إسبانيا تُهدد المغرب باللجوء إلى الأمم المتحدة    نقابتان تعليميتان تستعدان لخوض إضراب وطني مرفوق بمسيرة احتجاجية بالبيضاء    أكادير تتجاوز سقف 5 ملايين ليلة سياحية سنة 2019    الأملاك المخزنية في خدمة الاستثمار    كونها أصبحت مصدر دخل.. كيف تتصرف منصات « الميديا » بعد موت الشخص    ريال مدريد يقف دقيقة صمت حدادًا على "براينت" .. وراموس يتدرب بقميصه    سجن بوركايز بفاس يكشف ملابسات موت عارضة أزياء    حجز ثلاثة أطنان من الحشيش بالدريوش    الحاج يونس: هوجمت في التعاضدية    كورونا.. الخارجية الصينية تضع رقمين أخضرين رهن إشارة المغاربة    مندوب الصحة بشفشاون ينفي تسجيل أي حالة إصابة بفيروس « كورونا »    لاعب رجاوي و ثلاثة من الوداد ضمن التشكيلة المثالية للجولة الخامسة من دوري الأبطال    جامعة التايكواندو تكشف أسباب استبعاد أبو فارس من أولمبياد طوكيو    اتحاد طنجة يقدم بيدرو بنعلي رسميا كمدرب جديد للفريق    وفاة المدونة والناشطة التونسية البارزة لينا بن مهني    مندوبية السجون تنفي الادعاءات الكاذبة حول تعرض المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة “للتعذيب” و”الإهمال الطبي”    رداً على تقريرها حول وضعية معتقلي “حراك الريف”.. التامك يوجه اتهامات “خطيرة” لجمعية “ثافرا”: “جهات ضد المصالح العليا للمملكة تسخرهم”    “البيجيدي” يطالب بالكشف عن كميات المياه التي استهلكها مخطط “المغرب الأخضر “    "الفيفا": "كان الفوتسال" سيجرى بالعيون المغربية    انتر ميلان يرفض طلب برشلونة بضم نجمه الأرجنتيني    الدفاع الحسني الجديدي يتَّهِم "بعض الصفحات الفايسبوكية" بشنِّ مؤامرة على الفريق    العثماني: توصلنا إلى تواجد 100 مغربي ب”ووهان” الصينية ونسعى للتواصل معهم    تسريبات إسرائيلية عن صفقة القرن: شعفاط عاصمة لفلسطين    وزارة الفلاحة تتفاعل مع ظهور خنازير بحي الرياض بالرباط    مهاجم الوداد يحصل على أعلى تنقيط في الجولة الأخيرة لعصية أبطال إفريقيا – صورة    في خطوة مستفزة..حظر ارتداء النقاب على عضوات هيئة التدريس بجامعة القاهرة    بوطيب يطعن في شروط الترشح لقيادة “البام”.. قال: إلياس كان يعبث بالمكتب السياسي    “البام” يفتح باب الطعن في لوائح المؤتمرين    حصيلة جديدة: الصين تسجل 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    المغنية الأمريكية بيلي إيليش تحصد أبرز جوائز غرامي الموسيقية    تبرئة شرطيين في ملف “سمسار الأحكام القضائية”    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    الحالة الميكانيكية لسيارة أجرة تتسبب في حادثة خطيرة بدوار برغة باقليم العرائش    صورة: سعيد باي يثير الجدل بصورته المركبة على لوحة “المسيح”    صدمة للفنانة المغربية مريم حسين.. السلطات الإمارتية تقرر حبسها ثم ترحليها بعد ذلك!    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام: القرار الأخير للمركز السينمائي المغربي غير وطني وغير أخلاقي..    أول خروج إعلامي ل »مول الدريويتشي »: هذه حقيقة فيديو « القرد »    حوار بين الشعر والموسيقى والعربية والإسبانية في ضيافة دار الشعر بتطوان    سقوط صاروخ داخل مبنى السفارة الأمريكية في بغداد    تحطم طائرة ركاب في أفغانستان واستبعاد وجود ناجين    سفير أمريكا بالمغرب يزور معالم تاريخية رفقة زوجته -صور    أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى في أسبوعين بسبب مخاوف انتشار فيروس "كورونا"    فيروس “كورونا” يحدث استنفارا بمطارات وموانئ المغرب    دعوة الاتحاد الأوروبي إلى فتح قنصليات في الصحراء    المغرب يحقق رقما قياسيا في صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية    رسائل ألبير كامو إلى ماريا كازارس    «غضب من رماد»    نادي إفريقيا والتنمية يطلق أول بعثة متعددة القطاعات حول فرص الاستثمار في الصناعات الاستخراجية بموريتانيا    ورزازات تحتضن النسخة الثامنة للمنتدى الدولي للسياحة التضامنية    أدوية الأمراض النفسية… محنة الصيدلي    حصيلة جديدة.. 80 حالة وفاة و2744 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    بالحبر و الصورة .. الإنصات للمغرب العميق    الصادق المهدي: لا سبيل لإقصاء الإخوان إلا بالديمقراطية (حوار)    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطوف فقهية مالكية من الحقبة المرينية (5)
نشر في ميثاق الرابطة يوم 07 - 11 - 2011

إن اهتمام المغاربة عبر العصور بمختصر سيدي خليل الفقهي كان منقطع النظير إذ أن حبهم وشغفهم بهذا الكتاب جعلهم يبدلون قصارى جهدهم من أجل فهمه وفك ألغازه وشرحه، ولقد تفننوا في ذلك ما شاءت لهم أريحيتهم وقريحتهم خصوصا وأن الشيخ خليل كان قد بالغ في الاختصار إلى درجة أن أصبح مختصره الفقهي عبارة عن ألغاز يصعب فهمها نظرا لغموضه وتعقيده، ومن أجل فك طلاسمه عكف الفقهاء على شرحه وتبسيط ألفاظه الصعبة عبر العصور التي تلت القرن الذي صدر فيه هذا الكتاب وهو القرن الثامن الهجري عصر الدولة المرينية الشريفة، وكان فقهاء هذا العصر مولعين بكثرة الاختصارات تهيم عقولهم بها، يتنافسون في ذلك أشد المنافسة إلى حد اقتصارهم على اختصار وشرح معظم المصادر الدفينة التي ألفت في القرون الهجرية الأولى، دون بذل الجهد في تأليف كتب فقهية جديدة.
ورغم أن شدة الاختصار قد تؤدي إلى حدوث خلل وثغرات في بعض المؤلفات الأصلية كما يقول العلماء إلا أن مختصر سيدي خليل كان أكثر المؤلفات الفقهية صوابا على حد قول الفقيه محمد الحجوي الفاسي (1291ه/1376م) في كتابه القيم "الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي"، لكون مؤلفه خليل المصري (776ه) كان فقيها ضليعا مبرزا في الفقه المالكي واللغة، أعطى قلبه وعقله لمختصره، وأفرغ فيه كل جهده مما جعله مختصرا متميزا بين باقي المختصرات الفقهية المالكية الكثيرة، الأمر الذي جعل الفقهاء المشارقة والمغاربة منهم يقبلون عليه ويقتصرون عليه وعلى شروحه المختلفة خلال العصور التي تلت تأليفه؛ والذي يثبت ذلك مقولة الفقيه المصري إبراهيم بن الحسن اللقاني (1041ه) الذي يوصف بكونه كان له سعة في الفقه والفتوى، وله حاشية على المختصر الخليلي والذي جاء بعد ثلاثة قرون من تأليف الكتاب ليقول قولته الخالدة: "إنما نحن خليليون إن ضل ضللنا"، وأضاف غيره بكون الناس من فرط تعلقهم بالمختصر الخليلي قد أصبحوا من مصر إلى المحيط الغربي خليليين لا مالكية.
كثرت شروح مختصر الشيخ خليل شرقا وغربا وأول من شرحه من الشرقيين هو ربيبه وتلميذه أبو البقاء تاج الدين بهرام الدميري المصري قاضي قضاة مصر، كان بارعا في المذهب المالكي له مؤلفات كثيرة تخص المذهب المالكي من بينها شرحه للمختصر الخليلي ثلاثة شروح معتمدا في ذلك على كتاب "التوضيح" للشيخ خليل، ويوصف بهرام بكونه أحسن وأجل من تكلم على مختصر خليل علما ودينا وتأدبا وتفننا[1]، توفي رحمه الله سنة (805 ه)، كما شرحه تلميذه القاضي جمال الدين الأقفهسي الذي انتهت إليه رئاسة المذهب المالكي بمصر في ثلاث مجلدات ضخام، توفي الأقفهسي رحمه الله سنة (823 ه)؛ وشرحه أيضا السنهوري والبساطي والتتائي وعلي الأجهوري وغيرهم من الفقهاء المشارقة..
أما بالنسبة للفقهاء المغاربة فقد توالت شروحهم لهذا المختصر عبر العصور الموالية لتاريخ تأليفه، خصوصا بعد دخوله إلى المغرب سنة (805 ه) على يد الفقيه محمد بن عمر التلمساني المكناسي حيث تم الإقبال عليه من لدن الفقهاء المغاربة، ومن هؤلاء الفقهاء المغاربة الذين شرحوا المختصر الخليلي على سبيل المثال لا الحصر:
الفقيه الحافظ المتفنن صاحب الفتاوى الكثيرة المذكورة بكتاب المعيار للونشريسي محمد بن مرزوق العجيسي التلمساني الشهير بالحفيد، له شرح على مختصر خليل وعدة مؤلفات أخرى، توفي رحمه الله سنة (842 ه)[2]، وقاضي منطقة "تنبُكت" وفقيهها وإمامها أبو الثناء محمود المسوفي الصنهاجي وهو أول من أظهر المختصر الخليلي بتلك النواحي، قيد عليه تقاييد مهمة أخرجها في شرحه له في سفرين، توفي سنة (855 ه)[3]، ومن شراح خليل الذين عاصروا العهد المريني الفقيه المُشَاور الحافظ آخر حفاظ كتاب المدونة الكبرى للإمام سحنون بمدينة فاس، محمد بن القاسم اللخمي نسبا المكناسي دارا، الفاسي قرارا الشهير بالقَوري، له شرح على مختصر خليل تذكره عنه كتب التراجم والطبقات، توفي سنة (872 ه)[4].
ومن أشهر أئمة الأندلس الذين اهتموا بشرح المختصر الخليلي وفك ألغازه وتبسيط ألفاظه، الفقيه العالم الحَيسُوبي علي القرشي البسطي الشهير بالقَلصَادي نزيل غرناطة، هاجر منها بعد سقوطها واستقر بإفريقيا، يوصف بكونه على درجة عالية من الاجتهاد والتدريس ونشر العلم والتنوع في التأليف، ومن تآليفه "شرح مختصر خليل"، "أشهر المسالك إلى مذهب مالك"، "كشف الحجاب عن علم الحساب"، "كشف الأسرار عن علم الغبار".. إلى غيره من التآليف النفيسة التي ما زال بعضها ينتظر من ينفض عنها الغبار ويحققها؛ ولد سنة (815 ه) وتوفي رحمه الله سنة (891ه)[5]؛ ومن معاصريه الذين يمثلون مدينة طرابلس وكان لهم رعاية خاصة بمختصر الشيخ خليل، الفقيه الأصولي أحمد بن عبد الرحمن الشهير بحلُولُو الطرابُلسي له شرحان على هذا المختصر الذي كسب شهرة وصدى واسعا شرقا وغربا، تذكر الكتب التي ترجمت له أنه كان حيا سنة (895 ه)[6].
استمر الاهتمام بمختصر سيدي خليل عبر العصور المختلفة و بمختلف المناطق وحتى بالأندلس الرطيب التي كانت مدنها الجميلة تسقط الواحدة تلو الأخري بيد النصارى في ذلك العهد، ومن الفقهاء الأندلسيين الذين عايشوا فترة سقوط المدينة الأندلسية "غرناطة" وتركوا وراءهم شرحا مميزا للمختصر الخليلي تم تصنيفه خلال تلك الفترة الحرجة التي مرت بها منطقة الغرب الإسلامي، الفقيه الفحل الغرناطي محمد بن يوسف العبدري الشهير بالمَوَّاق، اعتمد فيه على أقوال الفقهاء الأوائل مما جعله يحتفظ بالأقوال الفقهية المالكية لفقهاء مالكية ضاعت كتبهم مع من ضاع من ثراتنا النفيس الذي لا يعوض بثمن، طبع هذا الشرح القيم بمصر سنة (1328 ه)، توفي الفقيه الأندلسي المواق رحمه الله سنة (897 ه)[7].
لم تتوقف العناية بمختصر سيدي خليل بجميع الجهات المغربية خلال مختلف العصور، وفي هذا الصدد نذكر على سبيل المثال شرح أحمد بن عيسى زَرُّوق الفاسي الإمام الفقيه المحدث الصوفي الزاهد، صاحب التصانيف العديدة المفيدة في مختلف العلوم، توفي رحمه الله سنة (899 ه)[8]، وشرح شيخ الجماعة بمكناس وخطيب القرويين وإمامها الحافظ المشارك في العلوم العقلية والنقلية، الرياضي المبرز محمد بن غازي العثماني، المكناسي الأصل الفاسي القرار، له عدة مؤلفات في مختلف العلوم منها شرحه لمختصر خليل تحت عنوان: "شفاء الغليل شرح مختصر خليل"، توفي بمدينة فاس سنة (919 ه)[9]؛ وشرح الفقيه المفتي عالم مدينة فاس في عصره وحامل لواء المذهب المالكي بها، محمد بن عبد الرحمن اليسيتني له عدة مصنفات تذكرها عنه كتب التراجم، توفي سنة (959 ه)[10].
ومن أشهر وأفيد الشروح التي وضعت على مختصر خليل الذي دخل إلى المغرب في العصر المريني كما سبقت الإشارة إلى ذلك، شرح الإمام محمد بن عبد الرحمن الحطاب الرعيني، المغربي الأصل المولود بمكة المكرمة، هذا الشرح يوصف بكونه أكثر الشروح تحريرا وإتقانا لذلك اعتمده أكثر الفقهاء المغاربة الذين شرحوا مختصر خليل بعده، وهو مطبوع بمصر سنة (1338 ه) ومتداول بين الناس، توفي الإمام الحطاب رحمه الله سنة (954 ه)[11].
أما في العصور المتأخرة فقد شرح المختصر الخليلي على سبيل المثال لا الحصر عبد الواحد بن علي بن عاشر الأنصاري الفاسي منشأ ودارا، له تآليف عديدة منها كتابه الذائع الصيت بالمغرب "المرشد المعين على الضروري من علوم الدين" الذي يحفظه المغاربة عن ظهر قلب، وشرحه على المختصر، توفي ابن عاشر رحمه الله سنة (1040ه)، وأبو علي الحسن بن رحال المعداني المكناسي الدار الفاسي القرار، الفقيه الضليع مفتي مدينة فاس وحافظ المذهب بها، له بالإضافة إلى الشرح حاشية على المختصر الخليلي في عدة أسفار، توفي رحمه الله سنة (1040ه)؛ وأبو عبد الله محمد بن أحمد ميارة الفاسي دارا وقرارا، الفقيه المتفنن له الكثير من المؤلفات منها شرح الحطاب على المختصر الخليلي، توفي سنة (1072ه)، وغيرهم كثر لا يتسع المقام لذكرهم جميعا.
وتجدر الإشارة إلى أن مختصر الشيخ خليل لم يحض فقط بالشروح العديدة التي وضعت عليه في مختلف العصور وبمختلف الجهات، بل وضعت عليه حواشي كثيرة من لدن الفقهاء المغاربة المتقدمين منهم والمتأخرين، حيث يذكر أحمد بن غازي العثماني أنه يوجد عليه أكثر من ستين من الشروح والحواشي، وهذا العدد يخص العصر الذي عاش فيه ابن غازي وهو القرن العاشر، أما حاليا فتوجد عدة شروح وحواشي على هذه الدرة النفيسة التي اعتنى بها المغاربة اعتناء منقطع النظير في مختلف الأزمنة بعضها طبع بطبعات حجرية فاسية، والبعض الآخر ما زال ينتظر فك الحصار عنه وإخراجه إلى الوجود من أجل استفادة الجميع منه.
أعزائي القراء الأفاضل هذه بعض القطوف الفقهية المالكية اقتطفناها معا من بساتين حضارة الدولة المرينية الشريفة مفخرة بلادنا الأبية، والتي مهما كتب عنها لا يوفيها حقها التاريخي والحضاري، القصد من هذه القطوف هو أخذ العبر والدروس من حضارة سادت منطقة الغرب الإسلامي التي ننتمي إليها، والتذكير مجددا أن هذه المنطقة خصبة وولود وغنية بعلمائها وعالماتها وصالحاتها وصلحائها الذين بصموا التاريخ ببصماتهم المتميزة وما زالوا يدخلون من أبوابه الواسعة.
والله من وراء القصد ويهدي السبيل
---------------------
1. انظر: محمد الحجوي.الفكر السامي في تاريخ الفقه الاسلامي.4/294-295.دار الكتب العلمية.بيروت:1995م.
2. انظر ترجمته في: الفكر السامي.4/301-302.
3. انظر ترجمته في: محمد مخلوف.شجرة النورالزكية في طبقات المالكية.ص:278.طبعة دار الكتاب العربي ببيروت.
4. انظر ترجمته في: الفكر السامي.4/307-308.
5. انظر ترجمته في: أحمد بابا التنبكتي.نيل الابتهاج بتطريز الديباج.ص:168.مطبعة السعادة.مصر:1929م.
6. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج.ص:83-84.
7. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج.ص:324-325.شجرة النور.ص:262.
8. انظر ترجمته في: محمد الكتاني.سلوة الأنفاس ومحادثة الأكياس بمن أقبر من العلماء والصلحاء بفاس.3/183-184. الطبعة الحجرية.فاس:1316ه.
9. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج.ص:333.شجرة النور.ص:267.
10. انظر ترجمته في: سلوة الأنفاس.3/59-60.
11. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج.ص:337-338.الفكر السامي.4/319.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.