منح للمستثمرين تصل إلى 4000 درهم عن كل منصب شغل يخلقونه في الشرق    فيدرير يتأهل لنصف نهائي البطولة الختامية للتنس    مديرية العرائش تنظم البطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي+ صور وفيديو    أثمنة تذاكر رحلات "البراق" بين طنجة والدار البيضاء    إسبانيا تسقط على أرض كرواتيا بهدف في الوقت القاتل    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    بنشماش: ظهير الحريات قاصر عن استيعاب أشكال التعبيرات الجديدة تم إصداره سنة 1958    طنجة.. تدشين القطار فائق السرعة الأول في إفريقيا    أمريكا تدرس "طرد" غولن من أراضيها إرضاء للرئيس أردوغان    مجلس الجهة يفشل في معالجة مشاكل النقل المدرسي بشفشاون    من اجل الساكنة التحالف المسير للجماعة الحضرية للقصر الكبير سيستمر    انطلاق عملية "رعاية" للمتضررين من موجات البرد    تضخم في لائحة انتظار مركز تصفية الكلي بتطوان    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    عصبة الأمم الأوروبية: كرواتيا تثأر من إسبانيا وتنعش آمالها    الهيئة الاستشارية للشباب بمجلس الجهة تشارك في يوم دراسي حول برنامج التنمية الجهوية    مجلس النواب يصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية لسنة 2019    واشنطن تكشف عن موقفها حيال دعوة الملك الجزائر للحوار    ال PPS يدعو الحكومة إلى عقد حوار وطني حول الساعة الإضافية    صحف الجمعة:أمريكا تراقب اهتمام المغرب بصواريخ روسية متطورة، وزعيم حزب سياسي اقتنى سيارة فاخرة من أموال دعم الدولة للأحزاب، و التحقيق في عملية نصب كبيرة ببطائق ائتمان    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    فريق العدالة والتنمية يصوت ضد إرجاع 17 مليار درهم من شركات المحروقات    صلاة الغائب على خاشقجي بالحرمين المكي والنبوي    ولاية الأمن تحقق مع شرطيين متهمين بطلب رشوة للتستر عن واقعة السياقة في حالة سكر    الكشف عن توقيت نهائي كأس الكاف بين الرجاء وفيتا كلوب    الطنز السياسي!! التقدم والاشتراكية المشارك في الحكومة يدعو الحكومة إلى فتح حوار حول الساعة الإضافية    نجل خاشقجي يقيم عزاء لوالده    احتجاجات التلاميذ تراجعت ووزير الوظيفة العمومية يعد بتقييم خلال أشهر.. هل تتراجع الحكومة عن الساعة؟    الإمكانات المحدودة تحد من تحضير "الواف" للنهائي    علو الأمواج في المغرب يصل 6 أمتار.. ومديرية الأرصاد الجوية تُحذر    أخنوش في زيارة ميدانية لعدد من المشاريع الفلاحية بإقليم فݣيݣ    منظمة دولية تدعو ﻹطلاق إعمراشا وتربط اعتقاله بحراك الريف    بعد تدشين "البراق".. جلالة الملك ينقل المغرب إلى مصاف الدول المتقدمة    محمد السكتاوي    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    فتح باب الترشيح للمشاركة في المسابقة الرسمية للدورة الحادية عشرة لمهرجان "أماناي" الدولي للمسرح    “مهرجان مراكش يخصص جائزة بقيمة 30 مليونا للفيلمين الفائزين في “ورشات الأطلس    نهضة بركان ينتقل للرباط من أجل إكمال إٍستعدادته لنهائي الكأس    جيرار ومساعديه “يعتصمون” بمركب بنجلون وحديث عن “ملاسنات” مع الناصيري – صورة    "البراق".. مشروع يحترم البيئة ويعزز الريادة الإقليمية والقارية للمملكة    الملك يهنئ الرئيس محمود عباس بمناسبة احتفال دولة فلسطين بعيدها الوطني    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الأرصاد الجوية كتحذر من شْتا غادي تصب بشكل قوي وها فين    شاهيناز تعود بألبوم    استقال وزيرين على خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي    وزارة العدل الأمريكية ترد على دعوى CNN ضد ترامب في المحكمة بشأن إلغاء تصريح "أكوستا"    جمعية فضاءات ثقافية تفتتح الموسم الثقافي باستقبال الروائي و الكاتب و عبد القادر الشاوي    تتويج “كلنا أبطال” بالقاهرة    تقرير.. أكثر من 400 مليون مصاب بداء السكري حول العالم    بطلب من زوجته ترامب يقيل مسؤولة في البيت الأبيض    مفكرون يناقشون البحث العلمي والابتكار    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    ماكرون: فرنسا ليست تابعة لأميركا.. وترامب يلعب    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الزهراء» تنصب ملكا وطاسيا ويطو «تقتل» ضابطا برتغاليا و«لو» صفقة زواج سياسي
نساء الدّولة الوطاسية
نشر في المساء يوم 02 - 08 - 2013

منذ 1358 م بدأت الدولة المرينية تتهاوى سريعا. تولى الحكمَ سلاطين دون سنّ الرشد، وكانوا بلا رأي. ووضع هؤلاء تحت وصاية أقربائهم من
الوطاسيين، كما قام أصحاب غرناطة بتولي دور الوصاية.
استطاع آخر السلاطين عبد الحق (1421 -1465 م) أن يتخلص من أقربائه الوطاسيين، بعد أن نفذ في حقهم مذبحة كبيرة سنة 1458 م، لكنّ الأمر لم يدم على حاله، وقام سكان فاس بثورة على المرينيين، ثم صار أمر المغرب بعده في أيدي الوطاسيين..
في هذه الفترة الحرجة جدا لمع اسم امرأة تمكنت من تحقيق انتقال السلطة من المرينيين إلى الوطاسيين، كما لمعت أسماء نساء أخريات منهن للا يطو ولا لو.
الزّهراء حاكمة فاس
هي الزهراء، المدعوة «زهور بنت منصور بن زيان الوطاسي»، أخت أبي الحجاج يوسف الوطاسي. وقبل أن نعرف كيف تمكنت من لعب دور نقل السلطة إلى بني وطاس نعود قليلا إلى الأحداث التي دفعتها إلى الواجهة.
اضطربت أحوال الدولة المرينية في عهد السلطان عبد الحق بن أبي سعيد، آخر ملوك بني مرين، بسبب وقعته الكبرى في بني وطاس وتوليته يهوديين على أهل فاس، استبدّا وتغطرسا إلى أن عمد أحدهما إلى امرأة شريفة وانهال عليها بالضّرب وألهبها بالسياط، فجعلت تتوسل برسول الله، صلى الله عليه وسلم، فكان يتميز غيظا كلما سمع ذكر رسول الله، فيبالغ في تعذيبها، فهاج الناس وماجوا وأعلنوا خلع السلطان عبد الحق وبايعوا نقيب الأشراف في فاس أبا عبد الله محمد بن علي الإدريسي الجوطي العمراني، الذي اعتقل عبد الحق وانتزع منه خاتم الملك وقاده إلى مصرعه، فضُربت عنقه فانقرضت به دولة بن مرين.. غير أنّ إمارة هذا الشريف لم تدم طويلا، إذ سرعان ما خلعه أبو الحجاج يوسف بن منصور الوطاسي.
ورد في الاستقصا: «وبقيت حضرة فاس في يد أخت أبي الحجاج زهور الوطاسية مع قائده السجيري إلى أن تولى الأمر محمد الشيخ الوطاسي أول الملوك الوطاسيين».
وبما أنّ الشريف المذكور خلع في عام 875 ه وتولى محمد الشيخ عام 876 ه تكون فاس قد بقيت تحت حكم الأميرة زهور الوطاسية نحو عام كامل، وهذا يدلّ على مدى قوة هذه السيدة وتمكنها من القبض على زمام الحكم في ذلك الظرف العصيب وتحافظ على أمن عاصمة فاس رغم هبوب عواصف الفتن والأعاصير التي واكبت نهاية المرينيين وبداية العهد الوطاسي.
لقد شهدت تلك الفترة أكبرَ وأخطر تطور في الأوضاع السياسية في المغرب الأقصى، حيث كانت أوراق اللعبة غير واضحة، فقد كانت الكيانات السياسية متداخلة، لاسيما بعد التواجد العثماني في المغرب الأوسط والأدنى، والإيبيريين في سواحل المغرب الأقصى.
للا يطو والضّابط البرتغالي
هي السيدة يطو، زوجة الشيخ رحو بن شحموط، وقد عرف اسمها في المصادر البرتغالية لكونها السبب في مقتل الضابط البرتغالي المتجبّر نونوفرنانديش، الذي اتصف بكثرة غاراته على دواوير قبيلة دكالة.. وفي إحدى غاراته على دوار من أولاد عمران تمكن من الظفر بغنائم كثيرة وأسرى من بينهم يطو، زوجة الشيخ.
عندما عاد الشيخ رحو وجد البرتغاليين المغيرين فبادر إلى مطاردتهم ونصب لهم كمينا فتمكن من قتل قائد الحملة الضّابط البرتغالي المتجبر نونوفرنانديش وفتك بأغلب القوات البرتغالية.. فرجع الشيخ منتصرا مستردّا زوجته والغنيمة كلها .
.
للا لو.. صفقة الوطاسيين والسّعديين
يبرز اسم سيدة أخرى في عهد الدولة الوطاسية من خلال ما يسمى «الزواج السياسي»، وهذه السيدة هي للا لو بنت السلطان أحمد الوطاسي. فأثناء حكم أبو العباس أحمد الوطاسي، واجه المغرب ضغوطا كبيرة أمام حملات البرتغاليين والإسبان، فقدَ المغرب نتيجتها العديد من المناطق الساحلية. إلا أنّ الخطر الحقيقي على الوطاسيين كان يمثله السّعديون، الذين بدؤوا في شنّ حملاتهم انطلاقا من الصّحراء.. عمد أحمد الوطاسي إلى تزويج ابنته للا لو من السلطان محمد الشيخ السعدي، في إطار الصّلح المبرَم بين السلطانيين عند دخول السعديين إلى مكناس، لكن هذا الزواج لم يُثنِ محمد الشيخ عن القضاء على السلطان الوطاسي، صهره، وظهور الدولة السّعدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.