أكبر جمعية حقوقية بالمغرب تشتكي إقصائها من القنوات العمومية    فاس: فتح بحث قضائي مع تلميذ بلغ عن جريمة وهمية يعلم بعدم حدوثها    فاس: فتح بحث قضائي مع تلميذ متورط في التبليغ عن جريمة وهمية    بيوكرى: إنتحال صفة محامي تجر “سمسار” للإعتقال    سناء عكرود: أول مرة كنشوف مسلم مسيكين كيضحك    قمة المناخ (كوب 25) بمدريد.. اختبار صدق الجهود والالتزامات    انطلاق فعاليات الدورة الأولى للمعرض الدولي للأركان بأكادير    افتتاح معرض "سيال 2019" للتغذية بحضور مغربي وازن في أبوظبي    أنور بوخرصة: الجامعة المغربية تحاول منعي من اللعب في اسبانيا ويتوعدها بفضح المستور    كأس الكونفدرالية: نتائج الجولة 2    فريق اتحاد طنجة لكرة القدم يتنفس الصعداء بفوز في الدقائق القاتلة    مواعيد مؤجلات الغريمين قبل الديربي    بنشيخة: "كنا ك'الأشباح' أمام الجيش الملكي.. قدمنا أسوأ شوط منذ بداية الموسم"    صن داونز يشكر مكونات الوداد على الدعم وحسن الضيافة- صورة    “المتعاقدون” يحملون الشارات الحمراء تنديدا بتعنيف “حاملي الشهادات”    هيئة سوق الرساميل تقدم دليلها لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    زعم وجود قنبلتين بمنزل بفاس.. اعتقال تلميذ بسبب “بلاغ كاذب” يبلغ من العمر 18 سنة    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على قانون مالية 2020    بيت الطرب، مقهى بديع في خدمة المشهد الثقافي    نسبة 13 في المائة من المصابين بالسيدا في الناظور تتعلق بمدمني المخدرات باستعمال الحقن    محاكمة رفعت الأسد في فرنسا في قضية « إثراء غير مشروع »    سلامي: "الكل جاهز لمواجهة المغرب التطواني باستثناء بانون.. وعلينا خوض كل المباريات بعقلية الانتصار"    تشويش على معركة البناء الديمقراطي    السجلماسي يستعرض بحضور أخنوش الحصيلة الإيجابية للقرض الفلاحي    فرنسا.. استمرار الإضراب لليوم الخامس وشلل في حركة وسائل النقل    الزفزافي الأب يفاجئ الجميع ويعلن فك الارتباط بجمعية معتقلي الريف قال سأدافع عن ابني ناصر فقط    إنقاذ 77 مهاجراً سرياً انطلقوا من سواحل الريف    السعودية تسمح بدخول النساء والرجال إلى المطاعم من نفس الباب    احتجاز جميع المتدربين السعوديين بقاعدة فلوريدا للتحقيق    “وادي الأرواح” للمخرج الكولومبي نيكولاس رينكون خيلي يفوز بالنجمة الذهبية في مهرجان الفيلم الدولي بمراكش    العثماني أمام المستشارين غدا الثلاثاء    دواء الغدة الدرقية يغيب في الصيدليات والوزارة تؤكد أنها وفرت مخزون 3 أشهر.. من المسؤول؟    المنتدى الاقتصادي الثالث لجهة فاس- مكناس تحت شعار: «الشراكات المبتكرة تآزر ونمو»    رئيس اللجنة القضائية ب”النواب” الأميركي: ترامب سيدان في 3 دقائق لو وقف أمام محكمة    توقعات أحوال الطقس اليوم الإثنين.. أجواء باردة نسبيا    تارودانت تحتضن المهرجان الإقليمي الأول للقفز بالمظلات    مؤيدو الفصائل المسلحة يثيرون قلق المتظاهرين في بغداد    “توتر صامت” بين المغرب وموريتانيا.. بسبب تحركات “مشبوهة” ل”البوليساريو” في نواكشوط    الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة    الدورة ال16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.. عندما تتألق السينما المغربية    تكريم النجمة السينمائية الهندية بريانكا تشوبرا بساحة جامع الفنا    المغرب يحتاج مليون و264 ألف قنطارا من القمح اللين    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    جمعية الإحسان بالدار البيضاء .. 30 سنة في خدمة الرضع والأطفال المتخلى عنهم وذوي الاحتياجات الخاصة    بوعياش: المادة 9 من مشروع قانون المالية تمس بحق المواطنين في مقاضاة الإدارة    النيابة العامة تطالب بالسجن 20 سنة لأويحيى وسلال    المتنافسون على لقب « ذا فويس ».. فوزهم بيد الجمهور    بلمداحي يكتب.. المواطنة فعل وحضور    المغربي محسن عطاف يفوز بالميدالية الذهبية في بطولة للجيدو بماليزيا    بالفيديو..إفريقية تحصد لقب "ملكة جمال الكون"    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    بُورتريهاتْ (2)    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    ما يشبه الشعر    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهرجان مراكش.. فكرة البلاغات ورحلة التعتيم المتواصلة!
نشر في اليوم 24 يوم 14 - 11 - 2018

بخطى «حلزونية»، وسيرا على نهجه السابق، يواصل المهرجان الدولي للفيلم بمراكش سياسة توزيع بلاغات غير ذات أولوية بين الحين والحين، ونحن على بعد أيام فقط من انعقاد دورة استثنائية، لأنها جاءت بعد توقف سنة. ويبدو المهرجان غير قادر على تنظيم ندوة كبرى، على غرار المهرجانات التي يهمها تنوير المحيط الذي يحتضنها ويمولها، كما فعل مهرجان «القاهرة السينمائي» العريق، الذي بنى اسمه على احترام هوية بلده وهوية المنطقة التي ينتمي إليها. الندوة التي ينتظرها المتتبع هي ندوة يريدها كاشفة شافية توضح ملامح اشتغال الإدارة «الجديدة»، والأسماء التي تضمها، وكذا آثار ظلال ما مضى منها، وبرنامجها وخططها الجديدة لتجاوز الكثير مما جرى انتقاده في السنوات الماضية قبل أن يؤول به الحال إلى إلغاء دورة 2017، التي خصص لها دعم مليار سنتيم من لجنة دعم المهرجانات التي تشرف عليها الدولة، وهو دعم مجهول المصير إلى الآن.
وفي غياب هذه الندوة «المبشرة» التي يعجز عن تنظيمها المهرجان، الذي أضيفت لدعم المليار المخصص له كل سنة من طرف لجنة دعم المهرجانات، مائتا مليون سنتيم هذا العام، بصرف النظر عن باقي تفاصيل ميزانيته، وفي ظل امتداد الغموض حول نسبة تمثيلية الهوية المغربية في المهرجان، التي يصر على احترامها مبدعو ورواد السينما في البلد، وبينهم المخرج الرائد عبد الرحمان التازي، والمخرج حكيم بلعباس، وغيرهم كثير، وفي ظل تأخير إعلان لائحة أفلام السباق، التي علمنا أن بينها فيلما مصريا استهلكته المهرجانات، وتأخير إعلان أسماء أعضاء لجنة التحكيم، ونحن على بعد أيام قلائل من افتتاح دورة 2018، يصلنا بلاغ جديد من المهرجان، المرتقب تنظيمه ما بين ال30 نونبر والثامن من دجنبر المقبل، معلنا فقرة جديدة ضمن برنامجه الجديد تحت عنوان «ورشات الأطلس»، وهي مبادرة «تروم مواكبة مشاريع الأفلام والأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج، وتمكين المخرجين من تسريع إنتاج أعمالهم، ومنحهم معرفة أفضل بالسوق، وتعزيز شبكات علاقاتهم. وسيستقطب هذا البرنامج الجديد أزيد من 150 مهنيا، مغاربة وأجانب»، حسب منظمي المهرجان.
«ورشات الأطلس» مخصصة حصريا لسينما إفريقيا والشرق الأوسط، حسب المشرفين عليها، وستشارك في النسخة الأولى منها 8 مشاريع في طور الإعداد، و6 أفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج من 9 بلدان. من بين هذه المشاريع ال14، هناك 5 أفلام مغربية يقع اختيارها بناء على «طلب مشاريع وطنية» شارك فيه 50 مرشحا، ومن بين المشاريع ال5 المغربية هذه ثلاثة تشرف عليها نساء.
وتضم قائمة الأعمال التي وقع عليها الاختيار 6 أفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج، بينها عملان من المغرب، وهما الفيلم الروائي «نساء الجناح ج» للمخرج المغربي محمد نضيف، والفيلم الوثائقي «بعيدا حيث أريد الذهاب» لكريمة السعيدي، ثم الفيلم الوثائقي «اليوم الذي أكلت فيه السمكة» لعايدة الكاشف من مصر، والفيلم الروائي «أوروبا» (بناء على قصة حقيقية) لكيفو روهوراهوزا من رواندا، والفيلم الوثائقي «كلم 60» لحسن فرحاني من الجزائر، والفيلم الوثائقي «نحن من هناك» لوسام طانيوس من لبنان.
وتشمل القائمة أيضا 8 مشاريع في طور الإعداد، وتضم ثلاثة أعمال مغربية روائية وهي: فيلم «موسم البرقوق» للمخرجة ريم مجدي، وفيلم «المعذبون لا يبكون» لفيصل بوليفة، وفيلم «ملكات» لياسمين بنكيران. وتنضاف إليها خمسة أعمال أخرى، بينها فيلم وثائقي يحمل عنوان «الليالي مازالت تعبق برائحة البارود» لإنداليسو كوسا من الموزمبيق، ثم فيلم «LAUNDRY» لزامو مكاوانزي من إفريقيا الجنوبية، وفيلم «رهينة النهر» لنيكولا سوالو سيسي من السنغال، وفيلم «النهر يصير أحمر» لرامي كدية من لبنان، وفيلم «VUTA N'KUVUTE» لإميل شيفجي من تنزانيا. واختارت الدورة الأولى، «ورشات الأطلس»، تكريم موسيقى الأفلام، للتحسيس بأهمية الاشتغال على الموسيقى الخاصة بالصورة، بهدف تشجيع المخرجين الذين وقع عليهم الاختيار على التفكير مليا في الفضاء الموسيقي لأفلامهم، وكذلك تحفيز التعاون المحلي في هذا الجانب من خلال التعريف بملحنين موهوبين.
وتتوج نهاية أشغال هذه الورشات بتوزيع جائزتين من لدن لجنتي تحكيم مكونتين من المهنيين، وهما جائزة التطوير، وقيمتها 10 آلاف يورو لأفضل مشروع (ستقدم كل المشاريع المشاركة بشكل مختصر أمام لجنة التحكيم)، ثم جائزة قيمتها 20 ألف يورو لأحد الأفلام التي بلغت مرحلة ما بعد الإنتاج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.