نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    الخليفة ينتقد قتل السياسة واستقلالية النيابة العامة ويدعو لسيادة الشعب قال إن هناك فرقا كبيرا بين استقلالية القضاء واستقلالية النيابة العامة    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    الأسود يكتفون بالتعادل في الشوط الأول ضد الكاميرون    تصفيات “كان 2019”..التعادل السلبي ينهي الشوط الأول من “مواجهة” الأسود والكاميرون    بنحمزة : اثمنة “تي جي في”تستدعي كثيرا من الملاحظات عن البعد الاقتصادي للمشروع    الحكومة تصادق على مرسوم إحداث الصندوق المغربي للتأمين الصحي    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    المغرب - الكامرون.. لماذا عجزنا عن ترويضهم؟ (المواجهة 11)    الديستي قاطع الما والضو على شبكات القرقوبي فالشمال    مديرية الارصاد تتوقع أمطارا عاصفية طيلة الاسبوع المقبل    بعد إستفادته من العفو الملكي.. رفيق الزفزافي يعود للسجن    مشاهدة مباراة المغرب والكاميرون بث مباشر اليوم 16-11-2018 افريقيا    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    تركيا: لم نعرض أبدا تحجيم التحقيق بمقتل خاشقجي مقابل ترحيل غولن    بأقذر الألفاظ.. لوفرين يشن هجوما لاذعا على راموس    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    مقتل 63 شخصا في حرائق كالليفورنيا وعدد المفقودين يتجاوز 600 شخص    لطيفة رأفت ل”اليوم24″: شكايتي ضد القيادي في” البيجيدي” لرد الاعتبار.. ومواقفي ضد سوء التدبير معروفة    الارتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بسلا من منطقة إقليمية إلى أمن إقليمي    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    الدكالي يعطي الانطلاقة الرسمية لعملية “رعاية 2018-2019”    بن شماش يحذر من تنامي خطابات الشعبوية والتبخيس    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    العثماني : الاحتجاجات العفوية للتلاميذ على موضوع الساعة القانونية متفهمة، والأمور عادت إلى نصابها    الإعلام الجزائري: المغرب أول بلد في إفريقيا يحظى بشرف إطلاق قطار فائق السرعة    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    شاكير يعود لصفوف الرجاء بعد تعافيه من الإصابة    عجبا لأمر العرب !    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سعد ابن المعطي بوعبيد يروي تفاصيل مجهولة من حياة والده:
كان يحب اقتناء السيارات وشرب الحريرة في جامع الفنا
نشر في المساء يوم 06 - 09 - 2009

ولد المعطي بوعبيد بمدينة الدار البيضاء سنة 1927، وحصل على الإجازة في الحقوق من جامعة بوردو بفرنسا وعلى دبلوم الدراسات العليا في القانون الخاص. مارس المحاماة لعدة سنوات وانتخب خلال مسيرته المهنية 5 مرات نقيبا لهيئة المحامين بالدار البيضاء، كما انتخب رئيسا لجمعية نقابات المحامين بالمغرب 3 مرات، وشغل منصب الكاتب العام لودادية محامي المغرب العربي. وتقلد منصب وكيل الملك لدى المحكمة الجهوية بطنجة وعين وكيلا عاما لدى محكمة الاستئناف بطنجة. أما على مستوى المسؤوليات الحكومية فقد عين وزيرا للشغل في عهد الملك الراحل محمد الخامس ضمن الحكومة التي ترأسها عبد الله إبراهيم سنة 1958. ابتدأ مساره وزيرا للعدل قبل أن يعينه الحسن الثاني وزيرا أول، وكان من قادة الاتحاد الوطني للقوات الشعبية.
- ما هي الصورة التي تحتفظ بها عن والدك؟
> كان أبي دائم الابتسامة، يحب مجالسة الناس الذين يعشقون النكتة والطرائف، وكان متذوقا للموسيقى والأغنية المغربية إلى درجة أنه كان يقوم بتمارين إلى جانب عدد من الفنانين، كما كان يعاشر لاعبي كرة القدم لتميزهم بالكلمة الضاحكة وبحكاياتهم المستمرة عن المواقف المسلية.
لقد حقق والدي نجاحا كبيرا في مهنته التي تدرج فيها ليصبح محاميا يتمتع بسمعة جيدة، كما تفوق في كرة القدم، حيث ارتبط اسمه بشكل كبير بفريق الرجاء البيضاوي، هذا إلى جانب حبه للسفر. لقد كان رحمه الله أنيقا، يحب الأشياء الجميلة. وفي شهر رمضان كان يمضي جل لياليه في المقهى رفقة الأصدقاء.
عاشق كرة القدم
- كيف كانت طفولته ونشأته؟
> قضى طفولته ما بين مقاعد الدراسة وكرة القدم، حيث لعب في الأحياء و«الجينيور» إلى أن وصل إلى قسم الكبار. وفي وقت من الأوقات كان لا بد له من الاختيار بين كرة القدم أو إتمام دراسته، فاختار الدراسة بطبيعة الحال.
وفي شبابه المبكر كان والدي يشتغل خلال العطلة رفقة فرنسي في مجال الأرشيف القضائي، وبعد ذلك أصبح أول وكيل للملك في مدينة طنجة، ومثل القضاة الأجانب في هذا الحدث فرنسي تهكم على والدي في إحدى الأيام، حيث أخبره بأنه لن يصل يوما الى مرتبته. وأثناء استقبال القضاة الذين يمثلون جميع الدول رأته عيناه، فتذكر قوله بكل تفاصيله، وبعد الانتهاء من المراسيم البرتوكولية أخذ أبي جانبا وعرض عليه تفاصيل مسيرته فانبهر القاضي ولم يصدق بأن الأيام ستقول كلمتها وتؤكد عكس ما قاله في حق والدي.
- كيف اقتحم عالم السياسة؟
> لم يكن يخطر ببال والدي أنه سيمارس السياسة في يوم من الأيام، لكن تحليله للظروف السياسية في المغرب فرضت عليه دخول غمار السياسة. وقد كان أهم ما تميز به في حياته هو التخطيط لكل شيء كان يريد ممارسته، إلى درجة أن أصدقاءه في مهنة المحاماة كانوا يلقبونه «جياب» الجنرال الذي انتصر على الفرنسيين في حرب «لاندوشين»، رغم أن فرنسا تمتلك جيشا عتيدا، لكنه انتصر عليها بفضل عقله وحسن تدبيره للأشياء. لقد كان أبي يمتلك ذكاء كبيرا، وكان متفوقا في دراسته، وخاصة في مادة الرياضيات. لقد اعتمد والدي على نفسه وعلى ساعده في تكوين ذاته. ولا يجب أن ننسى أنه كان من القلائل الذين حققوا رقما قياسيا فيما يخص سن تقلده المسؤولية، حيث كان من أصغر الوزراء الذين شاركوا في حكومة عبد الله إبراهيم، أول حكومة تناوب عرفها المغرب، حيث كان سنه لا يتعدى 28 عاما.
- وكيف كانت علاقته بوالديه؟
> كانت علاقة احترام، ولم يدخر شيئا في سبيل إرضائهما، حيث كان يواظب على زيارتهما حتى في أواخر حياته.
- ما هو أهم حدث غير حياته؟
> حينما تزوج أحس بثقل المسؤولية.
أب حنون
- كيف كان يعبر لك ولأختك عن حبه؟
> رغم كثرة مشاغله لم نحس يوما أننا نفتقد والدنا، فعندما كنا ندرس أنا وأختي في الخارج كان يتصل بنا يوميا عبر الهاتف للتعرف على أحوالنا وليسمع صوتنا، وبسبب كثرة اتصالاته لم نكن نجد جديدا نحكيه له، أما والدتي فكان يناديها ب«بيبا» لكونها تحمل اسم لبابة.
- متى تزوج؟ وهل تزوج بوالدتك عن حب ؟
> تزوج في سن الخامسة والعشرين. وقد ظلا إلى آخر رمق يحترمان بعضهما البعض، لقد كان يستشيرها ويأخذ بجل آرائها حتى أواخر حياته، وبالخصوص في المواقف الصعبة، وكانت تشكل صلة وصل بينه وبين المرحوم الحسن الثاني، وهذا دليل على دورها الجلي طوال حياته. وعند اقتراب وفاته كلفني بالمناداة عليها، وعندما جاءت نظر إليها والتفت ينظر إلى الحائط حتى لا ترى عينيه تدمعان.
- هل كانت هناك قرابة بينهما؟
> ليست هناك أي قرابة بينهما، وقد تقدم والدي لخطبتها من جدي عبد السلام العلوي بن إدريس، وكانت والدتي قد درست من قبل في المدرسة المولوية مع الأميرات بعدما اختارها محمد الخامس رحمه الله، وقد تعرف عليها والدي أثناء إقامتها في مدينة البيضاء. والطريف في الأمر أن علاقة والدتي بالقصر والأميرات لم تؤثر على والدي ألبتة في تغيير مواقفه السياسية، إلى درجة أن مولاي عبد الله إبراهيم قال لي حين وفاة والدي: «سلم على والدتك التي كنا ننعتها، مزاحا بالمناضلة لكونها لم تخلط يوما بين المواقف السياسية لأبي وعلاقتها بالقصر». وفي نفس الوقت لم يحاول الحسن الثاني، رحمه الله، يوما استغلال تلك العلاقة لتغيير المواقف السياسية لأبي، حيث تفهم رفض والدي تقلد منصب الوزير لثلاث مرات، الأولى بمجرد سقوط حكومة عبد الله إبراهيم، والثانية في أواخر السبعينيات، والأخيرة سنة 1974.إلى أن جاءت المسيرة الخضراء فذهب إليها كمتطوع، وقضى مدة إلى جانب المحجوبي أحرضان، سجل نفسه كمواطن. وفي سنة 1976 وشح بوسام المسيرة الخضراء من قبل جلالة الملك الراحل الحسن الثاني، وما أريد التركيز عليه أن أبي لم يكن يخاف أبدا.
علاقته بالحسن الثاني
- كيف كانت علاقته بالملك الراحل الحسن الثاني؟
> كان الحسن الثاني يحترم أبي وكان شديد الإعجاب به لحكنته السياسية وبلاغته ودهائه ورؤيته البعيدة للأشياء، وعندما مرض أخفينا الخبر عنه، فعاتب الراحل الحسن الثاني أمي قائلا: «الرجل ملك لبلده وليس ملكا لك لوحدك...أخبريه أنه «عزيز علي». ودعتني أمي لإخبار أبي من أجل الرفع من معنوياته. لقد كان والدي من الناس القلائل الذين كانوا يناقشون الحسن الثاني ويحصلون على ثقته واحترامه لعلمه بالتضحية التي قدمها أبي حين دخوله الى الحكومة، لأن المكتب كان يوفر له دخلا أكثر من راتب الوزير، كما تقلد المسؤولية في وقت صعب، حيث قضية الصحراء وما كانت تكلف المغرب من أموال طائلة إلى جانب الجفاف الذي عرفه المغرب آنذاك.
- كيف كانت فترة توليه منصب وزير أول؟
> المنصب كان بطلب خاص من الحسن الثاني، حيث بعث له الحسن الثاني الفقيه الركراكي الذي كان قد درس والدتي مع الأميرات لإخبار أبي برغبته في تولي منصب الوزير الأول، فقال له أبي أنه لن يتنازل عن أمرين: الأول حينما يريد تغييره يجب أن يخبره مباشرة وليس عن طريق أحد أو عن طريق الصحافة، ثم أنه لن يتقبل أي شيء لن يريده أم يمس بكرامته وبشرفه، وبالفعل أخبره الحسن الثاني حين رغبته في تغييره بعد تأسيسه للإتحاد الدستوري، وقد كان أبي الوزير الأول الوحيد الذي شكره الحسن الثاني بشكل رسمي في خطاب 6نوفمبر 1983 باسمه كملك للمغرب بعطائه.
- ما هي أحب الأشياء إلى قلبه؟
> كان يحب كثيرا مشاهدة أفلام رعاة البقر، وقد كانت والدتي تتخذ من ذلك موضوعا للمزاح والضحك لعلمها بخوفه من الأسلحة.
- هل كانت هناك أمنية لم تستطيع تحقيقها لوالدك؟
> لم أتمكن في من الإنجاب في حياته لأحقق أمنية أبي الذي كان يريد رؤية حفيده، فقد فرح كثيرا حينما كانت زوجتي حامل وكان يزورنا يوميا، لكن القدر لم يسعفنا في تلك الفترة لإنجاب طفل يحمل لقبه فتألم كثيرا، وعلق بالقول أنه لن يستطيع رؤية حفيده.
- هل كان يفرق في تربيتكما أنت وأختك؟
> طبعا كان هناك اختلافا ملحوظا، حيث كان صارما معي وخاصة عندما اشتغلت معه في مكتبه للمحاماة، فحينما ابتدأت العمل لأول مرة منحني أحد الملفات المهمة ليجعلني أقدر المسؤولية الملقاة على عاتقي، وهذا دليل على صرامته.
أما أختي فكان يلبي كل طلباتها. وما أستطيع قوله هو أنه لم يؤخر لها طلبا وبمجرد ما كانت تجلس بقربه حتى يلبي رغباتها.
- ألم تشعر يوما بأن مسؤولياته الكثيرة تحرمكم من والدكم؟
> لم نحس يوما بأن أبي غائب عن البيت، بل كان حاضرا بقوة، وكمثال على ذلك ففي إحدى المرات أصبت في رأسي بجروح بليغة فاتصلوا بأبي الذي كان يحضر اجتماعا وزاريا في الرباط، فغادر الاجتماع وجاء إلى المدرسة وحملني إلى المستشفى واطمأن على حالتي الصحية، وبعدها ذهب لإتمام الاجتماع، وحتى عند استقلالنا في بيوتنا الخاصة بعد الزواج ظل دائم الاتصال بنا للاطمئنان على أحوالنا، وكان يقلق حتى لو أصبنا فقط بزكام.
- كيف كان يمارس طقوسه في البيت؟
> كان يرتدي «الكندورة» وكان يجد راحته في اللباس التقليدي، وحتى في الرحلات الرسمية التي كان يمثل فيها المغرب كان يرتدي اللباس التقليدي طوال مدة الرحلة وبعد حلول وقت النزول يستعد بالزي الرسمي. كما كان يحب الجلوس في الصالون حيث يرافقنا ويشاركنا الأحاديث والنكت، وكانت له علاقة قوية بالبحر والطبيعة.
- وهل كان يدخل إلى المطبخ مع والدتك؟
> لم يكن والدي يدخل المطبخ أبدا، ولكنه كان معجبا بكل إنسان يبتكر ويبدع أشياء يدوية.
- هل كان لديكم خدم في البيت؟
> كان لدينا أربعة من الخدم
- وهل كان يحب أن ينوب عنه أحد في ترتيب أغراضه؟
> لم يكن يحب ذلك، وخاصة حقيبة سفره التي كان يسهر على ترتيبها بحرص شديد، وخاصة جواز السفر وغيره من الوثائق الإدارية المهمة.
- هل كان أنيقا في لباسه؟
> كان أنيقا في لباسه، لكنه لم يعر للشكل الخارجي أهمية تذكر، لأنه كان يهتم بالجوهر وإنسانية الإنسان.
- من هم أحب المطربين إلى قلبه؟
> فريد الأطرش، وفي آخر حياته عشق أغاني عبد الوهاب واستمع إلى مجموعة من الفنانين المغاربة، وقد كان يقول لي الفنان عبد الهادي عبد الخياط «أبوك كان فنانا ويعطف على الفنانين».
- هل تذكر حادثة طريفة حدثت لك مع الوالد؟
> في إحدى المرات أخذت سيارته وخرجت بها للتنزه في مدينة الرباط، فإذا بي أسمع صوتا مدويا من سيارة أبي التي كانت تقف في الجهة الأخرى من إشارة المرور وهو ينادي الشرطي ليخبره أني لا أتوفر على رخصة القيادة، ويطالبه بالقبض علي، إلى درجة أن الشرطي ارتبك لعلمه أن والدي هو من يأمره بالقبض علي. ومن المواقف التي لا يمكنني نسيانها أنه حين إقبالي على أول مرافعة لم يستطع الحضور ليراني في المحكمة أدافع عن موكلي بسبب تأثره وخوفه، خاصة أنني أصررت على الوقوف في المحكمة دون أوراق، وبعدما أشاد بي أصدقاؤه فرح كثيرا، وظل خارج قاعة المحكمة ينتظر إنهاء المرافعة.
- ما هي أحب المدن إلى قلبه؟
> مدينة مراكش، وخاصة جامع الفنا التي كان يواظب على الذهاب إليها ليتناول «الحريرة» وغيرها من الأكلات الشعبية المغربية.
- هل كان مسرفا؟
> كان يحب اقتناء السيارات، وكان يقتني آخر موديل وآخر ما استجد في عالم السيارات.
- ما هي أهم الصفات التي ميزت طباعه ؟
> كان سموحا، وحتى لو اختلف مع شخصا ما فإنه لا يحقد عليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.