السعودية تقدم منحة من التمور كمساعدات للبوليساريو    بعد 6 أيام.. واتسآب لن يكون متاحا على هذا المتجر الإلكتروني    مدرب موريتانيا: هدفنا الذهاب بعيدا في أمم أفريقيا    الVAR يبكي لاعبات الكاميرون في مونديال السيدات    لا راحة للأسود بعد مباراة ناميبيا ب “كان 2019” برسم الجولة الأولى من دور مجموعات "الكان"    بعد أن نصب عليهم.. أفارقة يحتجزون زميلهم بأصيلا    بعد “ساخاروف”.. الزفزافي يرشح مجددا لنيل جائزة أوروبية    بعد تصريحاتها في موازين.. هجوم مصري ودعوى قضائية ضد ميريام فارس    موازين 2019.. سعيدة شرف وجبارة يلهبان منصة سلا بموسيقى شعبية حسانية إفريقية    كوبا أميركا 2019: الأرجنتين والأوروغواي والبيرو تتأهل للدور ربع النهائي    إدارة باريس سان جيرمان تحدد بديل نيمار    الحكومة ترفع أسعار 14 دواء وحماية المستهلك: إنهاك لجيوب المغاربة    مدرب ناميبيا: واجهنا منتخبا قويا ومنظما    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    الملكة والصحافة.. الدرس البريطاني في علاقة الحاكم بالإعلام    طقس الاثنين: حار نسبيا شرقا وسحب كثيفة بالسواحل وزوابع رملية بالجنوب    الحمولة الزائدة والقيادة الطائشة تقتل 22 شخصا في حادث سير    الهند ترفض تقريرا أمريكيا ينتقد سجلها في مجال الحريات الدينية    المدينة التي تختفي فيها الشمس على ظهر “التنين” وتعود تقول : شكرا فريق ترياثلون    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    إغلاق 3007 مسجد في المغرب بسبب 4661 خبرة تقنية    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    أخنوش يواصل حمله بالمعقل الانتخابي لغريمه البيجيدي: اختاروا من سيجلب الاستثمار وليس من يقول الكلام المعسول    رسالة خاصّة إلى "عبد الرزاق حمد الله"..!    ملامسة مشاكل تعاني منها المرأة في ورشة لجمعية الأنوار النسوية    زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب جزرا في إندونيسيا    طعنة تودي بحياة طالب بالتعليم العتيق في وزان    “فيف برو” تطالب مسؤولي “الكاف” بتوقيف مباريات “الكان” 4 مرات    محمد مصباح: هناك انزياح للاحتجاجات نحو العالم القروي بعدما كانت ظاهرة حضرية    مادة التدريس الجديدة: علوم السعادة    رسميا. محمد ولد الغزواني رئيسا لموريتانيا    النقابة الوطنية للصحافة تُجدّد هياكلها في المؤتمر الثامن بمراكش    فيلم “أمينة” السوري يتوج بمهرجان مكناس للفيلم العربي    مقتل شخص وإصابة 7 آخرين في هجوم استهدف مطار "أبها" جنوب السعودية    طفل صغير يوقف حفل بهاوي بموازين.. ووالدته: ابني حقق حلمه    نهاية العدالة والتنمية بتركيا!.. أردوغان يخسر بلدية اسطنبول    مدير الميزانية بوزارة المالية: "المغرب بقيادة جلالة الملك ملتزم بدعم الفلسطينيين على جميع الأصعدة وفي جميع المحافل"    مسيرة حاشدة في الرباط تلم يساريين وإسلاميين ضد "صفقة القرن"    شركة "لارام" تطلق خطا مباشرا بين البيضاء وبوسطن    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    المغرب يشيد بباربادوس بعد سحب اعترافها ب”الجمهورية” المزعومة التحقت بالدول الداعمة للحكم الذاتي    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    لاغتيست يتحدث عن حرب “الكلاشات”وأزمة لمجرد وإعجابه بعادل الميلودي – فيديو    إثيوبيا.. مقتل مسؤوليْن بارزيْن في محاولة انقلاب قادها جنرال    لارتيست يستقطب آلاف الرباطيين ويلهب منصة « السويسي »    مربو الدواجن يتكبدون خسائر مالية بعد التأخر الملحوظ في تزويد ضيعاتهم بالأعلاف    موازين 2019.. ميادة الحناوي تعيد أمجاد عمالقة الطرب الأصيل وذكريات الزمن الجميل    بالشفاء العاجل    لطيران أرخص.. “مقعد ضيق جدا” ودرجة سياحية جديدة    الدكالي يلتقي بصيادلة والاحتجاج يلاحق القطاع    المغرب يكرس موقعه بنادي الكبار في مجال صناعة السيارات    رقية الدرهم: المغرب يتبوأ موقعا مركزيا في القطاع المنجمي والهيدروكاربونات على صعيد القارة الأفريقية    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    سيكولوجية ″الإسلامي″!    القهوة والبيض المسلوق .. هذه الأطعمة غير المناسبة لمرضى حصوات المرارة    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    حساسية ابنتها تجاه القمح.. جعلتها تبدع في صناعة الحلوى    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل استطعنا أن نقرأ شاكر السياب؟
بعد خمسة و أربعين عاما عن رحيله
نشر في المساء يوم 29 - 01 - 2010

مرت في الرابع والعشرين من دجنبر الماضي الذكرى الخامسة والأربعون لغياب أحد رواد الشعر العربي الحديث، الشاعر الكبير بدر شاكر السياب. وبهذه المناسبة تحتفي هذه المقالة بذكرى هذا الشاعر العظيم، مذكرة ببعض القضايا التي لم يولها النقد العربي العناية اللازمة.
كم حياةٍ سأحيا: ففي كلِّ حفره
صرتُ مستقبلاً، صرت بذره،
صرتُ جيلاً من الناس،
في كل قلبٍ دمي
قطرةٌ منه أو بعض قطره.
1
بدر شاكر السياب (1926 – 1964) قمة إبداعية باذخة من قمم الإبداع الأبهى في الشعر العربي قديمه وحديثه. لقد شاء التاريخ أن تكون المنجزات الإبداعية الفذة لهذا الشاعر العظيم انعطافة نوعية حاسمة في مسيرة الشعر العربي، هي التي كان لها الفضل الأوفر، والمساهمة العظمى الخلاقة في تجديد هذا الشعر وتحديثه رؤية وأداء.
لقد استطاع شاعرنا بموهبته الأصيلة المتفجرة، وحساسيته الشعرية الفائقة، وقدرته العالية على إدارة القصيدة، بناء وتصويرا وإيقاعا، وامتلاكه الرائع الأصيل لناصية اللغة، وبموقفه من التراث الأدبي العربي الذي كان موقف العناية والاستلهام... أن يخرج بالقصيدة العربية، نهاية الأربعينيات من القرن العشرين، من الاعتيادية التي سيطرت عليها، والرتابة المستحكمة فيها، إلى آفاق ومجالات أوسع أفقا، وأغنى معنى، سواء على مستوى توظيف الأساليب الفنية شديدة التنوع والاغتناء، أو على مستوى المضامين التي استشرفت آفاق التجربة الإنسانية وعمقتها وزادتها ثراء.
كان السياب المتألق بأهم متونه الناضجة، التي حظيت بمستوى راق من الجمالية الفنية والإبداعية الشعرية، طرفاً هاماً وفريداً في ظاهرة أدبية ممتدة وحاضرة، إذ طرح في دائرة التطبيق الشعري مجموعة من الإنجازات المدهشة، والمهارات المحبّبة، والأبنية الشعرية المتميزة، والتجارب المتنوعة. وقد أثار السياب بمنجزاته الشعرية المؤثرة هذه، ولفترة طويلة، جملة من الحوارات والملاحظات وردود الأفعال، حيث تدارسها النقاد والباحثون، كل على طريقته، فسعوا إلى إضاءة بعض جوانبها. غير أنني ما زلت أعتقد، إلى حد الآن، أن متون شاعرنا لم تدرس الدراسة التي تستحقها، فثمة أسرار تنتظر أن تُكتشف، وثمة العديد من المقومات والعناصر المميزة في شعريته، ما زالت تستحق المزيد من التعمق والدراسة.
هل تفذنا إلى أعماق الشعراء الكبار في شعرهم؟ هل استطعنا، على سبيل المثال، أن نقدم دراسة شاملة عن شعر المتنبي، مع كثرة الدراسات والتفسيرات والمؤلفات حول هذا الشاعر الكبير؟
في هذا الإطار يمكن التأكيد على أن هناك الكثير من الجوانب في شاعرنا على صعيد الخلق الشعري لم تسبر أغوارها بعد. لأنه من غير المنطقي أن تكون البحوث والمقالات التي أنتجها جيل من الباحثين عنه كافية للأجيال التالية، خاصة أن السياب ظل محوراً لدراسات متعددة تحمل، في معظمها، رؤية الجيل النقدي الذي تناوله من خلال القضايا التي عاشوها معه. فقد يجد جيل آخر في شعر السياب ما لم يجده الجيل السابق، وربما تتفجر أمامه قضايا جديدة على مستوى الثقافة والفكر فيكتشف معطيات يستجيب لها شعر السياب دون أن ننسى، كذلك، أن شاعرنا، بأطواره الشعرية المختلفة، ذو تنوع غريب حيث يمكن أن تكون كل مرحلة من مراحله موضع دراسة خاصة.
إن الدراسة التي ما زلت أميل إليها حتى الآن في هذا الجانب، هي التأكيد على إنجازات السياب من حيث شكل القصيدة، بمعنى أن الفن الشعري وتحديد جزئيات القصيدة السيابية لم يكشف عنها القناع حتى الآن بشكل كاف. وبهذا الصدد لديَّ مسألة أساسية تتعلق بجانب من جوانب شعر السياب، ذلك أنني أعتقد أنه شاعر قصيدة وليس شاعر ديوان. حيث نجد أن أجود نتاجه الشعري يتحدد بمجموعة من القصائد، كل قصيدة تختلف عن الأخرى اختلافاً نوعياً. إن دراسة القصيدة من هذا الجانب في شعر السياب لم يتناولها أحد في تقديري بعد. ذلك أن التأكيد على القصيدة عند السياب هو جوهر فهم السياب، لأننا إذا قلنا إن شاعرنا، مثلا، في قصيدة أغنية في شهر آب ينظر إلى الموضوع برؤية واقعية، فإنه في قصيدة في المغرب العربي ينظر إلى الموضوع من زاوية تاريخية أو تراثية، وهو في قصيدة مدينة بلا مطر يتخذ وجهة نظر أسطورية، ثم هل إن هذا التنوع في النظرة يتطلب بالضرورة تنوعا في الصورة والبناء والتوتر والاستعمال اللغوي؟ هذه الناحية عند السياب لم تدرس بشكل جيد، خاصة أن كل قصيدة من هذه القصائد هي تجربة شعرية خاصة. ترى هل درست هذه الحالة؟.
2
من القضايا التي نراها جديرة بالدرس، ولم تنل اهتمام الباحثين والنقاد المختصين، المسألة المتعلقة برصد الحضور الشعري للسياب في عموم الشعر العربي المعاصر.
لقد استطاع السياب أن يفرض الكثير من ملامحه الفردية أولاً على جيله الشعري، حتى إن البعض من هذا الجيل لم ينج، تماماً، من ذلك النُّسغ السيابي الذي تسلَّل خفياً وعنيداً إلى العديد من أعمالهم الشعرية، بدءاً من قصيدته الرائدة في السوق القديم التي ظلت سنوات عدة النموذج المفضل لدى شعراء كثيرين. أشير إلى هذا وفي ذهني القصائد المبكرة لأدونيس والبياتي وصلاح عبد الصبور وحجازي وخليل حاوي، وغيرهم. وقد ظل السياب مستمراً، وظل محوراً للكثير من التطويرات، حتى إن الحركة الشعرية سعت -رغبة في الإفلات من إنجازات السياب وتحاوراً مع فعله الشعري- إلى أن تتحرك نحو أفق آخر في البناء أو الفكر. ولم يكن سعيها ذاك غير إحساس عنيف بانشدادها إلى الكثير من المعطيات السيابية، وضرورة الاندفاع من هذه المعطيات وتطويرها. وليس عسيرا أن نجد، كذلك، في المجموعات الشعرية الأولى لجيل الستينيات الشعري، نماذج واضحة لمحاكاة السياب لغة وبناء (فاضل العزاوي – خالد علي مصطفى- حسب الشيخ جعفر – سامي مهدي- محمد الخمار الكنوني – محمد الميموني – محمود درويش – سميح القاسم – توفيق زياد – فواز عيد...).
لقد تركزت دعوى التجاوز من لدن بعض شعراء الستينيات على السياب فقط دون سواه، إقراراً واعترافاً بأهمية إنجازاته الشعرية الخلاقة، وتفرده بمزايا لم يكن يملكها، آنذاك، شعر الآخرين.
إن مناهج السياب في كتابة القصيدة، ولاسيما في مرحلة نضجها (ديوان أنشودة المطر)، حيث اكتمل شاعراً مقتدراً، أثرت في العديد من شعرائنا المعاصرين، خاصة في بناء الجملة الشعرية واختيار زاوية الحدث أو الموضوع، إذ من المعروف أن السياب يحسن التقاط الزاوية التي ينفذ من خلالها إلى القضية التي يريد طرحها. إن العديد من الأفعال والقيم الشعرية المتميزة التي استطاع السياب، باقتدار كبير، تحقيقها في شعره، قد وجدت لها صدى واسعاً في الشعر العربي المعاصر.
لقد كان للسياب تأثير مؤكد في مسار الشعرية التفعيلية العربية، وهو تأثير ذو شقين، الأول تأثيره في الروح العامة لشعرنا المعاصر، والثاني هو التأثير المباشر، حيث نجده لدى هذا الشاعر أو ذاك، في اللفظة أو الصورة أو البناء.
3
إننا ما زلنا نلمح في شعر السياب الناضج ذلك الوهج الإنساني العالي، يأخذ منا جميع حواسنا، ويجعلنا نحيا فيه بصورة قل مثيلها في شعرنا العربي المعاصر. كما نلمح فيه ذلك التوق الدائم إلى العدالة الاجتماعية، وقد جسّد كل هذا بصورة فنية تصل إلى حد عال من الإبداع.
لقد احتل السياب، بروائعه المضيئة الباهرة، موقعه المرموق في تاريخ الحركة الشعرية العربية المعاصرة، تماماً كما احتل أبو تمام والمتنبي وأبو العلاء المعري مواقعهم السامقة في تاريخ الشعر العربي القديم. لقد أصبح السياب قائماً في الذاكرة، لا نذكره فقط بمناسبة رحيله الجسدي، بل نذكره، دوماً، كلما كان هناك حديث عن الشعر الحقيقي الأصيل بالغ التميّز، وعن هموم ومعاناة الإنسان العربي التي عبر عنها هذا الشعر
بامتياز.
سيظل السياب أستاذاً كبيراً في مدرسة الشعر العربي المعاصر، ولسوف تبقى قراءة وتأمل متونه الشعرية الفريدة بالغة الخصوبة والتنوع، من أهم ما يحتاجه كل شاعر تفعيلي جديد، هي التي سيظل نُسغها الذهبي متدفقاً لا ينضب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.