الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خناثة بنت بكار
أعلام مغاربة من التاريخ
نشر في المساء يوم 28 - 08 - 2012


يوسف الحلوي
ليست النساء سواء في اقتحام أهوال السياسة وتجشم عناء المثابرة في طلب العلم، ولسن سواء في البذل والتضحية وتحمل تبعات الجهر بالحق بين يدي أولياء أمورهن بَلهَ الجهر به بين يدي سلطان ترتعد في حضرته فرائص أشجع الفرسان، ولسن سواء في بعد النظر والصبر على قطاف ثمار جهودهن إن كن من اللائي يزرعن الفضيلة ويترقبن نمو غرسها، وإذا تحققنا أن غالبية المتدرجات في مراقي الرياسة والمجد تسمو بهن موهبة الجمال
وصنعة الغنج والدلال قبل كل شيء، حق علينا أن نحني رؤوسنا إجلالا لمن اتخذت من عقيدتها الدينية وعزيمتها سببا في الارتقاء إلى سنيات الرتب، وفي تاريخ أمتنا المجيد أمثلة مشرقة من أولئك النساء، نستحضر منهن اسم الفاضلة خناثة بنت بكار، تلك التي اشتق اسمها من معاني الخنث والأنوثة وكانت أحزم الناس طرا في مواقفها، وأسبغ الله عليها من نعم الجمال ما حرم منه كثيرات غيرها فسلكت سبيل التقوى من حيث سلكن سبل الغواية.
نبدأ رحلتنا في الحديث عن هذه الفاضلة من زمن نشأتها، فقد نشأت في بيت علم وفضل ورياسة، أبوها الشيخ بكار بن علي بن عبد الله المغافري أمير لبراكنة، لقبَ بالغول لشجاعته ولجهورية صوته، فكان كما يقال إذا تكلم أسمع وإذا ضرب أوجع، حرص على تربية ابنته أشد الحرص فحفظت القرآن ببيته وأحسنت القراءات السبع، وأخذت حظا من العلوم الشرعية وقسطا من الأدب، وكان لهذه النشأة فضل كبير على هذه المرأة الفاضلة في كل أطوار حياتها ولا نبالغ إذا قلنا أن لتربيتها أثرا عظيما في حياة الأمة بأكملها، ونواصل رحلة التنقيب في حياة خناثة التي صارت بعد جد وكد فقيهة ملمة وأديبة بارعة، جاء في «نشر المثاني» لصاحبه القادري أن خناثة كانت تكتب بيدها في اللوح ثم ترسله إلى الشيخ المكي الدكالي ليصحح لها، لكن هذا كان في أيام الطلب الأولى فما لبثت أن ارتقت إلى مصاف العلماء، تمعن النظر وتحقق وتبدي ملاحظاتها في مصنفات فحول الفقهاء والمحدثين، ولها في هذا المقام تعليقات على «الإصابة في تمييز الصحابة» لابن حجر العسقلاني، يقول أكنسوس: «وخناثة هذه هي أم السلاطين أعزهم الله، وكانت صالحة عابدة عالمة حصلت العلوم في كفالة والدها الشيخ بكار... رأيت خطها على هامش نسخة من الإصابة لابن حجر وعرف به بعضهم فقال هذا خط السيدة خناثة أم السلاطين» والحق أن صورة خناثة لا تكتمل في أذهاننا واضحة المعالم ما لم نلق نظرة على وضع المغرب في أول عهدها بالدنيا وأثرها في تغييره، فهي فتحت عينيها على وطن ممزق يموج بالفتن تعقب فيه الثورةُ التمرّدَ، وتلي الحربُ فترات السلم المتقطعة، وكأن الهدوء لا يعم أرجاء البلاد إلا ليعد كل طرف من الخصوم عدته لمعارك أشد ضراوة من سابقتها، وظروف اقترانها بالسلطان إسماعيل العلوي نفسها لم تخل من آثار هذه الفتن الهوجاء. جاء في الاستقصا أن السلطان حين جرد حملته على تخوم السودان وشنقيط وطاطا قدمت عليه وفود العرب من أهل الساحل والقبلة ودليم والمغاورة وغيرهم فأدوا فروض الولاء والطاعة، وكان منهم الشيخ بكار المغافري، الذي أهدى خناثة للسلطان عام 1089ه، وكأن الأمر يتعلق بصفقة سياسية تضمن للشيخ بكار الحفاظ على مكانته في قبيلته بعد أن قويت شوكة السلطان إسماعيل العلوي، وامتد نفوذه في كل الاتجاهات فهو عقد تحالف سياسي في طي عقد نكاح.
انتقلت خناثة من بيتها إلى قصر السلطان الذي كان يعج عن آخره بالحريم السلطاني حيث فاق عدد نسائه الخمسمائة، لكنها ليست كغيرها من النساء إذ سرعان ما بزغ نجمها في سماء القصر فحظيت لدى السلطان بعلمها الغزير وأدبها الرفيع، والذي يدعونا إلى هذا الظن أن القصر ولا شك كان يضم بين أرجائه يومها العشرات من الكواعب الحسان فما الذي قدمها وأخرهن إن لم يكن حسن الخلق ورجاحة العقل ؟ لم تذب خناثة في حياتها الجديدة كلية كما يفترض أن يحدث مع نساء كثيرات شهدن تلك الطفرة العظيمة التي شهدتها حين انتقلت من مقام الخمول إلى مقام الحل والعقد، ومرد ذلك ولا شك إلى تربيتها القرآنية، فهذه العالمة الفاضلة سيسجل التاريخ أنها أقدمت في مواطن يحجم فيها أشد الرجال بأسا، ونشير هنا إلى أن السلطان إسماعيل غضب على أحد أقاربها وهم به فاحتالت في إبعاده عن القصر حفاظا على حياته وهي تدرك أن شرة غضب السلطان قد تصيبها بأشد أنواع الأذى، فهو الذي حصد اثني عشر ألف رأس من كروان وأمر قادته فحملوا إليه رؤوسهم ليشفي منهم غل صدره، وهو الذي ضيق على اليوسي العالم الجليل حتى قيل أن له يدا في قتله، وهو الذي سام العالم الفقيه محمد بن عبد السلام بن حمدون سوء العذاب وأوعز إلى أتباعه باغتياله، وهو الذي قطع أطراف ولده وفلذة كبده محمد العالم من خلاف فكان في ذلك هلاكه، فأي قوة تحمل هذه المرأة العظيمة على الوقوف في وجه مبتغاه؟ إن خناثة لم تكن واحدة كباقي حريم السلطان تقف حياتها على تنفيذ رغباته وتجهد نفسها في منافسة بقية النساء على الظفر بحظوته، بل كان لها دور عظيم في الحياة السياسية في عصرها، حتى وصفها الملك الفرنسي لويس الخامس عشر بالسلطانة العظيمة، وتصل رحلتنا في رحاب سيرة هذه المرأة الفاضلة إلى ذروة إثارتها ونحن نشاهدها تسعى في تثبيت اتفاقية للسلام والتجارة بين المغرب وانجلترا وحين نطلع على مراسلاتها مع السفير شارل ستيوارت الذي صار يتشفع بها في إطلاق سراح الأسرى الإنجليز، ثم نلحظ أهمية دورها في تشكيل جيش الودايا الذي شكل المغافرة معظم عناصره فنزداد إجلالا لها، خاصة وأن هذا الجيش سيلعب دورا حاسما في إخماد الفتن بعد وفاة زوجها، كانت هذه السيدة الفاضلة تنظر إلى مجد أمتها نظرة من يعي مكامن الداء في نسيج الدولة ويسعى إلى البحث عن الدواء، فأكبت على تربية حفيدها محمد بن عبد الله تربية صالحة ولقنته مبادئ العلوم لتعده لمستقبل الأيام، فنما الحفيد محبا للخير مستكثرا منه، مقبلا على طلب العلم ومجالسة العلماء، صحب جدته في رحلتها إلى الحج عام 1143ه والتي دونها الإسحاقي وساقها بنصها العلامة عبد الهادي التازي في كتاب «مكة في مائة رحلة مغربية ورحلة» فشاهد من حرصها على مرضاة الله العجب وهو بعد في الثالثة عشرة من العمر، جاء في شهادة محمد بن علي بن فضل الحسيني الطبري المسلمة لخناثة «وفي مدة إقامتها بمكة كانت تنزل في جنح الظلام وتطوف بالبيت الحرام وتكثر من الصدقات على الدوام، وبذلت بغير حصر وأعطت عطاء من لا يخاف الفقر»، وسجل الإسحاقي في هذه الرحلة أيضا «أن الأميرة المغربية حبست دارا بمكة على من يتلو القرآن، ويدرس صحيح الإمام البخاري بالحرم الشريف، وقد كانت تقع بباب العمرة اشترتها من أبناء العلامة الشيخ عبد الله بن سالم المصري بثمن يقرب من ألف مثقال مطبوعة».
ويحق لنا هنا أن نقول أن خناثة كانت تولي لمحمد حفيدها من العناية ما لم تول لولدها عبد الله، وأن ارتباط هذا الحفيد بجدته كان وثيقا فهي أمام ناظريه مثال المرأة الصالحة وحسبك بمواقفها التي سارت بذكرها الركبان، تعلقت خناثة بالعلم وأجلت أهله ومما يروى عنها بهذا الصدد أنها التمست من زوجها أن يبني ضريحا على قبر العلامة الجليل أبي بكر بن العربي وأن يحبس عليه أوقافا تنفق على من يقرأ فيه القرآن، وما يزال هذا الضريح موجودا إلى اليوم بفاس في المقبرة المجاورة لباب «أبي الجنود» وكان من شأنها أيضا إنقاذ العالم الجليل لوقش التطواني الذي وشى به مبغضوه لولدها عبد الله.
كان بلاء خناثة شديدا بعد وفاة زوجها وعزل ولدها، يروي الناصري أن السلطان أبو الحسن الأعرج ألقى عليها القبض برفقة حفيدها وامتحنها لتدله على الأماكن التي خبأت فيها أموال زوجها فلم يحصل منها على طائل، إن أهم ما تبادر إلى ذهنها في محنتها أن تجنب حفيدها الأذى وأن تدخره لقادم الأيام فبعثت إليهم تقول «بأن حفيدها صغير السن لم يجاوز الثالثة عشرة وما فعل ذنبا يستحق عليه العقوبة والسجن» وأما مصيرها فلم تكن قلقة بشأنه أو بعبارتها «ها أنا في السجن حتى يحكم الله بيني وبينه (أي الأعرج) ».
ونأتي إلى نهاية رحلتنا فننيخ بروضة الأشراف من المدينة البيضاء بفاس الجديد حيث دفنت العالمة العاملة الصالحة عام 1159ه مذكرين بأن جهودها في تنشئة حفيدها لم تذهب أدراج الرياح، فإن كانت قد ترعرعت في زمن فشى فيه القتل واستبيحت الدماء بغير وجه حق وعاينت عن كثب تصفية بعلها لخصومه دون رحمة، فإن النبت الذي تعهدته بالرعاية وسقته من علمها وصلاحها صغيرا اشتد عوده واستوى على سوقه، فلم يكد يحل عام 1171ه حتى بويع حفيدها سلطانا على المغرب لينشر القيم التي آمنت بها في حياتها ويبثها في ربوع البلاد ولا نعجب من نجاحه في سياسة رعيته بالعدل ما دمنا نعلم أنه تلميذ تلك الفاضلة «خناثة بنت بكار».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.