الفيروس يقتحم من جديد محاكم فاس    طقس الأحد.. حار بمختلف مدن المملكة    طنجة.. الأمن يتدخل لتوقيف شخص تسلل لسطح المسجد الأعظم وقام برشق المنازل بالحجارة والقنينات الزجاجية    وفاة الفنانة المصرية الكبيرة رجاء الجداوي بعد صراع مرير مع فيروس كورونا    دليل الريف ترصد من بني بوعياش أجواء امتحانات "الباك" في زمن كورونا    أمكراز يتحدث عن ملف مستخدميه و"cnss" مقرا بوقوعه في "مخالفة" قانونية.. ويهاجم الأحزاب التي انتقدته    لارام..تسع وجهات داخلية وهذه مواعيد الرحلات    السعودية تعلن إصابة النجم الدولي أمرابط بفيروس كورونا    جواب أمنستي .. تسريبات مجهولة و ردود متناقضة    تقارير سعودية تُعلن أمرابط مُصاباً بفيروس كورونا بعد عودته من هولندا    إصابة الدولي المغربي نور الدين أمرابط بفيروس كورونا    زلزال سياسي جديد بعد كورونا قد يعصف بوجوه بارزة من سفينة حكومة العثماني.    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    النقابة الوطنية للتعليم كدش ترصد اختلالات بجهة سوس ماسة وتطالب قضاة جطو بالتحقيق    محمد أمكراز يعترف بما يعرف إعلاميا بفضيحة « الضمان الإجتماعي »    عبد المجيد تبون: مرحبا بأي مبادرة مغربية لإنهاء الخلاف    … التشرد لا يحد من حقوق الإنسان    جثة فتاة داخل قناة لصرف المياه العادمة .. أمن مراكش يفك لغز الجريمة    أكاديميون و رجال أعمال و صحفيون و حقوقيون يشيدون بمبادرات التضامن لجلالة الملك تجاه البلدان الإفريقية الصديقة    فيروس كورونا : البؤرة الجديدة تنذر بكارثة حقيقية بعد تسجيل ما يناهز 450 حالة إصابة جديدة .    حجز 90 ألف و600 أورو مهربة بميناء طنجة المتوسط    إصابة المغربي نور الدين مرابط بفيروس كورونا    نقطة نظام.. لماذا عمر؟    إغلاق آسفي و استنفار أمني كبير بعد تفجر بؤرة كورونا (فيديو)    منطقة ب"جارة المغرب" تتحول إلى بؤرة ل"كورونا" والسلطات تقيد التنقل من جديد    أمنستي مزال منشراتش أدلة التجسس على الراضي وردات على المغرب: النتائج لي توصلنا بها تؤكد التجسس بتقنية اسرائيلية    فيروس كورونا يوقع على حالة وفاة بالأقاليم الجنوبية.    الحصيلة الوبائية لكورونا فالجهات والأقاليم: 266 تصابو فجهة مراكش 253 منهم فآسفي.. وجهة الشمال ماتو فيها 2    مساعد حاليلوزيتش مرشح للالتحاق بالطاقم التقني للمنتخب الفرنسي    تيزنيت : جمعية مبادرات الشباب المقاول ترصد معاناة المقاولات الصغرى الحديثة النشأة ( بيان )    بوفون يحطم رقم مالديني بعدد المشاركات في الدوري الإيطالي    الأميركيون يحيون ذكرى الاستقلال وسط التظاهرات والانقسام وتفشي كورونا    بعد استقالته.. محكمة فرنسية تحقق مع رئيس الوزراء الأسبق إدوار فيليب    أين ذهبت نصف ثروة أخنوش؟    زيدان: "أتمنى عودة هازارد قبل نهاية الموسم.. ولا أعلم إن كان برنامج المباريات سيؤثر علينا أم لا"    بوتين يسخر من رفع علم المثليين على مبنى السفارة الأمريكية    الفرصة مازالت متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة    دراسة: المغرب هو الأغلى عربيا في أسعار كهرباء المنازل    ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين    حادث إطلاق نار بولاية أمريكية يسفر عن مقتل طفل و إصابة 3 آخرين    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    بعد التمثيل سابقا.. مصمم الأزياء وشمة يقتحم الغناء- فيديو    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوسكار يستحضر وقائع نهائي كأس عصبة الأبطال بين الترجي والرجاء
فيلوني: الزاكي والداودي لا يحتاجان إلى نصائح أيت جودي
نشر في المساء يوم 19 - 05 - 2009

استهلك المدرب الأرجنتيني أوسكار فيلوني عشر سجائر في ظرف ساعة وربع وهو زمن جلسة الحوار التي جمعته مع «المساء»، كان الرجل مؤهلا للحديث عن الترجي وعن معركة النهائي العربي، من خلال استحضار ملحمة ملعب المنزه قبل عشر سنوات حين قاد الرجاء إلى الظفر بكأس عصبة الأبطال الإفريقية أمام الترجي، فيلوني الذي درب الترجي والرجاء والوداد، يملك ذاكرة قوية تحتفظ بأدق التفاصيل الصغيرة، يريد في هذا الحوار أن يقتسمها مع الرجاويين والوداديين.
- قبل عشر سنوات قدت الرجاء البيضاوي إلى الفوز على الترجي التونسي في ملعب المنزه برسم نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، ماذا تبقى في ذاكرتك من وقائع هذه الملحمة؟
< هي فعلا ملحمة، لأننا جميعا خضناها بروح بطولية نادرة، لقد كنت متيقنا من أن التحكيم سيحاول حسم المباراة مبكرا لصالح الترجي، خاصة بعد تعيين حكم نكرة من دولة تسمى الرأس الأخضر لا يمكن لبطولتها الباهتة أن تنجب حكاما، فقبل المباراة حضرت لقاء في نفس الفندق الذي كنا نقيم فيه ويسمى أبونواس، نظمه الاتحاد الإفريقي بالعاصمة التونسية وعاينت تحركات الحكم وما يحاك في الخفاء، لقد تكلمت عن هواجسي وقلقي مع رشيد البوصيري الذي كان متواجدا معنا ومع سيف الدين الصيدلي، كدت أجن لأن قاضي المباراة كان أكبر عائق أمام تحقيق حلم ملايين المغاربة وليس الرجاويين فقط، علما أن الترجي الذي كنا سنواجهه في اليوم الموالي يتوفر على تسعة لاعبين أساسيين في المنتخب، لم أنم تلك الليلة وقلت وداعا لأحلام المغاربة.
- كنت متخوفا من الحكام أكثر من لاعبي الترجي على ما يبدو؟
< نعم لأنه أمام شبيبة القبائل في تيزي أوزو رفقة الرجاء، قرر الحكم طرد لاعب الرجاء سفيان العلودي وحرر محضرا يقول فيه إن سفيان شتمه وشتم القائمين على الكرة، وأنا أعرف أن العلودي طرد وهو في مستودع الملابس دون أن يكون له علم بقرار الحكم الذي كان يسعى إلى تجريد الرجاء من أفضل عنصر وكفى، التحكيم الإفريقي قادر على فعل أي شيء من تحت الطاولة.
- ماذا فعلت بعد أن خاصم النوم جفونك؟
< توجهت إلى مدينة الحمامات التي تبعد بحوالي ساعة إلا ربع عن العاصمة التونسية، وأشعرت البوصيري وسيف الدين بنوايا خصومنا، قلت لهما إن التحكيم سيدمر حلم الجميع وسيتلاعب بمشاعر المغاربة، وإذا نفذ مخططه فسيكون آخر يوم في حياتي كمدرب، لم أنم وقررت أن أظل بعيدا عن أنظار اللاعبين كي لا يلاحظوHا ملامحي المتأثرة، وعدت في اليوم الموالي وأنا أنظر إلى ساعة يدي.
- قبل الحديث عن المباراة، كيف عشت كمدرب محنة مباراة الإياب وأنت ترحل إلى تونس بنقص عددي رهيب؟
< انتقلنا إلى تونس وفي جعبتنا تعادل في مباراة الذهاب، ونقص عددي لأن عدد اللاعبين الجاهزين لم يكن يتعد 14 لاعبا من بينهم حارسان، كنت مضطرا إلى إجراء تعديلات على مراكز اللاعبين، فأسندت لطارق رزقي المهاجم مهمة الظهير الأيمن ووقف خوباش في متوسط الدفاع بعد أن أقنعتهما، علما أنني استغنيت عن خدمات اللاعبين الأجانب كي يكون الإنجاز مغربيا روحا وجسدا.
- ومن المصادفات أن تجرى المباراة في شهر رمضان، كيف تم تدبير هذا الطارئ؟
< تلك مشكلة أخرى، فقد التجأ مجموعة من اللاعبين إلى مفتي في الشؤون الدينية وقرروا خوض المباراة وهم صيام، قلت لهم في اجتماع أنتم أحرار في اختياراتكم لا يمكن أن أجبركم على الصوم أو الأكل، وإذا اقتضى الأمر فأنا مستعد لأصوم إلى جانبكم رغم أنني أكتفي بتدخين السجائر فقط، وتحدثت طويلا مع جريندو والحيمر ومستودع في الموضوع الذي شغل بال المجموعة أكثر من الخصم. وقلت إذا صمتم صوموا كلكم وإذا أفطرتم فأفطروا جميعا، وقلت أيضا ربما هذا آخر نهائي كأس عصبة الأبطال نخوضه سويا، ومن اللاعبين من كانت المباراة خاتمة الإنجازات القارية في مشواره. أخيرا اتفق اللاعبون على الصيام سيما وأنه لا يوجد أجانب في تشكيلتنا، رغم أن لاعبي الخصم فضلوا مواجهتنا بعد تناول وجبة غداء.
- لماذا كنت تصر على إبعاد اللاعبين الأجانب عن تشكيلة الفريق؟
< في المباريات الكبرى نحتاج للاعب يملك روح الفوز، يعرف أنه يلعب من أجل شعب كامل، فحين أقول للاعبين مثلا إن اللقب سيسعد ربوع الوطن، يقول لاعب أجنبي في قرارة نفسه أنا غير معني بهذا الخطاب الإنساني، لهذا أفضل أن أعتمد على المواطن في معركة الدفاع عن الوطن.
- كم كان عدد المغاربة الذين رافقوا الرجاء وآزروه في ملعب المنزه؟
< قبل عشر سنوات لم تكن الرحلات تتم بهذا الشكل الذي نراه، عدد المغاربة الذين تابعوا المباراة في ملعب المنزه بتونس لم يتعد 100 شخص بمن فيهم وفد الرجاء من لاعبين ومؤطرين ومسيرين، في الاجتماعات التي سبقت المباراة كان الحديث عن الروح الوطنية يهيمن على ما هو تقني، لم نتكلم عن الخطط والمنهج وعن تسديد الكرات بل عن أشياء أكبر.
- عانى الرجاء البيضاوي من هجومات مناصري الترجي في الحصص التدريبية بالمنزه، كيف تصديت لهذه الحملة؟
< كان محمد مديح مدرب اللياقة البدنية يجمع كميات كبيرة من الحجارة التي ملأت أرضية الملعب وحالت دون إجراء التداريب في أجواء طبيعية، كنت معارضا لفكرة الانسحاب أو الهروب نحو المستودعات، وقلت للاعبين تعالوا إلى وسط الميدان من أجل إجراء تمرين خفيف، لأن الحجارة لا تصل إلى منتصف الملعب، كما أغلقت أبواب الملعب في وجهنا ولم نجد رجال أمن من أجل حمايتنا، ثم إننا نخوض مباراة نهائية وسيكون من الغباء إصلاح بعض الهفوات قبل يوم واحد من نهائي عصبة الأبطال الإفريقية.
- اقتحمت الملعب بعد أن أشهر الحكم بطاقة حمراء في وجه جريندو مند الدقائق الأولى من المباراة، ماذا قلت للحكم؟
< قام الحكم بإشهار إنذار غير مبرر في حق اللاعب جريندو، قلت لأفراد كرسي البدلاء، المخطط بدأ مبكرا، وحين أشهر بطاقة حمراء في حق عميد الرجاء رغم أنه لم يعرقل أي لاعب فقد كان هناك اختلاط، دخلت إلى الملعب وقلت للحكم إنك تتلاعب بمشاعر المغاربة، لن أغادر الملعب إلا إذا أرسلتك إلى القبر وبقيت في معتقل تونسي.
- هل فهم كلامك؟
< كنت أخاطبه باللغة البرتغالية لأنه من جزر الرأس الأخضر، بل إنني طلبت منه أمام استغراب الجميع إشهار الورقة في وجهي إن كان يملك الجرأة الكافية، لكنه لم يفعل، لا أحد كان يعرف مضمون كلامي له.
- هل لسليم شيبوب رئيس الترجي آنذاك يد في هذه القضية؟
< لا أبدا سليم شيبوب لا يمكن أن يسقط في هذه الأمور الدنيئة، لقد تعاملت معه حين دربت الترجي التونسي واكتشفت فيه الرجل الطموح الذي لا يرضى أن ينتصر بهبة من أي شخص مهما كان، إنه رجل مهووس بالكرة، لذا فالحكم كان يريد ربما إسداء خدمة للتونسيين الذين لهم يد طولى في الأجهزة الرياضية سواء داخل «الكاف» أو «الفيفا»، هناك رؤساء كبار باتريمو سيبي في جنوب إفريقيا روجي وانيي ومتولي المصري وعليق وعمور والصويري وأكرم هؤلاء عمداء لن أنساهم،
- ما هي نصيحتك لبادو الزاكي قبل مواجهة الترجي في نهائي كأس أبطال العرب؟
< الزاكي والداودي ليسا في حاجة إلى نصيحتي، إن لكل منهما من الخبرة والمعرفة ما يؤهله لمواجهة المباراة بحزم، وأنا أستغرب من بعض المستشارين التقنيين الذين يقدمون نصائح للوداد رغم أن رصيدهم لا يؤهلهم لهذا الدور.
- من تقصد؟
< أقصد المدرب الجزائري أيت جودي الذي جاء إلى التلفزيون المغربي وبدأ في أحد البرامج على قناة الرياضية، يقدم الدروس والاستشارة ويعرض كيف يمكن لمدرب الوداد الفوز على الترجي في رادس، انطلاقا من تجربته مع وفاق سطيف، لكن لو كان أيت جودي يملك مفاتيح الفوز على الترجي لماذا إذن انهزم ذهابا وإيابا.
أوسكار في سطور
يعتبر أوسكار فيلوني من بين أبرز المدربين الذين تعاقبوا على القارة السمراء بفضل الألقاب التي حاز عليها رفقة أهم الأندية الإفريقية، فأوسكار يعد المدرب الوحيد في إفريقيا الذي حاز على جميع الألقاب: الوطنية والقارية والدولية.
-المدرب الوحيد الذي توج مرتين على التوالي بدوري عصبة أبطال إفريقيا:
1998: رفقة أسيك أبيدجان
1999: رفقة الرجاء البيضاوي.
- المدرب الوحيد الذي قاد فريقا مغربيا لنيل دوري كأس إفريقيا للأندية البطلة، وكان ذلك على حساب نادي أشانطي كوطوكو سنة 2002.
- المدرب الوحيد في المغرب الذي توج بجميع الالقاب، الدوري الوطني، كأس الأندية البطلة، عصبة أبطال إفريقيا، الكأس الأفرو- آسيوية، الكأس الممتازة.
- المدرب الأكثر تتويجا بالقارة الإفريقية
- أحسن مدرب بساحل العاج والمغرب للعديد من المواسم.
في سنة 2003 سيتم اختياره من طرف لجنة الرياضة الجنوب الإفريقية، كثاني أحسن مدرب في القارة السمراء وراء مدرب المنتخب السنغالي الفرنسي برونو ميتسو، الذي قاد السنغال إلى دور الثمن من فعاليات كأس العالم 2002 باليابان وكوريا الجنوبية.
ويبقى سجله كمدرب لفريق الرجاء البيضاوي الأفضل في مسيرته كمدرب بعد تتويجه بعصبة أبطال إفريقيا وبالكأس الممتازة الإفريقية، والكأس الأفرو-آسيوية ولقب الدوري المغربي، ثم تأهيل الفريق للمشاركة بكأس العالم للأندية كأول فريق إفريقي يحظى بالمشاركة بالنسخة الأولى لهذه التظاهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.