عمار سعداني: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح حدودهما    نهاية العماري.. فتح باب الترشيح رسميا لرئاسة مجلس جهة طنجة    التفعفيعة التي طوحت بمزوار خارج الأسوار !    حقوقيون: الاختيارات الاقتصادية للحكومة قوضت القدرة الشرائية للمغاربة    امريكا وتركيا تتفقان على ايقاف إطلاق النار شمال سوريا    الناصيري: لهذا تأجل قرار الطاس.. "ويلنس" ودادي وهذا موقفي من الانتدابات    الزيات “يُوحد” المنخرطين: تسيير الشركة الرياضية قرار جماعي ويمكن مناقشته باجتماعات أخرى خلال الجمع العام العادي    فاطمة تابعمرانت تُتوّج بجائزة الثقافة الأمازيغية    قطاع الصيد البحري من أهم رافعات الاقتصاد المحلي بمدينة الحسيمة    الصحافيون يتأسفون على “أيام الخلفي”.. أول لقاء مع عبيابة كان مخيبا للأمال    رسميا.. تأجيل مباراة “الكلاسيكو” بين برشلونة وريال مدريد    حتى زعماء السياسة في الجزائر بدؤوا يعترفون بمغربية الصحراء.. فإلى متى العناد يا مرتزقة الانفصال؟    تركيا وأمريكا تتوصلان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا    دول الاتحاد الأوروبي توافق على اتفاق بريكست    فوزي لقجع يدعم المحليين ببركان    أسماء الفائزين بجائزة أستاذ السنة بالحوز    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون المالية لسنة 2020    عرض مسرحي امازيغي جديد بعنوان ” اغبالو ن علي شوهاد” في تيزنيت    دعم الطبقة الوسطى وتعزيز استهداف الفئات المعوزة.. أهم أولويات قانون المالية لسنة 2020 بعد تنزيل القانون الإطار للتعليم    شيشاوة .. حجز طن و650 كيلوغرام من مخدر الشيرا    إيران تعلن عن تقديم الإمارات مبادرة لتسوية القضايا السياسية بين البلدين    رسميا : تأجيل كلاسيكو برشلونة وريال مدريد وهذا هو الموعد الجديد للمباراة    ماتيب مدافع ليفربول: جاهز لمواجهة مانشستر يونايتد    ظهور نادر .. جنود بريطانيون يوزعون الفرجة في "معرض الجديدة"    الناطق باسم الحكومة: عفو الملك على هاجر “عطف إنساني”    الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية    اللجنة التأديبية للجامعة تعاقب عددا من لاعبي البطولة    الروايات غير المنشورة.. المغربية عمور تفوز بجائزة كتارا للرواية    الرميد : قانون التبرع بالأعضاء البشرية حصن العملية في جميع الأحوال، فلا مجال للريبة والشك    المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا    OCP تحتفي بالمرأة القروية من خلال برنامج المثمر    افتتاح سوق السمك بالجملة بإنزكان    هذه مستجدات قضية أم رمت أطفالها من السطح    تيلدا سوينتون رئيسة لجنة تحكيم مهرجان مراكش    الكتاب المدرسي.. تأخر في النشر وانتقادات تطال المضمون    حريق يلتهم متجر أفرشة وشقة سكنية وسط فاس    وزارة الفلاحة والصيد البحري تمنع جمع وتسويق الصدفيات    صلاح يتحول إلى شخصية كرتونية للاحتفال بعيد ميلاد ابنته – صور    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    الدورة الثالثة لمهرجان «أهازيج واد نون» بكلميم    سعد لمجرد يتجاوز 38 مليون مشاهدة ب كليب يخليك للي..    تعيين بنصالح عضوا بالتحالف العالمي للمستثمرين من أجل التنمية المستدامة رفقة عدد من قادة عالم المقاولة المؤثرين    15 فيلما تتنافس على جوائز «المتوسطي للسينما والهجرة» بالمغرب    تمويل ألماني ب 4 ملايين أورو ل 10 مشاريع للطاقة المستدامة بجهة الشرق    معركة الزلاقة – 1 –    طقس الخميس.. سحب منخفضة مع قطرات مطرية قليلة    حرب كلامية.. تفاصيل الاجتماع الساخن الذي دار بين ترامب وبيلوسي    العراق يخسر قرابة مليار دولار جراء حجب الأنترنت إثر الاحتجاجات    شاهد.. تنظيم زيارة لرواق المجمع الشريف للفوسفاط بمعرض الفرس للجديدة    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    نقطة نظام.. مغاربيون رغم الداء    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    أكثر من 200 مليون طفل بالعالم يعانون من نقص التغذية أو زيادة الوزن    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    طبيب عربي ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائشة الخطابي: على الحكومة أن تعبر بشكل واضح عن رغبتها في عودة رفات الخطابي
الأمير عبر عن عدم رغبته في العودة إلى المغرب أياما قبل وفاته
نشر في المساء يوم 30 - 08 - 2009

ما زالت شخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي تجذب إليها اهتمام الكثير من المؤرخين والباحثين ورجال السياسة والأدب، بالرغم من مرور ما يربو عن 46 سنة على رحيله. في هذه الحلقات من «كرسي الاعتراف» نحاول أن نستعيد مع كريمته أبرز المحطات التي عاشها قائد ثورة الريف وعائلته، من جزيرة «لارينيون» كمنفى أول، إلى القاهرة كمنفى ثان، فعودة بعض أفراد العائلة إلى المغرب.
- لو عادت عقارب الزمن إلى الوراء، هل كنت ستختارين العودة إلى المغرب؟
> بكل تأكيد، كنت سأقدم على نفس الخطوة لاسيما أن رغبة الوالد كانت أن أتزوج في المغرب وأستقر فيه. كما أن عودتي فتحت الباب على مصراعيه أمام عودة أولاد أخي عبد المحسن وأختي وأبناء إخوتي الذين يزورون بلادهم كلما سنحت لهم الفرصة، وأخال أنه لولا قدومي سنة 1964 ما كان لعائلة الخطابي أن يكتب لها العودة إلى المغرب، ولبقينا أجمعين نعيش في الغربة بعيدا عن أرض الوطن.
- عند عودتكم، هل تعرضتم لأية مضايقات؟
> لم تتعرض عائلة الخطابي التي كانت متكونة من أخي سعيد وأختي والوالدة وزوجة أخي عبد الكريم لأي نوع من المضايقات، وقد كان في استقبالنا في المطار مصطفى بوجيبار وأصدقاؤه، ولكن، بالمقابل، كنا نتمنى أن يكون هناك وفد رسمي في استقبالنا أو على الأقل أن تقوم السلطات المغربية ببادرة ما تجاه العائلة خاصة أنها المرة الأولى التي يعود فيها أفراد من عائلة المجاهد عبد الكريم الخطابي إلى أرض الوطن بعد غياب طويل.
- كيف جاء ارتباطك بمصطفى بوجيبار؟
> أولا هو ابن خالي بوجيبار، وقد تعرفت عليه لأول مرة خلال الزيارة التي قام بها للقاهرة من أجل تفقد أحوال الوالدة، وكان وقتها قد فرغ لتوه من دراسة الطب في إحدى الجامعات الفرنسية، وقد شكل هذا اللقاء بالنسبة إلينا بداية مشروع الزواج الذي سيتحقق بعد وفاة الوالد الذي كان قد أعجب به وأبدى موافقته على ارتباطي به. ما أود الإشارة إليه في هذا الصدد، هو أن الوالد كان لا يشجع بناته، على وجه الخصوص، على الزواج في مصر، وكان يريد أن نرجئ الحديث عن أي مشروع إلى حين عودتنا إلى المغرب.
- في فبراير 1963 كان الملك الحسن الثاني قد بعث بوفد يتكون من د. عبد الكريم الخطيب ومحمد بركاش، وزير الأحباس آنذاك، وآخرين من أجل إقناعكم بدفن الخطابي في المغرب، لكنكم رفضتم. ما سبب رفضكم لعرض الملك الراحل؟
> سبب رفضنا أن الوالد كان قد عبر أياما قبل وفاته عن عدم رغبته في العودة إلى المغرب، لهذا رفضنا الطلب الذي حمله الوفد الذي بعثه الملك الحسن الثاني، الذي كان قد أبدى إصرارا شديدا على إعادة رفات الخطابي إلى أرض الوطن.
- ما هو العرض الذي قدمه الوفد الذي بعثه الحسن الثاني لأسرة الخطابي؟
> تمثل عرض الملك الحسن الثاني في إقامة جنازة لعبد الكريم الخطابي في المغرب، وحرية اختيار مكان الدفن، لكن جميع أفراد العائلة كانوا مجمعين على عدم عودة رفات الأمير إلى المغرب في ذلك الوقت.
- في سنة 2005 وبمناسبة اشتغال إدريس بنزكري على تصفية ماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، كان لكم لقاء مع وفد هيئة الإنصاف والمصالحة. ما العرض الذي قدمه الوفد لعائلة الخطابي؟
> كان هناك طلب موجه إلى العائلة بخصوص إمكانية عودة رفات الخطابي من مقبرة العباسية بالقاهرة إلى المغرب، وخلال ذلك اللقاء الذي جمعنا ببنزكري وأعضاء في هيئة الإنصاف والمصالحة، تم إخبارنا بأن الهيئة تريد معرفة إن كانت العائلة توافق من حيث المبدأ على العودة أم لا، كما طلب منا تحديد مكان الدفن وطريقة دفنه، فكان جوابي على طلبهم ضرورة استشارة أفراد العائلة الموزعة بين مصر والمغرب في الأمر، وبالفعل قمت باستشارتهم، لكنهم كانوا منقسمين بين مؤيد لعودة الرفات وبين رافض لذلك، وإلى حدود هذه اللحظة مازالت العائلة منقسمة بهذا الخصوص.
- ما المكان الذي تفضلون أن يدفن فيه جثمان الخطابي؟
> أغلبية العائلة ترغب في أن يوارى الثرى في أجدير بالريف، أما بالنسبة إلي فإنني ما زلت إلى حدود الساعة مترددة كثيرا في اختيار المكان، لكنني أعتقد أنه ليس من الضروري أن يكون في الريف، وأنه يمكن أن يكون في أي مكان في المغرب خاصة في الرباط أو الدار البيضاء، حيث سيكون من اليسر علي القيام بزيارة قبره بشكل دائم. وهذا الموقف الذي عبرت عنه أثار حفيظة جمعيات وفعاليات ريفية تصر على أن يتم الدفن في أجدير.
- بعد لقاء الراحل بنزكري ووفد هيئة الإنصاف والمصالحة، ألم تكن هناك أية لقاءات أخرى؟
> كانت هناك اتصالات هاتفية، كما أن أحد أعضاء الهيئة سافر إلى القاهرة من أجل بحث قضية العودة مع أخي سعيد الخطابي، لكن لم يتم التوصل إلى أية نتيجة، لأنه في الحقيقة فضلا عن انقسام العائلة يغيب رد فعل من الطرف الثاني، لذلك أعتقد أنه على الحكومة أن تعبر بشكل جلي عن رغبتها في عودة رفات الخطابي، وأن تعلن أنها اتخذت قرارها في هذا الصدد، ليكون لذلك أثره على العائلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.