تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلدا عربيا من بلد عربي آخر (فيديو)    الصحة العالمية تطلق على سلالة كورونا الجديدة اسم "أوميكرون" وتعتبره "متحورا مثيرا للقلق"    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (398) من مسلسلكم "الوعد"    المنتخب الوطني يصل للعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    نذاء للرعايا الفرنسيين المتواجدين على أراضي المغرب بالعودة إلى ديارهم في أقرب الآجال.    معلومات عن متحور كورونا الجديد الذي أثار القلق، و تسبب في توقيف الرحلات بين عدد من البلدان .    تعليق النقل البحري للمسافرين بين المغرب وفرنسا    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    الولادة من جديد!!    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقرير المنتخب: "شخصية" الدحيل تورط الركراكي!
نشر في المنتخب يوم 02 - 02 - 2020

شعر وليد الركراكي مدرب الفتح الرباطي سابقا، بالتورط عندما مني بالخسارة (0 – 1) أمام الريان في أول مهمة له بالبطولة القطرية مدربا لنادي الدحيل المتصدر، وهي الخسارة الأولى على الإطلاق التي لحقت بالدحيل في منافسات البطولة حتى الآن.
ولا تكمن ورطة الركراكي فقط في كونه قاد الدحيل لأول خسارة له هذا الموسم، ولكن أيضا في طريقة اللعب التي خاض بها المباراة، وأكدها من خلال التصريح الذي أدلى به بعد المباراة، حيث قال إن لاعبيه طبقوا جيدا التعليمات التي أوصى بها وهي الاحتياط دفاعا ما أمكن مع ترصد كل سعي للقيام بالهجومات المضادة. وكأن لسان حال الركراكي يقول: "الحمد لله لم نخسر سوى بهدف واحد"!!
وقد عكست أطوار المباراة بالفعل ما قاله الركراكي، لأن الدحيل ظل متمسكا بالدفاع ولم يقم بأي تهديد قوي يذكر طيلة المباراة.
الدحيل الذي يرغب أن يراه مسؤولوه ليس الدحيل الدفاعي المحتشم الذي يتقوقع في الدفاع، ويرتصد الفرص الهجومية التي تجود بها الصدف! فالدحيل كان دائما قويا منذ نشأته، وكان دائم التوهج والاكتساح والسيطرة، لذلك حقق العديد من الإنجازات، ولذلك أيضا تهابه كل الأندية القطرية. وعندما أقال الدحيل مؤخرا المدرب البرتغالي روي فاريا لم يقله بسبب سوء النتائج لأن الدحيل وقت إقالته كان في مركز الصدارة ومن دون أي خسارة، ولعب كأس السوبر كما لعب نهائي كأس قطر، وفاز في الموسم الماضي مع نفس المدرب بكأس الأمير وحل وصيفا لنادي السد بطل الدوري.
إقالة روي فاريا، تمت في المقام الأولى، بسبب شخصية الفريق القوية التي بدأت تهتز، وشعر المسؤولون أنها قد تختفي، فكان لابد من التحرك، لأن الدحيل في قطر بمتابة ريال مدريد أو برشلونة في إسبانيا، أو بمتابة الوداد أو الرجاء في المغرب.
لكن أن يأتي الركراكي وينتشي بتصريح أكد من خلاله أن لاعبيه طبقوا تعليماته، وأن الفريق لم يستطع تفادي الخسارة لقلة الفرص المتاحة، فهذه إدانة صريحة يعترف من خلالها الركراكي، دون أن يدري، أنه في ورطة حقيقية!!
ورطة الركراكي أن الدحيل ليس في حاجة إلى اللعب الدفاعي، ولكنه في حاجة إلى استعادة شخصيته القوية وهو الذي يرغب في خوض التجربة القارية هذه المرة بغرض التتويج بعصبة الأبطال، ولن يتحقق له ذلك، بالتأكيد، باللعب الهجومي المحتشم الذي يعتمد على ترصد الفرص المحسوبة على رؤوس الأصابع!
الدحيل تعاقد، مؤخرا، مع واحد من كبار مهاجمي البطولات الأوروبية، ويدعى ماريو ماندزوكيتس، ويدرك الركراكي جيدا ما قدمه هذا الهداف لجوفنتوس الإيطالي، فكيف يرمي به معزولا في "المنفى"، ويلعب هو بطريقة دفاعية تلغي مع سبق الإصرار أي خطورة يمكن أن تأتي من هذا المهاجم الهداف؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.