توقيف رجل سلطة عن العمل للاشتباه في تورطه في قضية تحويل مساعدات غذائية للاستهلاك الشخصي    فريق دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال    المداخيل الجمركية المحصلة سجلت رقما قياسيا بأزيد من 103 ملايير درهم في 2019    إنتاج الشمندر السكري بحوض اللوكوس.. المردودية تفوق 50 طن في كل هكتار    شخصيات مقدسية تشيد بالدور الملكي في دعم المؤسسات في القدس لمواجهة كورونا    مدرب بايرن ميونيخ يؤكد غياب ألكانتارا عن مواجهة دورتموند    فضيحة تعصف بنادي إشبيلية .. حفلة شواء و جلسة لتدخين الشيشة في عز أزمة كورونا (صورة)    الحرب مستمرة .. حجز أزيد من 3 أطنان من مخدر الشيرا    طقس حار ورياح قوية إلى غاية الخميس المقبل    البيضاء.. إيداع سليمان الريسوني سجن عكاشة وتحديد موعد جلسة الاستنطاق التفصيلي    طقس حار ورياح قوية اليوم الإثنين بجل الأقاليم    62 حالة جديدة ترفع حصيلة كورونا بالمغرب إلى 7495    إسبانيا تعيد فتح الشواطئ.. ومقاهي ومطاعم برشلونة ومدريد تستقبل الزبائن (فيديو)    أكثر من مليون عامل يعود إلى أوراش البناء بمختلف مناطق المغرب    إعادة الإطلاق التدريجي لأوراش البناء محور اجتماع نزهة بوشارب مع مجموعة "العمران"    المغرب | نسبة الشفاء تصل ل %63.2 مُقابل استقرار نسبة الوفاة عند %2.7    السوبرانو سميرة القاديري تشارك في حفل موسيقي مغاربي عن بعد    دار الشعر بمراكش تطلق منصات تفاعلية لتجسير التباعد الاجتماعي شعريا    مدير الثقافة بالعيون يستعرض حصيلة البرنامج الثقافي    إصدار جديد لمؤسسة مقاربات للصناعات الثقافية بفاس..كورونا والخطاب: مقدمات ويوميات لعالم الاجتماع أحمد شراك        حكومة الإنقاذ.. عقيدة المؤامرة وجريمة التفكير!    حكومة اسبانيا تعلن عن موعد عودة السياحة إلى بلدها    الجمارك تحجز 119 طنا من القنب الهندي و13.5 مليون وحدة من السجائر المهربة خلال 2019    قصيدة إني ذكرتكم في العيد مشتاقا    قالت أن فرنسيين يتعرضون "لمذابح" بسبب بشرتهم .. تصريحات ممثلة تغضب وزير الداخلية الفرنسي    حالتا شفاء جديدتين بمراكش ترفع الحصيلة الإجمالية إلى 400    الجمارك: انتشار السجائر المهربة في السوق الوطني بلغ 5,23 في المائة خلال 2019    مديرية الأمن تنفي تفتيش منزل سليمان الريسوني دون موافقته    إعلان مكناس مدينة دون كورونا    34 حالة شفاء في آخر 18 ساعة يرفع المتشافين إلى 4737 منذ بداية الوباء    وفاة شخص كان رهن الحراسة النظرية بني ملال    ماذا يقترح المسلمون لتجاوز أدواء العصر؟    أزيد من عشر دول أوروبية تستعد لفتح حدودها في وجه السياح هذا الصيف    العزيز: ضمان حقوق المواطنين هو المدخل الأساسي للاستقرار وإعادة الثقة في مستقبل البلاد    المحمدي يتشبث بحراسة مرمى "مالقا" الإسباني    المغاربة العائدون من سبتة يخضعون للحجر الصحي بمدينة الفنيدق    ثلثها بجهة البيضاء.. التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا في المغرب    هبوط أول طائرة للخطوط الجوية الإسرائيلية في تركيا منذ 10 أعوام    الدفاع الجديدي يعتزم مراسلة "فيفا" في قضية أحداد    الترجمة والاختلاف اللغوي والثقافي    مديرة معهد ووهان تنفي تسرّب كورونا من المختبر    قصة المولى الرشيد والتاجر الفرنسي.. صفقة تجارية أم نوايا خفية؟    بياديرو يهدد المغرب التطواني باللجوء إلى "الفيفا"    "كورونا" يهوي برقم معاملات وسطاء التأمينات ويعمق هشاشة القطاع    حكايات من أرشيف الجرائم السيبرانية .. قرصنة وكالة الأنباء القطرية    إقامة صلاة عيد الفطر في مدينة أرنهايم الهولندية    رددوا شعارات تطالب برفع الحجر.. توقيف 3 أشخاص بطنجة لخرقهم الطوارئ (فيديو)    رجال جالستهم : العلامة الداعية الشيخ :مصطفى شتوان .    نقل المجاهد عبد الرحمان اليوسفي إلى المصحة اثر وعكة صحية    بعدما ضبطته الشرطة وزوجته في مطعم.. رئيس النمسا يعتذر عن مخالفته قيود كورونا ويتعهد بدفع الغرامة    حلاّقان ينقلان "كورونا" إلى العشرات في أمريكا    اللاعنف طريق الإسلام والأنبياء    رفيقي: حركات الإسلام السياسي ضيعت على المغرب فرصة الحسم في مسألة حرية المعتقد عام 2011    وزارة الصناعة تختار 34 مشروعا استثماريا لمجابهة كورونا    "ظاهرة المطففين والتنزيل الموضوعي في المعاملات العامة "    الملك محمد. السادس يشاطر شعبه بأداء صلاة العيد بدون خطبة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بائع سمك يقتل شابا ويصيب أخويه بجروح خطيرة
نشر في الصحراء المغربية يوم 27 - 01 - 2010

لم يكن الضحية المدعو (ع.ف.م)، الذي لم يتجاوز عمره 16 سنة، يدرك أن تلك الليلة ستكون الأخيرة، وأن القدر لن يكون رحيما به بل لم يكن يعتقد أن ابن حيه (ع.ق) الذي كان يكن له حبا وتقديرا خاصين، سينهي حياته بطعنة نافذة في صدره بسكين.كانت البداية مساء أحد أيام نهاية الأسبوع، إذ اعترض المتهم سبيل والد الضحية، وعندما تعرف عليه وتأكد أنه من سكان الحي تركه يمضي إلى مقر سكناه، وفي البيت أخبر الرجل أسرته بالحادث، لكن تدخل والدة المتهم التي لم تكن تريد لولدها أن يدخل السجن، جعل أسرة الضحية تعدل عن فكرة وضع شكاية لدى مصالح الأمن، إكراما للجارة، وتفاديا لخلق المشاكل، وانتهى الأمر وكأن شيئا لم يكن.
وفي مساء أحد أيام بداية الأسبوع وفي حدود العاشرة ليلا، كان والد الضحية عائدا إلى بيته صحبة ابنه، عادل، وابنه الضحية البالغ من العمر 16 سنة، فحاول المتهم اعتراض سبيلهم مرة ثانية، فأخبر الوالد ابنيه أنه الشخص نفسه الذي اعترض سبيله قبل يومين، ليرمياه بالحجارة، وتطور بعدها النزاع، الشيء الذي جعل المتهم يشهر في وجوههم سكينا من الحجم الكبير، وتدخل الضحية من أجل نزعه من بين يديه، لكنه لم يفلح في ذلك إذ سدد له المتهم طعنتين في الصدر، ووجه طعنات أخرى لأخيه عادل، بعدها سمعت أختهما نادية بالصراخ فتدخلت بدورها في الصراع لكن مصيرها لم يكن أحسن حالا من أخويها، إذ سدد لها المتهم طعنات في الرأس واليد اليسرى وفر إلى وجهة مجهولة ليجري بعدها إخبار السلطات المحلية التي حضرت إلى موقع الحادث، ونقل المصابون إلى المستشفى، لكن قدر الموت لم يمهل الشاب، الذي لفظ أنفاسه الأخيرة في طريقه إلى المستشفى، في حين دخلت أخته قسم المستعجلات ونقلت إلى مستشفى ابن رشد لتلقي الإسعافات الضرورية، لتتمكن السلطات المحلية بالمقاطعة 66 بحي للامريم، مصحوبة بعناصر الفرقة الجنائية ببن امسيك سيدي عثمان، من القبض على المتهم ساعة فقط
بعد الحادث، بسوق الخشب، وفتح معه تحقيق بمصلحة الشرطة القضائية.
واعترف المتهم أنه نفذ جريمته، التي اهتز لها دوار أولاد ملوك، القريب من المجازر البلدية بالدار البيضاء. هذا الحي الذي يفتقر إلى كل وسائل العيش الكريم، ولكن الحدث الدامي فرض على أبناء الحي أن يسهروا حتى الصباح، كان الجو حزينا، تحت تأثير الأقراص المهلوسة، وكانت قبلها سجلت في حق المتهم مذكرة بحث، من أجل تهمة الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، إذ ذكر المتهم أيضا اسم شريكه المدعو (خ.ب) الذي كان يشاركه في اعتراض سبيل المارة، قرب الإقامة المجاورة لدوار اولاد ملوك، كما صرح باسم شخص آخر في سوق المسيرة يشتري الهواتف المسروقة، وحجزت أداة الجريمة.
وبعد اعتراف المتهم بالمنسوب إليه، أحيل على الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء، من أجل تهمة الضرب والجرح العمدين المؤديين إلى الموت ومحاولة القتل وتكوين عصابة إجرامية مختصة في السرقة الموصوفة وشراء المسروق.
وأفادت المصادر الأمنية نفسها أن الأمر يتعلق بشابين في مقتبل العمر، أحدهما من ذوي السوابق القضائية، صدرت في حقه مذكرة بحث على الصعيد الوطني بخصوص متابعته في ملف سرقة من طرف عناصر الدرك الملكي بالصويرة.
وأوضحت المصادر ذاتها أن عناصر الشرطة القضائية استنفرت مصالحها، بعد توصلها، أواخر دجنبر الماضي، بشكاية من ثلاث فتيات من ضحايا المتهمين، اللواتي أكدن أن شخصين كانا على متن سيارة، اعترضا سبيلهن وسط المدينة، وأرغماهن على الصعود إلى السيارة بعدما أشهرا في وجوههن الأسلحة البيضاء، وهاجماهن تحت التهديد، وأضفن أن عنصري العصابة اقتاداهن إلى ضواحي خميس أيت عميرة على تراب عمالة إقليم اشتوكة أيت باها، وهناك تمكنا من اغتصابهن تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وافتضا بكارة إحداهن.
ولم ينته الأمر عند هذا الحد، إذ أبرزت الضحايا الثلاثة أن المتهمين، بعدما انتهيا من اعتدائهما الجنسي عليهن، أمراهن تحت التهديد بالسلاح الأبيض مرة أخرى بمنحهما ما يملكن من مال وحلي وهواتف محمولة، ثم نقلاهن على متن السيارة نفسها إلى أيت ملول، حيث ألقيا بهن في مكان خال في الساعات الأولى من صباح اليوم الموالي للحادث، ولاذا بالفرار على متن سيارتهما نحو وجهة مجهولة.
وباشرت عناصر الشرطة القضائية تحريات واسعة في الموضوع، انتقلت خلالها إلى مكان الحادث، الذي أبلغت عنه الفتيات وبعد معاينة الأضرار، التي تعرضن لها ومعاينة مسرح الحادث، تمكنت عناصر الشرطة من تحديد هوية المتهمين، بعد توصلها بإفادات مهمة من بعض سكان المنطقة، كما توصلت إلى ترقيم السيارة المملوكة لوكالة كراء السيارات في حي الداخلة بالمدينة، وبعد عملية مراقبة وترصد للمتهمين، في الأماكن التي يترددان عليها ووكالة كراء السيارات، حضر، الأسبوع الماضي، أحدهما إلى الوكالة لتغيير السيارة المكتراة، التي ينفذ بها المتهمان جرائمهما، ليجري إيقافه، وإحالته على مصلحة الشرطة.
وبعد التحقيق المعمق مع المتهم اعترف بالمنسوب إليه، وأدلى لعناصر الشرطة بهوية شريكه في عمليات السرقة والاختطاف والاحتجاز والاغتصاب، إذ جرى اعتقاله أيضا، وبعد تدوين اعترافاتهما، أحيلا على استئنافية المدينة لتقول كلمتها فيهما.
يذكر أن عناصر الشرطة القضائية لأمن أكادير، سبق أن ألقت القبض خلال الأسبوع الأول من الشهر الجاري، على شخص من ذوي السوابق العدلية متهم ب "تكوين عصابة إجرامية والاختطاف والاحتجاز والاغتصاب".
وأفاد مصدر من الضابطة القضائية، أن المتهم، كان يشكل مصدر خطر وإزعاج على سكان أحياء السلام والداخلة والقدس والحي المحمدي والحي السويسري بمدينة الانبعاث، بعد توصل مصالح الأمن بعدة شكايات من طرف الضحايا.
واستنادا إلى المصدر ذاته، فإن الظنين كان يتربص بضحاياه من النساء، ويعمد إلى استعمال السلاح الأبيض ليجردهن من كل ما في حوزتهن من هواتف محمولة وحلي ومجوهرات ومبالغ مالية، ثم يحتجزهن ويقتادهن إلى أماكن خالية حيث يغتصبهن.
وأشار المصدر إلى أن المتهم (ك.غ) المزداد سنة1978 بمدينة أكادير، والذي حكم عليه في سنة 2005 بخمس سنوات سجنا نافذة، كان يقترف مجموعة من العمليات الإجرامية بمفرده، وأحيانا أخرى بمعية شخص آخر، باستعمال دراجة نارية.
وأضاف المصدر نفسه أنه جرى التعرف على هوية الشخص الآخر، الذي يوجد حاليا في حالة فرار، في الوقت الذي اعترف فيه المتهم الرئيسي بالأفعال المنسوبة إليه، بعد تعرف الضحايا عليه.
وأحيل المتهم على استئنافية أكادير بتهم "تكوين عصابة إجرامية والاختطاف والاحتجاز والاغتصاب وهتك العرض تحت التهديد بالسلاح الأبيض والسرقة والضرب والجرح العمديين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.