استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    الفوج الأول للحجاج المغاربة يتوجه إلى الديار المقدسة برسم موسم الحج 1440 ه    تفاصيل جلسة محاكمة مسؤولين في البيجيدي في ملف «آيت الجيد»    نظام iOS 13 يتضمن ميزة تجعل بطارية “أيفون” تدوم أطول    عُثر على جثتها في الشارع.. اعتقال عشريني متهم بقتل فتاة    عرض أكبر “مْضْمَّة”من الفضة الخالصة في العالم بتيزنيت (فيديو) بمهرجان تيميزار للفضة    بونجاح يقود التشكيل المتوقع للجزائر أمام السنغال في نائي كأس أمم أفريقيا    سكان دوار الهواورة بجماعة مولاي عبد الله يستعدون لتنفيذ وقفات احتجاجية لتحقيق مطلبهم في اعادة الهيكلة    كركاش يقترب من تعزيز صفوف الوداد لثلاث سنوات    ما بين أسود ونسور وفيلة.. قصص مثيرة وراء ألقاب الفرق الأفريقية    يوم دراسي يناقش الدفع بعدم دستورية القوانين    ارتفاع بأزيد من 7 في المئة في حركة المسافرين بمطار الناظور    الصمدي يكتب: كيف حصل التوافق والامتناع حول القانون الاطار لإصلاح التعليم مقال رأي    مثقفون يرفضون “مهزلة تمرير القانون الإطار” وينتقدون فرض الفرنسية في التعليم    ماذا عن "فساد" مسؤولين مركزيين وجهويين وإقليميين؟    مجلة تايم تنشر لائحة لأقوى المؤثرين عالميا في الأنترنت.. بينهم شخصية عربية – صور    وزارة حقوق الإنسان توقع اتفاقيات شراكة مع هيئات مدنية    معلق مباراة الجزائر والسنغال في نهائي كأس أمم إفريقيا 2019    جهاز "الديستي" يقود البوليس إلى مرتكب جريمة قتل بواسطة مقص حاد    انعقاد أول لجنة مشتركة حول بروتوكول الصيد البحري بين المغرب والUE    التقرير الكامل لاجتماع مجلس الحكومة والقوانين والتعيينات الجديدة في المناصب العليا    قرض فرنسي ب 50 مليون يورو لتعميم شبكة الماء في منطقة الريف    الرباط: توقيف تورط في قضية تتعلق بالضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض المفضي إلى الموت    أسماء جميع المُدانين في جريمة ذبح السائحتين    ألمح إلى مؤامرة تحاك ضده.. مزوار يطوي صفحة نائبه مكوار    انفصال الفنانة أحلام عن زوجها يتصدر السوشيال ميديا    جدل نقل مقر “الكاف” من مصر يعود بقوة.. “صرخة تحذيرية” من الرئيس والمغرب أكبر المرشحين    نبيل الجعدي يغادر معسكر الرجاء    الملك للحجاج المغاربة: كونوا خير سفراء.. وتحلوا بفضائل بلدكم المغرب تلاها أحمد التوفيق    قضاء الجزائر يجمع قادة الائتلاف الداعم لبوتفليقة بالسجن    أمن السراغنة يحقق في هجوم عصابة على منزل    في أول زيارة للصحراء.. حكومة العثماني تزور جهة الداخلة وادي الذهب    مفارقات تتويج 1990 تدعم الجزائر للفوز ب”كان” 2019    المغرب في مجموعة سهلة في التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا 2021    بعد منظومة “إس 400”..أردوغان يدرس إمكانية شراء مقاتلات روسية من طراز “سو 35”    جريمة اغتصاب وقتل “حنان”.. الأمن يوقف ثمانية أشخاص آخرين ومصور الفيديو معتقل في قضية جنائية ثانية    الملك مخاطبا الحجاج: تحلوا بالفضائل وتشبثوا بالمقدسات الدينية    غضب واحتجاجات عارمة بشوارع نيويورك بعد تبرأة القضاء لشرطي أمريكي قتل رجلا أسودا    سميرة سعيد تستعد لطرح عمل بالتعاون مع عضو لفناير    يزداد ليلاً وقد يخف صباحاً.. للألم أيضاً إيقاع وساعة خاصة به    الفنان المصري شوقي طنطاوي في ذمة الله    رئيس نيجيريا الأسبق: المغرب من القلائل الذين ساهموا في الأمن الغذائي بإفريقيا وجلالة الملك أطلق إصلاحات عظيمة    عبد الوهاب الدكالي يفتتح فعاليات المهرجان الدولي للسينما بتازة - العلم    نفاذ " ليفوثيروكس" يهدد حياة آلاف المرضى والوزارة : "انتظروا نهاية يوليوز"!    بعد 12 ساعة من إطلاق كليب لمجرد ورمضان.. أرقام حققها “إنساي”- فيديو    “متحف القصبة”… مهد حضارات طنجة    جسوس : لا أمل من ممارسة الرياضة    منظمة الصحة تحذر: أطعمة الأطفال المصنعة تحتوي على كمية عالية جدا من السكر    نصائح ذهبية لنوم صحي وهانئ    صناعة الجلد توفر الشغل ل15 ألف شخص بفاس    تطبيق “فيس آب” يواجه تحقيقاً أمريكياً في اختراقه للخصوصية والأمن القومي    مكتب المطارات يوقع اتفاقية شراكة مع “أنابيك” لتعزيز فرص الشغل    حجز وإتلاف 972 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال الربع الثاني من سنة 2019    العرب الأمريكيون والقضايا العربية…إلى أين… ؟    الكونغرس الأمريكي يصوت لصالح منع بيع أسلحة بقيمة 8.1 مليار دولار للسعودية    عمور يروج ل”حسدونا” التركية    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كعب غزال
نشر في المنتخب يوم 02 - 02 - 2018

لم أكن مندفعا منذ الوهلة الأولى التي أطل فيها القناص أيوب الكعبي بأهدافه الثلاثة في المباراة الأولى من بطولة إفريقيا للمحليين أمام موريتانيا، ولم أندفع أكثر للحديث عن الرجل والنجم الواعد في المباراة الثانية أمام غينيا لأنه سجل هدفين من الطراز العالي، ولكني إندفعت هنا لجاذبية هذا الفنان الذي افتقدناه لسنين طويلة في البطولة الوطنية أو ما يسمى بالبطولة الإحترافية لأنه أصلا غير مولود في هذه البطولة من بدايتها الأولى, وأيوب الكعبي «ما شاء الله» فاجأني ليس فقط مع النهضة البركانية لأنه سجل أهدافا بمثل التقنية الرائعة، ولكنه منبث بيضاوي لم تسرقه لا الرجاء ولا الوداد من فم نادي الراسينغ الصاعد بأنموذج هداف من الطراز العالي ولم تنجبه حتى أكاديمية محمد السادس.
وأيوب الموهبة التي فتتناها من كل جانب غير موجود مثله في سجل هدافي البطولة لسنوات ولو أن عبد الرزاق حمد الله كان له طعمه الخاص بأسفي وله طعمه المؤقت بالفريق الوطني، ولكنه قتل أحلامه بالخليج، وأيوب الذي شكل الإستثناء في نظري اليوم كهداف حطم الرقم القياسي ل "الشان" بتوقيعه ستة أهداف دونما النظر فيما سيفعله في نصف النهائي وربما حتى النهائي الذي يحلم به المغاربة، راقني هيكله العام على مستوى اللياقة البدنية العالية والسرعة المطلقة في المتابعة ورصد البناءات مع تخويف كل الخصوم التي واجهها بنفس الهالة والصراع في كل المواقع الخطيرة، مؤكدا في نظري العلامة المميزة في هذه البطولة التي أبرقت بصحوة الكرة المغربية بوصولها إلى نصف النهائي رغم أن هناك الكثير من علامات الإستفهام المحاطة بالرصيد النقني الهش لبعض العناصر والعشوائية المفرطة في التمرير والأخطاء الساذجة دفاعا وهجوما وحتى في بعض المناسبات على صعيد الوسط، إلا أن هذه الرؤيا العامة للفريق الوطني لا يمكن الحديث عنها إجمالا في هذا العمود لأنه مخصص لكعب غزال الكرة المغربي وولادة هداف من الطراز الرفيع، وأيوب الكعبي الذي خرج من عرين نهضة بركان بأقوى وأروع الأهداف رغم قلتها في البناءات وليس من ضربات الجزاء لبقية هدافي البطولة، ما يعني أن أيوب وقع على شهادة الميلاد العلنية من الدار البيضاء مع الراسينغ وحولها إلى بركان ليستمع أهلها بحلاوة الكعبي.
وأقولها بصراحة لم يجد زمن الألفية الثالثة بهذه النوعية من الهدافين الذين عرفهم تاريخ الكرة الوطنية من آخر العناقيد المختصة كقناصة من طينة الغريسي وأنفلوس قبل دخول الأفية الثالثة، ولو أني كنت متفائلا بالقناص الجديدي ناناح قبل ثلاث سنوات ولكن حسه التهديفي إختفى لأسباب غير معروفة، ولكن بعدها لم تمهد البطولة بأي صناعة خاصة لرجل القرار الهجومي المفترض أن يكون هو هداف المنتخب الوطني الذي نبحث عنه دائما في أي بطولة أوروبي، وأيوب ولد منذ أربعة أعوام بالأقسام الدنيا وتحول بسرعة البرق والكشافة إلى نجم يحرق المسارات بسرعة النجم الذي يريد أن يكون هو رونالدو أو أغويرو أو هيغواين في منظوري الخاص وليس في منظور أيوب الكعبي، ولذلك أقول أن هذا النجم هو الذي يبحث عنه رونار بالضبط من البطولة ولو أن كشكول بوطيب وبوهدوز وعليوي هم أيضا من طينة عالية، ولكن الكعبي له ميزات كبيرة وخصائص تقنية من المستوى العالي، ولو كان مع ميسي أكيد سيكون هو سواريز الثاني ولو كان مع مودريش وكروس لكان هو رونالدو المغربي ولكنه أصلا الكعبي المغربي.
وعندما تحلل أهداف هذا الرجل تجد فيه رائحة كريمو في التموضع الحاسم والنداء المستجاب، وفيه بريق من أحمد فرس باليسرى الذهبية ويتفاعل مع الأهداف بكل الأنماط التقنية رجلا ورأسا وصناعة أيضا، وهذا الشكل من الهدافين القلائل هم من تبحث عنهم الأندية العالمية في عز الولادة كإسبانيا التي تتحدث نفس اللغة الإسبانية بأمريكا اللاتينية، ولذلك نرى في الكعبي هذا التوهج اللاتيني من مهارة مغربية، ونرى فيه الأحلى لو اختار أوروبا على الخليج وسأكون ضده إن قتل أحلامه بالخليج العربي لأنه سيكون مع صناع اللعب والكعبي كما قلت بحاجة إلى أجنحة طيارة وصانعة للتمريرات، وبحاجة إلى أدمغة فنانة بالوسط البنائي ليكون هداف كل الأزمنة وعليه أن يقرأ ما قلته دون أن يغتر مطلقا، لأنه كما جرت العادة عندما تتحدث عن ولادة نجم ما في وقت قياسي قصير تموت موهبته ويموت نبضه ويختفي لدرجة الغرور (والقصارة والسهر والشيشا وووو)، وأعتقد أن ما أظهره الكعبي اليوم هو ولادة سيدة لمولودها الجميل سميناه كعب غزال من بطولة ضعيفة محتوى الولادات من المستوى العالي، وعندما يكون الكعبي مع زياش وبوصوفة ودرار وأمرابط ستتمتعون بأهدافه أكثر من اليوم لأن الكعبي بحاجة إلى صناع اللعب الذين تفتقدهم الأندية الوطنية، ولو احترف سيحمل نفس المشعل مع النادي الذي سيختاره بأوروبا وليس بالخليج، لأن مآسي الكرة المغربية منذ 18 سنة من دخول الألفية الثالثة لم تفرز هدافا من الطراز الرفيع، وأملي أن يكون الكعبي من هذه الطينة.
وصدق من قال: الغرور هو المسكن الذي يخدر ألم الغباء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.