دار الشعر بمراكش تحتفي بإصدارات المتوجين بجائزتي النقد الشعري وأحسن قصيدة    المدير الفني لأجاكس يوجه رسالة إلى أرسنال: المغربي زياش أفضل من الألماني أوزيل    اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    جيرو والعثماني يُشيدان بقوة الشراكة الاستثنائية بين فرنسا والمغرب    الهاكا تعاقب “راديو مارس” بسبب برنامجي “العلما د مارس” و”قضايا رياضية بعيون الجالية”    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    دراسة تكشف توفّر 75 في المائة من المغاربة على الهواتف الذكيّة    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    "بتكويْن" تتراجع بتزايد التدقيق في العملات المشفرة    أحواض سباحة وغرف "اليوغا" .. مطارات تهتم برفاهية المسافرين    ارتفاع حركة النقل الجوي في مطار مراكش المنارة بنسبة 36 بالمائة    صحيفة جنوب إفريقية: "البراق" من ثمار رؤية الملك محمد السادس    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    نصائح ذهبية لحماية هواتف "أندرويد" من الفيروسات    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    الشباب والنخب السياسية    زوج مستشارة الرئيس: ترامب عنصري وتصريحاته تضع أمريكا على المحك    إختفاء ناقلة نفط إماراتية أثناء عبورها مضيق هرمز    تقرير جديد: أعطاب “غامضة” تضرب فيسبوك بمعدل قياسي خلال سنة 2019    احتجاجا على مقتل مواطن تحت التعذيب.. سودانيون يحرقون مقرا لقوات الدعم السريع    تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بهذا القرار    المنظمة الدمقراطية للشغل ترفض "قانون الإضراب"    لقجع يُمهل رونار للبقاء .. و"الثعلب" اختار الرحيل قبل الإقصاء    حجي يخرج عن صمته ويفتح النار على رونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    موهبة مغربية تخطف الأنظار مع ليفركوزن الألماني    كاف يختار فيكتور غوميز لإدارة مباراة الجزائر والسنغال    في انتِظار الإعلان الرسمي.. الوداد يتوصَّل إلى اتفاق نهائي مع المدرب زوران    رونار وجامعة الكرة يعلنان نهاية الأسبوع طلاقهما رسميا ب"التراضي"    "الرسالة" تعقد لقاء استثنائيا بعد منع مخيم واد لاو    الأمن: هذه حقيقة "فيديو" اغتصاب سيدة في الرباط    366 مسجونا يجتازون امتحانات الباكالوريا بنجاح    طنجة.. حجز 500 حبة “إكستازي” بالمحطة الطرقية    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    مبصاريو المغرب يرفعون حدّة الاحتجاجات ويرفضون "ضغط اللوبيات"    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر    "سبايدرمان" يحتفظ بصدارة مداخيل السينما في أمريكا الشمالية    الملك محمد السادس يقدّم التعازي إلى أسرة ميكري    حاتم عمور: إنصاف المرأة من أولوياتي    الدورة 15 لمهرجان تويزا بطنجة تناقش « تحول القيم في العصر الرقمي »    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    السعودية تلغي قراراً يخصُّ تحركات الحجاج في المملكة    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطوف فقهية مالكية من الحقبة المرينية (5)
نشر في ميثاق الرابطة يوم 07 - 11 - 2011

إن اهتمام المغاربة عبر العصور بمختصر سيدي خليل الفقهي كان منقطع النظير إذ أن حبهم وشغفهم بهذا الكتاب جعلهم يبدلون قصارى جهدهم من أجل فهمه وفك ألغازه وشرحه، ولقد تفننوا في ذلك ما شاءت لهم أريحيتهم وقريحتهم خصوصا وأن الشيخ خليل كان قد بالغ في الاختصار إلى درجة أن أصبح مختصره الفقهي عبارة عن ألغاز يصعب فهمها نظرا لغموضه وتعقيده، ومن أجل فك طلاسمه عكف الفقهاء على شرحه وتبسيط ألفاظه الصعبة عبر العصور التي تلت القرن الذي صدر فيه هذا الكتاب وهو القرن الثامن الهجري عصر الدولة المرينية الشريفة، وكان فقهاء هذا العصر مولعين بكثرة الاختصارات تهيم عقولهم بها، يتنافسون في ذلك أشد المنافسة إلى حد اقتصارهم على اختصار وشرح معظم المصادر الدفينة التي ألفت في القرون الهجرية الأولى، دون بذل الجهد في تأليف كتب فقهية جديدة.
ورغم أن شدة الاختصار قد تؤدي إلى حدوث خلل وثغرات في بعض المؤلفات الأصلية كما يقول العلماء إلا أن مختصر سيدي خليل كان أكثر المؤلفات الفقهية صوابا على حد قول الفقيه محمد الحجوي الفاسي (1291ه/1376م) في كتابه القيم "الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي"، لكون مؤلفه خليل المصري (776ه) كان فقيها ضليعا مبرزا في الفقه المالكي واللغة، أعطى قلبه وعقله لمختصره، وأفرغ فيه كل جهده مما جعله مختصرا متميزا بين باقي المختصرات الفقهية المالكية الكثيرة، الأمر الذي جعل الفقهاء المشارقة والمغاربة منهم يقبلون عليه ويقتصرون عليه وعلى شروحه المختلفة خلال العصور التي تلت تأليفه؛ والذي يثبت ذلك مقولة الفقيه المصري إبراهيم بن الحسن اللقاني (1041ه) الذي يوصف بكونه كان له سعة في الفقه والفتوى، وله حاشية على المختصر الخليلي والذي جاء بعد ثلاثة قرون من تأليف الكتاب ليقول قولته الخالدة: "إنما نحن خليليون إن ضل ضللنا"، وأضاف غيره بكون الناس من فرط تعلقهم بالمختصر الخليلي قد أصبحوا من مصر إلى المحيط الغربي خليليين لا مالكية.
كثرت شروح مختصر الشيخ خليل شرقا وغربا وأول من شرحه من الشرقيين هو ربيبه وتلميذه أبو البقاء تاج الدين بهرام الدميري المصري قاضي قضاة مصر، كان بارعا في المذهب المالكي له مؤلفات كثيرة تخص المذهب المالكي من بينها شرحه للمختصر الخليلي ثلاثة شروح معتمدا في ذلك على كتاب "التوضيح" للشيخ خليل، ويوصف بهرام بكونه أحسن وأجل من تكلم على مختصر خليل علما ودينا وتأدبا وتفننا[1]، توفي رحمه الله سنة (805 ه)، كما شرحه تلميذه القاضي جمال الدين الأقفهسي الذي انتهت إليه رئاسة المذهب المالكي بمصر في ثلاث مجلدات ضخام، توفي الأقفهسي رحمه الله سنة (823 ه)؛ وشرحه أيضا السنهوري والبساطي والتتائي وعلي الأجهوري وغيرهم من الفقهاء المشارقة..
أما بالنسبة للفقهاء المغاربة فقد توالت شروحهم لهذا المختصر عبر العصور الموالية لتاريخ تأليفه، خصوصا بعد دخوله إلى المغرب سنة (805 ه) على يد الفقيه محمد بن عمر التلمساني المكناسي حيث تم الإقبال عليه من لدن الفقهاء المغاربة، ومن هؤلاء الفقهاء المغاربة الذين شرحوا المختصر الخليلي على سبيل المثال لا الحصر:
الفقيه الحافظ المتفنن صاحب الفتاوى الكثيرة المذكورة بكتاب المعيار للونشريسي محمد بن مرزوق العجيسي التلمساني الشهير بالحفيد، له شرح على مختصر خليل وعدة مؤلفات أخرى، توفي رحمه الله سنة (842 ه)[2]، وقاضي منطقة "تنبُكت" وفقيهها وإمامها أبو الثناء محمود المسوفي الصنهاجي وهو أول من أظهر المختصر الخليلي بتلك النواحي، قيد عليه تقاييد مهمة أخرجها في شرحه له في سفرين، توفي سنة (855 ه)[3]، ومن شراح خليل الذين عاصروا العهد المريني الفقيه المُشَاور الحافظ آخر حفاظ كتاب المدونة الكبرى للإمام سحنون بمدينة فاس، محمد بن القاسم اللخمي نسبا المكناسي دارا، الفاسي قرارا الشهير بالقَوري، له شرح على مختصر خليل تذكره عنه كتب التراجم والطبقات، توفي سنة (872 ه)[4].
ومن أشهر أئمة الأندلس الذين اهتموا بشرح المختصر الخليلي وفك ألغازه وتبسيط ألفاظه، الفقيه العالم الحَيسُوبي علي القرشي البسطي الشهير بالقَلصَادي نزيل غرناطة، هاجر منها بعد سقوطها واستقر بإفريقيا، يوصف بكونه على درجة عالية من الاجتهاد والتدريس ونشر العلم والتنوع في التأليف، ومن تآليفه "شرح مختصر خليل"، "أشهر المسالك إلى مذهب مالك"، "كشف الحجاب عن علم الحساب"، "كشف الأسرار عن علم الغبار".. إلى غيره من التآليف النفيسة التي ما زال بعضها ينتظر من ينفض عنها الغبار ويحققها؛ ولد سنة (815 ه) وتوفي رحمه الله سنة (891ه)[5]؛ ومن معاصريه الذين يمثلون مدينة طرابلس وكان لهم رعاية خاصة بمختصر الشيخ خليل، الفقيه الأصولي أحمد بن عبد الرحمن الشهير بحلُولُو الطرابُلسي له شرحان على هذا المختصر الذي كسب شهرة وصدى واسعا شرقا وغربا، تذكر الكتب التي ترجمت له أنه كان حيا سنة (895 ه)[6].
استمر الاهتمام بمختصر سيدي خليل عبر العصور المختلفة و بمختلف المناطق وحتى بالأندلس الرطيب التي كانت مدنها الجميلة تسقط الواحدة تلو الأخري بيد النصارى في ذلك العهد، ومن الفقهاء الأندلسيين الذين عايشوا فترة سقوط المدينة الأندلسية "غرناطة" وتركوا وراءهم شرحا مميزا للمختصر الخليلي تم تصنيفه خلال تلك الفترة الحرجة التي مرت بها منطقة الغرب الإسلامي، الفقيه الفحل الغرناطي محمد بن يوسف العبدري الشهير بالمَوَّاق، اعتمد فيه على أقوال الفقهاء الأوائل مما جعله يحتفظ بالأقوال الفقهية المالكية لفقهاء مالكية ضاعت كتبهم مع من ضاع من ثراتنا النفيس الذي لا يعوض بثمن، طبع هذا الشرح القيم بمصر سنة (1328 ه)، توفي الفقيه الأندلسي المواق رحمه الله سنة (897 ه)[7].
لم تتوقف العناية بمختصر سيدي خليل بجميع الجهات المغربية خلال مختلف العصور، وفي هذا الصدد نذكر على سبيل المثال شرح أحمد بن عيسى زَرُّوق الفاسي الإمام الفقيه المحدث الصوفي الزاهد، صاحب التصانيف العديدة المفيدة في مختلف العلوم، توفي رحمه الله سنة (899 ه)[8]، وشرح شيخ الجماعة بمكناس وخطيب القرويين وإمامها الحافظ المشارك في العلوم العقلية والنقلية، الرياضي المبرز محمد بن غازي العثماني، المكناسي الأصل الفاسي القرار، له عدة مؤلفات في مختلف العلوم منها شرحه لمختصر خليل تحت عنوان: "شفاء الغليل شرح مختصر خليل"، توفي بمدينة فاس سنة (919 ه)[9]؛ وشرح الفقيه المفتي عالم مدينة فاس في عصره وحامل لواء المذهب المالكي بها، محمد بن عبد الرحمن اليسيتني له عدة مصنفات تذكرها عنه كتب التراجم، توفي سنة (959 ه)[10].
ومن أشهر وأفيد الشروح التي وضعت على مختصر خليل الذي دخل إلى المغرب في العصر المريني كما سبقت الإشارة إلى ذلك، شرح الإمام محمد بن عبد الرحمن الحطاب الرعيني، المغربي الأصل المولود بمكة المكرمة، هذا الشرح يوصف بكونه أكثر الشروح تحريرا وإتقانا لذلك اعتمده أكثر الفقهاء المغاربة الذين شرحوا مختصر خليل بعده، وهو مطبوع بمصر سنة (1338 ه) ومتداول بين الناس، توفي الإمام الحطاب رحمه الله سنة (954 ه)[11].
أما في العصور المتأخرة فقد شرح المختصر الخليلي على سبيل المثال لا الحصر عبد الواحد بن علي بن عاشر الأنصاري الفاسي منشأ ودارا، له تآليف عديدة منها كتابه الذائع الصيت بالمغرب "المرشد المعين على الضروري من علوم الدين" الذي يحفظه المغاربة عن ظهر قلب، وشرحه على المختصر، توفي ابن عاشر رحمه الله سنة (1040ه)، وأبو علي الحسن بن رحال المعداني المكناسي الدار الفاسي القرار، الفقيه الضليع مفتي مدينة فاس وحافظ المذهب بها، له بالإضافة إلى الشرح حاشية على المختصر الخليلي في عدة أسفار، توفي رحمه الله سنة (1040ه)؛ وأبو عبد الله محمد بن أحمد ميارة الفاسي دارا وقرارا، الفقيه المتفنن له الكثير من المؤلفات منها شرح الحطاب على المختصر الخليلي، توفي سنة (1072ه)، وغيرهم كثر لا يتسع المقام لذكرهم جميعا.
وتجدر الإشارة إلى أن مختصر الشيخ خليل لم يحض فقط بالشروح العديدة التي وضعت عليه في مختلف العصور وبمختلف الجهات، بل وضعت عليه حواشي كثيرة من لدن الفقهاء المغاربة المتقدمين منهم والمتأخرين، حيث يذكر أحمد بن غازي العثماني أنه يوجد عليه أكثر من ستين من الشروح والحواشي، وهذا العدد يخص العصر الذي عاش فيه ابن غازي وهو القرن العاشر، أما حاليا فتوجد عدة شروح وحواشي على هذه الدرة النفيسة التي اعتنى بها المغاربة اعتناء منقطع النظير في مختلف الأزمنة بعضها طبع بطبعات حجرية فاسية، والبعض الآخر ما زال ينتظر فك الحصار عنه وإخراجه إلى الوجود من أجل استفادة الجميع منه.
أعزائي القراء الأفاضل هذه بعض القطوف الفقهية المالكية اقتطفناها معا من بساتين حضارة الدولة المرينية الشريفة مفخرة بلادنا الأبية، والتي مهما كتب عنها لا يوفيها حقها التاريخي والحضاري، القصد من هذه القطوف هو أخذ العبر والدروس من حضارة سادت منطقة الغرب الإسلامي التي ننتمي إليها، والتذكير مجددا أن هذه المنطقة خصبة وولود وغنية بعلمائها وعالماتها وصالحاتها وصلحائها الذين بصموا التاريخ ببصماتهم المتميزة وما زالوا يدخلون من أبوابه الواسعة.
والله من وراء القصد ويهدي السبيل
---------------------
1. انظر: محمد الحجوي.الفكر السامي في تاريخ الفقه الاسلامي.4/294-295.دار الكتب العلمية.بيروت:1995م.
2. انظر ترجمته في: الفكر السامي.4/301-302.
3. انظر ترجمته في: محمد مخلوف.شجرة النورالزكية في طبقات المالكية.ص:278.طبعة دار الكتاب العربي ببيروت.
4. انظر ترجمته في: الفكر السامي.4/307-308.
5. انظر ترجمته في: أحمد بابا التنبكتي.نيل الابتهاج بتطريز الديباج.ص:168.مطبعة السعادة.مصر:1929م.
6. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج.ص:83-84.
7. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج.ص:324-325.شجرة النور.ص:262.
8. انظر ترجمته في: محمد الكتاني.سلوة الأنفاس ومحادثة الأكياس بمن أقبر من العلماء والصلحاء بفاس.3/183-184. الطبعة الحجرية.فاس:1316ه.
9. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج.ص:333.شجرة النور.ص:267.
10. انظر ترجمته في: سلوة الأنفاس.3/59-60.
11. انظر ترجمته في: نيل الابتهاج.ص:337-338.الفكر السامي.4/319.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.