قمة استثنائية للاتحاد الافريقي واصلاح المنظمة على جدول الأعمال    الخليع…هذه أثمنة التذاكر عبر قطار “البراق” والأسعار ابتداء من 93 درهما    مفاجأة.. هؤلاء وراء رحيل جيرار عن الوداد    مصائب ريال مدريد تتواصل... راموس يصاب ويغادر معسكر إسبانيا    المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة ينهزم بباماكو    الأرصاد تحذر المغاربة من أمواج عالية بالمدن الأطلسية ابتداء من الغد إلى غاية يوم الجمعة المقبل    فاس.. انقلاب حافلة للنقل الحضري    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "حسان" بمدينة الرباط    الخليع: هذه تفاصيل أثمنة ال TGV .. و”البراق” ليس للأغنياء فقط (صور) سيمكن الخط الجديد من تقليص مدة السفر    عجبا لأمر العرب !    "منحة دسمة" للاعبي وداد فاس لتحقيق لقب كأس العرش    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    الجالية اليهودية تعرب عن افتخارها الكبير وحبها للأسرة العلوية    بحر طانطان يلفظ جثتين من ضحايا تحطم قارب “نون” و8 آخرين في عداد المفقودين    ارتفاع سقف الميزانية المخصصة للموسيقى والدراما والأدب بما يناهز (13917533,78) استفاد منها 6482 مؤلفا    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    هيرفي رونار : أسود الأطلس مستعدون لرفع التحدي وتوقيع أول فوز تاريخي في مواجهة الكاميرون    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    رونار يتحدى الكاميرون و يؤكد: “بدعم الجمهور الرهيب سنفك العقدة التاريخية”    روني يكشف سر طريقة احتفاله الشهيرة    مهدي بنعطية: لن نغير أسلوب لعبنا ضد الكامرون    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    سيناتور أمريكي يدعو واشطن لفرض عقوبات إضافية على السعودية    المغرب وفرنسا يجددان « إرادة التعاون » في المجال الأمن والهجرة    انطلاق عملية "رعاية 2018-2019" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بموجات البرد    رغم رفض المعارضة.. الأغلبية تجيز الجزء الأول من مشروع القانون المالي    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    16 نونبر.. يوما عالميا للتسامح    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    بعد دفع 340 ألف دولار.. طارق رمضان خارج السجن    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ في غزةَ    إسلاميو الجزائر يردون على دعوة “البيجيدي” بشأن مبادرة الملك    حجز نصف طن من الكيف واعتقال متورطين في تجارة المخدرات.. بمراكش    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    واقع المقاومات وحركة التحرير المغربية بين الذاكرة والتاريخ    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحركة الشعبية تكرم أول وزير داخلية في مغرب الاستقلال
نشر في المساء يوم 24 - 10 - 2012

أشرف الحركي امحند العنصر، أول وزير للداخلية، في ظل الدستور الجديد للمملكة، أول أمس الأحد على حفل تكريم الحركي لحسن اليوسي، أول وزير للداخلية في مغرب الاستقلال، بأحد منتجعات سيدي خيار بضواحي صفرو.
وحضر عدد من أسماء المشهد السياسي المغربي هذا الحفل، منهم إسماعيل العلوي، الأمين العام السابق لحزب التقدم والاشتراكية، والمحجوبي أحرضان، الرئيس الشرفي لحزب الحركة الشعبية، ومصطفى الكثيري، الاتحادي والمندوب السامي للمقاومة وأعضاء جيش التحرير، والسفير المغربي في روما، حسن أبو أيوب، ووزير السياحة، لحسن حداد.
وقالت مقدمة الحفل، الذي تم تنظيمه بكثير من التوابل التي توحي إلى ارتباط الحركة الشعبية بالثقافة الأمازيغية، إن اليوسي «مناضل وطني ضحى بكل شيء وعانق الوطن»، في إشارة إلى القرار الذي اتخذه عندما رفض التوقيع مع عدد من قياد مرحلة الاستعمار لعزل محمد الخامس، وتنصيب ابن عرفة في مكانه، و«نفي» اليوسي إلى مدينة بنسليمان، قبل أن «يرحل» إلى مدينة الصويرة، حيث تم اعتقاله. وعندما عاد محمد الخامس من المنفى تم تنصيبه وزيرا للداخلية في حكومة امبارك البكاي. لكن اليوسي، حسب وزير الداخلية، امحند العنصر، اضطر إلى مغادرة منصبه بعد ما عاش عدة متاعب، كانت من صنع من سماه العنصر بالأشخاص الآخرين، في إشارة إلى تيار لا يشاطر اليوسي القناعات ذاتها.
وكان اليوسي قد تم تعيينه قائدا، دون أن يكون عمره قد تجاوز 23 سنة، بعدما تعرض والده، الذي كان بدوره قائدا قبل أن يلتحق بالمقاومة، للاغتيال، حسب عدد من الشهادات التي ألقيت خلال حفل التكريم. وظل في منصبه قائدا بالمنطقة طيلة الفترة الممتدة ما بين 1924 و1940، قبل أن يعزل منه نتيجة رفضه التوقيع على عريضة تنصيب ابن عرفة، وهي العريضة التي وقعها عدد كبير من القياد في تلك الفترة، يقول المحجوبي أحرضان، أحد القياد الذين عملوا في نفس الفترة، وتعرضوا للعزل بسبب رفض التوقيع.
وقرر الملك محمد الخامس أن يسند إلى اليوسي عضوية مجلس التاج، إلى أن اعتزل السلطة. ونعت الباحث في التاريخ، محمد حمام، مساره ب«مسيرة وطني غيور». وقال إن والده ظل يقاوم دخول الاستعمار للمنطقة من سنة 1912 إلى سنة 1926. فيما وصفه مصطفى الكثيري ب«فطاحل جيل المؤسسين للعمل الوطني». أما امحند العنصر، فقد انتقد أيضا تجاهل الباحثين لأمثال اليوسي، ودعاهم إلى الانكباب على تدوين تاريخه ومساره.
وبالرغم من أن كلا من الأمين العام الحركي، امحند العنصر، والمحجوبي أحرضان، الرئيس الشرفي لنفس الحزب، قدما الحفل على أنه من تنظيم عائلة الحسن اليوسي، فإن عددا من المتتبعين رأوا فيه طبول حرب انتخابية تدقها الحركة الشعبية من أجل استعادة قلاعها في مناطق الأطلس، استعدادا لخوض انتخابات محلية قال العنصر، في تصريحات على هامش اللقاء، إن موعدها سيكون هو شهر أكتوبر القادم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.