لارام..تسع وجهات داخلية وهذه مواعيد الرحلات    السعودية تعلن إصابة النجم الدولي أمرابط بفيروس كورونا    زلزال سياسي جديد بعد كورونا قد يعصف بوجوه بارزة من سفينة حكومة العثماني.    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    النقابة الوطنية للتعليم كدش ترصد اختلالات بجهة سوس ماسة وتطالب قضاة جطو بالتحقيق    محمد أمكراز يعترف بما يعرف إعلاميا بفضيحة « الضمان الإجتماعي »    عبد المجيد تبون: مرحبا بأي مبادرة مغربية لإنهاء الخلاف    أكاديميون و رجال أعمال و صحفيون و حقوقيون يشيدون بمبادرات التضامن لجلالة الملك تجاه البلدان الإفريقية الصديقة    جواب أمنستي .. تسريبات مجهولة و ردود متناقضة    تقارير سعودية تُعلن أمرابط مُصاباً بفيروس كورونا بعد عودته من هولندا    إصابة الدولي المغربي نور الدين أمرابط بفيروس كورونا    … التشرد لا يحد من حقوق الإنسان    عملية غش مصورة تجر مرشحاً للباكالوريا للتوقيف    جثة فتاة داخل قناة لصرف المياه العادمة .. أمن مراكش يفك لغز الجريمة    فيروس كورونا : البؤرة الجديدة تنذر بكارثة حقيقية بعد تسجيل ما يناهز 450 حالة إصابة جديدة .    نقطة نظام.. لماذا عمر؟    حجز 90 ألف و600 أورو مهربة بميناء طنجة المتوسط    توقيف مترشح بث تسجيلا مباشرا من قاعة امتحان الباكلوريا بسيدي افني !    إصابة المغربي نور الدين مرابط بفيروس كورونا    إغلاق آسفي و استنفار أمني كبير بعد تفجر بؤرة كورونا (فيديو)    منطقة ب"جارة المغرب" تتحول إلى بؤرة ل"كورونا" والسلطات تقيد التنقل من جديد    أمنستي مزال منشراتش أدلة التجسس على الراضي وردات على المغرب: النتائج لي توصلنا بها تؤكد التجسس بتقنية اسرائيلية    فيروس كورونا يوقع على حالة وفاة بالأقاليم الجنوبية.    الحصيلة الوبائية لكورونا فالجهات والأقاليم: 266 تصابو فجهة مراكش 253 منهم فآسفي.. وجهة الشمال ماتو فيها 2    مساعد حاليلوزيتش مرشح للالتحاق بالطاقم التقني للمنتخب الفرنسي    طقس الأحد.. موجة حر تجتاح عددا من مناطق المغرب    تيزنيت : جمعية مبادرات الشباب المقاول ترصد معاناة المقاولات الصغرى الحديثة النشأة ( بيان )    بوفون يحطم رقم مالديني بعدد المشاركات في الدوري الإيطالي    الأميركيون يحيون ذكرى الاستقلال وسط التظاهرات والانقسام وتفشي كورونا    بعد استقالته.. محكمة فرنسية تحقق مع رئيس الوزراء الأسبق إدوار فيليب    أين ذهبت نصف ثروة أخنوش؟    بوتين يسخر من رفع علم المثليين على مبنى السفارة الأمريكية    زيدان: "أتمنى عودة هازارد قبل نهاية الموسم.. ولا أعلم إن كان برنامج المباريات سيؤثر علينا أم لا"    طنجة المتوسط.. إحباط محاولة تهريب 90 ألفا و600 يورو    الفرصة مازالت متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة    أروى: سأخوض التمثيل للمرة الأولى    حادث إطلاق نار بولاية أمريكية يسفر عن مقتل طفل و إصابة 3 آخرين    ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين    دراسة: المغرب هو الأغلى عربيا في أسعار كهرباء المنازل    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    بعد التمثيل سابقا.. مصمم الأزياء وشمة يقتحم الغناء- فيديو    تسجيل هزة أرضية بقوة 3،3 درجات بإقليم ميدلت    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليمن يشدد الإجراءات الأمنية خوفا من هجمات للقاعدة

أعلنت وزارة الداخلية اليمنية، أمس الأربعاء، تشديد الإجراءات الأمنية حول المنشآت النفطية والمرافق البحرية وتأمين الخطوط الملاحية لناقلات النفط وحمايتها, خوفا من هجمات قد يشنها تنظيم القاعدة، انتقاما للغارات التي يشنها الجيش ضد مقاتليه.يمنيون يتفقدون آثار الدمار في صعدة بعد وقف إطلاق النار (أ ف ب)
وأوضحت الوزارة في بيان على موقعها الالكتروني أن "توجيهات صارمة صدرت للأجهزة الأمنية ومصلحة خفر السواحل لرفع الجاهزية الأمنية والتحلي باليقظة لمواجهة الأعمال الإرهابية المحتملة, التي قد تقوم بها العناصر الإرهابية من تنظيم القاعدة، انتقاما من الضربات النوعية القاسية، التي وجهت لأوكار الإرهاب في أكثر من محافظة".
وأضاف البيان أن هذه الإجراءات تشمل "المنشآت النفطية والمرافق البحرية، بالإضافة إلى تأمين الخطوط الملاحية لناقلات النفط وحمايتها".
وأكدت الوزارة أن الأوامر صدرت إلى الأجهزة الأمنية في محافظات شبوة وأبين وعدن (جنوب) وحضرموت (جنوب شرق) وتعز والحديدة (غرب) ب "مضاعفة مراقبتها للشريط الساحلي لضبط القوارب المشبوهة، التي قد تستخدم من قبل العناصر الإرهابية في تنفيذ أعمالها الانتقامية".
من جهة أخرى، أفرج المتمردون الحوثيون عن 178 من الجنود الحكوميين ومن المدنيين، بعد يوم من اتهام صنعاء لهم بالتلكؤ في تنفيذ اتفاق لوقف إطلاق النار.
وقالت لجنة أمنية عليا في اليمن إن المتمردين لم يلتزموا بشكل كامل باتفاق وقف إطلاق النار، الذي ابرم في فبراير لإنهاء حرب استمرت على مدى أشهر وشاركت فيها المملكة العربية السعودية لبعض الوقت.
ونقلت قناة العربية عن مسؤولين في لجنة وساطة قولهم إن الأسرى سلموا في محافظة صعدة بشمال اليمن والتي شهدت معظم القتال وأنهم سينقلون إلى صنعاء اليوم الخميس.
وكان الحوثيون تعهدوا، أول أمس الثلاثاء، بالإفراج عن الجنود اليمنيين الذين أُسروا خلال المواجهات الأخيرة مع الجيش اليمني والتي عُرفت باسم الأرض المحروقة، بعد اتهامات وجهتها اللجنة الأمنية العليا المعنية بوقف الحرب بشمال اليمن للحوثيين بالتلكؤ في تنفيذ اتفاق لوقف إطلاق النار.
وقال بيان لزعيم الجماعة عبد الملك الحوثي إنه "سيجري خلال 48 ساعة المقبلة الإفراج عن أسرى الجيش مقابل الإفراج عن أسرانا لدى الطرف الآخر، وحل مسألة الأسرى سيحل القضية وسيكون من شأنه خدمة السلام في المنطقة".
من جهته، ذكر مصدر مسؤول في اللجنة الأمنية العليا أن الحوثيين يضعون عراقيل أمام اللجان التي لا تزال تنفذ النقطة الأولى، متهما الجماعة برفض تسليم الألغام التي يجري نزعها من بعض المناطق إلى السلطات، والعودة مرة أخرى لمواقع انسحبوا منها.
وكانت الحكومة اليمنية والمتمردون الحوثيون قد توصلوا إلى اتفاق سلام في الحادي عشر من الشهر الماضي أنهى القتال الذي اندلع على نحو متقطع بين الجانبين منذ منتصف عام 2004 وخلف الآلاف من القتلى والجرحى والمشردين.
وتعرضت صنعاء لضغوط دولية مكثفة لإنهاء حربها في الشمال والتركيز على القتال ضد تنظيم القاعدة بعد أن أعلنت ذراع التنظيم في اليمن مسؤوليته عن هجوم فاشل على طائرة كانت في طريقها إلى الولايات المتحدة في دجنبر ويخشى حلفاء غربيون وكذلك السعودية من أن يستغل تنظيم القاعدة زعزعة الاستقرار على عدة جبهات في اليمن لتجنيد وتدريب متشددين، لينفذوا هجمات في المنطقة وخارجها.
ويقول محللون إن من المرجح ألا يستمر اتفاق وقف إطلاق النار بين الحكومة والمتمردين الحوثيين، لأنه لا يعالج شكاوى المتمردين من تمييز صنعاء ضدهم.
وذكرت قناة العربية في وقت سابق أن متحدثا باسم المتمردين نفى أن المسلحين يستخدمون تكتيكات مماطلة وقال إنهم سيفرجون عن الجنود اليمنيين، خلال 48 ساعة.
وتحاول صنعاء احتواء العنف في جنوب البلاد حيث خلفت الاشتباكات بين محتجين انفصاليين مسلحين في الغالب وبين قوات الأمن قتلى وجرحى في الجانبين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.