البيغ: "الشعب مقتلاتوش كورونا قدما قتلتوه بالإحباط"    معركة وادي المخازن في ذكراها 443    العثماني: خطاب العرش "تاريخي" والمغرب الكبير لا يمكن أن يبنى إلا بتعاون مختلف دوله    جامعي تونسي: الدعوة الملكية لفتح الحدود مع الجزائر تعبر عن طموحات الشعوب المغاربية    معاملات المغرب مع أوروبا تتراجع إلى 452 مليار درهممعاملات المغرب مع أوروبا تتراجع إلى 452 مليار درهم    النتيجة الصافية لبنك المغرب تصل إلى 1,68 مليار درهم    جائحة كوفيد تستنفد قدرة التونسيين على الاحتمال    بعد فوزه بالإنتخابات.. خامنئي ينصب الرئيس الجديد لإيران    البقالي يكشف أسرار انسحابه من سباق 1500 متر    المغرب التطواني.. من العالمية إلى القسم الاحترافي الثاني    أولمبياد طوكيو : تأهل المغربي صديقي إلى نصف نهاية سباق 1500م وإقصاء الساعي والبقالي    عقد البنزرتي مع الوداد انتهى.. هل يجدد مقامه أم يختار الرحيل؟    أولمبياد طوكيو: نجمة الجمباز الأمريكية بايلز تختتم مشاركتها ببرونزية عارضة التوازن    إطلاق الرصاص بالبيضاء لإيقاف سارق هاجم عناصر الشرطة بسكين    الوكيل العام الجديد لمحكمة الإستئناف بأكادير يدشن عمله بإعتقال شاهد زور في ملف معروض أمام قاضي التحقيق بذات المحكمة    فيلم "سلاحي" ينافس في مهرجان بنتونفيل السينمائي 2021    عاجل .. وزارة الصحة تتوقع بلوغ المنحى الوبائي ذروته في الأيام المقبلة    كوفيد يعود إلى ووهان والمخاوف من المتحورة دلتا تتصاعد    سعد الدين العثماني: المغرب يمر بمرحلة حرجة ونعول على وعي المواطنين في تجاوزها    أمام ارتفاع الإصابات بكورونا.. مندوبية الصحة بالصويرة تستغيث بالمهنيين المتقاعدين وخريجي المعاهد لتخفيف الضغط    منصة "لي بغيتو" تطلق خدمتها الجديدة Libghitout.ma    الترشيح لدورة الحسيمة من برنامج مضائف ECO ما يزال مفتوحا    مندوبية التخطيط: 71,3% من العاطلين يتمركزون ب5 جهات و الدار البيضاء في الصدارة    أحوال الطقس غدا الأربعاء.. رياح قوية في هذه المناطق    مندوبية السجون تفند ادعاءات "من يعتبرون أنفسهم    تعيينات جديدة في مناصب المسؤولية بولاية أمن بني ملال    أيام تحسيسية بشفشاون لتنزيل مقتضيات إعلان مراكش للقضاء على العنف ضد النساء    بالصور.. تنصيب الرئيس الأول الجديد لمحكمة الاستئناف بمراكش والوكيل العام للملك لديها    هيومن رايتس ووتش تدعو إلى متابعة السلطات اللبنانية "جنائيا" جراء انفجار مرفأ بيروت    برقية تهنئة من جلالة الملك إلى البطل الأولمبي سفيان البقالي بمناسبة تتويجه بالميدالية الذهبية    صحيفة فرنسية: "انتهى الأمر.. كيليان مبابي سيبقى في باريس هذا الصيف"    شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" تصل المغرب.    الصيادلة غاضبون من سحب اختبارات كورونا من الصيدليات وتداولها بالمقابل في المصحات الخاصة    نداء عاجل.. الفنانة الريفية المقتدرة لويزة بوسطاش تعاني وتحتاج للمساعدة    خلال 24 ساعة..13 مدينة عربية تسجل أعلى درجات حرارة بالعالم    في زمن كورونا مندوبية الصحة بالصويرة تستنجد بمتطوعين    خلاف ينشب بين الفنانتين فاتى جمالي ودنيا بوطازوت    التشطيب على حامي الدين والسكال.. العثماني: اختصاصات دستورية لا يجب تسييسها    منظمة العمل المغاربي تشيد بالدعوة الملكية لإقامة علاقات مغربية-جزائرية مبنية على الثقة والحوار وحسن الجوار    رسمي.. ارتفاع معدل البطالة إلى 12,8% مقارنة مع السنة الماضية    684 ألف شخص ممنوع من إصدار الكمبيالات البنكية في المغرب    كوفيد 19: تأجيل تنظيم مهرجان"فيزا فور موفي" بالرباط    الجواهري أصدر سندات الخزينة لسد تدهور الميزانية خلال الجائحة أكثر مما فعل منذ 2016 بحوالي النصف    تمديد فترة التقديم للأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج    الفنان مصطفى حوشين في حالة صحية حرجة    جريمة بشعة.. العثور على شخصين مذبوحين بطريقة وحشية    الصين.. إطلاق حملة اختبارات واسعة إثر عودة ظهور إصابات بكوفيد    تاريخ عودة أمرابط غير معروف.. وهذا ما ينتظره    العثور على ناشط بيلاروسي مفقود مشنوقا في أوكرانيا    قيس سعيد يعترف بتلقيه دعماً أمنياً ومالياً من دول وصفها ب"الشقيقة"    صندوق النقد الدولي يخصص 650 مليار دولار لإنعاش الاقتصاد العالمي    تويتر يتعاون مع رويترز وأسوشيتد برس للتصدي للمعلومات المضللة    90 صحافيا وصحافية يتنافسون على جوائز الدورة 3 من الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قبل الانتخابات .. الترحال السياسي ينعش بورصة الاستقطابات
نشر في المغرب 24 يوم 24 - 06 - 2021

لم يبق على موعد الانتخابات إلا أيام معدودات، في الوقت ذاته تحتدم المنافسة بين الأحزاب السياسة حول من سيتصدر النتائج، ويظهر جليا أن الساحة السياسية يؤثر عليها التجمع الوطني للأحرار وحزب العدالة والتنمية.
كما يبرز في المشهد السياسي، كقوة انتخابية، كلٌ من حزب "الأصالة والمعاصرة" و"حزب الاستقلال".
وللمرة الأولى في تاريخ المغرب، يقود "العدالة والتنمية" الحكومة منذ عام 2011، إثر فوزه في انتخابات برلمانية شهدتها المملكة في ذلك العام، ثم في 2016.
وأثير في المغرب خلال الأسابيع الماضية، نقاش بين سياسيين ومحللين، حول التحالفات قبل الانتخابات.
صعوبة التحالفات
قال محمد شقير، المحلل السياسي المغربي، إن "الأحزاب المغربية انتخابية بامتياز، بالإضافة إلى أنها تقريبا متقاربة، سواء في حجمها ووزنها".
وأشار إلى أنه "من الصعب جدا إقامة تحالفات قبلية نظرا إلى طبيعة اللعبة السياسية. وتكمن الصعوبة في أن اللعبة السياسية تقوم دائما على عدم تسهيل بروز حزب أغلبي، بمعنى أن كل الحكومات التي تعاقبت في المغرب، هي ائتلافية مُشكَّلة من أربعة إلى خمسة أحزاب".
وتحدث شقير عن "فشل تجارب سابقة حول تقديم مرشحين مشتركين، ما جعل إمكانية أن تنجح الأحزاب في تشكيل تحالفات.. صعبة للغاية".
ولفت إلى "مسألة الثقة"، وقال إن "الأحزاب لا تثق في بعضها، وتقرصن بعضها بعضا، بدليل ما يجري حاليا من ترحال سياسي.
وقبيل الانتخابات، يعمل بعض البرلمانيين أو المستشارين أو أعضاء أحزاب على تغيير انتمائهم السياسي، من خلال الاستقالة من أحزابهم والانتقال إلى أحزاب أخرى بسبب عدم ترشيح حزبهم لهم، أو لاعتبارات أخرى.
وخلص شقير إلى أن "العملية كلها تفتقد للكثير من المقومات التي تقوم عليها التحالفات، وبالتالي غالبا ما يصرح مسؤولو الأحزاب حين يسألون، عمن سيتحالفون معه، بالقول إنه سيناقش ذلك بعد ظهور نتائج الانتخابات".
تشابه الأحزاب
وأوضح شقير أن "من بين الأسباب الأخرى التي تعيق التحالفات القبلية، أن الأحزاب لا تمتلك تصوّرات مشتركة يمكن أن تكون أرضية لتحالف بينها، على الرغم من أن للأحزاب برامج متشابهة إلى درجة كبيرة".
وفي الاتجاه ذاته سار المحلل السياسي عبد الرحيم العلام، اعتبر "الأحزاب السياسية في المغرب لا يوجد بينها اختلافات كبيرة على المستوى العقائدي".
وقال إن "تشابه الأحزاب المغربية يُعد من أسباب غياب التحالفات بينها قبل ظهور نتائج الانتخابات".
رأى أنه "في المغرب، تكاد الفوارق بين الأحزاب أن تكون غير موجودة".
خلاف داخل المعارضة
وكانت 3 أحزاب مغربية معارضة كشفت في 8 يونيو، عن وجود خلاف بينها حول طبيعة تحالفها قبل الانتخابات التشريعية والمحلية المتوقعة في 8 شتنبر المقبل.
يتشكل البرلمان المغربي من 395 مقعداً، تبلغ حصة المعارضة حالياً منها 167 مقعداً، موزعة كالتالي: 102 مقعداً ل "الأصالة والمعاصرة" و46 نائباً ل "الاستقلال" و12 مقعداً ل "التقدم والاشتراكية"، إضافة إلى مقعدين لحزب "فيدرالية اليسار" و3 مقاعد ل "الحركة الديمقراطية والاجتماعية" ومقعد لحزب "الوحدة والديمقراطية" ومقعد لحزب "اليسار الأخضر".
وقال الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة" عبد اللطيف وهبي، في ندوة للأمناء العامين للأحزاب الثلاثة عقدت مساء 8 يونيو الجاري: "حزب الاستقلال يقول إن ما يجمعنا هو تنسيق، فيما يقول التقدم الاشتراكية إنه تحالف".
وأضاف: "أنا مقتنع بأنه تحالف، ويجب أن يستمر إلى ما بعد الانتخابات المقبلة".
من جهته، قال الأمين العام لحزب "الاستقلال" نزار بركة إن "التحالف يقتضي الاتفاق على برنامج، يجب أن نضبط الأمور كي لا نعطي وعدا لا نلتزم به".
فيما قال الأمين العام لحزب "التقدم والاشتراكية" نبيل بنعبد الله إنه "بإمكان التحالف الثلاثي لأحزاب المعارضة أن يكون أحسن بكثير مما هو موجود".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.