منير بنصالح رسميا أمينا عاما للمجلس الوطني لحقوق الإنسان    المحافظون القضائيون والمهندسون يؤدون اليمين أمام الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    الجزائريون يتظاهرون من جديد وعيونهم على النهائي الافريقي    الجزائر والسنغال في نهائي الإرادة والانتظار الطويل    التشكيل الرسمي لموقعة نهائي أمم أفريقيا بين الجزائر والسينغال    حقوقيون يرفضون الأحكام الصادرة في حق منفذي جريمة "شمهروش" ويطالبون بإلغائها    دي ليخت يكشف سبب تفضيله يوفنتوس على برشلونة وسان جرمان    الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تقرر توقيف أنشطة "سماسرة الرياضة"    الشرطة الفرنسية تتأهب لاحتفالات نهائي أمم أفريقيا    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد السبت    إسماعيل حمودي.. «البيجيدي» وتحويل الاتجاه ممكن    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يجدد هياكله.. (اللائحة الكاملة)    تطوان تحتضن مراسيم تنظيم حفل الولاء في عيد العرش    الكروج يطعن في ترشيح أحيزون لاتحاد ألعاب القوى    اغتصاب وقتل “حنان” يخرج احتجاجات نسائية غاضبة أمام البرلمان (فيديو وصور) بمشاركة منظمات نسائية وحقوقية    بعد أن كانت طنجة وجهته المفضلة..الملك سلمان يختار مدينة نيوم السعودية لقضاء عطلته الصيفية بدلا عن المغرب    قادة في حركة الاحتجاج بالسودان يعلنون تأجيل مفاوضات الجمعة مع المجلس العسكري    تقرير رسمي يرسم صورة “سوادوية” عن الحق في السكن بالمغرب    الجريني حكم في برنامج مواهب عربي    نصائح لحماية أسنانك من “لون القهوة”    دراسة: بذور اليقطين تحمي من مرض السكري والتهاب المفاصل    حمد الله يرفض الالتحاق بمعسكر فريقه لهذا السبب !    مهرجان للطفل في قلب مهرجان السينما بتازة.. السوحليفة وسنبلة ولبيض ضيوفه    الاحتفال السنوي بموسم مولاي إدريس الأكبر    مصطفى الرميد: التطور الحقوقي في المغرب إيجابي لكن لا تزال هناك بعض التحديات    في ظل فشل السياسات التعليمية.. ميزانية التعليم بلغت 50 مليار درهم برسم السنة الحالية    مكتب المطارات يوقع على اتفاقية لتسهيل التشغيل في إطار برنامج تأهيل    جمال السلامي مساعدا لبوميل في تدريب المنتخب المغربي    ميركل تنتقد تعليقات ترامب تجاه أربع نائبات يمثلن الأقليات بأمريكا    ملاحظات واقتراحات بشأن المعرض الجهوي للكتاب بالسعيدية    مطار القاهرة يستقبل 1550 مشجعا جزائريا    أربع شقيقات توائم من القدس يحصلن على نتيجة التفوق في "التوجيهي    الحرس الثوري: سننشر صورا تدحض ادعاء ترامب إسقاط طائرة إيرانية    الاستقالات تتوالى داخل “الباطرونا”.. ومزوار ينفي وجود أزمة داخلها    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    رسميا.. بداية تفعيل اتفاق الصيد البحري الجديد بين المغرب والاتحاد الأوروبي    الكشف عن أكبر حزام من الفضة بتزنيت ضمن مهرجان « تيميزار »    فاس تحتضن المهرجان الوطني ال17 لفن الملحون    نمو التجارة الإلكترونية يستمر في الارتفاع    هولندا تحظر النقاب في المدارس و المباني العامة وتغرم المخالفين “150 يورو”    رئيس النيابة العامة يستقبل وفدا عن المنظمة غير الحكومية الدنماركية لمناهضة التعذيب    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    مبدعون في حضرة آبائهم 17 : محمد العمري ، علاقتي بالوالد رحمه الله استيعاب وانفصال    تدشين المقر الجديد لوكالة المغرب العربي للأنباء بالدار البيضاء    البكوري يشارك بنيويورك في اجتماع حول تسريع الاستثمار في الطاقات النظيفة بإفريقيا    شفشاون على موعد جديد مع مهرجان الشعر    فرنسيون بمير اللفت لتصوير فيلم سينمائي    « أونسا » تحجز 972 طنا من المنتجات الغدائية غير الصالحة    "فوربس"تكشف عن أكثر الشخصيات المؤثرة على الأنترنيت في العالم    فلاش: اجماهري يكتب عن تيمور    شباك وحيد للناجيات من العنف    مجلس المنافسة يحقق بأسواق الجملة    بسبب التهرب الضريبي.. أمزازي يحذّر « لوبي المدارس الخاصة »    ” بيجيدي” يواصل صفع بنكيران    شُبهة القتل تحوم حول جثة شاب عُثر عليه مشنوقا نواحي الحسيمة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    يزداد ليلاً وقد يخف صباحاً.. للألم أيضاً إيقاع وساعة خاصة به    جسوس : لا أمل من ممارسة الرياضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جريمة قتل تُنهي خلافا بين شخصين في حالة سكر التقيا لدى بائع سجائر بالتقسيط
الضحية بدأ بضرب الجاني بقضيبين حديديين ليرد عليه الثاني بطعنة سكين
نشر في المساء يوم 08 - 01 - 2011

أحالت الشرطة القضائية بالمحمدية، أمس الأربعاء، شابا من ذوي السوابق العدلية متهما القتل العمد على محكمة الاستئناف بالدار البيضاء. وكان الشاب طعن أحد أبناء حيه بسكين في البطن
والوجه، وتركه غارقا في دمائه، واختفى عن الأنظار قبل أن يتم اعتقاله في اليوم الموالي وهو يحاول الفرار من المدينة على متن القطار.
الجاني والضحية
كانت الساعة تشير إلى منتصف نهار يوم السبت المنصرم، أول أيام السنة الميلادية 2011، حين خرج الجاني من منزله بدوار الشانطي الجديد بعالية المحمدية، قاصدا أحد شبان (الدرب) الذي يبيع يوميا السجائر بالتقسيط. اشترى الجاني ما يلزمه من سجائر قبل أن يدخل في حديث مطول مع بائع السجائر، زادت حالة السكر الطافح من عشوائية وطول مواضيعهما. الضحية (ولد الدرب) والذي كان مضطربا بعد لاحتسائه كؤوسا من الخمر خرج بدوره من منزله قاصدا (مول الديتاي)،. حاول الجاني تجنب لقاء الضحية الذي يكبره بسبع سنوات. لكن حديثه مع بائع السجائر أبطأ من ذهابه، إلى أن لحق به الضحية الذي دخل معه مشادات كلامية انتهت بتبادل العنف.
شجار وعنف
لم يكن الجاني والضحية على توافق تام ولم تكن نظرتهما لبعضهما خالية من الاحتقار والتكبر والعجرفة... فبمجرد أن التقيا صدفة عند بائع السجائر، تبادلا كلاما قبيحا وعنفا جسديا، انتهى، حسب الجاني، بقيام الضحية بضربه ودفعه بواسطة قضيبين حديديين كان يحملهما بيديه، وهو ما أغضب الجاني الذي هرع إلى منزله، حيث جلب سكينا متوسط الحجم، وعمد إلى ضرب الضحية في مواقع حساسة من جسده، حيث أصيب الضحية بجرح غائر في بطنه أدى إلى بروز أحشائه، وطعنة أخرى على مستوى وجهه، ليسقط الضحية غارقا في دمائه. ويتم استدعاء الشرطة وعناصر الوقاية المدنية التي نقلت الضحية إلى قسم المستعجلات بمستشفى مولاي عبد الله، حيث توفي بعدها بدقائق متأثرا بجراحه. فيما اختفى الجاني قبل مجيء الشرطة.
اعتقال الجاني
انطلق بحث الشرطة القضائية زوال نفس اليوم بدوار الشانطي الجديد قبالة الطريق السيار حيث يوجد منزلا الضحية والجاني، وتم التعرف على هوية الضحية (أ.ح) من مواليد سنة 1982 متزوج وأب لطفلين (5و7 سنوات)، والجاني (ر.أ) من مواليد سنة 1989 عازب وعاطل عن العمل، وهما من ذوي السواق العدلية في السرقة والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض. وتم حجز أداة الجريمة، وتم الاستماع إلى بعض المارة وساكنة المنطقة. ساعات بعد انطلاق البحث، علمت الشرطة القضائية أن الجاني الذي كان مختفيا، تدبر دراجة نارية وأنه ركبها متوجها إلى محطة القطار حيث كان ينوي الهرب إلى خارج المدينة. وهو ما جعل عناصر من الشرطة تترصد للجاني على مقربة من المحطة، قبل أن تحاصره وتطارده عبر شوارع المدينة، ليتم اعتقاله زوال اليوم الموالي ليوم الجريمة. وقد اعترف الجاني بالمنسوب إليه موضحا أن الضحية حاول احتقاره وأنه هو من بادر إلى ضربه بقضيبين حديديين، وأنه حاول حماية نفسه من الاعتداء الذي مارسه عليه الجاني فطعنه بسكين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.