"إعادة التأمين .. ارتفاع الأقساط المقبولة بنسبة 45,9 بالمائة في سنة 2020    "مزاد القرن" على لوحة استثنائية لكارافاجو يثير ضجة في إيطاليا    الجهل التكنولوجي، نسخة متحورة للأمية    أزيد من 500 ألف مهاجر مغربي يحصلون على تصاريح الإقامة بفرنسا سنة 2020    هذه توقعات الأرصاد الجوية لحالة الطقس بطنجة والنواحي اليوم الأحد    المغرب..يسجل 13 وفاة و5482 اصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية    بلماضي يصعق مهاجمي الجزائر بعد سقطة غينيا الاستوائية    غينيا الاستوائية تقسو على الجزائر و تضع حداً لسلسلة عدد مبارياتها دون هزيمة    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    23 سنة حبسا لمغربي إغتصب دركية إسبانية    "الحكرة" تدفع بائعا للكمامات لإحراق جسده.    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    حل الخلاف الجمركي بين المغرب و مصر يعزز تنافسية المنتجات المغربية بالأسواق العربية    كوفيد 19 ينهي حياة رضيع عمره 3 أسابيع    صيادلة المملكة يعلنون غدا الإثنين يوم غضب وطني ضد وزارة الصحة    روبورتاج. مهنيو السياحة بمراكش مستاؤون من إستمرار غلق الحدود وينذرون بوضعية كارثية    موريتاني يدير لقاء المغرب والغابون    خبرة الريال تمنحه لقب السوبر الإسباني على حساب بيلباو    توقيف 8 أشخاص ضمنهم 6 فتيات بتهمة الفساد واستهلاك الشيشة بشقة مفروشة    أقارب "قاتل تزنيت" ينفون الإرهاب    مكتب الرجاء يطمئن فيلموتس    دوزيم / إينوي : أكثر من 13 مليون درهم كدعم مالي للمقاولات المشاركة في برنامج "شكون غادي يستثمر فمشروعي؟"    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    اعتقال تقني بقناة فضائية بتهمة التحايل للحصول على جواز التلقيح دون جرعة    حليم فوطاط:"الحزب والحكومة ملزمون بتنفيذ الوعود و سنعمل على الدفاع عن إقليمنا "    أخنوش يهاتف البلجيكية المعتدى عليها بأكادير .. والطاقم الطبي يكشف حالتها    هل يمنح خليلودزيتش الفرصة للمحمدي أمام الغابون؟    الإعلان عن رحلات جوية استثنائية انطلاقا من المغرب    عضو اللجنة العلمية: "لا داعي لتمديد إغلاق الحدود"    غالي يكرر خلال لقائه المبعوث الأممي للصحراء المغربية شرط جبهة "البوليساريو"    جوكوفيتش على قرار طردو من أستراليا: كنحتارم قرار المحكمة وغنخرج من البلاد    أطاح به انقلاب عسكري عام 2020 .. وفاة الرئيس المالي السابق بوبكر كيتا    بركان يتسبب في غرق امرأتين تبعدان عنه ب 10 آلاف كيلومتر    النمسا تفرض غرامة على رافضي التلقيح ضد "كورونا"    البنوك المغربية تحتاج إلى 64,8 مليار درهم من السيولة    هذا ما كشفته لندن حول محتجز الرهائن في "حادث كنيس تكساس"    أسعار البيع بالتقسيط لأهم المواد الغذائية بأسواق بجهة الشمال    وفاة "مي زهرة" أشهر معالجة للسحر والتوكال بتارودانت    ثقافة الإعتراف وطغيان سلطة المال    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    ملحمة غنائية استعراضية أمازيغية من توقيع جمعية أورو أفريكا بألمانيا    الجزائر تكثف جهودها لإقناع دول عربية بالقمة    إصابة بنكيران بفيروس كورونا وحالته الصحية مستقرة    أجندة ال «كان»    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    ظهور مستجدات خطيرة في قضية وفاة الإعلامي وائل الإبراشي    رشيد العلالي وزهير بهاوي في فقرة فكاهية باللهجة الشمالية...في "رشيد شو"    استمرار جمود العلاقات وألباريس يراهن على المغرب لحل قضية تثير قلق إسبانيا    تعيينات جديدة في مصالح الأمن الوطني    بعدما تعرضو للتعذيب..منظمة حقوقية ترصد مقتل 3 مهاجرين مغاربة في ليبيا    Netflix تنتج أول فيلم عربي مدبلج ب3 لغات    الفنان عبد العالي بلمسكين يقدم أغانيه في "استوديو Live"- الحلقة كاملة    64 دولة يمكن للمغاربة دخولها دون تأشيرة وهذه أسماؤها    حَانةٌ فَرَغَتْ بامتِلَائِي    لبراهمة: الدولة أغلقت على المغاربة حتى حينما انخفضت حالات كوفيد 19 !    بيت ميكري.. ومنهجية تمييز الحكومة بين الفنانين والعلماء    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أطفال الشوارع بالجديدة... مشاهد مقززة و اعتداءات

وأنت تتجول بمدينة الجديدة، خاصة بالليل، ينتابك شعور بالخوف والرعب حين تصادفك كائنات ليلية تحتل كل الأمكنة التي توفر لها الانتعاش، بعيدا عن عيون السلطات العمومية، أو حتى برعايتها في أحايين كثيرة.
الجديدة التي وصفها ليوطي، ذات مساء، بدوفيل المغرب لجمالها وهدوئها ونظافتها، تحولت مع التغيير السوسيو-اقتصادي إلى مرتع لتفريخ العديد من الكائنات الليلية التي تقودها وضعيتها الاجتماعية إلى ارتكاب أي فعل إجرامي في حقك، بحثا عن متعة عابرة أو شمة من علبة لصاق أو مواد كيماوية تساهم في تغييب العقل، وحضور الخلايا التي تحرض على ارتكاب أفعال يجرمها القانون.
الجديدة مدينة التسامح والإخاء والقيم النبيلة، كلها صفات انقرضت وظهرت مظاهر لا يمكن تصنيفها إلا في خانة الهجرة المطردة التي عرفتها المدينة من مدن أخرى بحثا عن الشغل أو الاستيطان، مما حولها من مدينة فاتنة إلى مدينة سمتها الأساسية الإسمنت والحديد، فيما يشبه الأقبية والسراديب، والتي أضحت هي الأخرى تفرخ بعض العادات السيئة لغياب مؤسسات عمومية تساعد على تخليق الحياة العامة، وتثقيف الشباب، قصد ثنيه عن الخضوع لآفة الانحراف. الجديدة اليوم تضم آلاف الفقراء ومئات المشردين، وجيشا من المتسولين، إضافة إلى شريحة كبيرة من أطفال الشوارع التي تمتهن إيذاء الذات والآخر، وتشكل جماعات تهدد أمن وسلامة المواطن قبل أمن المدينة.
مشاهد مقززة واعتداءات
جولة سريعة بشارعي محمد الخامس ومحمد السادس وبأحياء القلعة وبالبنايات بشارع النخيل وأوراش البناء، قبل منتصف الليل بقليل، وقفنا على مشاهد مقززة في زوايا لا تغيب خرائطها عن دوريات الامن، وهي تحتضن أطفالا في عمر الزهور، يتناولون وجبات لصاق أو كؤوسا من كحول الحريق، ويعترضون سبيل المارة لاستدرار عطفهم، ومناولتهم بعض الدريهمات لاستكمال الليل، وهي المظاهر التي لم تعد حكرا على الطبقات البئيسة، بل تعدتها إلى أبناء أسر ميسورة، أضحت هي الاخرى معرضة لمخاطر الاصابات العقلية جراء تعاطي أبنائها لمختلف المخدرات، فإضافة إلى هذه الزوايا المعتمة يتخذ العديد من هذه الكائنات الليلية المعرضة لإبادة جماعية جراء تناولها مواد سامة، في أحياء القلعة والمحطة الطرقية ومداخل الحي البرتغالي وسيدي الضاوي وأحياء أخرى، مناطق لتجمعاتهم من أجل تناول ما تيسر من اللصاق، والقيام أحيانا بممارسة الشذوذ على بعضهم البعض، كما يحدث ببناية مقابلة لاتصالات المغرب بشارع النخيل، أو بأحد الأوراش المتوقفة منذ سنوات بشارع محمد الخامس، أو أمام غرفة الصناعة والتجارة والخدمات. هذه العادات لم تعد متوقفة على الكبار، بل أصابت العدوى حتى الأطفال، ضحايا التفكك العائلي والفقر والهدر المدرسي والهجرة القروية، دون تدخل من الجهات والمؤسسات والجمعيات، التي تحصل على دعم مهم من جمعية الأعمال الاجتماعية الإقليمية، ومن جماعات الإقليم والمحسنين، وتتوفر على مقر مسلم من طرف جهة رسمية، والذي لا يتم فتحه إلا في مناسبات بعينها من أجل تبرير المصاريف، مما يحتم تدخلا قويا من طرف الجهات المانحة وقد أجمعت كل الاطراف التي استفسرناها عن هذه المعضلة على أن هذه الظاهرة التي أصبحت تنمو يوما بعد يوم جراء الهجرة والمشاكل العائلية، في حاجة إلى مقاربة اجتماعية وليس المقاربة الامنية التي تحضر لحظة القيام بحملات تطهيرية مناسباتية، خاصة وأن جل البنايات الأمنية تفتقد إلى بنية استقبال الأطفال الأحداث، كما أن النيابة العامة لا تفعل مسطرة الايداع بالنسبة للأطفال الذين يوجدون في وضعية صعبة، مما يشجع الطفل المقدم أمامها على العودة إلى ممارسة ذات الفعل مباشرة بعد مغادرته ردهات المحكمة، ورغم كل هذه المظاهر التي تشير إلى مدى تخلي الدولة والمجتمع عن علاج مثل هذه الظواهر، فإن الذي يبقى غريبا بمدينة الجديدة هو ظاهرة الاعتداءات الجنسية على بعض المصابات بأمراض عقلية، والتي تؤدي إلى الحمل، كما هو الآن بالنسبة لاثنتين منهن، إضافة إلى أطفال منهم لقطاء ينتظرون الصدقة أمام أبواب المساجد والمؤسسات البنكية والمعاهد والمؤسسات العمومية، وهم الأطفال الأكثر عرضة للاعتداءات الجنسية، خاصة وأنهم يقطنون بشكل جماعي في «فنادق شعبية» مختلطة.
الحاجة إلى دور اجتماعية
إذا كان الشارع يحضن اليوم العشرات بل المئات من الأطفال المتخلى عنهم أو أطفال الشوارع، كملجأ لهم رغم ما يشكله من مخاطر صحية وعقلية واجتماعية على حياتهم، فإنه في نفس الآن يعتبر مصدر رزق لأطفال آخرين تحولوا من فئة في حاجة إلى الرعاية والاهتمام إلى فئة هي الوحيدة القادرة على تمكين باقي أفراد عائلتها من العيش والاستمرار في الحياة، ويعمل هؤلاء في مسح الأحذية وبيع السجائر بالتقسيط والقيام بالسخرة بالمطاعم ومحلات بيع الأكلات السريعة وبيع أكياس البلاستيك، هذه الفئة من الأطفال تعيش وضعا اجتماعيا ونفسيا مزريا، نظرا لإحساسها بانعدام الأمن في الشارع، إذ يمكن لهذا الطفل العامل أن يتعرض للسرقة أو الاعتداء الجسدي أو الجنسي، رغم أنهم يعرفون مسبقا أن الشارع هو ملاذهم الأول والأخير في غياب الأحضان العائلية، كما أن بعض الجهات تستغلهم كترمومتر لقياس درجة معينة لدى المتنافس، كما تعمد إلى استخدامهم كمخبرين، إما لدى بعض تجار الممنوعات أو الأمن، إلا أن الخطير في أمر أطفال الشوارع، هو عمل بعض الشبكات على استقطابهم قصد دمجهم في شبكات مختصة في السياحة الجنسية، وهي شبكات منظمة. أو استغلالهم من طرف بعض مرتادي الحانات جنسيا مقابل دراهم معدودة، وأمام انعدام الثقة، يتحول الطفل من حمل إلى شخص يتعاطى لكل أنواع المخدرات التي تقوده إلى معالجة نفسية بواسطة سكين أو شفرة حلاقة
على سبيل الختم
إن الجديدة التي تعتبر اليوم قطبا اقتصاديا، بعد البيضاء، في حاجة إلى معالجة هذه الظاهرة التي بدأت في الانتشار، وذلك بتأسيس جمعيات مهتمة بهذا المجال بعيدا عن أشخاص احترفوا منذ أمد بعيد النصب عن طريق مؤسسات اجتماعية! حتى أنهم حولوا هذه المؤسسات إلى ما يشبه صناديق الوهم، فالجديدة في حاجة إلى كفاءات وأطر عليا تعمل على انتشال الطفل من الشارع إلى مرحلة الاندماج داخل المجتمع، أوعودته إلى حضن العائلة الدافئ، ولن يتأتى ذلك الا بإنجاز مؤسسات اجتماعية مختصة في اختراق عوالم الصغار، قصد إعادة تكوينهم، التكوين الصحيح، كما يجب الوقوف على طريقه صرف المنح والمساعدات التي يتم تسليمها إلى جهات حولت العمل الجماعي إلى موضة يُتباهى بها في المنتديات والصالونات الخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.