المشاورات الحكومية.. الأحرار يجدد تفويض أخنوش ويدافع عن حصيلة وزرائه    بعد صراعه الطويل مع المرض .. المسرحي أحمد الصعري في ذمة الله عن عمره يناهز 70 سنة    “صنداي تايمز”: موجة ذعر تجتاح دول الخليج بعدما رفض ترامب التدخل للدفاع عنهم    وحيد يستعدي حمد الله أمام ليبيا    عموتة: "نتيجة مباراتنا أمام الجزائر لا تعني شيء و كنا نتمنى أن نخطف هدفا"    حسنية أكادير يبحث عن فوز غائب في خريبكة لمدة ثماني سنوات    بالأرقام | برشلونة الأكثر استقبالًا للأهداف بين أندية الليجا هذا الموسم    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد 22 شتنبر 2019 بالمغرب    احتجاجا على جر أستاذة سيدي قاسم إلى المجلس التأديبي.. زملاؤها يطلقون حملة “كشف الحقيقة ليس جريمة”    مجلس “بوعياش” يستكمل هياكله ويصادق على نظامه الداخلي خلال اجتماعه العادي    عسكوري تعود ب “حكايتي”    حارث يحصد أول جوائز الموسم    زيدان يحشد كل نجومه لمباراة اشبيلية    بركان تتعاقد مع طارق السكتيوي لموسمين    في الجزائر.. ضرائب ورسوم جديدة لزيادة الإيرادات في موازنة 2020    كرين: اتهام أخنوش لجطو بتسييس تقريره طعن في مؤسسة دستورية ونحن أمام خيارين!    بعد أن قدم لهم وعوداً بالعمل في دول الخليج.. اعتقال شخص نصب على العشرات من المواطنين    جثة شاب متحللة داخل مقبرة تستنفر أمن القصر الكبير    هل تكتب الانتخابات التونسية نهاية عصر الأيديولوجيا؟    نقطة الضعف الأميركية    دار الشعر بتطوان تفتتح الموسم الشعري الجديد وتعد عشاقها بالجديد    هاشتاغ #كلنا _مع _ فرح يغزو مواقع التواصل الاجتماعي    تقرير: انخفاض معدلات وفيات الأطفال بالمغرب    المظاهرات تتجدد في مصر.. اشتباكات بين مئات المتظاهرين وقوات الأمن    عزيز أخنوش: حنا باقين في الحكومة ومستعدين نتحملو المسؤولية    بنعبد الله يستقبل قيادات نسائية    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    خبير اقتصادي: وضع السوق لا يدعو أبدا إلى القلق أسعار العقار السكني تتراجع    الفيديوهات المحرفة تؤثر على الأمن    نجاعة الحوار تنهي أطول اعتصام بتنغير    رغم مجهودات الحموشي..سكان بن أحمد يشتكون ارتفاع الجريمة    “رام” شريكة “يونيسكو” في تنمية إفريقيا    في خطوة غير مسبوقة.. BMCE OF Africa تطلق النسخة الإلكترونية للتقرير السنوي    بيبول: حبيركو تستعد لتجربة تلفزيونية جديدة    صاحب “نزهة الخاطر” يودعنا    افتتاح معرض "نافذة الإبداع" برواق النادرة بالرباط    فيلم »الأرض تحت قدمي » يتوج بجائزة مهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    رئيس الأهلي المصري: الدوري وأفريقيا هما التحدي الأكبر    نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا    حق الولوج إلى العدالة.. المغرب في المرتبة 45 عالميا    قضاة الجزائر يهدّدون بالتصعيد    رجل يقتحم مسجدا بسلاح في فرنسا ويصيب نفسه    افتتاح أول معبد يهودي رسمي بالإمارات في 2022    باكستان: مقتل 26 شخصا في حادث تحطم حافلة شمالي البلاد    احتجاز ناقلات «الاحتجاج»    "علاش" لفرقة كواليس تخلق الحدث بمهرجان القاهرة للمسرح    تغييرات جذرية في تحديث "واتسآب" الجديد    الهجمات على «أرامكو» تربك العالم.. حذر ومخاوف من أزمة طاقية    النظام الضريبي المحلي بالمغرب متوافق مع المعايير المعتمدة في البلدان الأخرى    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة حول المسؤولية الجنائية للموثقين وحماية حقوق المتعاقدين

نظمت كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، ومحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، السبت الماضي، ندوة علمية حول "التوثيق وحماية الحقوق"، بمقر الكلية، في ندوتين صباحية ومسائية
جانب من الندوة العلمية بكلية البيضاء (أيس برس)
ناقش المنظمون خلالها العديد من المحاور المتعلقة بمستجدات القانون الجديد للتوثيق العصري بالمغرب، فضلا عن المسؤولية المدنية والجنائية والزجرية للموثقين والعدول، ودور النيابة العامة بالنسبة إلى الموثقين في حال أخلوا بالتزاماتهم، مع تحفيز جميع الموثقين لإعطاء وجه جديد لهذه المهنة، وتنبيههم إلى خطورة المهام الملقاة على عاتقهم، لحماية حقوق المتعاقدين.
وقال نورالدين اسكوكد، موثق ورئيس سابق للغرفة الوطنية للتوثيق العصري، إن الندوة جاءت بعد صدور القانون الجديد رقم 32.09 الخاص بالتوثيق العصري للموثقين، الذي سيحل محل ظهير 4 ماي 1925، الذي سيطبق في متم يونيو 2012.
وأوضح اسكوكد، في تصريح ل "المغربية" على هامش هذه الندوة، أن ظهير 4 ماي 1925 أصبح متقادما، بعد أكثر من 85 عاما من التطبيق، مضيفا أن "القانون الجديد المنظم لمهنة التوثيق جاء بمستجدات جديدة تتلاءم مع المغرب اليوم، ومع الإصلاح القضائي الشمولي".
وأبرز اسكوكد أن من ضمن المستجدات "إحداث الهيئة الوطنية للموثقين، وإعطاء صلاحية المراقبة للنيابة العامة بمعية رئيس المجلس الجهوي للموثقين، إضافة إلى التأديب، الذي لم يعد بين يدي النيابة العامة، بل أسند إلى لجنة تتكون من أشخاص منخصصين بينهم 3 موثقين، فضلا عن تقليص مدة تقادم المتابعة في حق الموثقين، التي حددت في خمس سنوات، ثم مستجد الاختصاص المكاني، إذ أصبح بإمكان الموثق أن ينتقل إلى مدن أخرى".
من جهته، قال بوشعيب بوطربوش، رئيس غرفة بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، في مداخلة له بعنوان "المسؤولية الجنائية للموثق"، أن القانون الجديد المنظم لمهنة التوثيق أشار إلى أن الموثق يتحمل مسؤولية كل ما يتضمنه في العقود والمحررات، من تصريحات وبيانات يعلم مخالفتها للحقيقة، أو كان بإمكانه معرفتها أو العلم بها، موضحا أن المتابعات التأديبية لا تحول دون تحريك الدعوى العمومية من طرف النيابة العامة أو المتضررين، لكن شريطة أن يتبين أن الفعل المجرم ارتكب من طرف الموثق عن إدراك وإرادة حرة، وأن عبء الإثبات في المواد الجنائية يقع على عاتق النيابة العامة بصفتها صاحبة الدعوى العمومية.
من جانبها، قالت لطيفة أهضمون، رئيسة غرفة بمحكمة النقض، في مداخلة حول "العمل القضائي المرتبط بمسؤولية الموثقين والعدول ومحرري العقود"، إن هناك إشكالية في ضبط العمل القضائي للموثقين العرفيين، لأنهم لا يخضعون إلى ضوابط أو أحكام أو تقنين معين لعملهم، ويظلون في غالب الأحيان في منأى عن المسؤولية والمتابعة.
وأشارت إلى أن المتابعات، سواء التأديبية أو المدنية أو الجنائية، تتركز على المحررين الذين لهم قانون منظم، ويتعلق الأمر بالعدول والموثقين، إذ يضع العمل القضائي يده دائما على قضايا تتعلق بمسؤولية الموثق العصري في الجانب التأديبي أو الجانب المدني أو الزجري.
واعتبرت أهضمون أن القضاء لا يتشدد في العقوبة المفروضة حاليا على الموثق العدل في الجانب الزجري، وأقصى عقوبة هي 10 سنوات، وذكرت بمجموعة من حيثيات القرارات، وأسس العمل القضائي، لتكون ركائز يستشف منها مدى الجانب المتوخى من محرر العقد أن يسلكه لضمان حقوق المتعاقدين وحماية له من أي متابعة مدنية أو زجرية.
وناقشت هذه الندوة العلمية، التي حضرها مسؤولون قضائيون بمحكمة الاستئناف بالبيضاء وأساتذة بكلية العلوم القانونية والاجتماعية، وعدد من الموثقين والعدول، ومهتمون بالشأن القانوني والحقوقي، مجموعة من المحاور، منها "مكانة النيابة العامة في التوثيق العصري"، و"المسؤولية الجنائية للموثق"، و"العمل القضائي في قضايا التوثيق"، ثم "مقتضيات خطة العدالة وتقنيات الدفاتر العقارية"، و"مزاولة المرأة لخطة العدالة"، فضلا عن "إكراهات العدول في تلقي البيوعات العقارية"، و"الممارسة الجماعية لمهنة التوثيق"، و"المحررات الأجنبية وتذييلها بالصيغة التنفيذية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.