهذا لم يخضع قط لكل المتربصين بحريته واستقلاله، فلم يتمكن أي غاز أو ساع لاستعماره من الاستقرار به ولم يستطب لأي منهم المقام به ومنهم الإمبراطورية العثمانية التي أخضعت كل العالم الإسلامي لخلافتها إلا وطننا المغرب استعصى عليها وعلى غيرها، إننا دعمنا وساندنا عبر التاريخ جيراننا وهم يواجهون الاستعمار وهم يعانون من أزمات مختلفة ولم نتآمر على أي منهم، وكل مبادراتنا وخطواتنا روحية وأخوية وتضامنية وتعاونية وتكاملية نعتبر وطننا وطنا للجميع رغم أن البعض منهم غالى في التآمر والخصومات والاعتداءات المباشرة وغير المباشرة منذ استقلالهم حيث كان المغرب قاعدة وجبهة متقدمة لنصرتهم واحتضان وحماية وتمويل قياداتهم الوطنية التاريخية بالمال والسلاح والتعبئة، وطنيا وعالميا…
إنهم تجاوزوا كل حدود القرابات العائلية والأخوة والجوار، ومالوا كل الميل إلى العداء الذي استحكم في قلوبهم ونفوسهم وسياساتهم، فأهملوا وطنهم وشعبهم، وأصبح مغربنا الأبي هو مشكلتهم الكبرى فصنعوا كل أنواع المؤامرات، وعبؤوا معهم ورثة السياسات الاستعمارية العنصرية في فرنسا ومن يواليهم، نقول لهم ما قاله قابيل ( لئنْ بسطت إليّ يدك لتقْتلني ما أنا بباسطٍ يدي إليْك لأقْتلك إنّي أخاف اللّه ربّ الْعالمين، إنّي أريد أنْ تبوء بإثْمي وإثْمك فتكون منْ أصْحاب النّار وذلك جزاء الظّالمين)، إن حكام دولتهم هم من المعنيين بمضامين الحديث الشريف : «أَرْبَعُ خِلالٍ مَن كُنَّ فيه كانَ مُنافِقًا خالِصًا مَن إذا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذا وعَدَ أخْلَفَ، وإذا عاهَدَ غَدَرَ، وإذا خاصَمَ فَجَرَ، ومَن كانَتْ فيه خَصْلَةٌ منهنَّ كانَتْ فيه خَصْلَةٌ مِنَ النِّفاقِ حتَّى يَدَعَها».
نقول للشعب الجزائري الشقيق الذي نشكل معه أسرة واحدة، إننا نرى حكام الجزائر يحتجزون جزءا من أبناء صحرائنا المغربية ومعهم مرتزقة من دول متعددة في أرضنا تيندوف لابتزازهم واستعمالهم ضد إخوانهم لابتزاز وطننا العظيم، وتبين لنا أنكم تعانون من دولتكم وسياساتها أكثر مما نعانيه منهم، نسأل الله أن يفك أسركم ويرفع عنكم الظلم والأغلال حتى تبنوا الدولة التي تطمحون لها منذ الاستقلال، التي تتحقق معها الحرية والكرامة والعدالة الاقتصادية والاجتماعية ..آنذاك ستتحررون وسنرتاح من هذه الفتن التي يقودها ضباط ومن يدعمونهم من الاتباع الذين يسعون لكسب مصالح وريع يشترون به عرض الدنيا الزائل الفاسد ويخسرون الدنيا والشعب الجزائري والمغاربي والآخرة ..
فلا نامت أعين المتآمرين، ولا قامت قائمة لأعداء المغرب الذين هم أعداء الشعب الشقيق، وقطع الله دابرهم عاجلا أو آجلا إلا من تاب وأصلح وأحب وطنه وجيرانه وسعى معنا لبناء المغرب الكبير المحقق لازدهار المغرب وموريتانيا والجزائر وتونس وليبيا .
والسلام على من اتبع الهدى ، والخزي والفشل لأعدائنا .
ونختم ببعض الأبيات من النشيد الرائع الذي نظمه الزعيم علال الفاسي رحمه الله :
مغربنا وطننا روحي فداه * * * ومن يدس حقوقه يدق رداه
دمي له روحي له * * * وما ملكت في كل آن
لا نرهب لا نرغب كيد الأعادي*** لكن نزد تفانيا في الاعتقاد
إلى الأمام تقدموا بني البلاد *** نبعث فخار قومنا بالاجتهاد
بعزمنا وحزمنا *** نبعث فخار هذه الديار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.