البلاغ الحكومي يخلق الجدل بسبب أخطاء في صياغته    الجماعة تدعو لوقف "الانصياع الأعمى" للإملاءات الخارجية في ملف التعليم    الاقتصاد ‬المغربي ‬الأكثر ‬نموا ‬في ‬شمال ‬إفريقيا ‬والشرق ‬الأوسط    الكويت.. حريق في مصفاة نفط بميناء الأحمدي    السيسي يصدر قرارا جمهوريا يسمح لوزير مصري بالزواج من مغربية    جاسوس لحساب روسيا في مكتب وزير الدفاع الفرنسي!    محمد صلاح والكرة الذهبية.. حلم "بعيد المنال" هذا الموسم    غوارديولا مُشيداً بلاعبه: "برناردو سيلفا لا ينتمي إلى عالمنا"    لقجع رفض منصب "الوزير" وقبل ب"الوزير المنتدب"    مسلسل إصابات اللاعبين بالوداد تستمر …!    طقس الإثنين.. جو حار نسبيا بأقصى الجنوب وسماء صافية بعموم البلاد    تنمية المدينة.. يجمع مسؤولين بالشاون    *الرواية و أسئلتها : ملف جديد بمجلة "علوم إنسانية" الفرنسية    لمرايط: المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال العدوى    المغرب ينتظر وصول 4 مليون و300 ألف جرعة من لقاح "فايزر"    بعد تعيين العمراني سفيرا بالاتحاد الأوروبي.. هل فشلت محاولةُ إنهاء 12 عاما من القطيعة الدبلوماسية مع جنوب إفريقيا؟    فتح ‬الله ‬سجلماسي ‬أول ‬مدير ‬عام ‬لمفوضية ‬الاتحاد ‬الإفريقي    الإصابة تهدد مشاركة دافيز ضد بنفيكا بدوري الأبطال واللاعب "يتجنب إصابة خطيرة"    مورينيو يسخر من يوفنتوس من جديد    لقب بطولة إنديان ويلز للتنس..أول بريطاني يفعلها    التصنيف العالمي: فيدرر يخرج من نادي العشرة الاوائل    اختطاف مبشرين أمريكيين في هايتي: عصابة محلية تقف وراء الحادث    قصة الولاية الأمريكية التي اشترتها واشنطن بنحو 7 ملايين دولار في صفقة اعتبرت "حمقاء"    بروفيسور يرصد أهم التحديات التي تواجهها المستعجلات بالمغرب    فيضانات الهند: 24 قتيلا وعشرات المفقودين في ولاية كيرالا الجنوبية    القنيطرة ..الأمن يسقط متهما بحوزته حوالي 12ألف قرص مخدر    إعفاء أستاذة متعاقدة بسبب إعاقتها يخرج أساتذة التعاقد للاحتجاج    تبون يفضح جهاز مخابرات نظام الكابرانات    فيلم "ريش" للمخرج المصري عمر الزهيري الفانتازيا في خدمة الواقع    تكريم نور الدين الصايل ومحمد الواضيح بملتقى سينما المجتمع ببئر مزوي    أسعار النفط تقفز لأعلى مستوياتها منذ سنوات    شقير ل"فبراير": إعفاء الرميلي قرار صائب ويجب أن يشمل باقي الوزراء    تيم حسن يواجه مافيات المال ويتصدى للتنظيمات المسلحة في "الهيبة - جبل" على MBC1    الدار افتتاحية: هل انتصر المغرب وحوّل الجائحة إلى منجم من الفرص؟    الصحراء المغربية: تفاؤل عام بمجلس الأمن إزاء استئناف المسلسل السياسي إثر تعيين المبعوث الشخصي الجديد    بالفصيح : إعلام الحرب الإسباني    حسب تقرير جديد للمندوبية السامية للتخطيط : ارتفاع نسبة الطلاق بين النساء المغربيات البالغات ما بين 45 و49 سنة    قرار مجلس الأمن المقبل حول الصحراء    مقتل 3 أشخاص برصاص شرطي في الولايات المتحدة    "طبيبة" تكشف عن الأسباب التي تجعل الإمساك يؤدي إلى الوفاة    رد على يتيم في علاقة التطبيع بسقوط العدالة والتنمية    انتشال مزيد من الجثث قبالة سواحل إسبانيا    ينتقل عبر الرذاذ.. أعراض السعال الديكي لدى الأطفال    أكادير : مهنيو الحلاقة و التجميل و تزيين العرائس يلتئمون في لقاء خاص بمقر غرفة الصناعة التقليدية.    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعلن عن عروض تذاكر ب49 درهم    فيلمين مغربيين يحصدان الجائزة الكبرى لسينما المدينة    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضاً في العنف الممارس ضد النساء في المغرب    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    "نص قرائي" يمس المقدسات يحدث جدلا واسعا    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    شركة إسرائيلية تحصل على تراخيص حصرية للتنقيب عن النفط والغاز بالداخلة    لطيفة رأفت تهاجم القائمين على مهرجان الجونة السينمائي    انطلاق منتدى الإيسيسكو العالمي لعلوم الفضاء    مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    هناوي: مناهج التعليم بالمغرب تجمع بين الصّهينة والزندقة    د.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد "نظرية التطور" المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق    من سنن الصلاة المهجورة : السترة - نجيب الزروالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ناصر بوريطة: تحت قيادة جلالة الملك لطالما برهن المغرب عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن المغرب لطالما برهن، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة.
وشدد بوريطة، في خطاب المغرب خلال الحوار رفيع المستوى حول الطاقة، الذي عقد يوم الجمعة، عبر تقنية المناظرة المرئية على هامش الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن المملكة خطت خطوات كبيرة نحو طاقة حديثة ومستدامة وموثوقة، طاقة ذات تكلفة مناسبة تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة". وأشار أيضا إلى أن المغرب اختار، بين الحاجة إلى التوفيق وبين الطلب المتزايد على الطاقة وضرورة الحد من التلوث، طريق الطاقات المتجددة، والذي "يزاوج بين التنمية الاقتصادية وحماية البيئة". وأوضح الوزير، في هذا الإطار، أن المملكة اعتمدت سلسلة من السياسات العمومية أسفرت عن مشاريع كبيرة: مخطط الطاقة الشمسية، مخطط الطاقة الريحية، ومواصلة سياسة بناء السدود التي تهدف إلى المساهمة في إنتاج طاقة هيدروكهربائية. وبعد أن أشاد بعقد هذه القمة الذي شارك فيه رؤساء دول وحكومات، أكد بوريطة أن تعيين المغرب بطلا في إطار الحوار رفيع المستوى حول موضوع "الابتكار والتكنولوجيا والبيانات" هو اعتراف بريادة المملكة في مجال الطاقات المتجددة. وأبرز الوزير في هذا الصدد أنه اختيار "يعزز التزامنا ويحافظ على تعبئتنا". وقال "وهكذا، عمل المغرب جنبا إلى جنب مع الأمم المتحدة وغيرها من البلدان البطلة، للقيام بترافع دولي وتحسيس وتسريع الانتقال وحلول الطاقة المستدامة"، مضيفا أن المغرب ضاعف طموحه من خلال تحديد هدف تجاوز 52 في المائة من مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الكهرباء الوطني في أفق 2030 ومن خلال زيادة مساهمته الوطنية المحددة في 45.5 في المائة لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بحلول 2030. وأشار بوريطة إلى أن المغرب يهدف إلى تحقيق، من خلال استراتيجية منخفضة الكربون، اقتصاد الطاقة بنسبة 20 في المائة في أفق سنة 2030، مسجلا أن الطموح يتمثل أيضا في أن يصبح فاعلا رئيسيا في إنتاج الهيدروجين الأخضر، وزيادة حصة الكتلة الحيوية في مزيج الكهرباء وإنجاح الانتقال نحو تصنيع الطاقة. وأكد أن اختيارات المغرب في مجال الانتقال الطاقي لا رجعة فيها وتجد امتدادها في إفريقيا، مبرزا أن المغرب، في الواقع، متشبث بقوة بدعم التحولات نحو الطاقة النظيفة في البلدان الإفريقية. وشدد على أن "التزامنا هو دعم التنمية المستدامة في إفريقيا، والولوج للطاقة، وتنمية الموارد وتقوية القدرات"، مذكرا أن المغرب أطلق بشراكة مع إثيوبيا، "التحالف من أجل الولوج للطاقة المستدامة". ولاحظ وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن الولوج الشامل للطاقة النظيفة والمستدامة، ذات تكلفة مناسبة، يطرح العديد من التحديات في كل أنحاء العالم. وفي هذا السياق، شدد على ضرورة تحفيز التعاون الدولي، وتسريع وتيرة التنمية ونقل التكنولوجيات النظيفة وتعبئة وسائل التمويل المبتكرة. وخلص إلى أن المغرب القوي بتقليده في تبادل المعارف، سيواصل ديناميته في التعاون الإقليمي والقاري، مع الحفاظ على التزامه الراسخ من أجل نموذج تنموي تضامني وحامي للبيئة

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.