الدستور لا يرسم الأمازيغية "بجانب" العربية يا أستاذ عصيد!    شبيبة البيجيدي: السلطات تمنع أنشطتنا بعدة أقاليم .. ولن نسكت قال إن قائد "بني ملال" قام بهدم خيمة للشبيبة    جامعة الكرةتقرر تجميد أنشطة الوسطاء المسجلين لديها إلى حين تسوية وضعيتهم الإدارية والقانونية    العراق ودوره في لعبة المحاور    بالفيديو: رونالدو يستعرض سيارته الجديدة “مكلارين سينا”    لقجع يجمد أنشطة وسطاء اللاعبين لهذا السبب    كأس إسبانيا: الشرطة توقف 23 شخصا قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    لاعبو الوداد: ” التعادل ليس في صالحنا.. نؤمن بحظوظنا وسنذهب لتونس من أجل التتويج” – فيديو    حادث مأساوي لسيارات نقل العمال يودي بحياة ثلاث أشخاص بطنجة    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    الحناوي تعوض الرحباني على مسرح محمد الخامس في الرباط ليلة 22 يونيو    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    تشيلسي يحدد القيمة المالية للتخلي عن هازارد    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    تقرير اخباري: هل تسير الجزائر على خطى مصر السيسي؟    درجات الحرارة الدنيا والعليا المرتقبة غدا الأحد    ميسي يتوج بجائزة الحذاء الذهبي للمرة السادسة في تاريخه    برقية تهنئة من الملك إلى عاهلي المملكة الأردنية الهاشمية بمناسبة عيد استقلال بلادهما    منظومة التربية والتعليم.. العربية ليست الداء، والفرنسية ليست الدواء    الجعواني: "الظروف ملائمة لتألقنا يوم الأحد أمام الزمالك"    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش + فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    بعد تصاعد التوتر مع إيران.. الولايات المتحدة ترسل 1500جندي إضافي إلى الشرق الأوسط    الإعلام المصري: جهاد جريشة.. الوجه القبيح للتحكيم ومباراة عالمية    تعزية في وفاة عم الزميل المصور الصحفي نبيل بكري بالزمامرة    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    الفيس بوك يعطل حسابي للمرة الرابعة    حملات طرد جماعي وعزل للقيادات تضرب “البام”    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    افران.. حجز وإتلاف 470 كيلوغراما من المواد الغذائية غير الصالحة    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    مزوار:” المنافسة الشريفة و المنصفة ، رافعة للنمو الاقتصادي”    الملك يؤدي صلاة الجمعة ب »مسجد الإسراء والمعراج » بالدار البيضاء    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    نقابة: تشغيل “سامير” هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار “التسقيف”    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسعار الأعلاف تهدد بشلل قطاع الحليب بجهتي الدارالبيضاء والشاوية ورديغة
بوكريزية: نطالب بتسوية تفاوضية مع الأطراف المعنية للخروج من الأزمة

انعقد بمدينة برشيد، نهاية الأسبوع الماضي، جمع استثنائي لمربي الأبقار الحلوب بجهتي الدارالبيضاء الكبرى والشاوية ورديغة، دق خلاله فاعلو القطاع ناقوس خطر توقف أنشطته نتيجة الارتفاع الصاروخي لأسعار المواد العلفية.
جانب من لقاء برشيد (خاص)
وأوضح أحمد بوكريزية، رئيس شبكة المستقبل لمربي الأبقار بإقليم برشيد، الذي ترأس هذا اللقاء المنظم بمندوبية وزارة الفلاحة، والذي اعتبر أكبر تجمع لرؤساء تعاونيات ومراكز تجميع الحليب بالجهتين المشار إليهما، أن الارتفاع الأخير لأثمنة الأعلاف المركبة والزيادة المرتقبة فيها، دفعت إلى مراسلة كل من الوزير الأول، ووزير الفلاحة والصيد البحري، وشركات إنتاج الحليب، لاستعراض الظرفية القاتمة التي يجتازها القطاع وآلاف مربي الأبقار، خاصة الصغار منهم، بغية تدارك الوضع وإيجاد تسوية تفاوضية لهذا المأزق.
وأضاف بوكريزية أن غياب أي رد بهذا الشأن إلى حد الآن حتم عقد هذا اللقاء، لتدارس المشكل وطرح الاقتراحات الممكنة، وبالتالي اتخاذ قرار بالإجماع حول المساعي المقبلة لمربي الأبقار للخروج من هذا النفق المسدود، وتخطي الإكراهات القائمة.
وذكر رئيس شبكة المستقبل لمربي الأبقار بإقليم برشيد، أن عوامل التقلبات المناخية الأخيرة، واستغلال عدد من الأسواق للمواد الأولية للأعلاف في مجال تصنيع الوقود الحيوي، وعدم مواكبة تحديد سعر الحليب مرتين في السنة، حسب فترتي الإنتاج المرتفعة والمنخفضة، ساهمت في إنهاك قدرة مربي الأبقار خاصة الصغار، الذين يشكلون شريحة واسعة، ما دفع بهم حسب بوكريزية إلى التخلص من قطعانهم من الأبقار الحلوب بأسعار متدنية.
واستعرض بعض المجتمعين خلال هذا اللقاء عدة حلول، همت اقتراح عدة صيغ من قبيل مقاطعة مد شركات إنتاج الحليب لمدة محددة، أو إحداث لجنة جهوية للتحاور مع شركات الحليب، أو عقد لقاء وطني حول هذا الموضوع، في حين ارتأى آخرون الاستمرار في تزويد الشركات المشار إليها نظرا لأهمية مداخيل هذا المنتوج بالنسبة إلى صغار مربي الأبقار الحلوب، مطالبين في الوقت ذاته بتشكيل لجنة للتفاوض مع كل الأطراف المعنية بهذا الموضوع، وإلغاء الضريبة المطبقة على الأعلاف بالنسبة لهم، وفي المقابل دعا عدد من الحاضرين إلى المرور إلى إيجاد بدائل للأعلاف المركبة نظرا لغلائها، باعتماد زراعات كلئية رغم تأثيرها على الدورة الزراعية التي يقتات منها معظم مربي الأبقار، وفي الوقت ذاته دعا رؤساء التعاونيات شركات الحليب للرفع من مقابل حصولها على الحليب من مربي الأبقار.
وخلص هذا الجمع الاستثنائي إلى تكوين لجنة تواصلية للتحاور مع كل الأطراف المعنية، تضم في عضويتها عبد العزيز لطيفي، نور الدين البحبوحي من جهة دكالة عبدة، وأحمد المنفلوطي وعلي فلفلي والأديبي رشيد من جهة الشاوية ورديغة، والشماخ عبد الواحد وخلف مصطفى من جهة الدارالبيضاء الكبرى، إلى جاني الاتفاق على إحداث وحدة صناعية مستقلة إنتاج الحليب، وخلق اتحاد للتعاونيات والجمعيات الفاعلة في هذا المجال، مع المطالبة في انتظار ذلك برفع ثمن الحليب عند تسليمه لشركات إنتاجه. كما حدد المجتمعون موعدا لاحقا للنظر في تقدم تطبيق هذه التوصيات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.